مقدمة

عندما يلتقي سحر الحضارة المصرية القديمة مع سحر السينما على ضفاف نهر النيل الخالد، تكون نتيجة اللقاء مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الذي انطلقت دورته الثانية يوم 15 وتستمر حتى 24 مارس الجاري تحت عنوان "سحر السينما الأفريقية" بمشاركة 35 دولة افريقية ونحو 100 فيلم منها 10 أفلام سيتم عرضها خارج المسابقة الرسمية.

ضيوف المهرجان من كل أنحاء أفريقيا قارتنا على موعد مع حفل كرنفالي في معابد وميادين الاقصر من اخراج الفنان عماد أبو جرين وسترحب عرائس تمثل رموز أفريقيا مثل نيلسون مانديلا وجمال عبد الناصر ونجيب محفوظ وأم كلثوم بضيوف المهرجان وهي من تصميم الفنان فيليب جريس..

يتنافس في المهرجان 20 من أفلام الرسوم المتحركة و10 أفلام تعبر عن المهاجرين الأفارقة و30 فيلم من الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة والتسجيلية، وتضم لجنة التحكيم تسيتستي جانجار بمباجا "زيمبابوي" وشيخ عمر سيسكو "مالي" ولومي ندور "السنغال" وبيتر روفيك "جنوب افريقيا" وليلى علوى ويسرى نصر الله وكاملة أبو ذكري "مصر" ويشارك في المهرجان نحو 100 فنان وناقد ومثقف من كل أنحاء أفريقيا.

ومن الجدير ذكره، ان المؤتمر يهدف الي خلق شبكة من التواصل المستمر بين صناع السينما الأفريقية في جميع أنواع الأفلام، ومساعدة الفيلم الافريقي للنفاذ عالمياً. كما يستهدف المؤتمر في دورته الجديدة عام 2014 التعاون مع اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، وشركات الإنتاج والتوزيع المصرية.

بدء انطلاق الدورة الثانية لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية

اكد الدكتور عزت سعد محافظ الأقصر علي ما تعلقه المحافظة ومصر عامة من أهمية على إنجاح مهرجان الأقصر للسينما الافريقية ، مشيراً فى ذلك إلى ما ينطوى عليه من توجيه رسالة واضحة بأولوية علاقات مصر بالقارة الأفريقية وأهتمامها بالتفاعل الثقافى والفنى معها بحكم أنتمائها أليه ، فضلاً عن ما يمثله المهرجان من دعاية وتنشيط للسياحة إلى الأقصر ومصر من خلال التأكيد على أن المحافظة أمنه تماماً .

رحب المحافظ في كلمته خلال حفل افتتاح الدورة الثانية لمهرجان السينما الافريقية بكافة المشاركين من سفراء دول افريقيا ونجوم مصر والقارة السمراء مقدما بإسم ابناء المحافظة تحيات اهل الأقصر الذين ظلوا لمدة عام يحلمون بعودة المهرجان

واشار الي انه شرف لمحافظة الأقصر بوابة مصر الي افريقيا ان تستضيف المهرجان الذي شهد اقبالا كبيرا ونجاح الدورة الاولي منه بما ينبئ بمستقبل واعد للمهرجان ليصبح واحدا من المهرجانات العالمية ، لافتا الي ان المهرجان يساهم في اعادة روابط مصر االتاريخية مع قارة افريقيا لتحقيق مصالح مشتركة تؤكد مدي اهتمام مصر وتفاعلها مع دول افريقيا مقدما الشكر لوزيري الثقافة الحالي الدكتور صابر عرب والوزير الاسبق الدكتور عماد ابو غازي الذي دعم المهرجان في بدايته ورجل الاعمال حسن راتب لما قدموه من دعم للمهرجان وكذلك للوزارات والهيئات التي ساهمت في خروجه . جاء ذلك خلال حفل افتتاح الدورة الثانية لمهرجان الأقصر للسينما الافريقية الذي اقيم بقاعة قصر ثقافة الأقصر بحضور مجموعة من الفنانين المصريين والافارقة وسفراء 11 دولة من سفراء الدول جنوب افريقيا والسنغال وموزمبيق والنيجر وبوركينا فاسو وكوت ديفوار والكونغو ونيجيريا وكينيا ومالي بالاضافة الي سفير دولة الجزائر .

وعدد من الفنانين المصريين والأفارقة والأوربيين في مقدمتهم المخرج العالمي الاثيوبي الجنسية هايلي جريما والفنانون ليلى علوي، ويسرا، والهام شاهين وهالة صدقي، وخالد يوسف، ، وممدوح عبد العليم، وفتحي عبد الوهاب، ودرة، وجيهان فاضل، وصبري فواز، ومحمد العدل ومنال سلامة ، وابو الليف ومدير التصوير محسن احمد جريت مراسم التقديم والتعريف بلجان التحكيم والمكرمين وعرض فيلم الافتتاح ساحرة الحرب بقاعة قصر ثقافة الأقصر.وتم خلال الحفل الذي قدمته المذيعة جاسمين طه اعلان اعضاء لجان التحكيم في مسابقات الافلام الروائية الطويلة والقصيرة وافلام الرسوم المتحركة وافلام الحريات

وعلي هامش المهرجان قدم محافظ الاقصر والمخرج خالد يوسف وعزة الحسيني مدير المهرجان جوائز التكريم لكلا من مخرج الرسوم المتحركة مصطفي الحسن من النيجر وشويكار خليفة من مصر والناقد سمير فريد من مصر والمخرج المالي سليمان سيسية كما تم تكريم الفنانة يسرا علي مشوارها الفني .

وفي نهاية حفل الختام اعلنت ادارة المهرجان عن اهداء الدورة للفنان التونسي الراحل الطاهر شريعة والمخرج المصري الراحل عاطف الطيب ، كما تم اعلان دولة مالي ضيف شرف المهرجان .

ملتقى اتصال بالأقصر

خلال اليومين الماضيين عقدت اجتماعات مع اتصال وطرحت اسئله حول الأهتمام المباشر بهذه الصناعه .

وطرح المشاركون امام الحاضرين افكار جديده حول كيفيه تقديم المساعده للقاره والعالم من طرف جمعيه اتصال ومهرجان الأقصر للسينما الأفريقيه الذين لهم نيه مساعده الفيلم الأفريقي .

تعتبر مصر جزءا من افريقيا وتوجد ضروره ملحه لربطها بهذه القاره ... وقد حان الوقت لترويج هذه السوق في الأقصر لدفع هذه الصناعه الي الأمام ... ويلي الان ملخص لاقصير لبعض المبادرات التي تم اعتبارها والتي ستستخدم في الندوه النهائيه للحوار والمناقشه في تطوير هذه الصناعه .

الحاضرون :

عزه الحسيني : المديره التنفيذيه للمهرجان .
ايفا دادريان : مترجمه – مخرجه افلام مستقله وصحفيه .
مونيكا هيمبج روفيك : مخرجه افلام مستقله – مستشاره (جنوب افريقيا)
زكريا سيد : مدير الأستثمار في محافظه الأقصر وداعم للمهرجان .
شيري كيانا جريما : مخرجه افلام مستقله U.S.A
شريف مندور : منتج افلام مستقله (مصري)
اوليفر اكسيسلك : مخرج فيلم "من الداخل" المشارك في مهرجان الأقصر (المانيا).
تشافيني والورولي : مخرج فيلم "الألواني" المشارك في المسابقه الرسميه لمهرجان الأقصر (جنوب افريقيا) .
محمد مخلوف : مدير مهرجان المستقبل للسينيما ببني غازي .
كاثرين برونز : خبيره في التوزيع الرقمي ومنتجه لفيلم "من الداخل" (المانيا)
جاي ويسبرج : ناقد سينيمائي .
انتشال التميمي : مدير البرنامج القسم العربي (لمهرجان ابو ظبي السينيمائي)
هيمش كار : منتج افلام مستقل ومستشار لسي بي ايه وردفيوه .
حازم بركه و احمد بركه ... من بركه (راعي مهرجان الأقصر) .
فرانسيس فير: الجمعيه الافريقيه للسينيما بسويسرا ... ومهرجان السينيما الأفريقيه بلوزان .
كلاوس جوستن : نائب رئيس الفريق لأوديو فيجول (المانيا) .

التوصيات :

- احد اهداف مهرجان السينيما الأفريقيه بالأقصر : جعل الجمهور يدرك ان مصر جزء من افريقيا بما فيها (الأفلام الأفريقيه) بالرغم من التزامات المحافظه (بسبب الاضطرابات تم فصل الميزانيه الي الثلث) وبالتالي لم يستطيع الكثير من الضيوف التواجد بالمهرجان .

- تتمني اداره المهرجان انها تقوم بدور فعال لأفريقيا وليس لمصر فقط بحكم ان المهرجان ليس الا وسيله ترفيه بل صناعه يمكن ان تكون مهمه ومتطوره .

- يهدف المهرجان الي قلب اوضاع الفيلم الأفريقي ودراسه سبل تحقيق هذا وكيفيه تحقيقه معا .

- يملك المهرجان افكاره الخاصه ولكن يحتاج افكار الجميع .

- يحاول المهرجان ان يكون اداه ربط لكل القارات ويستخدم تجارب كل ليدعم هذه المبادره .

- دارت الافكار حول النقاط التاليه وتشكل الان بعض اللجان حتي يتم تطبيق هذه الافكالر ويتم انتاج حلول للطبقه المقبله ومساعده فرص الانتاج المشترك في السوق :-

1- ايجاد تمويل للافكار الجديدة للدورة المقبلة للمهرجان . واستخدام فى بعض اجزاء المشاريع الاتصال .. C.S.R

ضمان استمرارية دعم محافظة الاقصر للمهرجان وتمديد مساعدات مشاريع الاتصال

2- انتاج سوق بالطريقة التقليدية لخلق روابط بين المنتجين والموزعين وهذة الصناعة تحتاج القاء بعدة اشخاص وبالتالى يجب عقد اجتماعات مخرجى الافلام لان هذة المشاريع تتطلب موزعين و وكلاء مبيعات

3- يجب وجود لجنة رقمية تكون للتوزيع والتطوير ويتطوع حازم بركة ان يكون فى هذة اللجنة واسهل طريقة لتحديد هذا الهدف الاول هو انشاء موقع الكترونى وضمان نجاح هذا الموقع.... وايجاد طرق لجعل الافلام الافريقية متوفرة رقميا ، ممكن اقتراح ارشيف للافلام المراد بيعها ، ومبادرة مشابهة للميديا بيير ، منح جوائز للافلام الافريقية وجعلها جوائز للتوزيع ، فى هذا الصدد هناك اجراءات اتخذات من طرف ادراة المهرجان فى هذة الدورة

4- يجب البحث عن تطوير جوانب لا تزال تحت الضوء ، وربط كل هذة الجوانب وضميها الى الاقصر ، على مهرجان الاقصر ان يبدأ من حيث انتهت المبادرات السابقة، ولا يريد المهرجان ان يبعث احساس المنافسة فى دوراته

5- وللقيام بهذه الاجراءات تحتاج اتصال الى قاعدة بيانات تحتوى على قوائم المخرجين الافريقين " المهرجانات الافريقية " وانشاء شبكات بين مهرجان الافلام الافريقية، وهذا الاقتراح طرح لتشكيل اتحاد للمنتجين الافارقة تحت اشراف مهرجان السينما الافريقية فى الاقصر وستعقد اجتماعاته مرة فى السنه .ويجب ان يكون هناك اجتماعات اخرى مثل اجتماع "كان الدولى " او مناسبة اخرى كل 6 اشهر وهذا حتى نمد ييد المساعدة فى عملية الاتنصال بين الاعضاء الجمعية .

6- البحث عن منتديات و مواضيع للدورة المقبله للمهرجان للمساعدة فى خلق نشاط فى هذة الصناعة ويمكن على سبيل المثال : جمع خبراء فى الاعلام الرقمى ونقاسم افكارهم حول هذة الصناعة فى منتدى خاص ، جمع خبراء التوزيع ووكلاء تسويق و التناول عملهم داخل القارة وخارجها حتى نجيب عن الاسئلة مثل :-

كيف يمكن المهرجان لصناعة السينما الافريقية الصغيرة والكبيرة .

. جمع ملتقى للاجابة عن سؤال ماهى السينما الافريقية ؟

نزع الاحكام المسبقة عن الفيلم الافريقى وعن الرواية العامة وماهى الرواية الافريقية

ويقترح المهرجان انشاء ملتقى اين يتواجد مخرجى الافلام المشاركين فى مهرجان الاقصر للحديث عن الهوية الافريقية ، من أين تأتى هذة الافلام ولمن توجه ؟

فيما يتعلق بتعريف السينما الافريقية من داخل ويجب ان يكون هناك متابعة اكاديمية ومساعدة لجمع المقالات وخلق ادراك لجعل الناس يريدون معرفةعميقة للفيلم الأفريقي وبهذا نستطيع بناء جمهور .

7- خلق تمويل لمخرجي السينما الأفريقية ، يمكن الحصول عليه عن طريق الخبراء الحاضرين ،وهناك اقتراح للبدء في تمويل ومساعدة المخرجين الشباب الأفارقة ، فيمكن مثلاً أن نقترح 100000 دولار ، 5000 دولار لكل فيلم ، وتعتبر هذه المبالغ كبداية لا بأس بها للتمويل، إيجاد طريقةللعمل معاً واستخدام تمويلات صغيرة لانتاجات الأفلام القصيرة ودعم المخرجين الشباب .

8- هناك عروض لجوائز لعرض فيلم مختار من الأقصر بسويسراويمكن للسوق عن طريق هذه الجائزة أن يبني مشاريع وعمل لقاءات مع المنتجين السويسريين ( يبقى هذا الاقتراح قيد البحث )

9- التعليم : دعوة لجمهور المحلي لبدء مبادرات في المدارس وعن طريق المعلمين ليحضروهم لدخول دور العرض ، التطوير الاعلامي في المدارس عملية مهمة لمشروع المهرجان تجعلمنه عنصراً ترفيهياً .

10- مستوى الصناعة ، طلب إنشاء مكتبة للديفيدي للأشخاص الذين لم يحضروا العروض بسبب الاجتماعات والورش وهذا لا يتطلب إلا مكان عرض وأجهزة صوتية .

11- فكرة سوق "سافا" بامكانها أن تجسد السنة المقبلة وستستخدم الأقصر كمكان اجتماع للمنتجين والجمعيات المختصة .

12- يطمح المهرجان لإبقاء العلاقات بين مصر وأفريقيا ، وجعل هذا الحدث تحت أنظار مخرجي الأفلام ، والمنتجين ، والمستثمرين بلا حدود جغرافية .

13- الانتاج المشترك في الشرق الأوسط بامكانه أن يقدم مشورات قانونية حتى يناقش هذا الجزء من المشروع .

14- بالنسبة للسوق : كسر الحواجز لدخول سوق المخرجين .

15- إيجاد طرق لابراز المواهب المختبئة والأشخاص الملتزمين وخلق فرص محلية .