الرئيســـــــــــــية   |   من نحــــــن   |   إتصـــــل بنا   |   خريطة الموقع English   |   Francais   |   Español   |   عربـــــى
بحـــث متقـــدم
     
الأرض والشعب السياسة الاقتصاد الاستثمار السياحة المجتمع الثقافة والفنون إصدارات

مصر علي طريق الديمقراطية

السبت, 25 أكتوبر 2014 - 05:10 م القاهرة
الصفحة الرئيسية >> المجتمع >> تراث وفولكلور مصرى

الملابس المصرية

ملابس

تتميز مصر بتنوع واختلاف البيئات والثقافات التى انتجت مزيج رائع من الملابس المصرية  ، ومن ابرز ما يتميز به التراث المصرى الاصيل الجلباب ,وهو متعدد ومتنوع التصميمات بخاماته القطنية المتنوعة بارزاً ومتألقاً بتصميماته المقتبسة من التراث المتعدد على أرض مصر ما بين النوبي، والريفي والبدوي .

ففي بدايات القرن العشرين كانت هناك تسع مناطق في مصر ترتدي فيها النساء أزياء تقليدية، تشمل بعض قرى الصعيد، الدلتا، النوبة، الواحات الخارجة والداخلة والبحرية وواحة سيوة وشمال سيناء والساحل الجنوبي من البحر الأحمر. وتميزت هذه الأزياء بجمالها الواضح والحشمة والراحة والتوافق مع المناخ،


- الأزياء الفرعونية
أجبر المناخ في مصر الأهالي، منذ عصور ما قبل التاريخ، على ارتداء الملابس الخفيفة المسامية الرقيقة المصنوعة من خيوط الكتان الذي كان الأكثر توفرا؛ بينما استخدم الصوف والقطن في عصور لاحقة


- الأزياء البدوية
سيناء وواحة سيوة المتميزة والمنفردة فى مصر بزيها الخاص وحليها الكثيرة وأغطية الرأس التي لا يماثلها في جمالها الذين يتميز زيهم بغناه بالتطريز ذي الألوان الجميلة المتباينة. كما يتميزون أيضا بالأحزمة والطرح المشغولة وأقنعة الوجه المليئة بالعملات الفضية أو الذهبية والخلاخيل .

- الأزياء النوبية
يحظى الزي النوبي بجاذبية خاصة فمفرداته وأشكاله تعكس الكثير من ملامح الحضارة الفرعونية ، وهو زي خاص يشبه طبيعة أهل النوبة، وقراهم البيضاء الواقعة في أقصى الجنوب على ضفتي نهر النيل، وتتخللها أشجار النخيل من كل جانب. حب النوبي لهذه لألوان انعكس على كل شيء في حياته، وظهر هذا جليا في ملابسه، واهتمامه بها، إلى حد انه كان لا يرتدي بعضها إلا في مناسبات معينة لها طقسها الخاص.
 يتوحد زي الرجال فى المجتمع النوبى في أغلب المناسبات باستثناء الأعراس. أما بالنسبة للمرأة، فيتميز بالتنوع على حسب العمر والحالة الاجتماعية، فنجدها قبل الزواج ترتدي الجلباب مطرزا بالألوان الخفيفة والهادئة، وبعد الزواج ترتديه بتطريزات غنية وبألوان زاهية يغلب عليها الأحمر، الذي لا يسمح لها بارتدائه قبل الزواج.

وعلى الرغم من أن أزياء المرأة النوبية  مختلفة  في التطريز والألوان والخامات، إلا أنها كلها متشابهة في ارتداء «الجرجار» فوق الملابس. والجرجار عبارة عن ثوب محاك من قماش التل الأسود الرقيق، ومزين برسومات منمنمة بنفس اللون، أشهرها ورق العنب والهلال والنجمة قديما، واليوم تنوعت لتشمل القلوب والورود والعديد من الأشكال الأخرى ، ويجب ان يكون الجرجار أطول من مقاس صاحبته بحوالي شبر لكي تجره خلفها، ومن هنا جاء اسمه «الجرجار». ويقال إنه صمم على هذه الشكل قديما لمسح أثر أقدام المرأة أثناء سيرها فلا يتتبع خطواتها احد. وترتديه المرأة النوبية فوق أي ثوب .
 وتشتهر المرأة النوبية باقتناء المشغولات الذهبية  مصداقا لكلمة« نوبة »، التي تعني فرعونيا« الذهب»، وسميت كذلك نظرا لوفرة مناجم الذهب بأرضها منذ العصور، ففي الأعراس نجد العروس وقد غطاها الذهب من رأسها إلى قدميها ، فهي تزين رأسها بأساور تعرف بـ« الجاكيد» وأذنها بـ« البارتوى». وأكثر ما يميز الذهب النوبي «الزمام»، وهو قرط يعلق في الجزء الأعلى من الأذن والطرف الآخر يوضع في طرف الأنف ويجمع بينهما سلسلة. وأخيرا يوضع في القدم زوجان من الحجل يطلق عليهما «الخلخال»،  القديمة.
و يعتبر «ثوب الدس» كما كان يطلق علية قديما  أهم ثوب في خزانة المرأة النوبية، وهو أهم ثوب تقوم بخياطته المرأة؛ لأنه يستغرق وقتا طويلا في إعداده وتطريزه، وقد يصل إلى عدة أشهر، ويكون بلون زاه كالأحمر والأخضر أو الفوشيا والزهر، ولا تستعمله إلا في الأعراس ، اما بالنسبة للملابس  التي يرتديها العروسان، فيرتدي العريس جلبابا أبيض من القطن وشالا من الحرير وعمامة بيضاء على الرأس، ويضع في قدميه خفا أحمر اللون يسمى«مركوب» بالعربية. أما في الحياة اليومية، فهو لا يرتدى سوى اللون الأبيض أو البني منه ، أما العروس فتتحلى بثلاثة أنواع من الأغطية، واحد شفاف للوجه والثاني ملون فوق الرأس، والأخير من القماش الأبيض الثقيل يغطى به الرأس بالكامل.  

 


تاريخ النشر :الخميس, 11 سبتمبر 2014