23 أكتوبر 2017 08:39 م

أهم المناطق الآثرية بالقاهرة والجيزة

الثلاثاء، 01 ديسمبر 2015 - 12:00 ص

تزخر مدينتا القاهرة والجيزة بالعديد من الأماكن الاثرية منها : 

مدينة أون : 


 

 وهى من أهم المناطق الأثرية الفرعونية وتعرف باسم عين شمس أو هليو بوليس وتعتبر من أقدم العواصم فى العالم القديم ومن أهم معالمها الآثرية مسلة الملك سنوسرت الأول أو مسلة المطرية وهى الآثر الوحيد الباقى من معالم هذه المدينة . 
 
منطقة أهرامات الجيزة :

تعتبر الأهرامات الثلاثة خوفو وخفرع ومنقرع إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة كما إنها تعتبر إنجازا هندسيا معماريا فريدا تشهد على شموخ وعظمة مصر ويقف لحراستها تمثال أبو الهول .

اهرامات الجيزة :

أختير هذا الموقع من قبل الملك خوفو وخلفائه خفرع ومنكاورع، لتشييد مجموعاتهم الجنائزية التي تضم أهراماتهم الثلاث، ومراكب خوفو الجنائزية، وأبا الهول. كما يضم الموقع مقابر أشراف الأسرة الرابعة، وكذلك مقابر العمال الذين ساهموا في تشييد الأهرامات الملكية، ومقابر كبار رجال الدولة.
 هرم خوفو 

 ويعتبر هرم خوفو أول هذه الأهرامات و ينسب للملك خوفو ثاني ملوك الأسرة الرابعة، تولى الحكم بعد وفاة والده (سنفرو)، واسمه الكامل (خنم خواف لي أي المعبود خنوم الذي يحميني) وقد بنى المهندس (حم أونو) هذا الهرم. وقد أقيم على مساحة تبلغ ثلاثة عشر فدان ، وللهرم مدخلان في الجهة الشمالية ، ومازال الهرم يحتفظ بجزء من كسائه عند القمة ،ارتفاعه الأصلي كان 146م والارتفاع الحالي هو 137م. وطول كل من جوانبه 230م، وزاوية ميله حوالي50 – 51 درجة.

 بني الهرم من الحجر الكلسي، وهو نفس الحجر الأصلي للمكان. أما الممر الداخلي وغرفة الدفن العليا- التي تحوي التابوت الحجري - فقد بنيتا من الجرانيت الأحمر ، أما الوجه الخارجي فمن الحجر الكلسي ، وقاعدة الهرم مربعة الشكل طول كل ضلع في الأصل 230 متراً.

بني الهرم بطريقة ضغط الهواء، وعدد الأحجار التي استخدمت في بنائه حوالي 2.3000.00 كتلة حجريّة . ومتوسط وزن كلا منها بين 2.5 إلى 15 طناً، وقد استغرق بناء الهرم عشرين عاماً.

ويوجد فى التصميم الأصلي لمجموعة الهرم أنه يتألف من: معبد الوادي، رصيف الصعود، الذي يصله بالمعبد الجنائزي في شرق الهرم. ويوجد في شرق الهرم ثلاثة أهرامات صغيرة لزوجات الملك .

المدخل يقع في الشمال على ارتفاع 20 متراً عن مستوى الأرض، ويحتوى على سطح يؤدي إلى دهليز يؤدي إلى غرفة تحت الأرض، لم تكتمل. أما رصيف الصعود فطوله 38 متراً وارتفاعه متر واحد، يقود إلى ممر يمتد 35 متراً على ارتفاع 1.75 متراً ، ويصعد إلى الغرفة الثانية في الهرم.

الغرفة الثانية : صنعت من الحجر الكلسي أبعادها 5.20 م×5.70 م، 15 م هو ارتفاع أعلى نقطة من السطح، على الحائط الشرقي من الغرفة فتحة تؤدي إلى ممر محجوب وتتصل مع غرفة الدفن العليا بدهليز ، في بداية الممر العرضي يوجد رواق أبعاده 47 م في الطول، و8,50 م في الارتفاع مع سقف
مدرج. في وسط الغرفة يوجد دهليز منخفض 60 سم، أطرافه أعلى من مستوى أرضه. هذا الدهليز
يوصل إلى غرفة الدفن بممر طوله 8.40 م وارتفاعه 3,14 م ومعه ثلاث فتحات .

 الغرفة تحتوي على تابوت غرانيتي للملك، وعلى الجدارين الشمالي والجنوبي توجد فتحات للتهوية وتوصل للقسم الخارجي من الهرم. فوق سقف غرفة الدفن توجد خمس غرف جرانيتية. أرض المعبد الجنائزي تقع في شرق الهرم. رصيف صعود كان يصل معبد الوادي بالمعبد الجنائزي الذي دفن تحت الطمي في قرية نزلة السمان .
 هرم خفرع

 
الهرم الثاني من أهرامات الجيزة الثلاثة، ما زال محتفظاً بجزء من كسائه في قمته حتى الآن، يبلغ ارتفاعه 143,5 متراً وطول كل ضلع 215,5 متراً، وزاوية ميله 53,10ْ، يقع في مستوى سطح الأرض، والمدخل يؤدي إلى ممر هابط، سقفه من الجرانيت وزاوية انحداره 22ْ، ينتهي عند متراس يتجه إلى ممر أفقي ، وبعدها الممر العرضي الذي يوصل إلى حجرة الدفن المحفورة في الصخر الموجودة في منتصف الهرم، والمحتوية على سقف من الحجر الكلسي ، وتابوت من الجرانيت .

المدخل الثاني يصل إلى ممر من الصخر، الممر يتتابع بشكل عرضي حتى يتصل برصيف يؤدي إلى حجرة خاوية (ربما استعملت للأثاث الجنائزي) .

المعبد الجنائزي : يقع في شرق الهرم، ومن الواضح أنه كان معبداً رائعاً صنع من الحجر الكلسي وغطى بكتل من الجرانيت تغطي الجدران والأرض والسقف، مدخله يؤدي إلى ردهة ثم إلى البلاط.

معبد الوادي: المدخل يؤدي إلى دهليز ثم إلى قاعة بشكل حرف T تحتوي على 16 عموداً من الجرانيت ارتفاعها حوالي أربعة أمتار. القاعة كانت مرصوفة. الجدران خططت بـ 23 تمثالاً لخفرع . وينسب له (خفرع) أيضا نحت صخرة تمثال (أبي الهول) .
 هرم منكاورع

هو أصغر أهرامات هضبة الجيزة ويبلغ ارتفاعه حوالى 66 متراً أو 216 قدم. وقد تم بنائه على حافة الهضبة المنحدرة.

وكانت مساحة القاعدة فى الأصل حوالى 108.5 امتارا أو 355.8 قدما مربعا. ولكن نتيجة لرفع الحجارة لاحقاً لاستخدامها فى أغراض أخرى، فقد أصبح طول أضلاع القاعدة حالياً حوالى 102.2 متر × 104.6 متر أو 335.2 قدما × 343.1 قدما وترتفع الجوانب بزاوية 51 درجة.

وقد غطيت الطبقات الست عشر السفلى من الهرم بكتل من الجرانيت الوردى. وقد قُطعت حجرة الدفن فى الصخر أسفل الهرم ويمكن الوصول إليها من خلال المدخل الشمالى مروراً بممر منحدر. كما قُطع ممر منحدر أخر أسفل الممر الأول.

وأغلقت حجرة الدفن بواسطة ثلاث سدات من الجرانيت أو القوالب الحجرية والذى تم إنزالهم فى فتحات رأسية مقطوعة فى الجدران. وقد استخدمت الحجرة الداخلية كمخزن بينما استخدمت الأخرى كغرفة للدفن ولها سقف جمالونى. كما غطيت الجدران بكتل من الجرانيت.

كما تم بناء المعبد الجنائزى ومعبد الوادى والطريق المؤدى لهما من الطوب وحجر قليل الجودة. ابعاد الهرم : الارتفاع 66 م طول كل ضلع من اضلاعه 108 امتار .
ملحقات الأهرامات

 وكل هرم من الاهرامات الثلاثة لابد أن يكون له الآتى:

1 – بابان فى الجهة الشمالية (البحرية).

الاول:  فى المداميك (صفوف الطوب أو الحجارة) السفلية. والثانى : فوقه بقليل، وكل منهما يوصل إلى حجرة الدفن ، وكان أمام هذا الباب حجرات صغيرة للعبادة.

2 – فى الجهة الشرقية من كل هرم كان يقام معبد ضخم يسمى معبد الشعائر أو المعبد الجنائزى. وهذا المعبد يتصل بمعبد آخر يسمى معبد الوادى، بطريق يبنى من الأحجار الضخمة المقطوعة من منطقة الجيزة نفسها ويسمى بالطريق الصاعد. 

3 – كان من مستلزمات كل هرم أيضاً أن يقام حوله سور ضخم، حتى لا يقترب منه أحد غير الكهنة. وكان يُبنى هذا السور من الحجر، أو من الطوب اللبن النيئ.

4-  أهم ما لفت الأنظار من آثار الملك خوفو صاحب الهرم الأكبر هى مراكبه والتى ذاعت شهرتها على أنها "مراكب الشمس"، وهى معروضة الآن بمتحف ملحق بمنطقة أهرامات الجيزة.

وما هو موجود حتى الآن هو خمسة مواضع لمراكب .. ثلاثة منها تقع إلى الشرق من الهرم الأكبر. وهى عبارة عن حفر طويلة عميقة نحتت فى الصخر على هيئة المراكب، تتجه اثنتان منها اتجاهاً موازياً للضلع الشرقى بين الشمال والجنوب، وتتعامد الثالثة على هذا الضلع بين الشرق والغرب.

ثم عُثر على موضعين جديدين لمركبتين كبيرتين منحوتتين فى الصخر إلى جنوب الهرم الأكبر.


 أبو الهول :

هو تمثال جسمه جسم أسد ورأسه بشري. ويحرس المقابر والمعابد وقد نحت من الحجر الكلسي ورأسه تمثل الملك خفرع. ويرمز أبو الهول إلى القوة والحكمة والذكاء. وهو صورة للإله رع إله الشمس وطوله 20 قدما وارتفاعه 70 قدما .
 منطقة سقارة :

 تقع منطقة سقارة على بعد خمسة وثلاثين كيلومتر، جنوب غرب الجيزة، ويوجد بها عدة مجموعات هرمية لملوك الأسرات الثالثة والخامسة والسادسة العظام، وكذلك مصاطب كبار رجال الدولة المزينة بلوحات رائعة تصور الحياة اليومية في عصر الدولة القديمة. ومن اشهر اثار منطقة سقارة :
هرم زوسر المدرج :



وقاعدة الهرم طولها 130 متراً، وعرضها 110 متراً أما ارتفاعه الذى يتكون من ست درجات فهو حوالى 60 متراً، وكل درجة أو مصطبة ترتفع عن التى تحتها حوالى مترين، وارتفاع أول مصطبة حوالى عشرة أمتار. ولقد بُنى هذا الهرم من الحجر الجيرى الهش الذى استخرج من المنطقة المحيطة بسقارة.ومدخل هذا الهرم من الناحية الشمالية "البحرية، و يقع أسفل الدرجة الأولى منه و يحتوى من الداخل على عدة ممرات، وكثير من الدهاليز وغرف متعددة كُسيت بعض حوائطها بالخزف الأزرق والأخضر، يوجد به دهليز آخر مُزَيَّن بمثل تلك اللوحات، وبه ثلاثة أبواب وهمية تحتوى نقوشاً للملك زوسر.

المدخل الرئيسى للمجموعة :

يبدأ المدخل الرئيسى لسور مجموعة الملك زوسر المعمارية بباب مصنوع من الحجر ، ويفضى الباب إلى البهو الكبير، وهو بهو طويل تحف به الأعمدة الكبيرة .

ويوجد باب صغير يقود إلى ممر طويل رائع يحمل سقفه أربعون عموداً من الحجر تمثل حزماً مربوطة من أعواد الغاب.

وفى  الناحية الشمالية الشرقية، توجد مصطبتان لأميرتين من بنات الملك زوسر وكان لكل منهما بهو بأعمدة من أمامه .
 منطقة دهشور  

"دهشور"وهى المنطقة الجنوبية لجبانة ممفيس، وتحتوي على عدد من المجموعات الهرمية والآثار. وقد كانت جبانة منذ الأسرة الرابعة حيث بنى فيها الملك سنفرو اثنين من أهراماته الثلاث، وهما الهرم المنحني والهرم الأحمر، وقد كان الأخير أول هرم كامل في مصر.

وفي الدولة الوسطى قام بعض ملوك الأسرة الثانية عشرة، وهما أمنمحات الثاني، وسنوسرت الثالث، وأمنمحات الثالث بتشييد أهراماتهم هناك.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى