الرئيســـــــــــــية   |   من نحــــــن   |   إتصـــــل بنا   |   خريطة الموقع English   |   Francais   |   Español   |   عربـــــى
بحـــث متقـــدم
     
الأرض والشعب السياسة الاقتصاد الاستثمار السياحة المجتمع الثقافة والفنون إصدارات

مصر علي طريق الديمقراطية

السبت, 27 ديسمبر 2014 - 05:45 ص القاهرة

بيانات

لقاء العاملين بمراكز الاعلام والنيل بشمال الصعيد

9 أكتوبر 2012

التغيرات المحيطة بوضع الهيئة العامة للاستعلامات في المرحلة الراهنة تعكس الاهتمام الحكومي بالهيئة، ودورها في التنمية والتوعية، باعتبارها نافذة مصر في الداخل والخارج، وتطويرها في المرحلة القادمة سيأتي في إطار منظومة متكاملة وبالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية ومراكز الأبحاث ومؤسسات المجتمع المدني، وذلك لضمان الحفاظ على الثوابت المصرية في الداخل والخارج، وأيضاً الحفاظ على عمل الهيئة بحيدة وموضوعية، والانتقال بها لكي تصبح مؤسسة احترافية تعمل لخدمة الشعب والدولة المصرية وليس لخدمة شخص أو تيار أو نظام بعينه.

صرح بذلك السيد السفير الدكتور محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، خلال لقائه بمحافظة الفيوم بالعاملين بمراكز الإعلام والنيل بشمال الصعيد والتي تشمل محافظات الفيوم وبني سويف والمنيا، والتي تمثل المحطة الثانية في لقاء العاملين بمراكز الإعلام والنيل ضمن بادرة هي الأولى من نوعها في تاريخ الهيئة العامة للاستعلامات، بقيام رئيس للهيئة بزيارة العاملين في مواقع عملهم.

حضر اللقاء السيد المهندس أحمد علي أحمد محافظ الفيوم، والسيد رئيس قطاع الاعلام الداخلي بالهيئة وعدد من العاملين بمراكز الاعلام والنيل بمحافظات شمال الصعيد، ولفيف من الاعلاميين الممثلين لمجموعة من الجهات الاعلامية والصحفية من بينها القناة السابعة، قناة مصر 25، إذاعة شمال الصعيد، الاذاعة الموجهة، وموقع مصراوي.

وقال الدكتور زايد أن الهدف من زيارة العاملين بمراكز الاعلام والنيل يأتي في إطار خطة شاملة لتطوير العمل بالهيئة العامة للاستعلامات، لتتواكب بذلك مع متغيرات المرحلة الانتقالية ومرحلة التحول الديمقراطي التي تمر بها مصر، مضيفاً أن تطوير العمل بقطاع الاعلام الداخلي ومراكز الاعلام والنيل يأتي في مقدمة خطة تطوير عمل الهيئة ككل، وهو ما سيتطلب التحرك في كل الاتجاهات للقاء العاملين للتوعية بمضمون الرسالة الإعلامية الجديدة للهيئة والتي يأتي هدفها الأول في التأكيد على أن الهيئة العامة للاستعلامات في خدمة المجتمع والدولة والشعب، كما أن الزيارات تهدف إلى التعرف على وجهات نظر العاملين بالمراكز والاستماع إلى مشاكلهم وتذليل العقبات التي يواجهونها بالإضافة إلى التعرف على أفكارهم ورؤاهم في محاور التطوير والعمل المستقبلي في الهيئة.

ورأى رئيس الهيئة أن إعادة صياغة دور الهيئة يتطلب وجود عمل جماعي في إطار مؤسسة تعمل وفقاً لمجموعة من الثوابت القائمة على أطر علمية ومنهجية واضحة، مشيراً إلى أن محاور عمل الهيئة في الفترة القادمة ستتعامل مع عدد من التحديات المتعلقة بقضايا التنمية والتوعية المجتمعية، وأن الهيئة ستصبح القاطرة التي ستقود هذا العمل الوطني لما تتمتع بها مراكزها الاعلامية بمصداقية وثقة بين المواطنين، وهو ما سيتطلب التنسيق والمشاركة الدائمة بين الهيئة ومختلف الجهات بالدولة.

وفي حديثه عن خطة تطوير الاعلام الداخلي ومحاور عمله في الفترة القادمة، أشار الدكتور محمد بدر الدين إلى الدور الهام الذي قامت به مراكز الاعلام والنيل على مر التاريخ في مختلف القضايا المجتمعية، ونوه عن وجود خطة منهجية شاملة لعمل المراكز وقطاع الاعلام الداخلي في المستقبل، والتي ترتكز على ثلاثة محاور للعمل في إطار التنمية الاقتصادية، وهي محاور الصحة والبيئة والسياحة والتي ستتم بالتعاون مع الوزارات المعنية، ذلك بالإضافة إلى محوري التثقيف السياسي، والتي ستبدأ من خلال مبادرة التعاون مع اللجنة التأسيسية لوضع الدستور، والتي تستهدف قياس آراء ومقتراحات المواطنين في محافظات الجمهورية حول مواد الدستور المصري الجديد.

وأشار زايد إلى قيام الهيئة بوضع خطة عمل متكاملة في إطار تلك المبادرة والتي ستبدأ بعقد دورة تثقيفية للمسئولين الاعلاميين بمراكز الاعلام والنيل، التي ستقوم بعد ذلك بدعوة المواطنين للتطوع في هذا العمل الوطني والمشاركة في أعمال التوزيع لمسودات الدستور، ثم تجميع المقترحات والملاحظات التي سترد عليها، موضحاً أن الهيئة قامت بوضع منهاجية للعمل بشكل واضح، وتم وضع مجموعة من المعايير الواجبة والأساسية لاختيار المشاركين المتطوعين في المحافظات لضمان الشفافية والحيادية في عملهم، وأن هذه المعايير تؤكد وجوب ضمان التنوع في الانتماءات والثقافات والأيديولوجيات السياسية للمشاركين المتطوعين، والتنوع الديني والجنسي والفئات العمرية بالإضافة إلى التنوع المهني والتعليمي، مؤكداً على أن الهدف الأسمى من وراء ذلك هو نقل نبض المواطن المصري بشكل حقيقي عادل ومنصف، وتغليب المصلحة العامة للخروج بدستور يليق باسم وسمعة مصر.

وفي نهاية اللقاء أكد السفير الدكتور محمد بدر الدين زايد أنه على ثقة تامة في قدرات العاملين بالهيئة، وأنه اعتبر نفسه أحد أبناء الهيئة منذ صدور قرار بتعيينه كرئيس لمجلس إدارتها، وأن هذه الثقة تزداد يوماً تلو الآخر، آملاً أن تصبح الهيئة بإعلامييها وإدارييها بؤرة ومركزاً للتفاعلات التي يدور حولها كافة الجهات في مصر.

 

حملة قياس آراء واقتراحات المواطنين حول مواد الدستور المصري الجديد

10 أكتوبر 2012

تقوم الهيئة العامة للاستعلامات في إطار الدور الإعلامي التنويري والتوعوي المنوط بها، باعتبارها أداة سياسية وثقافية وتعليمية هامة في توعية المواطنين بحقوقهم وواجباتهم واستطلاع آرائهم بشأن مستجدات الداخل المصري، بالتعاون مع لجنة الاقتراحات والحوارات والاتصالات المجتمعية بالجمعية التأسيسية للدستور، بإطلاق حملة لقياس آراء واقتراحات المواطنين في محافظات الجمهورية حول مواد الدستور المصري الجديد.

صرح بذلك الدكتور محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، خلال اللقاء الذي عُقد اليوم الأربعاء 10 أكتوبر 2012، بمقر الديوان العام للهيئة بمدينة نصر، بحضور السيد المهندس محمد عبد المنعم الصاوي، عضو لجنة الحقوق والحريات بالجمعية التأسيسية للدستور، والسيد الدكتور أيمن علي مستشار السيد رئيس الجمهورية لشئون المصريين في الخارج، ومقرر لجنة الاقتراحات والحوارات والاتصالات المجتمعية بالجمعية التأسيسية للدستور والسيد رئيس قطاع الإعلام الداخلي بالهيئة والعاملين بمراكز الاعلام والنيل.

وأشار الدكتور محمد بدر الدين زايد إلى أنه جاري التنسيق مع لجنة الاقترحات والحوارات والاتصالات المجتمعية بالجمعية التأسيسية للدستور للإعلان عن طلب متطوعين من المواطنين للمشاركة في أعمال تدوين المقترحات والملاحظات التي سترد على مسودة الدستور.

ونوه رئيس الهيئة عن منهاجية وآلية العمل الذي ستقوم به مراكز الاعلام والنيل في كافة المحافظات، والتي ستبدأ باختيار المتطوعين، ثم تنظيم عقد اللقاءات داخل وخارج المراكز، وتجميع المقترحات والملاحظات التي سيتم تدوينها من المتطوعين والتي ستنتج عن عمليات التفاعل التي ستتم في هذه اللقاءات مع المواطنين في محافظات الجمهورية، ومن ثم إعادتها مرة أخرى للتصنيف والتقييم والدراسة داخل اللجنة التأسيسية لوضع الدستور.

وأوضح زايد أن الهيئة قامت بوضع منهاجية للعمل بشكل واضح لجميع العاملين بتلك المراكز، وأنه تم وضع مجموعة من المعايير الواجبة والأساسية لاختيار المشاركين المتطوعين في المحافظات لضمان الشفافية والحيادية في عملهم، وأن هذه المعايير تؤكد وجوب ضمان التنوع في الانتماءات والثقافات والأيديولوجيات السياسية للمشاركين المتطوعين، والتنوع الديني والجنسي والفئات العمرية بالإضافة إلى التنوع المهني والتعليمي.

وقال رئيس الهيئة، أنه في إطار الشفافية والعملية المؤسساتية، فقد قامت الهيئة العامة للاستعلامات بنشر التوجيه الذي تم تعميمه على جميع العاملين بالهيئة وخاصة مراكز الاعلام والنيل بمحافظات الجمهورية والتي توضح بالتفصيل كافة المعايير الواجبة والأساسية لاختيار هؤلاء المشاركين المتطوعين.

 

وفي هذا الصدد، وإعمالاً لمبدأ الشفافية، دعا الدكتور محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، جميع وسائل الإعلام، إلى نشر نص التوجيه الذي سيصدر للعاملين بالهيئة ومراكز الاعلام والنيل بأنحاء الجمهورية.

نص التوجيه الاعلامى الذى تم تعميمه على العاملين بمراكز الاعلام والنيل

في إطار حملة التوعية التي تقوم بها الهيئة العامة للاستعلامات بالتنسيق والتعاون مع لجنة الاقترحات والحوارات والاتصالات المجتمعية بالجمعية التأسيسية للدستور، والمستهدف منها استطلاع آراء واقتراحات المواطنين في محافظات الجمهورية حول مواد الدستور المصري الجديد، وفي إطار دعوة المواطنين للمشاركة بالتطوع في أعمال التوزيع لمسودات الدستور، وتجميع المقترحات والملاحظات التي سترد عليها، يجب الالتزام بالمعايير التالية:

أولاً: دور مراكز الاعلام والنيل في إطار الحملة:

- الاعلان عن الحملة، وفتح باب التقدم لمن يرغب بالمشاركة والتطوع من المواطنين في إطار تلك الحملة الوطنية.

- أن يتم اختيار المشاركين المتطوعين وفقاً للمعايير الواردة بالبند ثانياً.

- استلام مسودات الدستور المصري، من لجنة الاقترحات والحوارات والاتصالات المجتمعية بالجمعية التأسيسية للدستور.

- تنظيم عقد اللقاءات داخل وخارج المراكز، وتوزيع مسودات الدستور على السادة حاضري اللقاءات.

- تجميع المقترحات والملاحظات التي سترد على مسودات الدستور من المشاركين المتطوعين.

- تسليم المقترحات والملاحظات الواردة على مسودات الدستور إلى لجنة الاقترحات والحوارات والاتصالات المجتمعية بالجمعية التأسيسية للدستور.

- تأكيد الحيدة الكاملة في النقاشات التي ستتم وعدم الميل لأي تيار سياسي.

ثانياً: معايير الاختيار في المشاركين المتطوعين:

يجب ضمان المعايير التالية عند اختيار المشاركين والمتطوعين من بين المواطنين المتقدمين:

- التنوع الدقيق في الانتماءات والاتجاهات السياسية.

- التنوع الديني.

- التنوع الجنسي.

- تنوع الفئات العمرية.

- التنوع المهني.

- التنوع التعليمي.

ثالثاً: الآثار القانونية المترتبة حال مخالفة المعايير:

تؤكد الهيئة على أن مخالفة هذه التوجيهات، من جانب أي من العاملين، سيكون محلاً للمساءلة القانونية والإدارية، وسيعتبر ذلك من التجاوزات التي لا يمكن التهاون فيها.


 

لقاء العاملين بمراكز الاعلام والنيل بالاسكندرية وغرب الدلتا

16 أكتوبر 2012

رئيس الهيئة العامة للاستعلامات:

- جاري وضع مجموعة من القواعد والثوابت التي تضمن احترافية وحيادية عمل الهيئة.

- أبناء الهيئة هم نواة عمل مشروع قومي يأتي في إطار تحرك قومي شامل للتنمية.

- مراكز الاعلام والنيل لديها المرونة الأكبر لخدمة مصر والشعب المصري.

 

في إطار الجولات التعريفية بالدور الجديد للهيئة العامة للاستعلامات الجديد، ونقل تلك الرؤية الجديدة إلى جميع العاملين بها، قام السيد السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات يوم الثلاثاء 16 أكتوبر 2012 بزيارة لمحافظة الاسكندرية؛ وهي الزيارة الثالثة في إطار جولاته بمحافظات الجمهورية، والتي بدأها بزيارة السيد المستشار محمد عطا عباس محافظ الإسكندرية، ثم انتقل بعدها للقاء العاملين بمراكز الاعلام والنيل بالإدارة المركزية لإعلام الاسكندرية وغرب الدلتا.

وفي حواره المفتوح مع العاملين بحضور السيد رئيس قطاع الاعلام الداخلي وقيادات الإدارة المركزية، قال د. محمد بدر الدين زايد أن الهيئة العامة للاستعلامات هي جزء من الوطن الذي يمر بمرحلة جديدة، ومن ثم فهي تمر بمرحلة جديدة يتم خلالها صياغة دور جديد يقوم على مجموعة من القواعد والثوابت التي تضمن احترافية عمل الهيئة بإرساء مجموعة من المبادئ الواضحة.

وأضاف زايد أن العاملين بالهيئة ومراكز الاعلام والنيل هم جنود لخدمة مصر، وأن التاريخ يشهد بإخلاصهم وحرصهم على نقل واقع الداخل المصري بحيادية ونزاهة، مشيراً إلى أن طبيعة المرحلة الحالية توجب في بعض الأحيان العمل في مجموعة من القضايا ذات الأولوية دون إهمال للقضايا الأخرى، مؤكداً على أن مراكز الاعلام والنيل لديها المرونة الأكبر لخدمة الشعب المصري في ظل وجود هامش للتحرك لخدمة مصر وليس لخدمة نظام أو تيار بعينه.

وأشار رئيس الهيئة إلى محاور العمل في الفترة القادمة، والتي ترتكز في إطار التنمية الاقتصادية على ثلاثة محاور للعمل هي الصحة والبيئة والسياحة، ذلك بالإضافة إلى محوري التثقيف السياسي، التي ستبدأ بحملة الاستماع لآراء ومقتراحات المواطنين في محافظات الجمهورية حول مواد الدستور المصري الجديد، ثم برامج توعية الناخبين بأهمية المشاركة السياسية والإدلاء بالرأي في عمليات التصويت.

وفي ختام اللقاء أكد السيد السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، على أن الهدف الرئيسي للهيئة في المرحلة القادمة هو خلق مشروع قومي للتوعية في العديد من القضايا، والوصول بتلك التوعية إلى المرحلة التعبوية، معرباً عن ثقته في قدرة العاملين بالهيئة ومراكز الاعلام والنيل على أن يصبحوا نواة عمل هذا المشروع القومي بخلق منظومة جديدة يصبحوا هم قادتها في إطار تحرك قومي شامل للتنمية يحقق الرفاة لكل أبناء الوطن.

 

بيان مشترك

وزارة الدولة لشئون البيئة والهيئة العامة للاستعلامات

تستعدان لإطلاق حملة قومية للإنقاذ البيئي

الخميس 18 أكتوبر 2012 

 

رأس السيد الدكتور مصطفى حسين كامل؛ وزير الدولة لشئون البيئة، والسيد السفير د. محمد بدر الدين زايد؛ رئيس الهيئة العامة للاستعلامات اجتماعاً موسعاً صباح يوم الاثنين 15 أكتوبر 2012، للاتفاق على الخطوات الرئيسية لإطلاق الحملة القومية للإنقاذ البيئي، ويأتي هذا الاجتماع تتويجاً لعدة لقاءات سابقة تمت بين مجموعات عمل من الجانبين.

وقال الدكتور مصطفى حسين كامل أن تلك الحملة تأتي في إطار شراكة مجتمعية شاملة، وصولاً لبناء استراتيجية عمل لخمس سنوات قادمة، مشيراً إلى أن هناك فريقاً للعمل بين الجانبين سيقومون بدراسة عقد مؤتمر وطني لإطلاق حملة قومية للإنقاذ البيئي، بالتنسيق مع الوزارات والجهات الحكومية المختلفة، وسيدعى للمؤتمر كافة المستثمرين في الداخل والخارج، ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية، والجامعات ومراكز الأبحاث وكافة الجهات ذات الصلة بقضايا البيئة،

وأكد السيد الدكتور وزير الدولة لشئون البيئة على أن هذا المؤتمر يستهدف الوصول إلى عدد من المشروعات البيئية المقدمة في أكثر من مجال، وفيه سيعرض المشاركون مشروعاتهم ليتم اختيار أفضلها من خلال لجنة تحكيم ستشكل من مجموعة من الخبراء المحليين والدوليين، على أن تتولى الحكومة المصرية تذليل كافة العقبات الإدارية وتوفير الامكانات اللوجستية للتنفيذ الفوري.

ويأتي هذا المشروع استمراراً لدور الهيئة العامة للاستعلامات فى التنمية والتوعية، وتأكيداً على صياغة الدور الجديد للهيئة القائم على مجموعة من الأطر العلمية والمنهجية، وعلى العمل في إطار منظومة متكاملة بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية،

وتعقيباً في نهاية الاجتماع أكد السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، على أن الهيئة العامة للاستعلامات ستشارك بكل ما تملك من مقومات لدعم تلك الحملة، مشيراً إلى أن الهدف الرئيسي للهيئة هو خلق مشروع قومي للتوعية بأهمية قضية الوعي البيئي للمواطن، الذي سيؤدى حتما إلى التنمية وتحسين أوضاع المجتمع.

 

  الاستعلامات تبحث آليات التنسيق والتعاون حول قضايا الأسرة والمجتمع

بمشاركة الصحة، والقومي للأمومة والطفولة، والقومي للسكان

1-11-2012

 

 تعقد الهيئة العامة للاستعلامات بمقر الديوان العام بمدينة نصر ورشة عمل يومي 4 – 5 نوفمبر 2012، بمشاركة وزارة الصحة، المجلس القومي للأمومة والطفولة، والمجلس القومي للسكان، تحت عنوان "آليات التنسيق والتعاون حول قضايا الأسرة والمجتمع"، وذلك لمناقشة سبل التعاون بين تلك الجهات في التوعية المجتمعية بخمسة موضوعات رئيسية هي الصحة الإنجابية، فيروس "سي"، الأمراض المعدية، أطفال الشوارع، والطفولة المعاقة، وتهدف ورشة العمل إلى الخروج بخطة عمل مشتركة حول القضايا المطروحة، عبر تحديد مجموعة من العناصر، يأتي على رأسها تحديد أبعاد القضية ومحاورها، ووسائل التعامل معها،

وقال السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أن الهيئة في إطار هذا اللقاء تقوم بأداء دورها التوعوي والتثقيفي من خلال ما تملكه من مقومات وآليات للتحرك والتواصل المباشر وغير المباشر مع الجماهير، وعبر تفعيل آليات العمل الجماعى بمشاركة الجهات المعنية للوصول إلى خطة عمل مشتركة يتم مناقشتها لإقرار مجموعة من الخطط التنفيذية حول تلك القضايا.

وأكد السفير د. محمد بدر الدين زايد أن الهيئة تسعى في الفترة القادمة إلى بناء وتشكيل منظومة للتحرك الإعلامي، عبر مراكز الإعلام والنيل المنتشرة في محافظات الجمهورية، يتم خلالها ابتكار وسائل حديثة وغير تقليدية تكون أكثر فاعلية وتأثيراً للتواصل مع الشعب المصري بما يحقق نهاية صالح الدولة والشعب المصري.

 

فرص وتحديات وآليات تمويل تدوير النفايات العضوية

في ورشة عمل بالهيئة العامة للاستعلامات

برعاية وزارة البيئة وبمشاركة من المنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني

1-11-2012

في إطار التعاون بين الهيئة العامة للاستعلامات ووزارة الدولة لشئون البيئة، وتمهيداً لإطلاق الحملة القومية للإنقاذ البيئي، التي ستقوم في إطار شراكة مجتمعية شاملة بالتنسيق مع الوزارات والجهات الحكومية المختلفة، وبمشاركة من المجتمع المدني، تعقد الهيئة العامة للاستعلامات في 6 نوفمبر 2012، بمقرها بمدينة نصر، ورشة عمل بعنوان " إعادة تدوير النفايات العضوية وتحويلها إلى سماد .. الفرص والتحديات"، تحت رعاية السيد الدكتور مصطفى حسين كامل وزير الدولة لشئون البيئة، وبحضور مجموعة من ممثلي المنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية.

صرح بذلك السيد السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، قائلاً أن ورشة العمل لا تهدف فقط إلى التباحث حول كيفية التخلص من النفايات العضوية بشكل آمن صديق للبيئة وإعادة انتاجها مرة أخرى في صورة سماد، وإنما تهدف أيضاً إلى صياغة دور مشترك ومخطط له وتوحيد للجهود والإمكانات المتاحة لدى الجانبين الحكومي، والمنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية.

وأكد السفير د. محمد بدر الدين زايد أن مسيرة العمل البيئي فى مصر بصفة خاصة، وسياسات الإصلاح بصفة عامة، يواجهها تحديات عدة، تقتضي مواجهتها عبر آليات وأساليب غير تقليدية، وأن الهدف المنشود من هذا اللقاء هو خلق إرادة سياسية تعمل على إرساء قواعد وآليات حقيقية وبناء جسور من التعاون بين الحكومة وكافة شركاء التنمية، للوصول إلى تنمية حقيقة مستدامة تحقق صالح المجتمع والدولة والشعب، وتحمي حقوق الأجيال القادمة.

 

البيئة والاستعلامات في شراكة مع

مؤسسات المجتمع المدني للتوعية والإنقاذ البيئي

6/11/2012

إن الحفاظ على بيئة نظيفة والتخلص الآمن من النفايات لضمان صحة المواطن المصري تأتي في أولى أولويات أجندة السيد رئيس الجمهورية، والشراكة بين وزارة الدولة لشئون البيئة والهيئة العامة للاستعلامات تستهدف صياغة دور مشترك مخطط له عبر مجموعة من الأنشطة الحالية والمستقبلية وتوحيداً للجهود والإمكانات المتاحة للطرفين، من أجل وضع خطة منهجية وبشراكة مجتمعية شاملة للتوعية والإنقاذ البيئي.

جاء ذلك خلال افتتاح ورشة عمل، صباح اليوم الثلاثاء 6 نوفمبر 2012، تحت عنوان "إعادة تدوير النفايات العضوية وتحويلها إلى سماد .. الفرص والتحديات" والتي عُقدت بمقر الديوان العام للهيئة العامة للاستعلامات بمدينة نصر، وبحضور السيد اللواء مهندس أحمد زكي عابدين وزير الدولة للتنمية المحلية، والدكتور مصطفى النجار نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والسيد الدكتور خالد علم الدين مستشار السيد رئيس الجمهورية لشئون البيئة، وتحت رعاية وبحضور الأستاذ الدكتور مصطفى حسين كامل وزير الدولة لشئون البيئة.

وفي الكلمة الافتتاحية للورشة، قال السفير الدكتور محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أن اللقاء يأتي في إطار الشراكة مع وزارة الدولة لشئون البيئة، وأنه نواة الإنطلاق في حملة الإنقاذ البيئي التي ستشمل انعقاد مؤتمر ضخم في شهر يناير القادم بحضور المنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية، مشيراً إلى أن للقاء أبعاد ودلالات عدة، من أهمها إعادة صياغة دور جديد للهيئة لتصبح الذراع الإعلامي والتوعوي في عملية التنمية المحلية كأداة إعلام الدولة والمجتمع، الذي يهدف نهاية لخدمة الوطن والمواطن، كما أنه يأتي في إطار ما تشهده مصر من حراك سياسي ومجتمعي يجب أن يتم خلاله بناء مؤسسات تعمل باحترافية وبمنهج علمي وطني لمواجهة كافة التحديات التي تواجه الوطن عبر منظومة عمل جماعي تجمع بين كافة جهات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني.

وأضاف رئيس الهيئة بأن اللقاء يأتي في ظل رؤية وتحرك مشترك مع السيد الدكتور مصطفى حسين كامل وزير البيئة من أجل بناء حوار مجتمعي شامل للتوعية بقضايا البيئة، وهو ما يوجب التعاون مع المنظمات غير الحكومية المعنية بقضايا البيئة للتباحث حول كيفية التخلص من النفايات العضوية بشكل آمن صديق للبيئة وإعادة انتاجها مرة أخرى في صورة سماد بما يعود بالنفع على كافة المحاور الاقتصادية.

وفي كلمة للأستاذ الدكتور خالد علم الدين مستشار السيد رئيس الجمهورية لشئون البيئة، أكد سيادته أن الحفاظ على بيئة نظيفة والتخلص الآمن من النفايات لضمان صحة المواطن المصري تأتي في أولى أولويات أجندة السيد رئيس الجمهورية، مشيراً إلى أن المستهدف خلال عامين هو الوصول إلى مصر نظيفة تماماً في إطار تنمية مستدامة تتحقق عبر التكامل بين الوزارات المعنية وبالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، وأكد أن مصر لن تنهض إلا بعقول وسواعد أبناء مصر، وأن نهضة وقوة المجتمع تكمن في قوة مؤسساته التي يتم بناؤها بتضافر الجهود.

واستعرض الدكتور مصطفى النجار؛ نائب وزير الزراعة، الجهود التي تقوم بها وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي؛ بالتعاون مع وزارة الدولة لشئون البيئة، في مجال الاستفادة من المخلفات الزراعية؛ مؤكداً على أن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي على استعداد تام للتواصل مع كافة الجهات الحكومية في مصر والتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني الحلية والدولية لإنجاح أي مشروع قومي يهدف إلى خدمة الوطن والنهوض به.

وأعرب السيد اللواء المهندس أحمد زكي عابدين وزير التنمية المحلية عن أمله في أن تخرج ورشة العمل بإنجازات يمكن لها أن تتحقق على أرض الواقع، مؤكداً استعداده التام والفوري للتعاون مع أي من مؤسسات المجتمع المدني الدولية أو المحلية وتذليل كافة العوائق الإدارية وتوفير الدعم المادي لأي مشروع يتقدمون به من شأنه المساهمة في تدوير المخلفات الزراعية في أي من محافظات مصر.

وفي كلمته قال السيد الدكتور مصطفى حسين كامل وزير الدولة لشئون البيئة أن الإدارة السليمة للمخلفات تتطلب التعامل معها بمنظور المنظومة المتكاملة متعددة الجوانب والمكونات ومترابطة الحلقات والتي تعتمد كل حلقة منها على سابقتها، وتمثل في نفس الوقت الأساس الذي يقوم عليه ما بعدها، وأنه من الضروري في كل مرحلة إستخدام وسائل مناسبة وملائمة للظروف السائدة، والموارد المتاحة والمحددات القائمة، مشيراً إلى أنه يجب تنفيذ أفضل الخيارات التي تستوفي المعايير الفنية والسلامة البيئية والتوافق الإجتماعي، وأقل التكاليف الممكنة، وأعلى إسترجاع ممكن للموارد، والإلتزام بالتشريعات واللوائح مع إتسامها بالمرونة والقدرة على التجاوب مع المتغيرات المستقبلية.

وعن التعاون بين وزارة الدولة لشئون البيئة والهيئة العامة للاستعلامات، قال الدكتور مصطفى حسين كامل وزير الدولة لشئون البيئة أن الأهداف المرجوة من تدوير المخلفات العضوية تستلزم التوسع في برامج التوعية والتدريب وتنمية القدرات، وهو ما ستساهم به الهيئة العامة للاستعلامات عبر مراكزها الإعلامية المنتشرة في أنحاء الجمهورية وبالتعاون مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ذلك بالإضافة إلى تعزيز مبدأ مشاركة القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني في تنفيذ المشروعات.

وفي نهاية كلمته الافتتاحية أكد السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات على أن مصر تواجه تحديات بالغة الصعوبة في مجال البيئة، تقتضي مواجهتها عبر آليات وأساليب غير تقليدية، معرباً عن ثقته في أن الشراكة والنضال بالتعاون بين الحكومة المصرية ومؤسسات المجتمع المدني سيصل نهاية إلى تحقيق تنمية حقيقة مستدامة تحقق صالح المجتمع والدولة والشعب، وتحمي حقوق الأجيال القادمة.

توقيع بروتوكول تعاون بين

وزارة الدولة لشئون البيئة والهيئة العامة للاستعلامات

11/11/2012

قام السيد الدكتور مصطفى حسين كامل؛ وزير الدولة لشئون البيئة، والسيد السفير د. محمد بدر الدين زايد؛ رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، صباح اليوم الأحد 11 نوفمبر 2012، بتوقيع بروتوكول تعاون مشترك بين الوزارة والهيئة، وذلك بعد عقد لقاء مع مجموعة من ممثلي الشركات ومؤسسات المجتمع المدني في إطار التحضير للمنتدى الأول للإنقاذ البيئي.

يأتي ذلك في إطار التعاون بين الجانبين من أجل بناء استراتيجية عمل شاملة لسنتين قادمتين إنطلاقاً من إدراك الجهتين بأن تحديات قضية البيئة في مصر تفرض ضرورة تضافر الجهود من أجل عملية تنموية شاملة، وهو ما يأتي في إطار ما تقوم به وزارة الدولة لشئون البيئة من مهام لرسم السياسة العامة وإعداد الخطط اللازمة للحفاظ على البيئة وتنميتها ومتابعة تنفيذها، وفي ظل دور الهيئة العامة للاستعلامات فى التنمية والتوعية، وتأكيداً على صياغة دورها الجديد القائم على مجموعة من الأطر العلمية والمنهجية، وعلى العمل في إطار منظومة متكاملة بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية.

وعقب اللقاء أكد السفير د. محمد بدر الدين زايد أن هذه اللقاءات التحضيرية للمنتدى الأول للإنقاذ البيئي تهدف إلى خلق شبكة مجتمعية شاملة قوامها الدولة ممثلة في الوزارات والجهات الحكومية المختلفة، ومؤسسات المجتمع المدني، ليتم من خلالهما تحقيق الترابط وإلغاء الجزر المنعزلة، وذلك في محاولة للتواصل الحكومي مع القطاع الأهلي للوصول إلى ما يسمى بالاقتصاد الأخضر والمساهمة بشكل فعال في حل المشاكل البيئية.

ومن جانبه أوضح الدكتور مصطفى حسين كامل وزير الدولة لشئون البيئة بأن الهدف الرئيسي من المنتدى هو البحث عن آليات عملية لحل المشاكل البيئية وسيتم خلاله توسيع نطاق المشاركة من جانب المستثمرين، مشيراً إلى أن مؤتمر الإنقاذ البيئي يستهدف الوصول إلى عدد من المشروعات البيئية المقدمة في أكثر من مجال، منها زراعة الغابات الشجرية، السياحة البيئية للمحميات الطبيعية، توليد الطاقة عن طريق الرياح والشمس، خطوط انتاج أتوبيسات تعمل بالغاز الطبيعي، إعادة تدوير السيارات القديمة، وإنشاء محطات فحص بيئي نموذجي للمركبات،

وأكد وزير الدولة لشئون البيئة أن المشاركين سيقومون بعرض مشروعاتهم ليتم اختيار أفضلها من خلال لجنة تحكيم ستشكل من مجموعة من الخبراء المحليين والدوليين، على أن تتولى الحكومة المصرية تذليل كافة العقبات الإدارية وأخذ كامل الموافقات الحكومية وتوفير الامكانات اللوجستية للتنفيذ الفوري للمشروعات المختارة والقابلة للتنفيذ على أرض الواقع.

 

افتتاح ورشـة عمل حـول آليات حماية البيئة ببورسعيد

بالتعاون مع مؤسسة هانس زايدل الألمانية ووزارة البيئـة

12/11/2012

افتتح السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات ورشـة عمل حـول آليات حماية البيئة بمركز النيل للإعلام ببورسعيد، بالتعاون مع مؤسسة هانس زايدل الألمانية ووزارة البيئـة صباح اليوم الاثنين 12 نوفمبر 2012.

وصرح د. محمد بدر الدين أن الهدف الأساسي من ورشة العمل هو وضع تصور وخطة عمل لمراكز النيل بالمشاركة مع كافة الأجهزة لمواجهة قضايا البيئة وبدء العمل بالحملة القومية للانقاذ البيئي، وأضاف أن مراكز النيل بالقاهرة وبنها وشبين الكوم وكفر الشيح والإسكندرية والإسماعيلية والسويس وبور سعيد وبني سويف وأسيوط والوادى الجديد ومطروح، سوف تشارك فى أعمال الورشة بالإضافة إلى وزارات البيئة والموارد المائية والزراعة والتعليم وجهاز شئون البيئة وإدارات البيئة بالمحافظات ومنظمات المجتمع المدني العاملة فى مجال البيئة.

وحول فعاليات الورشة أوضح رئيس الهيئة أن الورشة ستتناول موضوعات قضايا البيئة وآليات معالجتها، والمشاركة المجتمعية وحماية البيئة فى مصر، وسيتم تشكيل مجموعات عمل لوضع تصور لبرنامج تنفيذي بين مراكز النيل والجهات المشاركة لمعالجة قضايا البيئة فى الفترة المقبلة.

من جهة أخرى أكد علي النويهي رئيس قطاع الإعلام الداخلى على أن أعمال ورشة العمل تهدف لتحديد أولويات وإحتياجات المحافظات المختلفة لوضع خطة إعلامية منهجية للتعامل مع قضايا البيئة بكافة مجمعات ومراكز الإعلام الداخلى ومراكز النيل، بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية ومنظمات المجتمع المدنى على المستوى المحلى بالمحافظات.

 

الاستثمار والدستور أبرز قضايا العدد الجديد

من مجلة أبناء الوطن التي تصدرها الاستعلامات

5/12/2012

سفير/ د. محمد بدر الدين زايد:

- نهدف إلى تعريف المواطن في الداخل والخارج بدستور بلدهم الجديد

- نسعى لدفع المصريين في الخارج للاستثمار في وطنهم في هذه المرحلة الهامة

- التواصل مع المصريين في الخارج أحد أولويات عمل الهيئة في المرحلة القادمة

صرح د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أنه في إطار اهتمام الهيئة بقضايا المصريين في الخارج وتطوير منظومة رعايتهم، صدر العدد الجديد من مجلة أبناء الوطن في الخارج، والتي تصدرها الهيئة بصفة دورية.

وأكد د. محمد زايد أن الهيئة تقوم بجهد حثيث للتواصل مع أبناء مصر في الخارج، من خلال إمدادهم بكافة المعلومات عن مصر، ولعل هذه الدورية هي إحدى سبل التواصل مع المصريين في الخارج من خلال حرصها على تقديم صورة واقعية لكل ما يدور على أرض مصر من مستجدات وتطورات، وكذلك متابعة لأخبار المصريين في الخارج بعرض بعض النماذج المصرية المشرفة في الخارج وأطروحاتهم التي أحدثت صدى واسع على المستوى العالمي.

وأشار رئيس الهيئة إلى أن هذا العدد يولي اهتماماً كبيراً بقضية الدستور، حيث تناول لقاءات لجنة الاقتراحات والحوارات والاتصالات المجتمعية بالجمعية التأسيسية للدستور مع الجاليات المصرية في الخارج، وذلك في إطار حرصها على الاستماع لجميع المصريين بجميع طوائفهم وتياراتهم في جلسات لإبداء الرأي حول مسودة الدستور المقرر الاستفتاء عليها في الخامس عشر من ديسمبر الجاري. وقال زايد أن هذه الجلسات جاءت متسقة مع حملة التوعية التي قامت بها الهيئة بالتنسيق والتعاون مع الجمعية التأسيسية، والتي استهدفت استطلاع آراء واقتراحات المواطنين في محافظات الجمهورية حول مواد الدستور المصري الجديد.

وأوضح د. محمد زايد أنه في إطار اهتمام الدولة بالملف الاقتصادي في هذه المرحلة، والتي تستوجب تضافر جهود الدولة بكل مؤسساتها لدفع عجلة النمو الاقتصادي قدما للأمام، فقد تضمن العدد موضوعاً عن الفرص الاستثمارية المتاحة داخل بعض المناطق المحددة في محافظات مصر المختلفة، والتي أتاحتها هيئة الاستثمار للمصريين المغتربين بالخارج، مع تقديم تسهيلات غير مسبوقة لإنهاء الإجراءات الإدارية والتنفيذية والقانونية للمستثمرين ورجال الأعمال.

 

الهيئة العامة للاستعلامات تُدرب ممثلي وسائل الإعلام المحلية

على تغطية العملية الانتخابية بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة

14/1/2013

في إطار التعاون بين الهيئة العامة للاستعلامات، والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة في إطار مشروع تعزيز الديمقراطية في مصر، ويمناسبة قرب موعد انعقاد انتخابات مجلس النواب المصري الجديد، تقوم الهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بتنفيذ برنامج تدريبي للعاملين في وسائل الإعلام المحلية، على كيفية تغطية الجوانب الرئيسية المتعلقة بالانتخابات، مع التركيز على الجوانب الخاصة بالانتخابات المصرية.

صرح بذلك السفير د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، مشيراً إلى أنه تم دعوة ممثلي اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري، وممثلي وسائل الإعلام المحلية في المحافظات، وممثلي القنوات الفضائية، للمشاركة في البرنامج التدريبي، الذي يستهدف تدريب 140 من ممثلي وسائل الإعلام الحكومية والحزبية والمستقلة، المقروءة والمسموعة والمرئية،

وأضاف د. محمد بدر الدين إلى أن البرنامج يتضمن العديد من الموضوعات يأتي على رأسها؛ تعريف دور وسائل الإعلام خلال مراحل العملية الانتخابية المختلفة، ودور المراسل الإعلامي، وكيفية الحصول على المعلومات، ذلك بالإضافة إلى التعريف بقواعد السلوك المرتبطة بآليات تغطية أخبار الانتخابات وحملات المرشحين.

ونوه رئيس الهيئة إلى أن البرنامج يتم تنفيذه بالاستعانة بمجموعة من المدربين المتخصصين في مجال الإعلام والانتخابات من الجانبين، وفي محافظات تمثل أقاليم مصر، وهي القاهرة، والإسكندرية، والاسماعيلية، وأسوان، وسيتم الانتهاء من كافة الدورات التدريبية في الأسبوع الأول من شهر فبراير 2013، وقبل بداية إجراء العملية الانتخابية.

تجدر الإشارة إلى أن برنامج الإعلام والانتخابات يأتي ضمن محاور عمل الهيئة العامة للاستعلامات، والتي يأتي على رأسها محور التثقيف السياسي الذي يتضمن التوعية بأهمية المشاركة السياسية والتصويت.

 

تقييم مبادرات تعزيز المشاركة المجتمعية من أجل بناء وتنمية المجتمعات المحلية

14/1/2013

تقوم مراكز النيل التابعة لقطاع الإعلام الداخلي بالهيئة العامة للاستعلامات، وبالتعاون مع مؤسسة هانس زايدل الألمانية بتنفيذ ورشة عمل حول تقييم مبادرات تعزيز المشاركة المجتمعية وذلك بمركز النيل بمحافظة الإسماعيلية في الفترة من 14- 16/1/2013.

صرح بذلك السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، مشيراً إلى أن ورشة العمل تأتي تتويجاً لمجموعة من المبادرات السابق تنفيذها والتي هدفت إلى بحث آليات تنمية وبناء المجتمعات المحلية، والتي تم تنفيذها في عشر محافظات هي؛ الإسماعيلية، وبني سويف، والدقهلية، الغربية، والإسكندرية، والفيوم، ومطروح، والوادي الجديد، وجنوب سيناء، والبحر الأحمر.

وأوضح د. محمد بدر الدين إلى أن الهدف الرئيسي من المبادرات هو التوعية بمفهوم المشاركة المجتمعية ومناقشة وسائل الدعوة لكسب التأييد كمدخل لحل المشكلات المحلية وكيفية التخطيط بشكل أعمق للمبادرات الخاصة بالتنمية المحلية، وذلك من خلال إستعراض المبادرات السابقة ومناقشتها للإستفادة من الايجابيات وتلاشي السلبيات، وإتاحة الفرصة لتبادل المعلومات والخبرات، وابتكار نماذج لمبادرات جديدة لتعزيز المشاركة المجتمعية.

وفي ذات الإطار أشار السيد علي النويهي رئيس قطاع الإعلام الداخلي بالهيئة، إلى المبادرات العشر السابقة وأهدافها، ومنها مبادرة مركز النيل بمحافظة بني سويف، والتي أقيمت بعنوان سفراء المياه، وكان هدفها بناء كوادر شبابية في مجال ترشيد المياه والحد من تلوثها، ومبادرة مركز النيل بمحافظة الإسكندرية التي هدفت إلى نشر ثقافة التطوع والمشاركة المجتمعية، ومبادرة مركز النيل بطنطا التي هدفت إلى نشر الوعي البيئي، ومبادرة مركز النيل بالإسماعيلية حول مساعدة عمال النظافة، وفي مطروح بهدف رفع الوعي لدى الشباب البدوي من الجنسين وتوعيتهم بمشاكلهم المحلية، وفي الغردقة كانت مبادرة دعم السياحة التي هدفت إلى رفع الوعي السياحي، وكيفية النهوض بصناعة السياحة في البحر الأحمر، ومبادرة الفيوم حول تمكين وتنمية مهارات الشباب وزيادة مشاركتهم المجتمعية، وفي طور سيناء بهدف رفع مستوى الخدمات الصحية بالمحافظة ووضع حلول للتغلب على مشكلة عزوف الأطباء عن العمل فى المحافظة، وفي المنصورة بهدف تنمية الوعي والإهتمام بالمشاركة المجتمعية لخدمة المجتمع، وفي الوداي الجديد بهدف التوعية بخطورة تربية الأسماك والمواشي على مياه الصرف الصحي وآليات الحل.

ونهايةً أكد السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، على أن دورة الاسماعيلية التي تستهدف رفع مهارات 40 مشارك في تطوير مبادرات مجتمعية لبناء المجتمعات المحلية، تأتي في إطار تطوير منظومة العمل بالهيئة العامة للاستعلامات، التي تهدف إلى خلق مشروع قومي للتوعية في العديد من القضايا، في إطار تحرك قومي شامل للتنمية، وضمن محور التوعية التنموية الذي يستهدف بشكل رئيسي توعية أبناء المحافظات بالمشاكل المحلية، وتنمية قدراتهم للتعامل مع هذه المشكلات والتغلب عليها.

 

الهيئة العامة للاستعلامات تنفي صلتها بمركز إعلام سيناء المستقل

14/1/2013

أكد السفير د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، على أن الهيئة العامة للاستعلامات يتبعها في محافظة شمال سيناء مجمعاً للإعلام بالعريش يضم مركزاً إعلامياً ومركزاً للنيل ومركزاً صحفياً للمراسلين الأجانب والمصريين، ذلك بالإضافة إلى مركز للإعلام بمدينة رفح ويوجد به مركز صحفي تابع للمركز الصحفي بالعريش، وأنه سيتم قريباً افتتاح مركز إعلام ببئر العبد، وفي محافظة جنوب سيناء هناك المجمع الإعلامي بطور سيناء ويضم مركزاً للإعلام ومركزاً للنيل.

جاء ذلك في رد للسفير د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات على تساؤل لممثلي وسائل الإعلام، حول تبعية مركز إعلام سيناء للهيئة، والذي سبق وأن أعلن عن افتتاحة السيد اللواء سيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، في 9 يناير 2013، ويرأسه الشيخ مرعي عرار،

وأكد السيد السفير على أن مراكز الإعلام ومراكز النيل التابعة لقطاع الإعلام الداخلي، تقوم بمهامها الإعلامية، والعاملين بها هم جنود لخدمة مصر والشعب المصري، وأن عملهم يتطور وفقاً لطبيعة المرحلة التي تمر بها مصر، وفي إطار مشروع قومي يهدف إلى تقديم رسالة إعلامية تنموية تستهدف توعية المواطن بقضاياه المحلية وعلى كافة المحاور الاقتصادية والسياسية،

وأشار رئيس الهيئة العامة للاستعلامات إلى أن إنشاء المؤسسات أو المراكز الإعلامية الخاصة والمستقلة، هو حق مكتسب لأصحابها، طالما جاء في إطار يسمح به القانون، وهو ما يأتي في إطار مكتسبات ومبادئ ثورة 25 يناير بالعمل من أجل تحقيق ريادة مصر الفكرية والثقافية، وحرية الصحافة والإعلام، وهو ما أكد عليه الدستور المصري الجديد في فصله الثاني من الباب الثاني، في المواد 45، 46، 47، 48، 49،

ونوه السفير د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات إلى أن أي تعاون بين المركز المشار إليه وممثلي وسائل الإعلام المحلية والأجنبية، أو تلقيهم أي مساعدة أو تدريب من ذاك المركز، هو شأن داخلي للمركز وخاص بممثلي وسائل الإعلام، محذراً من أن يتم الخلط فيما بين مركز إعلام سيناء المستقل، وبين مراكز الإعلام والنيل التابعة للهيئة العامة للاستعلامات.

 

افتتاح الدورة التدريبية للإعلام والانتخابات بمحافظة أسوان

19/1/2013

 

يفتتح السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، صباح يوم الأحد 20 يناير 2013، دورة تدريبية بعنوان "الإعلام والانتخابات"، في محافظة أسوان، والتي تأتي في إطار التعاون بين الهيئة العامة للاستعلامات، والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، بتنفيذ برنامج تدريبي للعاملين في وسائل الإعلام المحلية، للتعرف على كيفية تغطية الجوانب الرئيسية المتعلقة بالعملية الانتخابية، وبالتركيز على الجوانب الخاصة بالانتخابات المصرية.

جدير بالذكر أن الدورة التدريبية في محافظة أسوان، هي الدورة الثانية، بعد انعقادها بمحافظة الاسماعيلية، حيث يتم تنفيذ الدورة التدريبية في أربع محافظات تمثل أقاليم مصر، هي القاهرة، والإسكندرية، والاسماعيلية، وأسوان، يأتي البرنامج التدريبي في إطار خطة عمل الهيئة العامة للاستعلامات، والتي تتضمن في مقدمتها محور التثقيف السياسي الذي يتضمن التوعية بأهمية المشاركة السياسية والتصويت، ويتم تنفيذ البرنامج بالمشاركة بين مدربين متخصصين في مجال الإعلام والانتخابات من الهيئة العامة للاستعلامات، والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة.

وفي تصريح للسفير د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، نوه إلى أن البرنامج التدريبي؛ الذي يُعقد بمناسبة قُرب موعد انعقاد انتخابات مجلس النواب، يتضمن العديد من الموضوعات يأتي على رأسها؛ تعريف دور وسائل الإعلام خلال مراحل العملية الانتخابية المختلفة، ودور المراسل الإعلامي، وكيفية الحصول على المعلومات ومصادرها، إضافة إلى التعريف بقواعد السلوك المرتبطة بآليات تغطية أخبار الانتخابات وحملات وبرامج المرشحين، مشيراً إلى أنه تم دعوة ممثلي وسائل الإعلام المحلية في المحافظات، وممثلي القنوات الفضائية، للمشاركة في البرنامج التدريبي، الذي يستهدف نهاية تدريب 140 من ممثلي وسائل الإعلام الحكومية والحزبية والمستقلة، المقروءة والمسموعة والمرئية.

رئيس الاستعلامات يفتتح الدورة التدريبية للإعلام

والانتخابات بمحافظات القاهرة الكبرى

28/1/2013

يفتتح السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، دورة تدريب "الإعلام والانتخابات"، في جولتها الثالثة بعد انعقادها بمحافظتي الاسماعيلية وأسوان، وذلك في صباح يوم الثلاثاء 29 يناير 2013، بمدينة العين السخنة.

تأتي الدورة التدريبية في إطار التعاون بين الهيئة العامة للاستعلامات، والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، وضمن خطة عمل الهيئة في محور التثقيف السياسي، وضمن برنامج تعزيز الديمقراطية في مصر الذي يُنفذه البرنامج الإنمائي، وتستهدف الدورة تدريب مجموعة من ممثلي وسائل الإعلام المحلية، بمختلف أشكالها، للتعرف على كيفية تغطية الجوانب الرئيسية المتعلقة بالعملية الانتخابية، بشكل يضمن الحيادية والموضوعية والنزاهة، والتعريف بالجوانب الرئيسية بالانتخابات المصرية والمقارنة بمجموعة من النماذج الدولية الأخرى.

وأكد السيد علي النويهي رئيس قطاع الإعلام الداخلي بهيئة الاستعلامات أن البرنامج التدريبي يتضمن العديد من الموضوعات يأتي على رأسها؛ تعريف دور وسائل الإعلام خلال مراحل العملية الانتخابية المختلفة، وكيفية الحصول على المعلومات ومصادرها، إضافة إلى التعريف بقواعد السلوك المرتبطة بآليات تغطية أخبار الانتخابات وحملات وبرامج المرشحين.

وفي تصريح للسفير د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، نوه إلى أن البرنامج التدريبي؛ الذي يستهدف تدريب 140 من ممثلي وسائل الإعلام الحكومية والحزبية والمستقلة، المقروءة والمسموعة والمرئية، يُعقد بمناسبة قُرب موعد إجراء انتخابات مجلس النواب، وفي إطار رسالة التوعية التنموية التي تأتي تطويراً للرسالة الإعلامية للهيئة العامة للاستعلامات، والتي من بين أهدافها المشاركة في جهود دعم المسيرة الديمقراطية في مصر، مشيراً إلى أن الجولة الرابعة من الرنامج ستُعقد في محافظة الإسكندرية في الأسبوع الأول من شهر فبراير القادم.

 

الهيئة العامة للاستعلامات تدعم قضية مكافحة الإتجار بالبشر

3/2/2013

- د. محمد بدر الدين : الهيئة ستدعم بقوة قضية مكافحة الإتجار بالبشر.

- الهيئة العامة للإستعلامات تعقد حلقة نقاشية حول المشاركة المجتمعية لمكافحة الإتجار بالبشر

صرح السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للإستعلامات بأن الهيئة ستدعم بقوة وتستخدم كثير من إمكانياتها فى محور المشاركة المجتمعية من أجل مكافحة الإتجار بالبشر بإعتبارها جريمة يجب أن نتخلص منها، وذلك من خلال مراكزها ومجمعاتها الإعلامية المنتشرة على مستوى الجمهورية، والتأثير على المجتمعات المحلية من خـلال الاتصـال المباشر، ونوه د. زايد إلى ضرورة التفاعل الكامل مع اللجنة الوطنية ومنظمات المجتمع المدنى كمنظومة واحدة تطبيقاً لمفهوم الشراكة المجتمعية.

جاء ذلك فى إفتتاح حلقة نقاشية حول المشاركة المجتمعية لمكافحة الاتجار بالبشر التى عقدت بالهيئة وحضرتها السفيرة نائلة جبر رئيس اللجنة الوطنيـة لمكافحـة الاتجـار بالبشر ود. عزة العشماوى مدير وحدة مكافحة الاتجار بالبشر بالمجـلس القوى للطفولــة والأمومة ود. أحمد أبو العينين رئيس الأمانة الفنية للجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر.

وأشارت السفيرة نائلة جبر فى كلمتها إلى أن الهدف من اللجنة الوطنية هو حماية المواطن المصرى من خطورة هذه الجريمة التى تشكل تهديداً لأمنه وسلامته ولمنظومة حقوق الإنسان بأكملها، خاصة بعد استخدام الأطفال بلا مأوى فى البلطجة السياسية وترويع المواطنين.

وبدورها أوصت د. عزة العشماوى بضرورة تكاتف الجهات المعنية واضطلاعها بمسئولياتها فى مواجهة هذه القضية وتفعيل القوانين المنظمة لهذا الشأن.

 

رئيس الاستعلامات يفتتح دورة تدريب "الإعلام والانتخابات" بمحافظة الإسكندرية

                                        7/2/2013

في إطار التعاون بين الهيئة العامة للاستعلامات، والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، وضمن خطة عمل الهيئة في محور التثقيف السياسي، وضمن برنامج تعزيز الديمقراطية في مصر الذي يُنفذه البرنامج الإنمائي، يفتتح السفير د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، دورة تدريب "الإعلام والانتخابات"، في جولتها الرابعة في محافظة الإسكندرية صباح الأحد 10 فبراير 2013.

تأتي الدورة التدريبية في جولتها الرابعة بعد انعقادها في محافظات الاسماعيلية وأسوان والقاهرة الكبرى، والتي تستهدف تدريب 140 من ممثلي وسائل الإعلام المحلية، بمختلف أشكالها، المقروءة والمسموعة والمرئية والإلكترونية، الحكومية والحزبية والمستقلة،

تتناول الدورة مجموعة من الموضوعات من أهمها تعريف دور وسائل الإعلام خلال مراحل العملية الانتخابية المختلفة، وكيفية تغطية الجوانب الرئيسية المتعلقة بها بشكل يضمن الحيادية والموضوعية والنزاهة، إضافة إلى التعريف بقواعد السلوك المرتبطة بآليات تغطية أخبار الانتخابات وحملات وبرامج المرشحين، والتعريف بالجوانب الرئيسية بالانتخابات المصرية والمقارنة بمجموعة من النماذج الدولية الأخرى.

وأكد السيد/ علي النويهي رئيس قطاع الإعلام الداخلي بهيئة الاستعلامات أن التجربة في المحافظات المشار إليها سيتم تقييمها للتعرف على إيجابياتها وسلبياتها، وبحث إمكانية تنفيذها في مجموعة من المحافظات الأخرى بعد التشاور مع ممثلي البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة.

 

وفي تصريح للسفير د. محمد بدر الدين زايد، أشار إلى أن ردود الأفعال التي صاحبت انعقاد تلك الدورات تؤكد تميزها ونجاحها، وأن التقييم النهائي لتجربة التعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة الذي سيتم خلال الأيام القليلة القادمة، سيبحث مدى التوافق مع رسالة التوعية التنموية في محور التثقيف السياسي الذي تقوم به الهيئة عبر العديد من الأنشطة، مؤكداً أن الهيئة ستستمر ببذل المزيد من الجهد الذي يستهدف توعية المواطن وتنمية قدراته من أجل تحقيق صالحه وبهدف تعزيز ودعم المسيرة الديمقراطية في مصر.

 

الاستعلامات تتبنى الحملة القومية لحماية المستهلك

3/4/2013

أعلن السفير/ د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، عن تبني الهيئة تنفيذ "الحملة القومية لحماية المستهلك"، والتي تستهدف تنظيم عدد من ورش العمل على مستوى محافظات الجمهورية لتوعية المواطنين بحقوقهم وواجباتهم في معاملاتهم التجارية.

جاء ذلك في ختام أعمال الجلسة الموسعة التي عُقدت صباح اليوم 3 إبريل 2013، بمقر الديوان العام للهيئة بمدينة نصر، برئاسة السفير/ د. محمد بدر الدين زايد، والسيد اللواء/ عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك، وبحضور الأستاذ/ عـلي النويهي رئـيس قطـاع الإعلام الداخلي بالاستعلامات، والأستاذ/ أحمد سمير، المدير التنفيذي لجهاز حماية المستهلك، ومجموعة من الخبراء العاملين بالجهتين.

وقال د. محمد بدر الدين، أنه جاري إعداد بروتوكول للتعاون مع جهاز حماية المستهلك، ويُنتظر التوقيع عليه 15 إبريل الجاري، ويُنظم تنفيذ الهيئة لعدد 80 ورشة عمل لتوعية المواطنين بحقوقهم وواجباتهم في معاملاتهم التجارية، بما يتضمن التعريف بمفاهيم المستهلك، والمُوّرد، والسلعة وضمانات جودتها وشروط استبدالها واسترجاعها، وأهمية الحصول على فاتورة بيعية والبيانات الموجبة بها.

وأشار اللواء/ عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك إلى أن التعاون مع الاستعلامات يأتي في ظل استهداف الجهاز صون وحماية المستهلكين وفقا للقانون، وفي إطار الجهود المبذولة لتحقيق صالح جميع الأطراف في السوق.

وفي ختام الجلسة، قال السفير/ د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة، أنه من المتوقع إنطلاق فعاليات الحملة في نهاية شهر إبريل الجاري، مضيفاً أنه سيتم دعوة وزراء التموين والتجارة الداخلية، والدولة للتنمية المحلية، لحضور فعاليات توقيع بروتوكول التعاون.

 

رئيس الهيئة العامة للاستعلامات يطالب بصياغة استراتيجية متكاملة للتعامل مع قضايا البيئة في مصر

8/4/2013

أكد السفير/ د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أن قضية البيئة تحتاج إلى منظومة عمل متكاملة تنسق فيما بينها، مشيراً إلى أن أذرع تلك المنظومة تتمثل في مؤسسات الدولة المختلفة، ومنظمات المجتمع المدني، بالإضافة إلى المواطنين، فبدونهم لا يمكن مواجهة المخاطر البيئية التي تواجه المجتمع.

جاء ذلك خلال كلمة السفير/ د. محمد بدر الدين زايد في الجلسة الختامية لمؤتمر " التحول نحو اقتصاد أخضر في مصر"، أمس الأحد 7 أبريل 2013، بحضور د. خالد فهمي وزير الدولة لشئون البيئة، ود. نادية مكرم عبيد المدير التنفيذي لمركز البيئة والتنمية للإقليم العربي وأوروبا (سيداري)، والسفير د. إيهاب جمال الدين نائب مساعد وزير الخارجية لشئون البيئة.

وقال د. محمد بدر الدين زايد إن قضية التوعية التنموية تعد إحدى القضايا التي وضعتها الهيئة في صدر أولوياتها وهي تعيد صياغة مفهوم وفلسفة جديدة لدورها كمؤسسة لإعلام الدولة، مضيفاً أن هذه القضية تنبثق منها محاور عدة، منها محور البيئة، الذي يتم من خلاله الانطلاق نحو تنمية الوعي البيئي للمواطنين في الحفاظ على البيئة، من أجل ذلك قامت الهيئة بالتواصل مع وزارة الدولة لشئون البيئة، ووقعت معها بروتوكولا للتعاون في شهر نوفمبر الماضي، والذي بموجبه بدأت الهيئة في صياغة خطة طموحة تعمل بمسارات متوازية للتوعية البيئية في المحافظات كافة.

وأوضح د. محمد بدر الدين أن القضايا المتعلقة بالملف البيئي متعددة، فهناك على سبيل المثال قضية التغير المناخي، وكذلك البحث عن الآليات المثلى للتحول نحو الاقتصاد الأخضر، والمعالجة المتكاملة لقضية حوض النيل، وهو ما يجعل لقضية البيئة أبعادا داخلية وخارجية. وشدد على ضرورة صياغة استراتيجية متكاملة للتعامل مع قضايا البيئة في مصر، وهو ما يسهم بشكل فاعل في رسم مستقبل أفضل لمصر، وهي تسعى نحو تحقيق التنمية المستدامة.

 

 

تحت رعاية وبحضور وزير التموين توقيع بروتوكول تعاون بين

الهيئة العامة للاستعلامات وجهاز حماية المستهلك

15/4/2013

- د. عــودة: التعاون بين الأجهزة الحكومية لتنمية المجتمع وتحقيق العدالة الاجتماعية انتصار لمبادئ الثورة.

- د. زايد: التعاون يأتي في إطار فلسفة التوعية التنموية للاستعلامات لخدمة الشعب المصري والتنمية بمفهومها الشامل.

- يعقوب: التنسيق مع هيئة الاستعلامات يهدف إلى تفعيل مفهوم المشاركة المجتمعية مع مؤسسات الدولة.

تحت رعاية وبحضور الأستاذ الدكتور/ باسم عوده وزير التموين والتجارة الداخلية، تم صباح اليوم؛ الاثنين 15 إبريل 2013، توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين الهيئة العامة للاستعلامات، وجهاز حماية المستهلك، بهدف إطلاق حملة قومية لتوعية المواطنين بحقوقهم وواجباتهم في معاملاتهم التجارية، وهو ما يأتي في ظل الجهود الحكومية لتنمية المجتمع وتحقيق العدالة الاجتماعية عبر منظومة إعلامية تستهدف تحقيق مفهوم التنمية بمعناه الشامل بما يصب نهاية في تحقيق صالح الوطن والمواطن.

من جانبه أكد د/ باسم عوده، وزير التموين والتجارة الداخلية على أن المناقشات التي تمت في المراحل التمهيدية لصياغة البروتوكول أوجدت مجموعة من المقترحات لتوثيق روابط التعاون والتنسيق فيما بين جهاز حماية المستهلك والهيئة العامة للاستعلامات، وهو ما يعكس أهمية الدور الذى يقوم به كل منهما، مشيراً إلى أن التعاون المشترك بين الطرفين هو بمثابة خطوة جوهرية نحو توطيد وتعزيز سبل التعاون بين الأجهزة الحكومية بما يصب نهاية في مصلحة الاقتصاد القومي من خلال رفع قدرات منظومة حماية المستهلك وتحقيق أهداف الجهاز عن طريق خلق الوعي بين المستهلكين والموردين على حد سواء بحقوقهم التي ينص عليها قانون حماية المستهلك وصولاً لتحقيق مبادئ العدالة الاجتماعية التى نادت بها ثورة الخامس والعشرين من يناير.

وفي سياق ذي صلة، أشار السفير/ د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات إلى أن التعاون بين الهيئة وجهاز حماية المستهلك يأتي ضمن خطوات إعادة صياغة دور الهيئة للعمل في إطار فلسفة التوعية التنموية، التي تهدف إلى توعية المواطنين بقضاياهم المجتمعية، وتنمية قدراتهم بما يساهم في جهود التنمية الشاملة، مشيراً إلى أن الهيئة ستشترك مع الجهاز فى إعداد عدد من الحملات الإعلامية للتوعية بحقوق المستهلك والارتقاء بالمناخ الاقتصادي فى مصر وتوسيع قاعدة المشاركة فى تلك الحملات لتشمل عدداً من الجمعيات الأهلية من أجل تنمية التفاعل المجتمعي الخاص بحماية المستهلك، مضيفاً بأن "الحملة القومية لحماية المستهلك"، تستهدف تنظيم عدد 80 ورشة عمل على مستوى محافظات الجمهورية لتوعية المواطنين بحقوقهم وواجباتهم في معاملاتهم التجارية، وسيتم خلالها الاستعانة بعدد من خبراء جهاز حماية المستهلك للتعريف بمفاهيم السوق الأساسية ومنها التعريف بالمقصود من المستهلك، والمُورّد، والسلعة وضمانات جودتها وشروط استبدالها واسترجاعها، وأهمية الحصول على فاتورة بيعية والبيانات الموجبة بها.

وفي كلمته قال الأستاذ/ عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك، إن إعداد البروتوكول جاء كرغبة مشتركة بين الجهاز والهيئة العامة للاستعلامات من أجل تبادل الخبرات والمعلومات والتكامل في المسائل ذات الاهتمام المشترك لضبط إيقاع السوق المصري فيما يتعلق بحماية المستهلك وتفعيل مفهوم المشاركة المجتمعية مع مؤسسات الدولة، والذي من شأنه تطوير وتحديث سبل الخدمة التى يؤديها الجهاز للمستهلكين، مشيراً إلى أنه بموجب البروتوكول سوف يتم استخدام شبكة المراكز الإعلامية التابعة للهيئة والمنتشرة فى مختلف أنحاء الجمهورية في عقد ورش عمل مشتركة لتوعية المواطنين بحقوقهم وواجباتهم التى كفلها لهم قانون حماية المستهلك رقم 67 لسنة 2006، وتعريفهم بطبيعة الدور الذي يؤديه جهاز حماية المستهلك وعرض نتائج دراسات الأسواق التى يقوم بها، والارتقاء بمستوى الفكر الاقتصادي من خلال تشجيع المنتج المحلي، والتنسيق بين الجانبين لدعم الجهود فى مجال التصدي للانفلات غير المبرر في أسعار بعض السلع والخدمات من خلال وضع آليات لترشيد الطلب لما فى ذلك من انعكاس على زيادة العرض وثبات الأسعار أو انخفاضها.

يأتي توقيع البروتوكول في إطار الجهود التي يبذلها جهاز حماية المستهلك لصون مصالح المستهلكين تنفيذاً لبنود القانون رقم 67 لسنة 2006 بشأن حماية المستهلك، وتعزيزاً لدور الجهاز فى تطبيق القانون وترسيخ القواعد والمعايير اللازمة لصيانة حقوق المستهلك وضبط الأسواق، وهو ما يتوافق مع جهود الهيئة العامة للاستعلامات في إطار إعادة صياغة دورها للعمل في إطار فلسفة التوعية التنموية، باعتبارها جهاز إعلام للدولة، يستهدف عبر محور المشاركة المجتمعية العمل على خدمة الشعب المصري وتحقيق رفاة الوطن.

 

مجلة أبناء الوطن في الخارج ومبادرة جديدة لنقل رؤى الجاليات المصرية

15/4/2013

صرح د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أنه في إطار الدور الجديد الذي تسعى الهيئة إلى صياغته فيما يتعلق بدورها في المنظومة المتكاملة لرعاية المصريين في الخارج، صدر العدد الجديد من مجلة أبناء الوطن في الخارج، والتي تصدرها الهيئة بصفة دورية، ويتم إهداءها إلى المصريين في الخارج من خلال السفارات والمكاتب الإعلامية.

وقال السفير د. محمد بدر الدين زايد إن الهيئة تدرك بوصفها جهاز إعلام الدولة، أن عليها مسئولية ضمن منظومة رعاية المصريين في الخارج، مؤكدا أن الهيئة لا تعمل بشكل منفصل فيما يخص هذه القضية حيث أنها تعمل ضمن منظومة عمل جماعي تشمل الأجهزة الرسمية للدولة، وأيضاً منظمات المجتمع المدني، وذلك للبحث عن أفكار خلاقة تدعم التواصل مع أبناء الوطن في الخارج.

وأوضح د. محمد بدر الدين زايد أن العدد الجديد من المجلة يتضمن أبواباً متعددة .. سياسية واقتصادية وسياحية وتاريخية وثقافية، مشيرا إلى ان من أهم الموضوعات المتناولة خلال هذا العدد كان الحديث عن المشهد السياسي الراهن بالرصد والتحليل، وأيضا التعرف على تجارب الدول والشعوب الأخرى من خلال سبر أغوار قصة نجاح وادي السليكون في الهند وكيفية تطبيق تجربة مشابهة في مصر، بالإضافة إلى الحديت عن التاريخ النضالي للمرأة المصرية.

ونوه د. محمد بدر الدين زايد إلى أن الجديد في هذا العدد هو أن المجلة أتاحت منبراً خاصاً لعرض مشاكل ومقترحات وتطلعات المصريين في الخارج، وذلك في إطار مبادرة جديدة أطلقتها المجلة بالتعاون مع المكاتب الإعلامية بدول العالم المختلفة، مؤكدا أن هذه المبادرة التي تتيح للجاليات المصرية بالخارج التعبير بأنفسهم مباشرة عن آمالهم دون وسيط أو لجان زائرة، هي في طور تجريبي ستحرص المجلة على تطويرها وبلورتها في الأعداد القادمة بما يخدم منظومة رعاية المصريين بالخارج.

 

الاستعلامات تطلق حملة تثقيف الناخبين

بمشاركة الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني

16/4/2013

تُطلق الهيئة العامة للاستعلامات في الفترة القادمة، حملة تثقيف الناخبين، في عدد من محافظات الجمهورية، وهو ما يأتي في ظل الاستعداد للانتخابات البرلمانية القادمة، وبمشاركة عدد من الأحزاب، منظمات المجتمع المدني، الجمعيات والتنظيمات الشبابية والنسائية، إضافة إلى المجلس القومي للمرأة.

 

وفي تصريح للسفير د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، أشار إلى أن تلك الحملة تأتى ضمن جهود الهيئة في تحفيز المواطنين على المشاركة الإيجابية في العملية الديمقراطية، مؤكداً أن الفعاليات التي ستنطلق عبر مراكز الإعلام الداخلي ستلتزم في رسالتها الاعلامية بمعايير الحياد والنزاهة والموضوعية، وستقوم بعرض كافة الآراء والاتجاهات المختلفة، وتسجيل كافة المقترحات والتوصيات المتعلقة بذلك، في محاولة لتفعيلها على أرض الواقع.

 

وفي ذات الإطار أشار السيد/ علي النويهي، رئيس قطاع الإعلام الداخلي، إلى أن هذه الحملة التي ستتضمن تنفيذ مجموعة من الندوات واللقاءات وورش العمل، ستتم بحضور مجموعة من أساتذة القانون الدستوري والعلوم السياسية، ورجال القضاء المنوط بهم الإشراف على العملية الانتخابية، وغيرهم من الخبراء والباحثين المتخصصين في الانتخابات.

أنشطة الاستعلامات في محورالمشاركة المجتمعية ورعاية الأيتام خلال شهر إبريل

16/4/2013

تقوم الهيئة العامة للاستعلامات، خلال شهر إبريل الجاري، عبر مراكزها الإعلامية المنتشرة في محافظات الجمهورية، بتنفيذ عدد من الأنشطة الخاصة برعاية الأيتام، والتي بدأت بمشاركة مركز إعلام طنطا فى تنظيم حفل زفاف جماعي للفتيات اليتيمات بمحافظة الغربية، والتي أقيمت بالصالة المغطاة بمدينة طنطا، كما قام مركز النيل للاعلام بمدينة ملوي بمحافظة المنيا بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم بالمحافظة، بتنظيم معرض ملابس للأيتام ضمن مشروع (نحن واليتيم).

 

وفي ذات السياق، أشار الأستاذ/ علي النويهي، رئيس قطاع الإعلام الداخلي بالهيئة، إلى مجموعة من الأنشطة التي سيتم تنفيذها في مراكز الإعلام الداخلي خلال شهر إبريل، ومن بينها عقد مركز النيل للإعلام بنجع حمادي في محافظة قنا لحلقة نقاشية تحت عنوان "تنشئة الطفل السليم صحياً وسلوكياً فى الفترة من 16 الى 17 أبريل، ذلك إضافة إلى عدد من الأنشطة في المراكز الإعلامية الأخرى ومن بينها مجموعة من حملات التوعية والتثقيف والمبادرات فى محاور المشاركة المجتمعية، والتوعية الصحية والحفاظ على البيئة، ودعم أنشطة السياحة الداخلية.

انطلاق الحملة القومية لحماية المستهلك من محافظة الاسماعيلية

28/4/2013

تنطلق فعاليات الحملة القومية لحماية المستهلك التي تتبناها الهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع جهاز حماية المستهلك، من محافظة الاسماعيلية صباح يوم الاثنين الموافق 29 إبريل 2013، بحضور السفير/ د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، والأستاذ/ عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك.

وفي تصريح للسفير/ د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، قال أن الحملة تأتي في ظل جهود مؤسسات الدولة لتحقيق صالح المواطن وصالح جميع الأطراف في السوق، مضيفاً بأن ما تقوم به الهيئة من أدوار عديدة على الصعيد الداخلي، يأتي في ظل المهام المنوطة بها في توعية وتنوير الرأي العام المحلي بقضاياه المجتمعية ودوره في التنمية وما يتبعه من ضرورة لتوعية المواطن بحقوقه وواجباته، مشيراً إلى أن الهيئة تقوم بتنفيذ ذلك عبر مراكزها الإعلامية الداخلية المنتشرة في محافظات الجمهورية، وبما لديها من إمكانات إعلامية وفنية وقدرة على التعاون مع كافة الأجهزة المعنية بالدولة للحصول على المعلومات ونشرها بهدف ترسيخ فلسفة العمل الوطني، وتبصير المواطنين بسياسة واتجاهات وقرارات الدولة.

يُشار إلى أن التعاون بين الهيئة العامة للاستعلامات وجهاز حماية المستهلك يأتي وفقاً لبروتوكول التعاون الذي تم توقيعه في منتصف إبريل 2013 بحضور الدكتور/ باسم عودة وزير التموين، والذي يُنظم تنفيذ الهيئة عدد 80 ورشة عمل لتوعية المواطنين بحقوقهم وواجباتهم في معاملاتهم التجارية، بما يتضمن التعريف بمفاهيم المستهلك، والمُوّرد، والسلعة وضمانات جودتها وشروط استبدالها واسترجاعها، وأهمية الحصول على فاتورة بيعية والبيانات الموجبة بها.

 

رئيس الاستعلامات : مؤتمر أول يوليو المقبل لمناقشة ظاهرة أطفال بلا مأوى

14/5/2013

أكد السفير الدكتور محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، أن الهيئة تقوم حالياً، بإعادة صياغة دورها خاصة في مجال التوعية بالتنمية وبصفة خاصة تنمية الطفولة ، لافتاً إلى إن الهيئة أنشأت 35 ناديا للطفولة ، وبلغ عدد المستفيدين من نوادى الطفل التابعة للهيئة حوالى  47 ألف طفل  منذ يوليو 2012 حتى مارس 2013، وهو رقم متواضع مقارنة بنسبة الأطفال من عدد السكان .

وأشار رئيس الاستعلامات ، على هامش المؤتمر الخامس عشر " قضايا الطفولة ومستقبل مصر"  والذى عقد بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية  الأثنين 13 مايو 2013  والذى يستمر 3 أيام ، إلى إن الهيئة ستعقد أول يوليو المقبل مؤتمراً لمناقشة ظاهرة أطفال بلا مأوى ، وإطلاق جائزة سنوية تقدمها الهيئة باسم المفكر الدكتور زكى نجيب محمود للأطفال المتفوقين علميا وذلك اعتزازا بدور الرجل فى ترسيخ المنهج العلمى للتعامل مع الظواهر المجتمعية ، كما سيناقش المؤتمر دور الهيئة فى تطوير نوادى الطفل .

إهتمام ملحوظ من الوزارات والهيئات بقضايا الطفولة

وعلى هامش المؤتمر ، أشار  اللواء الدكتور أحمد جاد منصور، مساعد وزير الداخلية ورئيس أكاديمة الشرطة ،على أهمية الطفولة باعتبارها مستقبل الوطن ، موضحاً أنه رغم أننا نملك القدرة في تحديد المشكلات ورصدها مع وضع الحلول ، إلا أن المشكلة تكمن في غياب الإدارة الحديثة الأخذة بالأسلوب العلمي ، ووفق أسلوب التنسيق والتكامل بين كل الجهود بما في ذلك وزارة الداخلية، داعياً إلى ضرورة الأخذ بهذا الاسلوب الحديث في كل القضايا المرتبطة بالطفولة ومواجهة تلك المشكلات ذات التداعيات الخطيرة مثل أطفال الشوارع ، مطالباً باستحداث لجنة تنسيقية على مستوى الدولة من الوزارات المعنية لوضع رؤية كاملة تختص بوضع الأدوات التنفيذية وتعرض أعمالها على مجلس الوزراء ومجلس الشعب.

وأوضحت راوية البطراوى مستشار رئيس الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء، إن تنمية الأطفال هى حلقة من حلقات التنمية البشرية، وهى المدخل الرئيسى لتقدم المجتمع، موضحا أن عدد الأطفال تجاوز أكثر من ثلث السكان فى عام 2012 وهم الأقل من 18 عاما وفقا لتعريف وثائق الأمم المتحدة ، وأن معدلات الالتحاق بالتعليم الابتدائى 93% من الأطفال فى هذه الفئة العمرية وفقا للعام الدراسى الحالى ، وأن معدلات التسرب ترتفع بين الإناث إلى 5ر% والذكور 2ر% ، بينما انخفضت نسبة الأمية بين الأطفال إلى حوالى 3ر% فى سن 10 إلى 17 عاما وذلك نظرا لارتفاع نسبة الالتحاق بالتعليم .

ومن جانبه ، أوضح الدكتور نصر السيد الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، أن ثمة عوامل عدة تؤثر على الطفولة فى مصر تبدأ من الاعتناء بصحة الطفل من قبل الأمهات إثناء الحمل، مشيرا إلى دراسة علمية أجريت عام 2008 أثبتت أن 29% من أطفال مصر فى مرحلة القزم وهو أمر جد خطير .

وأضاف أن عوامل أخرى تؤثر على الطفولة ، منها أهمية قيام الدولة بتوفير التطعيم والأمصال مجانا إلى جانب برامج الاكتشاف المبكر للإعاقة وعلاجها ، لافتا إلى أن المجلس اهتم بتعليم الإناث ، وافتتح ما يزيد عن ألف مدرسة لتعليم الفتيات إلى جانب ضرورة مواجهة ظاهرة أطفال بلا مأوى ، وهو الأمر الذى يجب أن يدفع بالمجتمع إلى الاتحاد لمعالجة هذه الظاهرة والتى ترتفع مع ازدياد نسبة الفقر.

بينما أكد الدكتور حسن البيلاوى، الأمين العام للمجلس العربى للطفولة والتنمية على أهمية وجود سياسيات حماية اجتماعية ترتبط بمصلحة الطفل على أن يقوم بتطبيقها كوادر مهنية مدربة لها خبرة فى العمل الاجتماعى، وأن تخصص الدولة ميزانية خاصة لها تقوم على تكريس حقوق الطفل فى خطط الدولة، وذلك دون إغفال لتحقيق العدالة الاجتماعية .

يذكر أن المؤتمر رأسته الدكتورة نسرين البغدادى رئيس المركز القومى للبحوث الإجتماعية والجنائية وشارك فيه عدد كبير من الدبلوماسيين العرب والمصريين والوزراء الحاليين والسابقين إلى جانب عدد من أساتذة الجامعات والخبراء المعنيين بقضايا الطفولة ، وحضور الوزير الأسبق اللواء محسن النعمانى والمستشار العنانى عبدا لعزيز رئيس هيئة النيابة الإدارية ، ومحمد هانى مساعد وزير الداخلية للأمن الاقتصادى ، والدكتور محمد صلاح أبو رجب القاضى بمجلس الدولة وخبير القانون الجنائى الدولى ، والسفيرة نائلة جبر رئيس اللجنة التنسيقية الوطنية لمكافحة ومنع الاتجار بالبشر

 

رئيس الاستعلامات يشارك في افتتاح منتدى الإسكندرية للإعلام المحلي والتنمية

16/5/2013

السفير / د. محمد بدر الدين زايد :

- إعادة صياغة دور هيئة الاستعلامات تضمن بلورة فلسفة تستهدف صالح الوطن والمواطن .

- التحرك الداخلي استهدف خلق شبكة تواصل مع العديد من الجهات لخلق مشروع قومي للتوعية .

- أدعو كافة الجهات للتعاون مع الهيئة في برامج التوعية التنموية , ونحن على استعداد لتبني أي مبادرة جادة .

 

إن إعادة صياغة دور الهيئة العامة للاستعلامات لتعمل كجهاز إعلام مستقل يتواكب مع التحولات الديمقراطية التي تمر بها مصر , تضمن بلورة رؤية وفلسفة محددة لمفهوم إعلام الدولة يستهدف صالح الوطن والمواطن, وقد دارت تلك الفلسفة حول مجموعة من المحاور جاء على رأسها محور التوعية التنموية بما يشمله من توعية بقضايا التنمية في مصر في مجالات البيئة والصحة والسياحة فضلاً عن التوعية السياسية والتثقيف السياسي , وقد تم تتويج تلك المجالات بتطوير منظومة قياس الرأي العام الداخلي ليتبع منهج علمي يضمن بنسبة كبيرة الوصول الى مؤشرات حقيقية تعكس نبض ورؤى واحتياجات المواطن .

 

صرح بذلك السفير / د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات , أثناء الجلسة الإفتتاحية الأولى لمنتدى الإسكندرية للإعلام الذي يعقد بجامعة فاروس في محافظة الإسكندرية في الفترة من 14-16 مايو 2013 , تحت عنوان "الإعلام المحلي والتنمية" , وذلك تحت رعاية السفيرة السويدية برجيتا هولست مديرة المعهد السويدي بالإسكندرية , والأستاذ الدكتور فوزي عبد الغني عميد كلية الاعلام بجامعة فاروس , وبحضور كوكبة من الإعلاميين والصحفيين العاملين بالمؤسسات الإعلامية والصحفية في مصر .

 

وأشار الدكتور محمد بدر الدين زايد الى الجهود التي تقوم بها الهيئة العامة للاستعلامات في رسالتها الإعلامية التنموية من خلال ذراع الإعلام الداخلي بالهيئة متمثلاً في قطاع الإعلام الداخلي , ومراكز الإعلام المنتشرة في كافة محافظات الجمهورية والتي يصل عددها الى 95 مركزاً للإعلام والنيل .

 

وأكد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات بأن فكرة التطوير جاءت من منطلق الدور الإعلامي للهيئة كجهاز إعلام للدولة , يستهدف توعية المواطن بقضاياه المجتمعية ودوره في عملية التنمية المرتبطة بها , مشيراً الى أن الهيئة قامت في ذلك الصدد بخلق شبكة تواصل كبيرة مع العديد من الجهات الحكومية , عبر توقيع بروتوكولات تعاون مع العديد منها مثل وزارة البيئة , و الصحة , و السياحة , وكان آخرها جهاز حماية المستهلك , مضيفاً بأن تحرك الهيئة استهدف خلق مشروع قومي للتوعية في العديد من القضايا , بدأت بالعمل في المحور الاقتصادي , وشمل ثلاثة محاور للعمل هي الصحة و البيئة والسياحة , ثم جاء المحور الثاني وشمل التثقيف السياسي وما يرتبط به من توعية المواطن بأهمية المشاركة السياسية , والتي كان آخرها تنفيذ برنامج لتوعية الإعلاميين العاملين في مختلف وسائل الإعلام المحلية بدور الإعلام في الانتخابات , بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي .

 

وفي ختام كلمته , دعا رئيس الهيئة العامة للاستعلامات , كافة الجهات الرسمية وغير الرسمية العاملة في مصر , للتعاون مع الهيئة في محاور عملها في مجال التوعية التنموية , مشيراً الى أن الهيئة على استعداد لتبني أي من مبادرات وبرامج التوعية ، التي تستهدف تحقيق صالح الوطن والارتقاء بوعي المواطن وتنمية قدراته في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية .

 

توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الاتصالات وهيئة الاستعلامات لتطوير البنية التكنولوجية بالهيئة

28/5/2013

وقع المهندس/ عاطف حلمي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والسفير/ د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، بروتوكولاً للتعاون المشترك بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والهيئة العامة للاستعلامات، لتنفيذ مشروع "تطوير البنية التكنولوجية بالهيئة العامة للاستعلامات ودعم البوابة الالكترونية للهيئة"، وذلك بمقر الديوان العام للهيئة العامة للاستعلامات بمدينة نصر.

وصرح المهندس/ عاطف حلمي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بأن تنفيذ هذا البروتوكول يأتي في إطار حرص وزارة الاتصالات على التنسيق مع هيئة الاستعلامات لدعم واستثمار تقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في خدمة مجالات النشر الالكتروني، وذلك باستغلال ما لدى وزارة الاتصالات من إمكانات متاحة، وفي ظل أهدافها الاستراتيجية بالعمل على تعظيم الاستفادة من الموارد بما يساهم في تحسين مستوى وجودة الخدمات المختلفة المقدمة، والبناء التراكمي على ما هو قائم بطريقة تواكب التطور الكمي والنوعي الهائل والمستمر في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وذلك في إطار تحقيق التعاون والتكامل مع كافة المؤسسات الحكومية.

وفي تصريح للسفير/ د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات،  أكد أن فلسفة التعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات جاءت لتحقيق أقصى استفادة ممكنة للامكانات المتاحة للطرفين، وتطويعها في مجالات النشر الالكتروني وإتاحة المعلومات عن مصر، ونقلها بشكل صحيح إلى المواطن المصري في الداخل والخارج، وكذا إلى العالم الخارجي، مشيراً إلى أن التعاون سيمتد إلى استغلال ما لدى الهيئة العامة للاستعلامات من رصيد متميز من المعلومات الدقيقة والصحيحة عن مصر في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وإتاحتها عبر موقعها الإلكتروني على الشبكة الدولية للمعلومات باللغات العربية والانجليزية والفرنسية لكل من يحتاج إليها بكل مكان في العالم، بهدف الوصول إلى أن يصبح الموقع الإلكتروني للهيئة هو البوابة المعلوماتية الرسمية لمصر.

هذا ويهدف المشروع إلى تنفيذ عمليات التطوير والتحديث للبنية التكنولوجية للهيئة العامة للاستعلامات، وذلك من خلال عدة محاور أساسية تشمل تطوير البنية التكنولوجية للهيئة متمثلة في توفير أجهزة الحاسب الآلي، والطابعات، والأجهزة الخادمة، والشبكات، وخطوط الانترنت، ونظم تأمين الشبكات والبث المباشر لموقع الهيئة الالكتروني، وذلك بالإضافة إلى دراسة وتطوير نظام الحاسب الآلي بالهيئة الذي يشمل نظم شئون العاملين، والمرتبات، والموازنة، والحسابات، والمشتريات والمخازن وذلك إلى جانب التنمية البشرية للعاملين بالهيئة من خلال توفير مجموعة من الدورات التدريبية المتخصصة لهم. كما تقوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات طبقا لبنود البروتوكول بتوفير الاستشارات الفنية التي تحتاجها الهيئة في المجالات التي يتوفر لدى الوزارة المتخصصين بها.

مناقشة موازنة الهيئة العامة للاستعلامات بمجلس الشورى

30/5/2013

السفير/ د. محمد بدر الدين زايد رئيس هيئة الاستعلامات:

- الاستعلامات تقوم بدورها رغم انخفاض الموازنة السنوية.

- استطعنا استغلال الموارد المتاحة لتحقيق تمثيل أفضل على المستويين الخارجي والداخلي.

- مكاتب إعلامية جديدة في الخارج، وبروتوكولات للتعاون مع العديد من الجهات في الداخل.

- طالبنا بتجميد بند النفقات السرية، وإعادته إلى وزارة المالية.

 

تم زيادة الاعتمادات المالية الإجمالية للهيئة للعام المالي 2013/2014 مقارنة بالعام المالي 2012/2013 من 258 مليون جنيه إلى 273 مليون جنيه بزيادة قدرها 6% فقط، وهي زيادة طفيفة، تم توزيعها على مجموعة من الأبواب من أهمها الباب الأول المخصص لأجور ومرتبات العاملين.

أعلن ذلك السفير/ د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، خلال اجتماع لجنة الثقافة والإعلام في مجلس الشورى صباح اليوم الخميس 30 مايو 2013، برئاسة المهندس/ فتحي شهاب رئيس اللجنة، لمناقشة بنود الموازنة العامة للهيئة العامة للاستعلامات للعام المالي الجديد 2013/2014.

وقال د. محمد بدر الدين زايد، أنه بالرغم من صغر حجم موازنة الهيئة، إلا أنها قامت باستغلال الموارد المتاحة لتحقيق أفضل عائد على المستويين الداخلي والخارجي، فعلى المستوى الخارجي تقوم الهيئة بافتتاح عدد 4 مكاتب في الدول الأفريقية في جوبا بجنوب السودان، نيروبي بكينيا، داكار بالسنغال، وكمبالا بأوغندا، في مقابل غلق مكاتبها الإعلامية في المنامة بالبحرين، مسقط بسلطنة عُمان، جنيف بسويسرا لوس أنجلوس بالولايات المتحدة، وطوكيو باليابان، وفي المستقبل تطمح بافتتاح مكاتب لها في تنزانيا والبرازيل، وبما يتواكب مع مستجدات توجهات السياسة الخارجية المصرية،

وعلى المستوى الداخلي أشار رئيس الهيئة العامة للاستعلامات إلى أن الهيئة استمرت في تنفيذ خطط التوعية التنموية المنوطة بها، والتي تقوم على مجموعة من المحاور الاقتصادية التي تشمل مجالات الصحة والبيئة والسياحة، والمحاور السياسية التي تشمل المشاركة السياسية والمجتمعية، وقامت في إطار ذلك بالتعاون مع العديد من والمؤسسات الحكومية، والتي كان آخرها توقيع عدد من بروتوكولات التعاون مع وزارة البيئة، وزارة الاتصالات، وجهاز حماية المستهلك، ذلك فضلاً عن تعاون الهيئة مع العديد من المؤسسات الأجنبية، ومنظمات المجتمع المدني في مصر.

ورداً على استفسارات بعض أعضاء اللجنة حول بند النفقات السرية، قال رئيس الهيئة بأنه قام بتجميد تلك المخصصات منذ توليه رئاسة الهيئة في سبتمبر 2012، والتي تُقدر بنحو 26 ألف جنيه، وتم إعادتها إلى وزارة المالية،

وطالب السفير/ د. محمد بدر الدين زايد، لجنة الثقافة والإعلام بأن توصي بزيادة البند المخصص لأنشطة التوعية الإعلامية التي يقوم بها قطاع الإعلام الداخلي عبر مراكز الإعلام والنيل المنتشرة بأنحاء الجمهورية من 430 ألف جنيه إلى 5 مليون جنيه، حتى تتمكن من تنفيذ أنشطتها التوعوية التنموية على المستوى الداخلي، بشكل أفضل بما يحقق صالح الوطن والمواطن.

إطلاق البث التجريبي لموقع الاستعلامات الجديد على الشبكة الدولية للمعلومات

19/6/2013

أطلقت الهيئة العامة للاستعلامات صباح اليوم الأربعاء الموافق 19 يونيو 2013 البث التجريبي لموقعها الجديد على الشبكة الدولية للمعلومات.

وفي تصريح للسفير/ د. محمد بدر الدين زايد، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، أكد أن الموقع الجديد يأتي في إطار تطوير منظومة العمل داخل الهيئة، ومن ضمنها تطوير موقع الهيئة على الشبكة الدولية للمعلومات، والذي يشمل التطوير من حيث الشكل الهيكلي وتطوير المحتوى والمضمون للمواد الإعلامية بالموقع ذلك إضافة إلى ربط الموقع بكافة المواقع الإلكترونية الحكومية بالدولة، مشيراً إلى أن ذلك التطوير جاء عبر تبني خطة طموحة جاري تنفيذها بالجهود الذاتية،

 

وأضاف رئيس الهيئة أن إطلاق الموقع في شكله ومحتواه الجديد يستهدف نقل المعلومات بشكل صحيح إلى المواطن المصري في الداخل والخارج، وكذا إلى العالم الخارجي، اعتماداً على ما تملكه الهيئة من رصيد متميز من المعلومات الدقيقة والصحيحة عن مصر في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مؤكداً بأن تلك المعلومات سيتم إتاحتها باللغات العربية والانجليزية والفرنسية لكل من يحتاج إليها بكل مكان في العالم، بهدف الوصول إلى أن يصبح الموقع الإلكتروني للهيئة هو البوابة المعلوماتية الرسمية لمصر.

يأتي ذلك في إطار منظومة تطوير عمل الهيئة العامة للاستعلامات، وضمن مشروع تطوير البنية التكنولوجية ودعم البوابة الالكترونية للهيئة، والذي تقوم بتنفيذه في إطار بروتوكول التعاون المشترك مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتي تستهدف تحقيق أقصى استفادة ممكنة للامكانات المتاحة للطرفين، وتطويعها في مجالات النشر الالكتروني وإتاحة المعلومات عن مصر، هذا ويمكن الاطلاع وتصفح الموقع الجديد عبر الرابط الإلكتروني (www.sis.gov.eg)

 

رئيس الاستعلامات يفتتح دورة الإعلام والانتخابات في مرحلتها الثانية

20/6/2013

افتتح السفير/ د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، صباح اليوم الخميس الموافق 20 يونيو 2013، دورة الإعلام والانتخابات في مرحلتها الثانية، والتي يتم تنظيمها بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر، في إطار برنامج دعم وتعزيز الديمقراطية في مصر، وبحضور مجموعة من الإعلاميين العاملين في مختلف وسائل الإعلام بأشكالها كافة المقروءة والمسموعة والمرئية والإلكترونية، الحكومية والحزبية والمستقلة، ومن جميع محافظات الجمهورية.

وفي تصريح للسفير/ د. محمد بدر الدين زايد، أشار إلى أن الهدف من المرحلة الثانية لدورة الإعلام والانتخابات هو لقاء مجموعة من الإعلاميين الذين تم تدريبهم في المرحلة الأولى لمناقشة الدروس المستفادة من الدورات السابقة، والتعرف على التحديات التي تواجه ممثلي وسائل الإعلام أثناء تغطية مراحل العملية الانتخابية، إضافة إلى تحديد احتياجاتهم في إطار استعداداتهم لتغطية الانتخابات القادمة، وكيفية بناء منظومة فعالة للتواصل فيما بينهم، ومع مؤسسات الدولة المعنية بالإشراف على العملية الانتخابية،وأضاف رئيس الهيئة العامة للاستعلامات بأنه خلال تلك الدورة سيتم بحث مدى إمكانية إصدار دليل تدريبي يستهدف الاعلاميين الذين لم يتمكنوا من المشاركة في الدورات التدريبية السابقة، وذلك بهدف وصول المعلومات الى قاعدة أكبر من الاعلاميين ووجود مرجع علمي لهم في أثناء عملهم في تغطية الانتخابات.

وأكد السيد/ علي النويهي رئيس قطاع الإعلام الداخلي بهيئة الاستعلامات أن التجربة في المحافظات المشار إليها سيتم تقييمها للتعرف على إيجابياتها وسلبياتها، وبحث إمكانية تنفيذها في مجموعة من المحافظات الأخرى بعد التشاور مع ممثلي البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة.

يُشار إلى أن برنامج الإعلام والانتخابات، تم إطلاقه في سبتمبر الماضي، وتم خلاله تدريب ما يقرب من 150 من ممثلي وسائل الإعلام المحلية في خمس دورات تمت في مختلف محافظات الجمهورية، وتناولت مجموعة من الموضوعات كان من أهمها تعريف دور وسائل الإعلام خلال مراحل العملية الانتخابية المختلفة، وكيفية تغطية الجوانب الرئيسية المتعلقة بها بشكل يضمن الحيادية والموضوعية والنزاهة، إضافة إلى التعريف بقواعد السلوك المرتبطة بآليات تغطية أخبار الانتخابات وحملات وبرامج المرشحين، والتعريف بالجوانب الرئيسية بالانتخابات المصرية والمقارنة بمجموعة من النماذج الدولية الأخرى.

 

هيئة الاستعلامات تًطلق مبادرة تثقيف الناخبين بالتعاون

مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة

23/6/2013

افتتح السفير/ د. محمد بدر الدين زايد رئيس الهيئة العامة للاستعلامات،صباح اليوم الأحد الموافق 23 يونيو 2013، مبادرة تثقيف الناخبين بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، وبحضور مجموعة مختارة من العاملين بمراكز الإعلام والنيل المنتشرة في محافظات الجمهورية، والتابعة لقطاع الإعلام الداخلي بالهيئة، والذين سيقومون بتنفيذ تلك المبادرة في العديد من المحافظات المصرية في الفترة القادمة.

وفي الكلمة الافتتاحية، قال السفير/ د. محمد بدر الدين زايد، أن تلك المبادرة تأتي في إطار محور عمل الهيئة العامة للاستعلامات في مجال التثقيف السياسي والمشاركة المجتمعية، مشيراً إلى أن الفئتين المستهدفتين في إطار هذه المبادرة هما المرأة في الريف المصري، والفئات المهمشة من الشباب في المدن، منوهاً بأن الهدف الرئيسي يكمن في محاولة تغيير نظرة الفئات المستهدفة لمفهوم المشاركة الإيجابية والفعالة في الحياة السياسية في مجتمعاتهم المحلية، وسيتضمن ذلك زيادة وعيهم؛ بمفاهيم المشاركة السياسية، وأسس ومبادئ الديمقراطية، والمصطلحات الأساسية المتعلقة بالأطر المؤسسية في مصر.

وأضاف رئيس الهيئة بأن عملية تثقيف الناخبين هي من أهم القضايا التي تشغل الدول التي تمر بمراحل انتقالية، موضحاً أن حملات التثقيف في مصر ستؤدي إلى زيادة مشاركة المواطنين في العملية الانتخابية، ومؤكداً على أن تلك المبادرات تُمثل فرصة لنقل المعرفة إلى الناخبين بشأن، النظام السياسي، وأهمية المشاركة الإيجابية في العملية السياسية، وقيمة الديمقراطية، والمساواة في الحقوق بين النساء والرجال، والنظام الحكومي، والتعرف على المؤسسات التي تتشكل نتاجاً للانتخابات.

يُشار إلى أن مبادرة تثقيف الناخبين، هي ثاني أعمال التعاون بين الهيئة العامة للاستعلامات، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر، في إطار مشروع تعزيز العملية الديمقراطية، حيث سبقه برنامج الإعلام والانتخابات، الذي استهدف الإعلاميين العاملين في وسائل الإعلام المحلية في مصر. هذا وسيتم تنفيذ المبادرة في إطار أربع مراحل على مدار ما يقرب من ثمانية أشهر، تنتهي بوضع مجموعة من الرسائل الإعلامية التي سيتم صياغتها وبثها في مجموعة من وسائل الإعلام المحلية.

 

هيئة الاستعلامات تؤكد على دورها فى خدمة الشعب

2/7/2013

 

الى الزميلات والزملاء.. العاملين بالهيئة العامه للاستعلامات

في إطار ما يشهده الوطن من أحداث سياسية، فإن الهيئة العامة للاستعلامات كمؤسسة إعلامية مملوكة للشعب، تؤكد أنها خلال الشهور العشرة الماضية، قد أرست مجموعة من المباديء قائمة على نهج مؤسسي وطني في أدائها لمهامها في الداخل والخارج، وذلك على نحو استهدف فقط صالح الوطن والمواطن دون أي اعتبارات أخرى، وأنه برغم كل الصعوبات والتحديات السياسية والإدارية التي واجهتها الهيئة خلال الفترة الماضية، فقد استطاعت أن تقوم بدورها بأسلوب حيادي وموضوعي يحترم المعايير المهنية والانتماء الخالص للوطن والشعب.

وقد ترجمت الهيئة هذه المباديء في صياغة رسالة إعلامية وطنية؛ تم الإعلان عنها وتنفيذها في قطاع الإعلام الداخلي ومراكزه الإعلامية المنتشرة في محافظات الجمهورية، تتبلور حول فلسفة التوعية التنموية والمشاركة المجتمعية وليس التوجيه السياسي، كما تم تطوير قطاع المعلومات ليقدم خدمة معلوماتية بموضوعية وحيادية، تنقل الحقيقة وحدها لمؤسسات الدولة المختلفة، وفي نفس الوقت تم اتخاذ خطوات جادة نحو تطوير منظومة الإعلام الخارجي بما يخدم المصالح الاستراتيجية المصرية خاصة في أفريقيا.

الزميلات والزملاء ....

إزاء التطورات والأحداث الهامة التي تمر بها بلادنا، أثق في أنكم ستواصلون العمل بالمباديء التي أرسيناها سوياً طوال الشهور الماضية وفقاً للنهج المؤسسي الوطني المخلص للشعب، الذي يعكس مطالبه واحتياجاته بموضوعية وأمانة، ومراعاة الصالح العام فقط في كل أعمالنا، والاستمرار في العمل بكل تفانٍ وإخلاص.

إننا في هذه اللحظات نشارك أبناء الشعب المصري الأمل والرجاء في أن يحترم الجميع حرمة الدم المصري، وأن يستجيب لنداء العقل بتغليب صالح الوطن وأمنه ومستقبله فوق كل الاعتبارات.

حفظ الله مصر وشعبها .. وحماها من كل سوء

سفير/ د. محمد بدر الدين زايد

رئيس الهيئة العامة للاستعلامات

 

خطاب مفتوح الى السيد الرئيس د.محمد مرسى

من السفير محمد بدر الدين زايد

3/7/2013

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

   فبعد أن أحبط خطابكم أمس فرصة مهمة لحماية الوطن..

 أود ان اشير إلى الآتى :

أولا : أن إراد ة الشعب هى أهم معايير الديمقراطية ولا يمكن تجاهل الملايين التى خرجت للتظاهر مؤخراً وأنه ليس صحيحا ان المعيار الوحيد للديمقراطية هو صناديق الأنتخابات ، وإن ظلت دوما أهم معاييرها – إلا أنه من المستقر ايضا فى الديمقراطية ان هذه الإرادة لها سبل عديدة للتعبير عنها ، ومن التقاليد الديمقراطية ايضا التى عرفتها كثير من الشعوب ومن بينها مصر فى اوائل القرن الماضى- اللجوء إلى آلية الانتخابات المبكرة اذا بدا الانقسام حادا فى المجتمع .

 

ثانيا : السيد الرئيس تعلمون جيدا أننى قبلت تحت إلحاح وضغط شديدين تولى مسئولية الهيئة العامة للاستعلامات، وكنت أفضل بقائى فى موقعى بجهاز الدبلوماسية المصرية العريقة ، الا اننى من منطلق إيمانى بأهمية الحفاظ على المؤسسات وإعادة بناءها على أسس منهجية جديدة تتناسب مع الثورة، وقد قبلت هذه المهمة واجتهدنا لإنجازها وزملائى بالهيئة، وقطعنا أشواطا مهمة ، ومن الأمانة أن أشير إلى أنه رغم عداء كثير من مساعديك لنهجى فى تطوير الهيئة بناء على منهجية موضوعية قائمة على أساس الولاء للوطن وحده، وسعى بعضهم الآخر لاقتناص مواقع بالهيئة لم نسمح لهم بها، انكم لم تحاولوا التدخل فى عملى – وتركتم لى عملية التطوير كاملة وبحرية تستحق كل التقدير .... وهو ما يجعلنى أشير الى نقطة أخرى بالغة الأهمية فلعلكم تذكرون أننى فى بعض لقاءاتنا القليلة حدثتكم بصراحة عن أهمية أحترام مؤسسات الدولة ، وعلى رأسها وزارة الخارجية- الا أنه من المؤسف أن الفترة السابقة قد شهدت تجاوزات خطيرة بحق مؤسسة القضاء، وتساؤلات أخرى حول مؤسسة الخارجية – ولقد حذرت عددا من مساعديك فى اكثر من مناسبة من خطورة تهديد مؤسسات الدولة – وهنا أشير إلى امر بالغ الخطورة فى ضوء مواقف مؤسسات الدولة الرئيسية كلها من دفاع وخارجية وداخلية وعدل – حيث أذكركم وكل أبناء مصر أنه لايمكن ادارة دولة بنظام يسئ الى مؤسسات الدولة الكبرى ، ولا يعرف كيف يتعامل معها ، بما يعنيه هذا من آثار خطيرة على مصالح الدولة العليا وفى وقت تواجه فيه مصر تحديات واستحقاقات جسيمة تهدد أمنها الوطنى يعرفها القاصى والدانى..

ثالثا : أهم من كل ما سبق ، فإن مسئولية الحاكم الوطنية والدينية والأخلاقية تفرض عليه حماية شعبه وحقن دمائهم ، وأنه فى ضوء حجم هذا الانقسام الشديد  وما شهدته البلاد من أحداث مؤخرا فإن هذه المسئولية يجب أن تجب أى اعتبار آخر – ومن هنا فأننى أدعوكم ان تتخذوا القرار السليم بأيديكم أنتم والتجاوب مع كل طلبات الشعب - والدعوة إلى إنتخابات رئاسية مبكرة ، وتجنيب البلاد مخاطر لا ينبغى السماح بحدوثها لهذا الوطن بأى حال من الاحوال .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سفير د. محمد بدر الدين زايد

 

 


تاريخ النشر :الخميس, 11 يوليو 2013