23 أغسطس 2019 04:44 ص

الألعاب الشعبية فى مصر

الإثنين، 14 ديسمبر 2015 - 12:00 ص

يولد الطفل وله خصائص وراثية ، ويكون عند ولادته مجرد كائن بيولوجى ، ولكن سرعان ما يبدأ بإمتصاص عناصر من ثقافة مجتمعه من خلال اتصالاته المختلفة ، وسرعان ما يكتسب عادات ومعايير ولغة .

وهذا يعنى أن الطفل يولد مرتين ، أولاهما: ولادة عضوية بيولوجية وثانيهما ولادة ثقافية ، حيث يتحول فى الولادة الثانية الى كائن ثقافى .

تمثل ثقافة الأطفال فرعاً من ثقافات المجتمع، وهى تشارك الثقافة العامة فى صفات كثيرة ، ولكنها ليست نسخة مكررة منها ، بل هى كيان مستقل ومتميز. فلغة الأطفال ، وأدائهم فى اللعب ، وطرقهم فى التعبير عن أنفسهم ومهاراتهم المختلفة ، وطرقهم فى التخيل والتفكير ، ونتاجهم الفنى ، والقصص التى يتناقلونها ، والأغانى التى يتغنون بها ، والموسيقا التى تروق لهم .. ، تختلف فى مجملها عن تلك التى يختص بها الكبار .

إن ميل الأطفال الى المحاكاة، يدفعهم الى تمثيل القصص التى يسمعونها والى تقليد الناس ، والحيوانات ، والاصوات ، وهناك حقيقة تقول : إن أطفال هذه المرحلة يمارسون عملياتهم العقلية الخيالية بأيديهم أو بأرجلهم أو بأصواتهم ، لذا فإن توجيه الأطفال نحو التمثيل والرياضة والألعاب الحركية يعد أمراً ضرورياً، حيث يكون الطفل كثير الحركة ، لهذا عنيت التربية الحديثة بمسألة الأطفال، كما أطلق البعض على هذه المرحلة من مراحل الطفولة " مرحلة اللعب".

لا تزال مصر القديمة حية فى مجتمعنا المعاصر ، خاصة فى الأوساط الشعبية والريفية، وذلك بروحها وعاداتها وصبرها وإيمانها.. وأخلاقها وطباعها...، وبساطتها ومرحها..، وهذا فضلاً عن أسماء قراها ونجوعها..

لقد عرف القدماء القدماء لكل سن ما يناسبه من لعب وألعاب، وهناك الكثير من اللعب والعرائس والدمى التى صنعها المصريون القدماء من الخشب العاج أو الطين أو الحجر أو الجلد .

وما يزال الكثير من الألعاب القديمة تمارس فى الريف ، خاصة فى الموالد، والألعاب التالية هي نماذج منها:-

·       لعباً من الخشب تمثل شكل رجل يداه ورجلاه مثبتان بمحور يتدلى منه خيط أو شكل حصان ذيله ورأسه مثبتان بمحور به خيوط ..، وعند شد هذه الخيوط تتحرك هذه الأجزاء الى أعلى .وهذه الألعاب شبيهة بلعبتين صغيرتين فى المتحف المصرى القديم ، وتمثل كل منهما رجلا يطحن الحبوب ويتدلى من وسطهما خيطان يشدهما طفل أو يرخيهما.وسرعان ما يشب الطفل عن طوقه ، وينصرف تدريجياً عن العرائس والدمى والألعاب الفردية، لينتقل الى الألعاب الجماعية ومزاملة أقرانه وزملائه من سنه.

 

·       لعبة " تريك تراك" كان الصبية يتبارون فيها بأدوات خشبية مدببة يحاولون قذف قطعة من الخشب بعيداً بضربة عصا سريعة ثم يحاول الطفل الآخر إعادتها الى مكانها الأول بنفس الطريقة وبأقل عدد من الضربات وهذه اللعبة معروفة الى الان فى كثير من مناطق من ريف مصر.

·       لعبة " شد الحبل " ينقسم فيها اللاعبون الى فريقين، يحاول كل منهما جذب الفريق الآخر ناحيته ، بما يشبه لعبة " شد الحبل " الحالية.

·       لعبة " جوز وفرد"، يلعبونها بحصى ويؤدونها بثلاث طرق ، طريقة منها ما تزال تؤدى حتى اليوم ومعروفة بريفينا باسم " خمسة وخميسة".

 

·       لعبة " شبر شبير" : تم جمعها من "ابو الريش" قبلى (اسنا 1968) وهى من الألعاب التى تؤدى بدون أدوات وهى لعبة للفتيان وحدهم فى هذه اللعبة يجلس صبيان متقابلين يضع كل منهما قدما فوق الآخر بالتناوب ثم يتابع الأطفال الباقون فى القفز فوقهما بطريقة الحجل ، فإذا نجح الجميع يزيد كل من الطفلين الجالسين قبضة يده فوق قدميه فيزداد الأرتفاع وهي من الألعاب التى صورتها الجدران والمناظر المصرية القديمة و مازال أطفال الريف يلعبونها حتى اليوم ، وتسمى فى وسط الصعيد باسم "خزالا وزة"، وتعرف فى مناطق متفرقة بأسوان باسم "شبر شبير".

 

·       لعبة " الحوكشة" : تم جمعها من بلدة نزة محافظة سوهاج 1966 ، ومن النخيلة محافظة أسيوط نفس العام ، وهى اللعبة المصرية التى تحولت فيما بعد الى اللعبة العالمية المعروفة بالهوكى . وواضح من التسمية انها مأخوذة من نفس لفظ حوكشة، وهى من ألعاب الفتيان .. وأدواتها " الجعف" أى جريد النخيل وكرة مصنوعة من لوف النخيل الأحمر .

·       لعبة " اللجم" : وهى من اللعبات المنتشرة فى صعيد مصر خاصة سوهاج وأسيوط ، وهى أصل لعبة " البيسى بول" الأوروبية. وهى من ألعاب الفتيان وأدواتها جريد النخل وكرة مصنوعة من لوف النخيل الأحمر . تم جمعها 1966.

كما مارس أطفال المصريين القدماء ( غير هذه اللعبات) ألعاباً آخري يتطلب آداؤها قدراً من الجهد والتمرين والمهارة ، مثل المصارعة وحمل الأثقال والقفز والتحطيب والعدو والسباحة والتجديف ، وكان يؤديها الشبيبة عادة ، ثم يحاول الصغار أن يقلدوهم فى بعض منها كلما استطاعوا ذلك .

ان الألعاب الشعبية المنتشرة فى أوساطنا الشعبية كثيرة ومتنوعة والألعاب التالية هى نماذج منها .

 

 

 

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى