13 ديسمبر 2017 12:00 ص

أحمد أبو الغيط أميناً عاما للجامعة العربية

الأحد، 13 مارس 2016 - 12:50 م


 ـ بعد مرور خمس سنوات عاد من جديد وزير الخارجية الأسبق أحمد أبو الغيط إلى درب السياسة المصرية والعربية من خلال منصب أمين عام جامعة الدول العربية.

 
وكان أحمد أبو الغيط يتولى حقيبة وزارة الخارجية المصرية منذ يوليو 2004 وحتى مارس 2011 ، حتى رشحته مصر ليتولى منصب الأمين العام للجامعة العربية للسنوات الخمس المقبلة خلفا للأمين العام الحالي الدكتور نبيل العربي والذي تنتهي ولايته في 30 يونيو المقبل.

 
أحمد أبو الغيط من مواليد 1942، حصل على بكالوريوس تجارة من جامعة عين شمس عام 1964 وبعد تخرجه بعام التحق بوزارة الخارجية، ثم عين سكرتيرًا ثالثًا في سفارة مصر بقبرص عام 1968 حتى 1972. 



 
وفي 1972 عين عضوًا بمكتب مستشار رئيس الجمهورية للأمن القومي، وبعد عامين عمل سكرتيرًا ثانيًا بوفد مصر لدى الأمم المتحدة، ثم ترقى إلى درجة سكرتير أول في عام 1977 لمكتب وزير الخارجية.

 
وفي أواخر السبعينيات وتحديدًا في 1979 عُين مستشارًا سياسيًا بالسفارة المصرية بموسكو، ثم عاد للوزارة من جديد عام 1982حيث تولي منصب المستشار السياسي الخاص لوزير الخارجية، وعام 1984 عين مستشارًا سياسيًا خاصًا لرئيس الوزراء.

 
وظل أبو الغيط يتدرج في المناصب واحدة تلو الآخرى، ففي 1985 عُين مستشارًا بوفد مصر لدى الأمم المتحدة، ثم مندوب مناوب لمصر لدى الأمم المتحدة، ثم مديرًا لمكتب وزير الخارجية في عام 1991، وبعدها تم تعيينه سفيرًا لمصر لدى إيطاليا ومقدونيا وسان مارينو وممثلًا لمصر لدى منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة “الفاو”. 
 

وفي 1996 عين مساعدًا لوزير الخارجية، وبعد ثلاث سنوات عين بمنصب مندوب مصر الدائم في الأمم المتحدة، حتى توليه منصب وزير الخارجية المصرى عام 2004 وحتي عام 2011 .

 
ــ  من اهم مواقف احمد ابو الغيط   الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة: صرح بأن بلاده حذرت حركة حماس منذ فترة طويلة بأن إسرائيل ستقوم بالرد بأسلوب قوي على هجماتها ، كما حمل حماس مسؤولية ما يحدث وذلك لأنها لم تأخذ التحذيرات على محمل الجد. 
 

اثناء تولى حكم الاخوان لمصر : صرح فى لقاء تليفزيونى عن المخطط الامريكى الاخوانى بخصوص ضم جزء من سينا لـ قطاع غزة و أخد جزء بديل له فى صحراء النقب  حيث رفض قبل ذلك من قبل الدولة المصرية - الاخوان جاءوا للحكم بدعم أمريكى مقابل ذلك ، وأن فترة حكم مرسى ألحقت أضراراً كبيرة بالسياسة الخارجية لمصر فقد انطلق فى تنفيذ سياسة خارجية، على أساس مناهج أيديولوجية .

 
_ وعقب اختياره أمينا عاما للجامعة ، وفي اول تصريحات له، اكد أبو الغيط أنه يشعر بالامتنان العميق لكل التأييد الذي حصل عليه ترشيحه ليكون أمينا عاما لجامعة الدول العربية.

 
وقال إنه يتوجه بالشكر والتقدير لكافة القادة العرب الذين رحبوا وأيدوا توليه مسئولية الجامعة العربية في هذا الظرف الدقيق من تاريخ الأمة العربية، مضيفا أن الشكر موصول لكل وزراء الخارجية والمندوبين العرب في هذا السياق.

 

وذكر أبو الغيط أنه يستشعر القدر الأكبر من العرفان والتقدير للثقة التي أولتها له القيادة السياسية المصرية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي لتولي هذه المسئولية الكبيرة وهذا الموقع الهام، وكذلك للجهد المتميز الذي بذله سامح شكري، وزير الخارجية المصرية، وأعضاء وزارة الخارجية في هذا الإطار.

 
وأضاف أبو الغيط أنه يتواكب مع مشاعر التقدير والعرفان شعور آخر بثقل حجم المسئولية والتكليف الملقى على عاتقه من أجل العمل على رفع شأن الجامعة العربية والدفاع عن مصالحها – جامعة العرب كافة – في ظل وضع عربي صعب وغير موات، مؤكدا أنه يتعهد ببذل كل جهد ممكن وبكل الإخلاص، خلال فترة توليه مسئولياته، من أجل النهوض بالأمانة العامة ودعم أدائها وكفاءتها وموظفيها المخلصين للعمل العربي المشترك، ومن أجل تقليص مساحات الخلاف وزيادة مساحات التوافق والعمل المشترك الفعال بين الدول الأعضاء حتى تتمكن الجامعة من مواجهة الظروف الخطيرة المحيطة بالأمة العربية.

 
وذكر أنه سيبدأ على الفور في السعي من أجل متابعة تفاصيل كافة القضايا التي تستدعي مسئولياته الإلمام بها، وحتى يكون مستعدا بشكل كامل للقيام بهذه المهام عقب انتهاء ولاية الدكتور نبيل العربي، الذي قاد عمل الجامعة العربية في ظروف بالغة الدقة والصعوبة.

 
ـ ومنذ تأسيس جامعة الدول العربية عام 1945 شغل مصريون منصب الأمين العام باستثناء التونسي الشاذلي القليبي الذي شغل المنصب عام 1979 بعد نقل مقر الجامعة إلى تونس احتجاجا على اتفاقات كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل .وعادت الجامعة العربية إلى القاهرة عام 1990.

 

ابو الغيط هو الأمين العام الثامن للجامعة العربية منذ نشأتها في العام 1945، حيث اختير عبد الرحمن عزام بالإجماع كأول أمين عام للجامعة وظل فيها إلى عام 1952، ثم انتخب المصري محمد عبدالخالق حسونة أمينا عاما لجامعة الدول العربية عام 1952، واستمر في منصبه حتى عام 1972.

 
وعام 1972، اختير المصري محمود رياض أمينا عاما للجامعة العربية خلفا لعبد الخالق حسونة، واستقال في مارس 1979، ليخلفه التونسي الشاذلي القليبي.

 
وشغل التونسي الشاذلي القليبي منصب أمين عام جامعة الدول العربية بين 1979 و1990، عندما كان مقرها في تونس. 

 
لاحقا، انتخب مجلس الجامعة بالإجماع أحمد عصمت عبدالمجيد في 1991، تلاه عمرو موسى عام 2001 وحتى عام 2011. 

 
وعام 2011 قررت مصر ترشيح نبيل العربي الذي تنتهي ولايته في يونيو/حزيران 2016.

السيرة الذاتية للسفير أحمد أبو الغيط

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى