الرئيســـــــــــــية   |   من نحــــــن   |   إتصـــــل بنا   |   خريطة الموقع عربـــــى   |   English   |   Francais   |   Español
بحـــث متقـــدم
الموقع الجديد
     
عن مصر السياسة السياسة الخارجية الاقتصاد السياحة التاريخ المجتمع الثقافة والفنون إصدارات
الأحد, 29 مايو 2016 - 07:07 م القاهرة

الطاقة الكهربائية

الطاقة الكهربائية االطاقة ركيزة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، لذا تعتبر تنمية موارد الطاقة الأولية وحُسن إدارتها واستخدامها من أهم سياسات واستراتيجيات التنمية المتواصلة. وتعتمد مصر في تحقيق التنمية الاقتصادية والتكنولوجية علي عدة مصادر من الطاقة المتاحة وهي الكهرباء، والبترول، والغاز الطبيعي.

الكهرباء
استخدمت مصر الكهرباء في الإنارة منذ أوائل القرن العشرين ثم دخلت الكهرباء مجال الزراعة والصناعة في عام 1930، وبعد عام 1960 كان التركيز علي توليد الكهرباء من المصادر المائية، حيث دخلت المحطات المائية الضخمة مجال العمل بإنشاء محطة خزان أسوان عام 1960 بطاقة كهربائية 340 ميجاوات، ومحطة السد العالي عام 1968 بقدرة 2100 ميجاوات.
وفي عام 1985 تم التوسع في محطات توليد الكهرباء المائية فتم أنشاء محطة خزان أسوان (2) بقدرة 270 ميجاوات، ومحطة قناطر إسنا، ومحطة نجع حمادي، ومحطة توليد كهرباء قناطر نجع حمادي قدرة 64 ميجاوات عام 2005 / 2006، وكذلك استكمال تجديد توربينات محطة توليد كهرباء السد العالي، وتمثل محطات الطاقة الكهربائية المائية حوالي 18 % من إجمالي الطاقة الكهربائية المستهلكة في مصر. وكذلك تم أنشاء محطات توليد كهرباء حرارية في شبرا الخيمة، وأبو سلطان، وفي عتاقة، وأبو قير، وشرق القاهرة، وهليوبوليس، وطلخا، والصالحية، وبورسعيد، ودمنهور.
عملت الدولة على تنفيذ عدد من مشروعات الكهرباء موزعة في كل محافظات مصر لتأمين استقرار التغذية الكهربائية وتحسين جهدها لجمهور المشتركين لكافة أغراض التنمية الصناعية‏،‏ الزراعية‏،‏ التجارية‏،‏ والمنزلية‏.‏ فشهد عام 2007 افتتاح المرحلة الثانية من محطة توليد شمال القاهرة بقدرة ‏750‏ ميجاوات بالإضافة إلي توصيل التغذية الكهربائية لجميع المصانع والمدارس والمنشآت التعليمية بمختلف المحافظات وتوفير التغذية الكهربائية للفنادق والقرى السياحية ومد التيار الكهربائي للمناطق العشوائية‏،‏ وهو ما يمثل انعكاساً لاهتمام الدولة لتنمية وتطوير تلك المناطق وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين خاصة محدودي الدخل. كما انتهت وزارة الكهرباء والطاقة من عمليات الإحلال والتجديد لشبكات الكهرباء في ‏7‏ محافظات باستثمارات تقدر بـ ‏98‏ مليون جنيه لخدمة ‏5.3‏ مليون مشترك‏.
ومن ابرز انجازات الكهرباء تشغيل محطة توليد شمال القاهرة ذات الدورة المركبة "المرحلة الثانية" بقدرة إجمالية 750 ميجاوات، وتشغيل الوحدتين البخاريتين الأولي والثانية قدرة 250 ميجاوات، ومحطة توليد النوبارية ذات الدورة المركبة بقدرة 1500 ميجاوات وتقدر استثماراتها بحوالي 4.2 مليار جنيه مصري وينتج طاقة تبلغ حوالي 10.5 مليار كيلووات ساعة تفوق الطاقة المولدة من السد العالي، كذلك تشغيل الوحدتين الغازيتين الأولي والثانية 250 ميجاوات بمحطة توليد كهرباء طلخا ذات الدورة المركبة قدرة 750 ميجا وات، واستكمال تنفيذ إنشاءات الدورة البسيطة قدرة 500 ميجاوات بمحطة توليد كهرباء الكريمات (2) ذات الدورة المركبة قدرة 750 ميجاوات، وقد بلغت قدرات التوليد الكهربائية في نهاية عام 2007 حوالي 22605 ميجاوات.

استراتيجية تنمية قطاع الكهرباء فى المدى المتوسط عام 2017والمدى البعيد عام 2027تركزعلى مايلي :
زيادة الطاقة الكهربائية المولدة من كافة المصادر بنسبة تتراوح بين 5%7 % لمواجهة الاحتياجات المتزايدة بالقطاعات المختلفة .
تنويع انماط محطات توليد الكهرباء الحرارية )مركبة - بخارية( مع توفير احتياطى مناسب لمواجهة برامج الصيانة وتقادم الوحدات القائمة حاليا . والتوسعات االستثمارية المنتظرة
تنويع مصار انتاج الطاقة الكهربائية ) حرارية – مائية – رياح – شمسيه – كتلة حيوية – نووية ( لتقليل الاعتمادعلى المصادر التقليدية الحرارية. حيث يمثل التوليد الحرارى للكهرباء نحو 90% من اجمالى الطاقة الكهربائية المولدة فى الوقت الحالى .

 

ومن المستهدف الوصول بالطاقة المتجددة الى 20% من اجمالى الطاقة الكهربائية المولدة فى عام 2020 وذلك من خلال

التوسع فى مشروعات توليد الكهرباء من طاقة الرياح بمناطق البحر االحمر بجبل الزيت وخليج السويس وشرق وغرب النيل .

استكمال تنفيذ المحطات الشمسية لتوليد الكهرباء المتعاقد عليها .

والتوسع فى اقامة مشروعات جديدة .

استكمال دراسات اقامة اربع مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء بمنطقة الضبعه بالساحل الشمالى الغربى .

التخطيط لاقامة اربع مفاعلات اخرى بمنطقة النجيلة الواقعة على بعد 80 كم غرب الضبعة

التوسع فى اجراء البحوث والدراسات الخاصة بالطاقة المتجددة وزيادة كفاءة الطاقة بالتعاون مع دول الاتحاد الاوربي

تحفيز القطاع الخاص على مزيد من الاستثمار فى مشروعات انتاج الطاقة الجديدة والمتجددة بنظام BOOT وغيرها من النظم المستحدثه لإلدارة والتشغيل و الملكية .
ويتم التنويع فى مجال الطاقة المتجددة باضافة قدرات2950 ميجاوات حتى عام2017 منها  2810 ميجاوات من طاقة الرياح 140 ميحاوات من الطاقة الشمسية . وعلى ان تتولى هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة تنفيذ قدرات 1480ميجاوات ويقوم القطاع الخاص بتنفيذ قدرات1470 ميجاوات .

ترشيد استخدمات الطاقة فى كافة المجالات بنسبة% 5  بنهاية عام 2015. وخاصة فى الاستخدمات المنزلية والصناعية التى تستأثر بنحو %70 من اجمالى الاستخدمات ومن أليات ذلك اعادة هيكلة منظومة الدعم لقطاع الكهرباء والنظر فى الاسعار المقررة على شرائح الاستهلاك دون المساس بالشرائح الدنيا التى تتعلق بالفئات محدودة الدخل .

التوسع فى استخدام اللمبات الموفرة للطاقة .

مواصلة سياسة الغاء دعم الكهرباء على الصناعات كثيفة الاستخدام للطاقة . مثل صناعة الالومنيوم والحديد والسيراميك والتى تم تطبيقها اعتباراًمن اول يناير 2012 .

التوسع فى برنامج احلال الغاز الطبيعى محل المازوت فى الاستخدمات الصناعية لخفض تكلفة الانتاج الصناعى وتوفير المازوت لاستخدمات اخرى اكثر مواءمة.

تغذية المجتمعات الصناعية الجديدة والتجمعات العمرانية والاراضى المستصلحة وربطها بالشبكةالكهربائية الموحدة مثل توفير التغذية الكهربائية لمنطقة شرق العوينات.

الاحلال والتجديد للمحطات القائمة لرفع كفاءة التشغيل وتحسين معدل الاداء بها للاستفادة القصوى من القدرة التصميمية.

الاستمرار فى توصيل الكهرباء لكافة المناطق العشوائية واستكمال انارة التجمعات السكنية وتدعيم شبكات الكهرباء بالمدن والقرى .
مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية:

 

تعتمد التوسعات الحالية لإنتاج الطاقة الكهربائية في مصر علي عدة مصادر:
1ـ المحطات الحرارية التي تستخدم البترول والغاز الطبيعي.
2ـ المحطات المائية لإنتاج الكهرباء والمتمثلة في خزان أسوان والسد العالي وقناطر إسنا وقناطر نجع حمادي وأسيوط.
* الطاقة الجديدة والمتجددة:
أولت مصر اهتماماً كبيراً لاستخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة والمتمثلة في الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والكتلة الحيوية، والطاقة النووية.
* الطاقة الشمسية:
يتراوح عدد ساعات سطوع الشمس في المناطق المثالية لاستخدام الطاقة الشمسية في مصر بين حوالي 2300 إلي 4000 ساعة سنوياً، ولذا تم إنشاء محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في منطقة الكريمات جنوب القاهرة بتكلفة 125 مليون دولار وطاقتها 150 ميجاوات،. وتُستخدم الطاقة الشمسية حال:ياً في التسخين الشمسي للمياه للأغراض المنزلية أو الاستخدامات الصناعية وكذلك توليد الكهرباء من الخلايا الفوتوضوئية.

* طاقة الرياح:
تتميز مصر بنشاط رياح ثابت نسبياً، ومعدل سرعة يصل إلي (10 أمتار في الثانية) وذلك في منطقة خليج السويس وساحل البحر الأحمر بين رأس غارب وسفاجا، وفي منطقة شرق العوينات، وقد تم إنشاء محطات رياح لتوليد الكهرباء بالغردقة والزعفرانة، بلغ إجمالي قدراتها المركبة 145 ميجاوات توفر استهلاكاً من الوقود البترولي يصل إلي حوالي 125 ألف طن بترول متكافئ سنوياً الأمر الذي ينعكس ايجابياً علي اقتصاديات مشروعات الطاقة المتجددة.

* طاقة الكتلة الحية :
تتوافر المخلفات الحيوانية والنباتية في مصر بكميات كبيرة وهي مصدر جيد للوقود الغازي الطبيعي بالغاز الحيوي وبعض الغازات الأخرى كالايثانول والميثانول.

* الطاقة المولدة:
بلغت جملة الطاقة المولدة حوالي 107.5 مليار كيلووات ساعة، منها 94.4 مليار كيلووات ساعة من المحطات الحرارية و12.6 مليار كيلووات ساعة من المحطات المائية و 0.5 مليار كيلووات ساعة من محطات الرياح.
وتوزع الطاقة الكهربائية على القطاعات المختلفة بنسب مختلفة، حيث يحصل قطاع الصناعة على 35.5 %، والمرافق العامة والحكومة على 17.5 %، والقطاع التجاري على 6.3 %، والباقي للقطاعات الأخرى كالزراعة واستصلاح الأراضي والاستهلاك المنزلي. وقد بلغ عدد المشتغلين بقطاع الكهرباء نحو 250 ألف مشتغل.
* الطاقة النووية:
تُعد مصر من أوائل الدول التي استخدمت الطاقة النووية السلمية في المنطقة حيث تعددت المحاولات من خلال أنشاء لجنة الطاقة الذرية عام 1955، ثم أنشاء مؤسسة الطاقة الذرية عام 1957، وقد تم تشغيل أول مفاعل نووي في مصر عام 1960 وهو مفاعل انشاص بغرض إجراء الأبحاث النووية وإنتاج النظائر المشعة لخدمة التنمية الصناعية والطبية وللكشف عن البترول في أعماق الآبار والكشف عن لحامات أنابيب الغاز، وبلغت قدرته 2 ميجاوات، وقد تم تطوير المفاعل لملاحقة التكنولوجيا النووية المتقدمة في التشغيل والتحكم.
ثم تقرر أنشاء مفاعل بحثي جديد متعدد الأغراض والاستخدامات السلمية بقدرة أعلي وبدأ تشغيله عام 1997 ويعمل حالياً بقدرة 22 ميجاوات.
شرعت مصر اعتباراً من عام 2006 في إقامة محطات لتوليد الكهرباء من الطاقة النووية خاصة مع وجود نماذج سابقة للاستخدامات منها محطة معالجة النفايات السائلة والمتوسطة ومنخفضة المستوى الإشعاعي عام 1994، ومصنع الوقود النووي وبنك العينات البيئية عام 2000، ومعمل رقابة الجودة على النظائر المشعة عام 2001.
وقد شهد عام 2007 ‏قرار الرئيس السابق مبارك ببدء تنفيذ البرنامج النووي المصري من خلال إنشاء عدد من محطات إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية.

 

مشروعات الربط الكهربائي:
* نجح قطاع الكهرباء في ربط الشبكة الكهربائية الموحدة بمصر بشبكات الدول العربية والأفريقية ومن ثم يتم الربط مع دول أوروبا ومن أهم مشروعات الربط الكهربائي المصري، مشروع الربط السباعي ويشمل (مصر ـ الأردن ـ العراق ـ لبنان ـ ليبيا ـ سوريا ـ تركيا).
* تم دراسة رفع جهد الربط بين دول (مصر ـ ليبيا ـ تونس ـ الجزائر ـ المغرب) من 220 كيلو فولت إلى 400 / 500 كيلو فولت في إطار التعاون الفني بين مصر ودول المغرب العربي لزيادة الطاقة المنقولة بين هذه الدول.
وزارة الكهرباء تسعى لتعظيم الاستفادة من مشروع الربط الكهربائى بين مصروالأردن، والذى يتم تبادل قدرات من خلاله تقدر بنحو ٤٥٠ ميجاوات لتصل إلى ٢٠٠٠ ميجاوات. 
تتواصل الإدارةالعليا للشركة القابضة لكهرباء مصر مع المملكة العربية السعودية لمتابعة إجراءات تنفيذ مشروع الربط الكهربائي، والتنسيق بينهما فى الجوانب الفنية والمالية المتعلقة بتنفيذ المشروع وان هناك مشاورات للانتهاء منه قبل الموعد المحدد بحلول عام ٢٠١٨.

 

خطة الكهرباء لزيادة القدرات المضافة إلى الشبكة القومية الموحدة لنقل الكهرباء :
تتضمن دعم الشبكة بإضافة محطات محولات جديدة وخطوط وكابلات جهد فائق وعالٍ، وعمل التوسعة اللازمة لاستيعاب القدرات المضافة، و تلك الإجراءات تعد خطوة أولى نحو تعزيز خطوط الربط الكهربائى مع دول الجوار بما يؤدى مستقبلياً إلى الدخول فى منظومة الربط الكهربائى الدولية والتى تمكن مصر فيما بعد من تصدير الكهرباء للعالم بعد أن تصل نسبة فائض الشبكة من الطاقة المولدة إلى ٢٠٪.
وطرحت اللجان الفنية والمالية المشتركة بالشركة المصرية لنقل الكهرباء ونظيرتها السعودية مؤخراً مناقصة عالميةلتوريد خطوط وكابلات مشروع الربط، و تلقت اللجنة ٧ عروض من شركات عالمية أجنبية وعربية..

 

المؤتمر الثالث للطاقة حول « الطاقة واستدامة التنمية في 10 مايو 2016

أكدت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة أن الطاقة تعتبر الركيزة الرئيسية وشريان التنمية فى شتى مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية، مؤكدة سعيها المستمر لتوفير الطاقة الكهربائية لكل طالبيها فى الوقت المحدد وبالقدرات اللازمة والتوسع فى استخدام الطاقات الجديدة والمتجددة

ان الوزارة فى سبيلها لإضافة قدرات كهربائية جديدة من خلال التعاقد على تنفيذ مشروعات دورة مركبة باستخدام أحدث تكنولوجيا عالمية فى هذا المجال لخفض استهلاك الوقود وتقليل الانبعاثات مثل مشروعات محطات سيمنس الألمانية بإجمالى قدرات 14400 ميجاوات، وتنفيذ مشروعات المحطات البخارية بنظام الضغوط الحرجة لتميزها بارتفاع كفاءتها وانخفاض معدلات استهلاك الوقود، فضلاً على تحويل محطات التوليد الغازية للعمل بنظام الدورة المركبة لزيادة القدرة الإجمالية للمحطة بمقدار 30% بدون استهلاك وقود إضافى فى محطات « غرب دمياط وأكتوبر والشباب ووحدات الخطة العاجلة التى تحتوى على إنتاج 3862 ميجا وات». و أن القطاع يقوم أيضاً بتدعيم شبكات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية، وتطوير وإنشاء مراكز تحكم إقليمية ومحلية حيث تتضمن خطط القطاع تطوير 3 مراكز تحكم إقليمية تخدم شبكات نقل الكهرباء، و7 مراكز تحكم محلية تخدم شبكات توزيع الكهرباء.

وتطوير 80 مركز خدمـة لتطوير وتحسين الخدمات الجماهيرية خـلال العامين القادمين.

كما يجرى الآن استكمال مشروع تخفيض استهلاك الإنارة العامة بأعمدة الشوارع وتركيب عدد 3.89 مليون كشاف إنارة وسيصل إجمالى الوفر السنوى المتوقع تحقيقه بعد الانتهاء من هذا المشروع إلى 700 ميجاوات.

 

لمزيد من المعلومات يرجى مطالعة الرابط التالي :
الموقع الرسمي لوزارة الكهرباء والطاقة

 

تاريخ آخر تعديل :الأربعاء, 11 مايو 2016

الموقع الجديد