09 ديسمبر 2019 07:47 م

العلاقات العسكرية

الأحد، 22 فبراير 2015 - 12:00 ص

بدأت العلاقات العسكرية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1976، وما لبثت هذه العلاقات أن تطورت حتى أصبحت مصر تحتل المركز الثاني في قائمة الدول التي تتلقي معونات عسكرية أمريكية بعد التوصل إلى اتفاق بين البلدين يتم بمقتضاه تنفيذ خطة تطوير القوات المسلحة المصرية، والذي أصبحت مصر بموجبه من بين الدول التي تستطيع الحصول على قروض أمريكية لشراء سلاح أمريكي وهي القروض المعروفة باسم قروض المبيعات العسكرية الأجنبية.

- يأخذ التعاون العسكري بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية عدة صور تتمثل في مبيعات السلاح، ونقل التكنولوجيا العسكرية، والمناورات والتدريبات العسكرية المشتركة، وتأتي معظم مبيعات السلاح من خلال المعونات العسكرية السنوية والتي تبلغ نحو 1.2 مليار دولار، وشمل التعاون العسكري أيضاً تصنيع وتجميع بعض الأسلحة الأمريكية في مصر.

- بدأت منذ عام 1994 المناورات العسكرية المشتركة المعروفة باسم "النجم الساطع" التي لاتزال تتم من فترة لأخرى حتى الآن، حيث كانت آخرها "النجم الساطع 2018" التي جرت بقاعدة محمد نجيب العسكرية بالإسكندرية في الفترة من 8 إلى 20 سبتمبر 2018 بمشاركة قوات من مصر والولايات المتحدة الأمريكية والأردن والإمارات والسعودية وفرنسا وبريطانيا واليونان وإيطاليا، و16 دولة أخرى بصفة مراقب.

- يعد الجيش المصري هو الجيش الأقوى عربيا طبقا لتصنيف موقع "جلوبال فاير" وثاني أقوى الجيوش في منطقة الشرق الأوسط والـ 13 عالميا طبقا لتصنيف نفس الموقع العسكري، ويتلقى الجيش المصري مساعدات عسكرية أمريكية سنوية تقدر بمبلغ 1.2 مليار دولار، كما يتيح التعاون الاقتصادي السياسي العسكري بين مصروالولايات المتحدة شراء الأسلحة الأمريكية باهظة الثمن بأسعار أقل من السوق العالمية.

وتعتمد برامج التسلح المصري بشكل شبه كامل على التسليح الأمريكي عقب الإحلال والتجديد الذي تم في العقود الأخيرة، فالأسطول الجوي المصري يتكون أغلبه من طائرات F-16 أمريكية الصنع، كما أن مصرأبرمت عدة صفقات أخيرة مع الولايات المتحدة لشراء الطائرات الهجومية "أباتشي" التي تسلمتها مصر بالفعل وشاركت في عمليات بسيناء.

أما على الأرض تقوم مصر باستيراد الدبابة الأمريكية M1-A1 مفككة الأجزاء وتقوم بتجميعها في مصانع تابعة للقوات المسلحة المصرية.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى