17 أكتوبر 2019 07:55 ص

قناة السويس الجديدة ....الحلم يتحقق

الإثنين، 03 أغسطس 2015 - 12:00 ص

د. أحمد أبوالحسن زرد

 

  فى فترات زمنية معاصرة ( 1956 – 1973 ) كانت " قناة السويس " وما حولها مسرحاً لمعارك التحرير الوطني ، والدفاع عن الأمن القومي المصري ... ومن على ضفافها خاضت مصر خلال عام مضى ( 5 أغسطس 2014 – 5 أغسطس 2015 ) بكل قواها الوطنية أروع وأنبل المعارك... معركة التنمية والبناء من أجل تأمين الحياة الكريمة لكل المصريين.

  وثيقة حفر القناة الجديدة ... تعبير صادق عن الضمير الوطنى المصرى

  كانت الشرارة الأولى بإطلاق الرئيس عبدالفتاح السيسى وثيقة حفر القناة الجديدة فى الخامس من أغسطس 2014 .والتى نصت على :

  " بسم الله الرحمن الرحيم ، وباسم شعب مصر ، واستكمالا لمسيرة أجدادنا ومتوكلا على الله ، نأذن نحن عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية ببدء حفر قناة السويس الجديدة ، لتكون شريانا للخير لمصر وللعالم أجمع وحفظ الله مصر وشعبها العظيم وتحيا مصر وتحيا مصر "

  ومن المهم التوقف عند هذه الوثيقة ،  فهى تعبر – بصدق – عن الضمير الوطنى المصرى فى إشارتها أولاً إلى استمرار مسيرة أجدادنا العظام الذين حفروا قناة السويس فى ظروف بالغة القسوة ، وإشارتها ثانياً إلى أهمية القناة للبشرية جمعاء بوصفها شرياناً حيوياً يجلب الخير لمصر وللعالم .

  قناة السويس الجديدة ..مشروع الأجيال  :

تمتد القناة الجديدة من الكم 60 إلى الكم 95 ( ترقيم القناة ) بالإضافة إلى توسيع وتعميق تفريعات البحيرات الكبرى والبلاح بطول إجمالى 37 كم ( إجمالى أطوال المشروع 72 كم ) ( ) .

ترتكز فكرة المشروع على إنشاء قناة جديدة ، وتعظيم الاستفادة من القناة وتفريعاتها الحالية بهدف تحقيق أكبر نسبه من الإزدواجية لتسيير السفن فى الاتجاهين بدون توقف فى مناطق انتظار داخل القناة و يقلل من زمن عبور السفن المارة ، و يزيد من قدرتها الاستيعابية لمرور السفن ، ويرفع درجة الثقة فى القناه كأفضل ممر ملاحى عالمى ، كما يرفع أيضا درجة الثقة فى استعداد مصر لإنجاح مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس وينعكس كل ما سبق على زيادة الدخل القومى ، وإتاحة أكبر عدد من فرص العمل للشباب المصري وخلق مجتمعات عمرانية جديدة.

أهداف المشروع  :

يمكن القول بأن القناة الجديدة سوف تحقق حزمة من الأهداف أهمها:

- زيادة الدخل القومى المصرى من العملات الأجنبية .
- تحقيق أكبر نسبة من الازدواجية فى قناة السويس وزيادتها لنسبة 50% من طول المجرى الملاحي.
- تقليل زمن العبور ليكون 11 ساعة بدلا من 18 ساعة لقافلة الشمال.
- تقليل زمن الإنتظار للسفن ليكون 3 ساعات في أسوء الظروف بدلاً من ( 8 إلى 11 ساعة ) مما ينعكس على تقليل تكلفة الرحلة البحرية لملاك السفن و يرفع من درجة تثمين قناة السويس.
- الإسهام فى زيادة الطلب على استخدام القناة كممر ملاحى رئيسى عالمى ويرفع من درجة تصنيفها.
-زيادة القدرة الاستيعابية لمرور السفن فى القناة لمجابهة النمو المتوقع لحجم التجارة العالمية فى المستقبل.    
- خطوة هامة على الطريق لإنجاح مشروع محور التنميه بمنطقة قناة السويس ودفع عجلة الإقتصاد القومى المصرى لتحويل مصر إلى مركز تجارى ولوجيستى عالمى.

العائد والنتائج من المشروع  :

-زيادة القدرة الإستيعابية للقناة لتكون 97 سفينة قياسية عام 2023 بدلا من 49 سفينة عام 2014.
- تحقيق العبور المباشر دون توقف لعدد 45 سفينة فى كلا الإتجاهين مع إمكانية السماح لعبور السفن حتى غاطس 66 قدماً في جميع أجزاء القناة.
- زيادة عائد قناة السويس بنسبة 259% عام 2023 ليكون 13.226 مليار دولار مقارنة بالعائد الحالى 5.3 مليارات دولار .
- زيادة فرص العمل لأبناء مدن القناة و سيناء والمحافظات المجاورة مع خلق مجتمعات عمرانية جديدة.
- تعظيم القدرات التنافسية للقناة وتميزها عن القنوات المماثلة نتيجة زيادة معدلات الأمان الملاحي أثناء مرور السفن.

  رؤية استراتيجية متكاملة لتنفيذ مشروع المستقبل :

  قدم الرئيس عبد الفتاح السيسي في كلمته ( 5 أغسطس 2014 ) رؤية استراتيجية متكاملة لتنفيذ هذا المشروع العملاق تبدت ملامحها في :

1- تحديد مدى زمنى لإنجاز المشروع
2- مراعاة اعتبارات الأمن القومى
3- تفعيل مبدإ الشراكة المجتمعية في عملية التدشين وفى الاكتتاب الشعبى

  أولاً : تحديد مدى زمنى للإنتهاء من المشروع :

  حرصت القيادة السياسية على تحديد فترة زمنية ( عام واحد ) للانتهاء من المشروع ، بعد أن كان مقررا أن يستغرق العمل ثلاثة أعوام ، ويعنى هذا أن هناك ادراكاً لقيمة الوقت ، وكانت كلمات الرئيس السيسى واضحة الدلالة حيث قال :.... إحنا بنسابق الزمن.. عايزين نبنى بلدنا ومش هنبيع وهم للناس ... " .
  ثانياً : مراعاة اعتبارات الأمن القومي

  كان من الواضح منذ البداية تغلغل مفهوم الأمن القومى فى ذهن صانع القرار ، ومن ثم تم تشكيل لجنة من القوات المسلحة لدراسة الموضوع حيث استبعدت اللجنة " عمل قناة موازية كان الهدف منها في التصور السابق هو إيجاد منطقة عرضها من 7 إلى 10 كيلو بين القناتين على امتداد القناة بالكامل .. في تقدير وتصور اللجنة انه سيخلق كياناً جديداً على الامتداد ، ولدواعي الأمن القومي واعتبارات الأمن في سيناء تم استبعاد هذا " .( من كلمة الرئيس السيسى فى 5 أغسطس 2014) .

  وتأكيداً لتلك الثوابت الراسخة ، تقرر عمل الشركات الوطنية المصرية المختصة بالمشروع تحت إشراف مباشر من القوات المسلحة التزاماً بمبدإ اساسى وهو أن المشروعات الخاصة بحفر القناة وملكيتها هى للمصريين فقط ، أما مشروع التنمية يتم طرحه طبقا لقانون الاستثمار .

ثالثا : تنفيذ المشروع  : حقائق وأرقام  :

استغرق تنفيذ المشروع سنة واحدة ( 5 أغسطس 2014 ) وبلغت كميات الحفر على الناشف  250 مليون متر مكعب ، أما أطوال التكسيات فبلغت 100 كيلومتر طولي بتكلفه تقديرية 500 مليون جنيه وتبلغ إجمالي كميات أعمال التكريك 260 مليون متر مكعب.

ومن ثم ، تم توسيع وتعميق التفريعات الغربية الحالية لعمق 24 متراً ليسمح لعبور سفن حتى غاطس 66 قدماً وتشمل: التفريعات الغربية للبحيرات الكبرى حوالي 27 كيلو متر، التفريعة الغربية للبلاح حوالي 10 كيلو مترات . كما تم حفر المجرى الملاحي الموازي بطول حوالي 35 كيلومتراً بالمواصفات التالية  :عرض صفحة الماء 317 متراً ، عمق التكريك 24 مترا .

  رابعا : أعمال الحفر الجاف  : المحطات الرئيسية  :

فى الخامس من  أغسطس 2014 قام رئيس الجمهورية بتفجير الساتر الترابى بمشاركة عدد كبير من الحضور ، معلنا إشارة البدء فى حفر القناة الجديدة .

وبعد يوم واحد (6 أغسطس 2014)  بدأت أعمال الحفر التى تم إسناد تنفيذها إلى 33 شركة مدنية متخصصة فى أعمال الحفر بالإضافة الى كتيبتى طرق من الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة .

وفى الثامن من أغسطس 2014 تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسى بدء أعمال حفر قناة السويس الجديدة على أرض الواقع للوقوف على سير العمل  والتقى خلال جولته التى استغرقت 5 ساعات ، من الـ 5 فجرا حتى 10 صباحا ، والعاملين بالمشروع للتعرف على مجريات العمل .

ووصلت معدلات الحفر بمشروع قناة السويس الجديدة في نهاية اليوم الـ20 ( 27 أغسطس 2014 ) إلى ١٨٫٥ مليون متر مكعب من نواتج الحفر وذلك بعد أن قامت الجهة المشرفة بتوجيه الشركات العاملة بالمشروع بزيادة معدلات الحفر اليومي إلى ١٫٤ مليون متر مكعب يومي ، بجانب دخول عدد جديد من المعدات والآليات لمواقع العمل من بينها 50 دنبر – ناقل أتربة – تابعين للهيئة الهندسية للقوات المسلحة .

وتم الانتهاء من رفع 20.5 ملايين م3 من الرمال في أعمال الحفر الجاف مع حلول يوم 29 أغسطس 2014 ، وعدد الشركات التى تعمل في المشروع يصل إلى 53 شركة ، بالإضافة إلي كتيبتى طرق تابعتين للقوات المسلحة.                 
        
وفى 5 نوفمبر 2014 ارتفع المتوسط اليومى لأعمال الحفر إلى 1,4 مليون م3 ، كما ارتفع عدد الشركات العاملة فى المشروع إلى 72 شركة ، وزاد عدد المعدات العاملة بنحو 25 %.

كما تم الانتهاء من رفع 100 مليون م3 من الرمال فى مرحلة الحفر على الجاف بحلول السابع من نوفمبر 2014 ، من أجمالى 180 مليون م3 مخطط رفعها خلال المشروع ، وهو ما يمثل نحو 55 % من أعمال الحفر الجاف.

  وفى 15 يناير 2015 تم الانتهاء من أعمال الحفر الجاف بقناة السويس الجديدة بطول 35 كيلومترا وقنوات الاتصال الاربع بطول 4 كيلو مترا بعد مرور 161 يوما من أعمال الحفر .

  وفى 16 يناير 2015 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بتفقد منطقة مشروع قناة السويس الجديدة جواً ، وذلك فى ضوء انتهاء أعمال الحفر الجاف بإجمالى 180 مليون متر مكعب قبل موعد تنفيذها المخطط بثلاثة أسابيع ، حيث تابع أعمال المعدات والكراكات المحلية والعالمية التى تقوم بتوسيع وتعميق المجرى الملاحى الجديد والقديم ، تمهيداً لافتتاحه فى موعده المخطط فى السادس من أغسطس 2015

وانتهت أعمال الحفر بالكامل ( 22 يناير 2015 ) في مجرى القناة الجديدة وقنوات الاتصال الأربع  ومدخلي القناة الشمالي والجنوبي وتفريغ أحواض الترسيب والتجهيزات الهندسية في جزيرة البلاح ،  و بدأت تظهر معالم القناة الجديدة سواء بالمجرى أم بالأجناب الخاصة بها .

وأصدرت  إدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة بيانا فى  17 يوليو 2015  اكدت فيه الانتهاء على أرض الواقع من حفر 250 مليون متر مكعب من أعمال الحفر الجاف بنسبة تنفيذ 100% للقناة الرئيسية بطول 35 كم من علامة الكم 60 ترقيم القناة شمالاً حتى علامة الكم 95 ترقيم قناة جنوباً ، وقنوات الاتصال عند علامة الكم (65 - 76 - 84 - 89) ترقيم القناة بطول 4 كم ، بإجمالى «180» مليون متر مكعب أعمال الحفر الجاف ، وقد تم الانتهاء من تنفيذها بنسبة 100%، كذلك تم الانتهاء من حفر 70 مليون متر مكعب لتوسعة تفريعة البلاح بطول 10 كم وعرض 61 متراً بنسبة تنفيذ100% ليصبح عرضها «312» متراً بالإضافة إلى حفر مساطيح شمعات الرباط وتخليق الميول الجانبية للتكسيات والتجهيز الهندسى للكبارى والمعديات وتفريغ أحواض الترسيب فى القناة الرئيسية وتعميق وتوسعة البحيرات الطبيعية بمدينة الإسماعيلية الجديدة وأعمال الحفر بالمعدات الهندسية تحت سطح الماء .

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى