12 ديسمبر 2017 06:30 ص

المشروعات القومية

شروق .. أكبر حقل للغاز الطبيعى

الإثنين، 11 يناير 2016 - 12:00 ص

جاء إعلان إكتشاف أكبر بئر للغاز قبالة السواحل المصرية شرق البحر المتوسط ليؤكد الثقة فى الاقتصاد المصرى وجدارته وإقبال الشركاء الأجانب على الاستثمار فى مصر ويأتى الإعــلان عـن حقل شـروق والــذى يعتبر أكبر الحـقـول فـى مصر ليعيد صياغة منظومة الطاقة فى مصر.

يعتبر الكشف المهم الذى تم بمياه البحر المتوسط ( شـروق ) هو أحد النتائج الإيجابية للاتفاقيات البترولية الـتـى تم توقيعها خلال العامين والنصف الماضيين والتى بلغت ٥٦ اتفاقية باستثمارات حدها الأدنى أكثر من ١٣ مليار دولار وحفر 254 بئر بحد أدنى بالإضافة إلى ٢١ بئرا اتفاقية جديدة، أن الكشف يفتح آفاقا جديدة لاكتشافات أخرى ويـؤكـد أن منطقة البحر المتوسط بمصر من أهم الأحواض الترسيبية الحاملة للغاز الطبيعى على المستوى  العالمى ويؤكد أيضا أن مصر دولة واعـدة،

يعد هذا الاكتشاف الاكبر فى مصر منذ اكتشاف الغاز فى عام 67، بحسب بيان الشركة الإيطالية "إينى" صاحبة الاكتشاف ، وتعد مساحة الحقل 100 كيلو متر مربع، وتم حفره فى عمق مياه 1450 مترا، ويحتوى حقل الغاز المكتشف على 30 تريليون قدم مكعب ما يعادل 5.5 مليار برميل نفط.


يدلل هذا الاكتشاف أن مصر واعدة ولديها مخزون استراتيجى يكفى البلاد حاليا وجميع الأجيال القادمة، وبالتالى يجب أن يكون هناك فى المستقبل شركات للبحث والاستكشاف، برؤوس أموال مصرية إما من خلال رجال الأعمال المصريين أو بمشاركتهم للدولة، وتفتح الاكتشافات البترولية الجديدة آفاقا جديدة لاكتشافات أخرى ، كما تسهم فى جذب المزيد من الاستثمارات لتكثيف عمليات البحث والاستكشاف، لدعم الاحتياطيات وزيادة معدلات الإنتاج وبالتالى تأمين احتياجات البلاد من المنتجات البترولية والغاز الطبيعى.
يـؤرخ الكشف لمرحلة جديدة فى مستقبل الطاقة ويعتبر من الاكتشافات العظيمة فى منطقة البحر المتوسط وبـلا جدال بعد حفر الابـــار التقييمية وتنمية المنطقة سيدخل الانتاج خلال سنتين ليكتمل انتاجه فى ٣ سنوات، وسيقلل الاكتشاف الجديد الاستيراد ويسد فجوة الاستهلاك المتزايد للكهرباء وقت دخوله الانتاج الفعلى.

 

يبلغ إنتاج مصر من الغاز الطبيعي حاليا 4.7 تريليون قدم مكعب من 175 اتفاقية، وتحتاج مصر إلى ما لا يقل عن 700 مليون قدم مكعبة يوميا إضافية لتوفير احتياجات البلاد من الكهرباء خلال الصيف، بالإضافة إلى احتياجات قطاع الصناعة من الغاز ومع الاكتشافات الجديدة لن نكون بحاجة إلى استيراد الغاز مرة أخرى.

 

الكشف فى عيون العالم

أبرزت كافة وسائل الإعلام الإيطالية نتائج زيارة الرئيس التنفيذي لمؤسسة (إيني) كلاوديو ديسكالتسي لمصر ، والتى استقبله خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسى، وكذلك رئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب ووزير البترول والثروة المعدنية شريف اسماعيل، وعدد من كبار المسؤولين ، كما أبرزت إعلان عملاق الطاقة الايطالي (إيني) والذى قال فيه إن “النتائج التي بين أيدينا إن تأكدت، فيمكننا الاحتفال بأكبر اكتشاف للغاز على الإطلاق في مصر ومنطقة المتوسط”، والذي “يمكنه أن يصبح أحد أكبر اكتشافات الغاز في العالم”.

كما تناولت نشرات الأخبار الرسمية والخاصة بالتليفزيون الايطالى تقريرا لمؤسسة “إيني” أرسلته إلى وزير النفط المصري شريف إسماعيل، والذى جاء فيه إن “الكشف الجديد ينطوي على احتياطي يقدر بحوالي 850 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي”، أو “ما يعادل حوالي 5.5 مليار برميل من النفط المكافئ، يمتد على مساحة تصل إلى مائة كم مربع”، وأن “من شأنه أن يصبح أحد أكبر الاكتشافات الغازية عالميا، قد يقدم نجاحه مساهمة أساسية في تلبية طلب مصر من الغاز الطبيعي لعقود من الزمن” ، وقال رئيس (إيني) – فى التقرير الذى أبرزته وسائل الإعلام الإيطالية أن “هذا الاكتشاف يمتلك قيمة أكبر كونه في مصر، البلد الإستراتيجي بالنسبة لشركتنا”، حيث “يمكن الاعتماد على تعاون كبير مع المنشآت القائمة والسماح بالبدء بالانتاج سريعا”.
أجرى رئيس الوزراء الإيطالى ماتيو رينزى اتصالا هاتفيا بالرئيس عبدالفتاح السيسى، مساء الأحد 30/ 8/ 2015، لتهنئته على اكتشاف أكبر حقل غاز طبيعى فى البحر المتوسط، بواسطة شركة "إينى"، بحسب صحيفة "لومند الفرنسية".

رأت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية أن اكتشاف شركة “إيني” الإيطالية لأكبر حقل للغاز في البحر الأبيض المتوسط قبالة سواحل مصر يمكن أن يساعد البلاد على تلبية احتياجاتها من الطاقة لعقود.وذكرت الصحيفة في سياق تقرير نشرته الثلاثاء على موقعها الإلكتروني أن الاكتشاف يمكن أن تكون له انعكاسات على البحر المتوسط وباقي أوروبا.واعتبرت أنه على الرغم من بذل الحكومة المصرية جهودا لتحسين ثروات الطاقة إلا أن الاكتشاف لهذا الحقل الجديد للغاز يمكن أن يكون هو المطلوب لتحسين الوضع.

ردود فعل واسعة فى الصحف الإسرائيلية، أثارها إعلان شركة "إينى" الإيطالية عن اكتشاف أكبر حقل للغاز الطبيعى بمنطقة الشرق الأوسط داخل المياه المصرية، على خلفية الآمال التى كانت تعقدها تل أبيب على تصدير الغاز المستخرج من البحر المتوسط إلى القاهرة.وتسبب الكشف الجديد فى انهيار أسهم شركات الطاقة الإسرائيلية وعنونت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية صفحة ملحقها الاقتصادي صفحتها الرئيسية بــ"يوم أسود: اكتشاف الغاز المصرى يحطم أسهم الطاقة".

 

الكشف  فى عيون الاعلام المحلى

 

صرح المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، إن اكتشاف أكبر حقل للغاز قبالة سواحل البحر المتوسط سوف يؤدي إلى تشغيل عمالة بالآلاف موضحاً أن حجم الغاز المكتشف 30 تريليون قدم، الأمر الذي يشكل تغيير في سيناريو الطاقة في مصر.

فيما قال وزير البترول شريف اسماعيل أن شركة إيني سوف تستكمل أنشطة الحفر أوائل العام المقبل بحفر 3 آبار لسرعة تنمية الكشف على مراحل بالاستفادة من البنية الأساسية المتاحة. وأوضح الوزير أن هذا الكشف هو أحد النتائج الإيجابية للاتفاقيات البترولية التى تم توقيعها خلال العامين والنصف الماضيين والتى بلغت 56 اتفاقية باستثمارات حدها الأدنى أكثر من 13 مليار دولار.
قال المهندس محمد شعيب خبيرالبترول والطاقة ان الكشف يـؤرخ لمرحلة جديدة فى مستقبل الطاقة ويعتبر من الاكتشافات العظيمة فى منطقة البحر المتوسط وبـلا جدال بعد حفر الابـــار التقييمية وتنمية المنطقة سيدخل الانتاج خلال سنتين ليكتمل انتاجه فى ٣ سنوات.

قـــال خبير الـبـتـرول مدحت يوسف أن الكشف بشرة خير كبيرة للاقتصاد المصرى لدفع عجلة التنمية والاستثمار فى مصر ، الكشف يعتبر مـن الاكتشافات الضخمة فى مصر والمنطقة المحيطة واذا ما قورن بحجم احتياطى شمال الاسكندرية البالغ ٢٠٩ بليون قدم٣ ( ٢،. تريليون قدم٣) او احتياطى غرب المتوسط البالغ ٦٠٠ بليون قدم٦ ) ٣،. تريليون قــدم٣) بمعنى اكثر من ٣٧ ضعفهما مجتمعين..

أكــــــد الـــدكـــتـــور رمــــضــــان أبـــوالـــعـــلا،اســـتـــاذ هــنــدســة الــبــتــرول بجامعة فــــاروس أن اكـتـشـاف بئر غـاز «شـــروق» بالمنطقة الاقتصادية المصرية بالبحر المتوسط،عن طريق شركة اينى الايطالية حـق مصري أصــيــل والــكــمــيـات المـكـتـشـفـة تعد نصف الاحتياطى المصرى من الغاز الطبيعي، مؤكدا أنـه سيوفر عائدا للخزانة العامة للدولة بقيمة ١٠٠ مليار دولار بما يساوى ٧٠٠٫٨٣ مليار جنيه، وأن ذلـك الاكتشاف سينقل الدولة المصرية لمراحل اقتصادية أكبر ، وأن من حق المصريين ان يفرحوا بهذا الاكتشاف الاكبر على الاطلاق  فى البحر المتوسط وتاريخ مصر.

وأوضح د. جمال القليوبى استاذ هندسة البترول بالجامعة الأمريكية، أن هــذا الاكـتـشـاف نتيجة المؤتمر الاقـتـصـادى بشرم الشيخ  الـزيـارة الـتـاريـخـيـة لـلـرئـيـس عـبـد الـفـتـاح السيسى لدولتى قـبـرص واليونان خلال الشهور الماضية، والعمل على الاستفادة القصوى من الاحتياطات الغازية بالمتوسط وأشار القليوبى أن المخطط القادم سيكون هناك الـتـزام بين الحكومة المصرية والشريك الإيطالى للعمل على تطوير حـقـول الـغـاز وزيادتها بمنطقة «شـــــروق»، بـجـانـب خطط  لتسييل ومد الغاز بسرعة بما يعزز الاستثمارات الأجنبية لمصر خلال الـفـتـرة الـقـادمـة خـاصـة أن الحقل المكتشف له أبعاد ايجابية، خصوصا فيما يتعلق باحتياج الشارع المصرى من الغاز الطبيعى وتقليل الاعتماد البترولية مـن الخــارج والـتـى تشكل ضغوطا على الميزانية العامة للدولة والعملة الأجنبية أيضا لارتفاع تكلفة الاســتــيــراد، على الـرغـم مـن توجه الحكومة لتقليل الدعم البترولي.

وقـال خبير البترول هـادى فهمى امــين جمعية الـبـتـرول المـصـريـة ان الاكــتــشــاف سيعيد رســـم خريطة الطاقة فى مصر وهـو نقطة تحول جـوهــريـة لـلاكـتـشـافـات فــى المـيـاه العميقة بالبحر المتوسط، وقـال انه يقطع جميع نقاط الشك ويؤكد ثقة الاجانب فى الاقتصادالمصرى وقطاع البترول، وهو باكورة خير، وهنأ قطاع البترول والرئيس عبدالفتاح السيسى الــذى استطاع جـذب الاستثمارات الاجنبية وعزز ثقة الشركاء الاجانب فى البحث والاستكشاف، وقـال ان هذا الكشف بداية لاكتشافات قريبة متعددة.

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى