23 أغسطس 2019 09:09 ص

الأغنية الشعبية فى مصر

الأحد، 29 نوفمبر 2015 - 12:00 ص

الأغنية الشعبية نوع من أهم أنواع الأدب الشعبى . وذلك لأنها تحمل خبرة السلف الى الخلف ، تلك الخبرة التى تمثل البؤرة لكل ما يهم الإنسان ، إذ ترتبط ارتباطاً وثيقاً بدورة حياته ابتداء من الميلاد حتى الوفاة ، فهى تنقل لنا – بصدق – احساس الشعب – الذى يفرزها – فى كل مناسباته السعيدة ، وغير السعيدة ، وهذا هو السبب فى انتشارها وتناقلها من جيل الى جيل .

وإذا كانت الأغنية الشعبية تتنوع بتنوع المناسبات المختلفة ، من ميلاد ، وختان ، وزواج ، وحج، وعمل ، ووفاة الا أن الكثير من الدراسات اقتصرت على  أغاني الزواج وأغانى العمل والبكائيات . وهذه الأضرب الثلاثة  بحق – أقطاب الأغنية الشعبية المصرية ، فأغانى الزواج ترتبط بأسعد مناسبة يحتفل بها الإنسان فى حياته ، أما أغانى العمل فترجع أهميتها الى التعبير عما عاناه الإنسان المصري – الذى لاقى كثيراً من الظلم والإجحاف والتعب – في سبيل الحصول على لقمة العيش . أما البكائيات ، فهي تمثل النهاية الحتمية لحياة الإنسان وموقفه من الموت والأموات والقدر .

نماذج من الأغانى الشعبية بمصر

أولا ًأغانى الحب والزواج :_

تمثل أغانى الحب والزواج تراثاً شعبياً عظيماً فى كل المناطق ، إذ تعبر عن مناسبة من أسعد المناسبات فى حياة الإنسان وسط عائلته ، وهى الإحتفال بزواجه ، وتأتى أهمية هذه الأغاني من أنها تساير الإحتفال بالخطبة ، وتقديم الشبكة ، والغناء ، والزفاف ، وتصويرها للعلاقة بين الزوجة وأهل زوجها .

ولأن عادات الزواج وتقاليده تكاد تتشابه فى جمهورية مصر ، فإن الموضوعات التى تناولتها الأغانى تكاد تكون موحدة . صحيح قد تتغير كلمات الأغنية – وهذه سمة من سمات الأدب الشعبى بصفة عامة  من مكان لآخر – داخل آطار المكان الواحد  الا أن الموضوعات المطروقة تكاد تتحد فى كل المناطق ، وأقول تكاد ، لكى اترك الخصوصية لبعض مناطق الصحراء التى لها عادات وتقاليد تختلف بعض الشىء عن عادات وتقاليد الوادى.

من أغانى اختيار العريس للعروسة

هو الى نقاها

شرب الشاى وياها

هو الى خطبها

وفى عند الناس هايخدها

هو الى فلوسه حلال

واتجوز قبل الجدعان

--------------------

الواد اصطاد يا صياد

اصطاد غزالة يا صياد

بنت الرجالة يا صياد

------

من أغانى الشبكة

ياعم يا صايغ *** شوف لي صيغتى 
وارسم لى فيها *** عينى وكحلتى 
وارسم لى فيها *** قورتى وقصتى
وارسم لى فيها *** بقى وشفتى
------------------------------

هاتوا الشبكة لبنت بنوت *** فص دهب وفص ياقوت
هاتوا الشبكة لبنت الحتة *** بس قولولى هاتشبكوا ايمته
هاتوا الشبكة لبنت جارتنا *** علشان تكمل بها فرحتنا
هاتوا الشبكة لبنت العمدة *** دانا ياناس با استنه اليوم ده
هاتوا الشبكة لبنت الدار *** كردان لولى سبع تدوار

من أغانى الحنة

 ليلة حنتك يا عروسة *** نصبولك ستاير تللى

واخواتك قاعدين حوليك*** وانت عمالة بتتحنى

وأبوك يخش ويطلع *** ويرش الماورد عليك

--------------

على خد النبى غنى دا الورد لحمر *** على خد النبى غنى

جبنا جهازك وجينا *** من مصر حملنا

ونزل علينا الندى *** عجن لنا الحنى

وتعالى شوفى يا أم العريس *** مراة ابنك تتحنى

-------------

من أغانى عقد القران

اكتب لنا ياقاضى *** ما دام أبوها راضى

اكتب لنا يامأذون *** ما دام أبوها مغبون

-------

ياعمى ياسفندى *** يابن عم البرتقال

العروسة بيت أبوها *** وأربعة بيزوقها

والعريس بيقول هاتوها *** دى وحشانى من زمان

------

كنت فين مخبية *** ياسبع وردات مندية 
ياشعرك صفوف صفوف *** يا إيدك دهب مرصوص
وخش يا العريس وشوف *** دى عروستك مربية 
كنت فين مخبية *** يا سبع فلات مندية 
يا إيدك بتلمع لمع *** ورقبتك بضى الشمع
دى عروستك شرفت الجمع *** كاملة الادب ومربية
كنت فين مخبية *** يا سبع وردات مندية

----------

من أغانى ما بعد الزفاف

خليك شاهد يا فارش الشمسية

خليك شاهد على عيبة أمك فيه

إن عابت أمك أوعى تسكت لها

وإن عابت أختك أوعى تسكت لها

وإن عاب أبوك خد العباية  وارميها

وإن عبت أنا قولي السماح ياعنيه

---------

بامية يا بامية *** وأنا أحب آكل البامية

فتحت فرن البامية *** لقيت عروسة نايمة

قلت لها قومى نطحن *** قالت خلينى نايمة

قلت لها قومى نغسل *** قالت خلينى نايمة

قلت لها قومى ناكل *** قالت أدينى قايمة

بامية يا بامية *** وأنا أحب آكل البامية

ثانيا ً أغانى العمل :_

ترتبط أغانى العمل بحياة الشعب الإقتصادية ، لذلك فهى قديمة قدم العمل ، كما أنها تتنوع حسب تنوع العمل نفسه . فهناك أغانى فردية يقوم بها الأفراد فى أثناء قيامهم بأعمالهم مثل أغانى الساقية والرحي ، والدراس ، وحداء الإبل ، وأغانى جماعية ، وهى تلك التى ترتبط بالأعمال التى لا يستطيع الفرد أن يقوم بها بمفرده ولذلك فهى تهدف مثل هذه الأغانى الى تنسيق حركة العمل .

وإذا ألقينا نظرة على الموضوعات التى تتناولها الأغانى الفردية لرأيناها متعددة الموضوعات ، فقد تتناول العلاقة بين الرجل والمرأة وقد تتناول المتاعب التى تعاينها المرأة فى بيت الزوجية وقد تتحدث عن الظروف القاسية التى يتحملها العامل أثناء العمل وقد تتحدث عن حكم عامة .

والملاحظة الجديرة بالذكر هى أن هذه الأغانى يغلب عليها طابع الحزن ويرجع التفسير لذلك إلى سببين .

السبب الأول : هو صعوبة العمل نفسه الذى يدفع العامل إلى التغنى بمثل هذه الأغانى الحزينة التى تنبع من سويداء قلبه.

السبب الثانى : هو الظلم الذى كان يقع على العامل الأجير فيكبت فى نفسه ، ولا يجد متنفساً له سوي هذه الأغانى .

من أغانى العمل للمرأة فى منزلها

ياناس عاشرت ناس جوعونى والفتات معهم

وشيلونى البرادع والحمير معهم

كسروا دراعى ساقوا به والعصى معهم

ياناس نزلت الجبل بدى أعاتبهم

لقيتهم غوازى وطارهم معهم

----------

يارب أنا كان مالى *** دا الوعد هو الى رمانى

ياناس مقدر من الله *** دا العيش هو الى رمانى

ياريتنى ما اتعليت *** ولا زرت بلد المعانى

تاطيت على الارض وبكيت *** على زمانى الاولانى

من أغانى العمل الفردى للرجل

يا أخى سيب العكر واشرب من الى راق
هو العكر ينسطع هو العكر ينداق
ياما كتبت أحجبه ياما كتبت أوراق
ياما كتبت أحجبه للبحر لما راق

-----------

ناس بتلبس قفاطين *** وناس تشيل على القفا  طين

وناس تتغطى بالبطاطين *** وناس بتغرق لحد البطاطين

----------

ساقية بتدور بين السما والأرض

دى ساقية بتدور باسواقها المصطفى

ويابنات الحور أرض خضرها النبى

صبحت تشع نور بين السما والأرض

من أغانى العمل الجماعى

وبعودة يا غيطنا ياجوانى
وتعيش ياخولينا وتجينا تانى
محلى خولينا البيه أبو شمسية
يرمش بعينه يوقف الدورية
محلى خولينا البيه أبو نضارة
يرمش بعينه يوقف الوزارة 

--------------

القطن لوز ياأبا الحاج
وأنا عايزة اتجوز ياأبا الحاج
والقطن نور ياأبا الحاج
وأنا عايزة اصور ياأبا الحاج 

نص أغنية الحفر 

صلى وصلى *** صلوا عليه

ها يارجال *** صلوا عليه
ردوا عليه *** صلوا عليه
والله هانت *** صلوا عليه
هانت وبانت *** صلوا عليه
ربنا يكرمنا *** صلوا عليه
وحد يدكم عدا *** صلوا عليه
والمية طلعت *** صلوا عليه
وشدوا معايا *** صلوا عليه
ايدك ياريس *** صلوا عليه
ويفرجها ربى *** صلوا عليه
هايا كريم *** صلوا عليه
وحد يدكم كل *** صلوا عليه
كل فى التحجيرة *** صلوا عليه

ثالثاً أغانى البكائيات :_

" البكائيات أو العديات نوع من أنواع التعبير الشعبى لجأ إليها الإنسان للتنفيس عما ألم به من حزن عميق نتيجة فقد عزيز لديه . فقد وقف الإنسان مكتوف الأيدى أمام الموت لا يستطيع أن يفعل شيئاً ، ويفكر كثيراً فى مصيره ، ولما لم يجد معيناً ينسيه مصيبته، لم يكن له طريق سوى البكاء واطلاق العنان لعاطفته للتعبير عما يحس به تجاه الموت والأموات .

والبكائيات من أشد أنواع أدب المناسبات اختياراً ، فهى تمثل لنا مشاعر مضغوطة اختمرت فى نفسية المرأة حقبة طويلة ، فأصبحت حين تقعد للبكاء تستقطب ميراثاً عريضاً من الضغط .

والبكائية تتعمق وجدان مسامعها بكلماتها المختارة وصورها البسيطة المنتزعة من واقع الحياة والتى تعبر عن حزن المرأة الفاجع وشجنها المرير أثر فقد عزيز لديها .

ولم تترك البكائية فرداً الا ورثته فتناولت بالرثاء الأب ، الأم ، الأخت ، الأبن ، الأبنة ، والشباب والطفل ، واليتيم .

من أغانى البكائيات فى رثاء الأب

ياأبوية بعتنا ولا قبضت فلوس

دا أمر الله محدش يحوش

ياريت ياأبوية عينى اليمين تفاديك

وأدى الشمال اقعد بها جنبيك

ياريت ياأبوية يعاود تانى

وأشيل برأس زى جيرانى

حلف زمانى ما يهنينى

ولا بروس الناس يساوينى

فى رثاء الأم

خبطت على الباب ، والباب خد وشى

ملقيتش حبيبة تقول لى خشى

كان ليه حبيبه أغيب وأحيلها

ياريت كان الموت ناسيها

كان لى حبيبة من بعيد جيه

وايدها فى الود مرخية

حق والنبى ماحد زى الأم

زى البدن يركب على الكم

فى رثاء الزوج

نازل من المقعد يهز أناه

وعبايته الحلوة تجر وراه

نازل من المقعد يهز ايديه

وعبايته الحلوة تجر عليه

وهكذا كانت البكائيات متنفساً لما يحويه صدر المرأة من حزن عميق نتيجة فقد عزيز لديها .

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى