20 أغسطس 2019 11:33 م

آدم حنين .. كاهن فى محراب النحت.. مايكل أنجلو الشرق

الأحد، 15 مايو 2016 - 04:26 م

إعداد  : أميمة سيد احمد

الفنان غالبا ما يكون سابقا لعصره وأكثرهم خيالا ، فالفنان هو ركيزة الحضارة والقائد لعملية التطور ، فدخوله لأي مجال يحوله من عالم المعقول إلى اللامعقول ، ومهما كانت أدواته وخاماته بسيطة فيمكنه أن يجعل منها فنا عظيما .

آدم حنين.. هو أحد أهم وأشهر النحاتين بمصر والعالم.. فنان الاجتراء على الحجر.. كاهن فى محراب الفن.. مايكل أنجلو الشرق .. مؤسس السمبوزيوم.. تتسم منحوتاته بصفة التجريد وتجمع بين الحداثة الغربية والتراث الفرعونى ، تم الاستعانة بأعماله لتوضع فى أبرز وأهم الأماكن المحلية والدولية ومنها تمثال "حامل القدور" الموجود فى حديقة النحت الدولية بمدينة دالاس فى تكساس ،  أقام  العديد من المعارض فى مصر والخارج ، وحصل على عدد كبير من الجوائز منها جائزة الدولة التقديرية فى الفنون والجائزة الكبرى لبينالى القاهرة الدولى .

فن النحت.. لمحة تاريخية :

فن النحت من الفنون القديمة قدم الإنسان ، ويعد أحد أنواع الفنون التشكيلية ، ويرتكز على إنشاء مجسمات ثلاثية الأبعاد ، ففي الأْصل كان النقش ، والتشكيل  ويمارس هذا الفن على الصخور والمعادن و الخشب ومواد أخرى ، و أجبرت التغيرات الاجتماعية والاقتصادية خلال القرن العشرين النحاتين على أن يستخدموا أساليب ومواد تختلف عما كان يستخدمه النحاتون الذين سبقوهم ، ويعد فن النحت أحد جوانب الإبداع الفني ، و نجد نماذج النحت في الحضارات القديمة باختلاف أشكالها في الحضارات الفرعونية والرومانية واليونانية مع اختلاف غرض الاستخدام ، وعادة كان المقصود من هذه النماذج هو النواحي الدينية للتعبير عن الآلهة المختلفة الخاصة بهم .

تبقى المنحوتات الصخرية أكثر من الأعمال الفنية المكونة من مواد أخرى قابلة للتلف ، فأغلبية ما بقى من الثقافات القديمة  تمثل في المنحوتات الصخرية على عكس الأساليب المستخدمة في المنحوتات الخشبية التي اختفت تقريبا ، وكانت أغلبية المنحوتات القديمة تُصبغ بألوان زاهية ولكن تغير ذلك حاليا. 

كان النحت لكثير من الثقافات أمرا أساسيا في العبادة الدينية ، وكانت المنحوتات الضخمة  تعبر عن الدين أو السياسة ، وقد عاشت كثيرا من منحوتات ثقافات مثل ثقافة البحر المتوسط القديم ، والثقافة الهندية والصينية بالإضافة الى ثقافة أمريكا الجنوبية وأفريقيا  ، كما انتشر فن النحت في عصر النهضة والباروك ، وأصبح الغرض من استخدام فن النحت في العصر الحالي الأبداع الفني وتوصيل رسالة معينة الي الجمهور بأساليب مختلفة مثل التجريدي والهندسي والأكاديمي. (1)            

حضارة المصريين أساس فن النحت :

نحت المصريون القدامى أشكالاً جميلة من الخشب والعاج والمرمر والحجر والفيروز ومواد أخرى . والعديد من هذه المنحوتات لافت للنظر لأنها نحتت من أحجار شديدة الصلابة مثل صخر الديوريت البركاني ، والرخام السماقاني. وصنع الحرفيون المصريون مجوهرات ذات نقش غائر أي ذات نقوش محفورة على أسطحها. واستخدم الناس تلك المجوهرات في إنتاج نسخ منها على الشمع الأحمر في مصر.                 

حوالي 3000 ق.م ظهر أُسلوب متميز من النحت واستمر على حاله دون تغير يذكر طوال 30 قرنًا ، وكان المصريون ينحتون لأسباب معينة مثل مناسبة ذكرى شخص أو حادث أو لعرض نشاط وفعاليات أشخاص حقيقيين ، ومن هذا النوع من النحت أشكال الملوك والملكات وبعض هذه التماثيل ضخمة جدًا إذ إن التمثال الجالس لرمسيس الثاني المنحوت من الحجر في أبي سمبل يزيد ارتفاعه على 20 مترًا. (2 )                                

إخناتون يغير حياة آدم حنين:

يعد آدم حنين (صمويل هنرى ) من أهم فنانى النحت فى مصر والعالم ، ولد آدم حنين  في القاهرة من أسرة  صعيدية ( من اسيوط )  تعمل في صياغة الحلي ، ونشأ في حي باب الشعرية. كانت البداية في رحلة مدرسية وقف خلالها التلميذ البالغ من العمر ثمان سنوات أمام أحد تماثيل إخناتون بالمتحف المصري ، لم يمر الموقف بالنسبة له كباقي زملائه ، فبعد ذهابه للمدرسة ، أخفى قطعة من الصلصال ليصنع منها ‘‘بورتريه’’ للتمثال الذي توقف عنده لم يكن يعرف آدم حنين، أن هذا المشهد سيتحكم في مسار حياته ليكون رساما ونحاتا وعن تأثير هذا الفن عليه يقول :

( لقد تشربت الفن الفرعوني وعشت في مناخاته ، وما زلت أحس حين أقف أمام تمثال «شيخ البلد» بالمتحف نفسه ، بأنه جدي. لقد حررني الفن الفرعوني من وطأة الإحساس بالزمن ، بمعناه المادي الواقعي الضيق ، وفتح عيني على زمن آخر ، مترام ، زمن الأبدية والخلود ، زمن الفن. أن هذه الهزة، هذه الخلخلة التي انتابتني في تلك السن الغضة ، أعطتني إحساسا بأنني أقف على أرض صلبة. ومع تراكم الخبرة أصبح لدى مقياس قوي ، أقيس عليه رؤيتي للفن والحياة ، هذا الميزان هو الفن الفرعوني ، وقد عصمني من تشوهات بصرية وفنية ، والانضواء تحت راية مذهب أو تيار أو مدرسة فنية، كالانطباعية والسريالية والتكعيبية وغيرها ، فرغم أني أفدت منها جميعا ، فإنني كنت أحس دائما بأنها غريبة عن طينتي وتربتي) (3).

المراحل الدراسية للفنان :

ولد آدم حنين بالقاهرة في عام 1929 ، تخرج في كلية الفنون الجميلة بالقاهرة قسم النحت عام 1953 ، والتحق بمرسم الفنون الجميلة بالأقصر 1954-1955 ، الذي أسسه عام 1941 الرسام الإسكندراني والدبلوماسي محمد ناجي لتشجيع دراسة الفن المصري القديم كجزء من مناهج مدارس الفن المصرية .

كما درس فن النحت في ألمانيا الغربية فى مرسم انطونى هيلر 1957 لمدة أربعة فصول دراسية ، التقى خلال أحد معارضه سنة 1960 بعالمة الانثروبولوجيا عفاف الديب التي أصبحت زوجته ومناصرته ، وأيضاً مديرة أعماله في بداية مسيرته الفنية ، عمل كرسام في مجلة صباح الخير 1961 ، كما أقام في النوبة فترة اثناء منحته للتفرغ  1961 ـ 1969 ، وعمل مستشارا فنيا بدار التحرير للطبع والنشر ،  ثم سافر إلى باريس عام 1971 حيث أقام فيها كفنان محترف لمدة 25 عاما  وأصبح فنانا معروفا على المستوى الدولى وهناك تحول بفنه نحو التجريد ، واستخدم خامة الفخار الزلطى في تماثيله .

تتميز أعماله بالتركيز على البيئة المحلية والتراث المصري القديم وله قدرة على التعبير عن الواقع الاجتماعي ، له مقتينات في متحف وزارة التربية والتعليم ووزارة الثقافة ومتحف الفن الحديث بالقاهرة ، وحديقة النحت الدولية بمدينة دالاس الامريكية وقرية الفن بالحرانية بالجيزة ومبنى مؤسسة الأهرام بالقاهرة. ( 4)                                                                                                        

العوامل المؤثرة فى تكوين حنين :

تأثر حنين بالفن المصرى القديم وعن ذلك يقول : حركة الكتلة ساكنة في داخلها ، وعمل الفنان يكمن في أن يجعلها تطفو على السطح ، وهذا يتبدى من خلال وعي عميق بعملية المزج بين الثقل والخفة ، بحيث يشكل كلاهما الآخر ، ويفيض عنه بتلقائية وعفوية ، وهذا أحد الدروس الأساسية التي تعلمتها من الفن المصري القديم ، فنحت الفراعنة وتماثيلهم لا تزال تطفو فوق سطح الزمان والمكان ، وقادرة على أن تمنحك الدهشة في كل مرة تراه . ( 5) 

كما تأثر حنين بالفن الشعبي المصري ، من التراث القبطي والإسلامي ، في الجوامع والكنائس والقصور الملكية ، وفي القلاع والحصون ، وأيضا في التراث الأدبي السردي ، وبخاصة الملاحم والسير الشعبية. زار متاحف ، وأقام معارض ، واقترب على نحو خاص من فنانين مثل قسطنطين برانكوزي، هنري مور ، أرتولد مارتيني ، جياكومتي ، وغيرهم ممن يشكلون نقطة التحول في لغة فن النحت الحديث .

مشواره الفنى :                         

مر حنين بالعديد من المراحل فى مشواره الفنى ، وكان لكل مرحلة  سماتها الخاصة وما يميزها فقد استخدم «الموتيف» المفرد في الخمسينات والاهتمام بالموضوع ، في أشكال نحتية صغيرة ، ورسومات ملونة وأخرى على الجبس ومنها رأس امرأة "فاطمة" (1953) ، وأول منحوتة حيوانية (حصان ، 1954)، وتمثال نصفي صغير وجذاب لرجل ينفخ بلطف في مزمار غير مرئي "الزمار" (1955)، وشاب يسترخي بكسل ، واضعاً يديه خلف رأسه "راحة" (1955)، وأخيراً صورة أم حانية "أم الشهيد" (1957-1958).

وفى الستينيات اتجه الى تحويل الشكل إلى قناع ورمز ودلالة وينطبق هذا على حالة مجموعة تصميمات نباتية جرى تنفيذها بالحبر في الحرانية عام 1965 رسومات قوية ودقيقة للغاية لنباتات وحبوب يمكنها أن تظهر في بعض الأحيان فظيعة الشكل ، لكنها تنضح بطاقة فريدة من نوعها ، ثم دخول مفردات الحيوان والنبات  والعادات الشعبية (مثل كلب وثلاث قطط) في فترتي الثمانينات والتسعينات ، من بينها "نقطة على المحيط" (1980)، "العربة" (1980)، "الديك" (1983)، "كباية وملعقة" (1983)، ومنحوتة صممت من أجل عمل تذكاري وهي "صينية القهوة" (1986)، "مركب شراعي" (1986) و كذلك منحوتات أخرى ذات أحجام صغيرة ظهرت في مطلع التسعينات: "البوابة" ، "هي من تراقب أحوال الليل"، "الهوى" و "لقاء" تعود كلها إلى عام 1990 وفي ثنائيات وإيقاعات خطية متبادلة ومتضادة ، والتعامل مع خامات متنوعة ، كالجص والخزف الزلطي ، الرخام والجرانيت ، والاهتمام بلغة التلميح والاختزال في الإشارة إلى الواقع ، ثم بعد ذلك الإنشائية الصرحية ، ذات النزعة التركيبية ، سواء في النحت أو الرسم يقول( الفن بالنسبة لي هو حفر في الذات واكتشاف لخباياها).( 6)

علاقة حنين بفن الرسم :

يجمع آدم حنين بين فن الرسم وفن النحت فيذكر (حين أتعب من النحت، وتفرغ طاقتي، أهرع إلى الرسم ، لالتقاط الأنفاس، وأشحن طاقتي عاطفيا وفنيا ، ومن ثم التهيؤ للعودة بقوة إلى النحت.. الرسم فن سريع وبسيط ، ولا يحتاج إلى وقت طويل كالنحت ، الكتلة في الرسم صورية في علاقتها بالفراغ ، أما في النحت فالمسألة تختلف ، لذلك أنا أتعامل مع الرسم على أنه معمل أبحاث وأفكار للنحت). ( 7)

آدم حنين رسام ماهر لم يستخدم في لوحاته الألوان الزيتية على القماش بل أعاد إحياء تقنيات قديمة مثل الرسم على أوراق البردي بأصباغ طبيعية ممزوجة بالصمغ العربي أو تقنية الرسم على الجص التقليدية.

أنجز سنة 1960 رسوماً لتزيين كتاب صديقه الشاعر صلاح جاهين (1930 ـ 1986) "رباعيات صلاح جاهين"، واستخدم لذلك الحبر الهندي على الورق. تتميّز لوحاته ، سواء التشخيصية منها أو التي تمثل أشكالاً هندسية تجريدية ، بصفاء الأشكال وحرارة الألوان التي يعززها عمق نحتي. (8 ) 

متحف آدم حنين فى الحرانية :

تمكّن آدم حنين من افتتاح متحفه الخاص ، وتحقيق الحلم الذي تفرغ له طوال سنوات ، و يعد متحف آدم حنين الذي افتتح فى 2014 أول مشروع خاص لفنان مصري مبدع يضم فيه كل مقتنياته وأعماله خلال نصف قرن ، والبالغة 4 آلاف عمل فني  ، و تمتاز بالثراء والتنوع وتحمل قدرا من الطاقة غير العادية المستمدة من الأشكال والرؤية البصرية ، فهو يخرج جينات الفنان ويعتبر حنين نموذجا لروح الفنان الانسانية السمحة وهي من سمات الفنان المصري القديم المتدفق وعيا وثقافة ومعرفة.

افتتح المتحف في فيللا الفنان التي شيدها بمنطقة الحرانية بالقرب من منطقة الأهرامات بالجيزة عام 1968 ، ويحتوي على حديقة متحفية ومبني يتكون من ثلاثة طوابق ارتفاعها 9 امتار ويضم حوالي 4000 عمل  فني  من الأعمال النحتية الضخمة المصنوعة من الجرانيت ، البازلت ، الحجر الصناعي ، الفخار الزلطي ، اكليريك علي الخشب ، فريسك ، تمبرا ، إلى جانب أعمال نحتية خشبية برونزية مذهبة وتماثيل وجداريات وأعماله الفنية علي البردي.

أعمال آدم هي خلاصة مشوار حياته الفنية التي قضاها في العديد من الدول ، من ألمانيا وباريس إلى روما واليابان وبيترا سانتا ، فضم المتحف أعماله النحتية والفنية في كل البلاد خاصة تلك السنوات التي قضاها في بلاد النوبة وأسوان. (9 )

قام بتأسيس مؤسسة آدم حنين للفن التشكيلي عام 2007 للحفاظ علي التراث والتي تضم وزارة الثقافة كعضو مؤسس ، بالإضافة لجمعية أصدقاء أحمد بهاء الدين ممثلا عنها د.زياد بهاء الدين ، كما قام بتسليم حوالي 4000 عمل  فني  للمؤسسة ووهب أمواله وأعماله والأرض المقام عليها المتحف للمؤسسة ، بالإضافة لبنائه المتحف علي نفقته الخاصة بعد حصوله علي موافقة وزارة التضامن الاجتماعي ، كما وهب 76 عملا من أعماله الفنية لمكتبة الإسكندرية. ( 10)  

وأكد حنين بأن فن النحت هو فن مصري ، وأن مصر من أكثر الدول التي اشتهرت به منذ القدم ، ولكن مع الفترات الاستعمارية اختفي فن النحت ، ثم عاد في الظهور مرة أخري بطريقة جادة بوجود المثال العظيم مختار ، و أنه بدأ عمله بعد انتهائه من دراسته بكلية الفنون الجميلة ، ولكن مع كثرة الأعمال وتراكمها فكر في إنشاء هذا المتحف ليظل موجودا تحت نظر الشباب الذين يعشقون فن النحت .

من أهم أعمال المتحف تمثال "حارس الأفق" ، وهو تمثال ضخم يضع يده بمحاذاة جبهته وينظر بإمعان في الأفق كأنه يستطلع القادم ، ومركب ضخم من الجرانيت منقوش علي قاعدة جانبية اسم زوجته الراحلة عفاف والتي حملتها المركب إلي الجانب الآخر من الحياة ويظهر فيها تأثره بفكرة مراكب الشمس عند الفراعنة هذا بالإضافة إلى تمثال من البرونز لأم كلثوم

نظرا لقيمته الفنية أعلن مزاد كريستى بدبى عن بيع تمثال مصنوع من البرونز مع الزنجار البنى ، للنحات المصرى آدم حنين ، بمبلغ 131 ألف دولار فى أكتوبر 2014 وبذلك تخطى أضعاف السعر المعروض به ، والذى كان يتراوح بين 40 إلى 60 ألف دولار.(11)

سمبوزيوم أسوان الدولي لفن النحت :

تعنى كلمة سمبوزيوم فى اللغة الندوة والتجمع العلمي والمنتدى الفني الذي يجمع بين صفوفه المفكرين والعلماء والمثقفين والمبدعين ، فكر حنين في تأسيس سمبوزيوم النحت الدولى فى أسوان عام 1996 ليعيد لمصر مقوما أصيلا من مقومات  جمالها وهويتها ، يختص السمبوزيوم بفن النحت على جرانيت أسوان وهو ملتقى فني للمصريين والأجانب يُقام سنويا من 25 يناير الى 15 مارس ، وكان يهدف من خلاله إلى إحياء فن النحت القديم ومعايشته بالحديث ، واحتكاك الفن المصري بالأجنبي ، ومدينة أسوان التي يقام بها السمبوزيوم سنويا تقع على بعد نحو 900 كيلومتر جنوبي القاهرة ، وتعرف بوفرة حجر الجرانيت الذي استخدمه المصريون في نحت المسلات والتماثيل في مصر القديمة. 

ويذكر أن "آدم حنين" صاحب فكرة إنشاء السمبوزيوم في مدينة أسوان التي شهدت عظمة النحت الفرعوني ، حيث إن السمبوزيوم أعاد الاعتبار للنحت على حجارة الجرانيت، واستطاع العمل المتراكم في السمبوزيوم أن يخلق مناخًا رائعًا لهذا الفن.

الجدير بالذكر أن سمبوزيوم أسوان الدولي للنحت يهدف إلى إبراز دور مصر في إبداع النحت العالمي والذي تميزت به منذ القدم ، والعمل على إحياء فن النحت المصري على الجرانيت والذي اختفى تدريجياً وتحول إلى حرفة معمارية ، كذلك إعادة تشغيل محاجر أسوان كورش للنحت بعد توقفها بانتهاء الحضارة القديمة و تلاقي فناني نحت الجرانيت من مختلف دول العالم مع النحاتين المصريين والحرفيين المحليين في أسوان بهدف التعاون وتبادل الخبرات مما يخلق جوا فنيا عاما بالمدينة يروج لهذا الفن بين سكانها وتحويل أسوان في المستقبل القريب إلى مركز عالمي للنحت على الجرانيت وذلك بإنشاء مقر دائم للسمبوزيوم من إدارة وسكن وورش ومعدات و بتراكم أعمال السمبوزيوم عاما بعد عام أمكن وضع بعضها في أماكن عامة بأسوان وفي بعض المدن المصرية كما تم إنشاء متحف الهواء الطلق بأسوان. (12)

كان اختيار مدينة أسوان لهذا الحدث السنوي ، للمساعدة في إحياء النشاط السياحي بها ، وما تحويه من جبال جرانيتية تساعدهم على إبداع الأشكال الفنية المختلفة. شجع الفنان فاروق حسني وزير الثقافة حينها آدم حنين وجاء الاتفاق على أن يتحمل صندوق التنمية الثقافية مع محافظة أسوان تكاليف السمبوزيوم كل عام وتوفير الخامات المطلوبة بالتنسيق مع إدارة السمبوزيوم.

يسهم السمبوزيوم في تحويل أسوان إلى مركز عالمي للنحت على الجرانيت ، و يُتاح فقط للفنانين المحترفين ، و يستقر كل عام على دعوة 15 فنانًا ، نصفهم من المصريين والنصف الآخر من الأجانب العالميين ، ، وتوفر لهم الإدارة الجرانيت والرخام، ويعملون في نظام ورش لمدة شهرين ، يتبادلون خلالهما الخبرات الفنية والحوارات الثقافية.

 استضاف السمبوزيوم خلال 20 عاما 138 نحاتا من 44 دولة "من أهم النحاتين في العالم" وقدموا مئات الأعمال الفنية ومنها نحو 200 عمل معروضة حاليا في المتحف المفتوح بأسوان.

وتوضع عشرات التماثيل من أعمال المشاركين في الدورات السابقة في حدائق وميادين بعض المدن المصرية ، أما بقية التماثيل فتوجد في المتحف المفتوح .

الدورة 21 للسمبوزيوم ( أسوان آمنة ومصر أم الدنيا )

أعلنت وزارة الثقافة ممثلة في – قطاع صندوق التنمية الثقافية –عن  سمبوزيوم أسوان الدولي للنحت بمدينة أسوان في دورته الحادية والعشرين خلال الفترة من يناير إلى مارس  2016 لمدة(50) يوماً متصلة ، بهدف إثراء فن النحت الذى تبنته الحضارة المصرية القديمة ، وتحويل مدينة أسوان إلى مركز عالمى لفن النحت على الأحجار الصلبة  .

كما شهدت مدينة أسوان (5 مارس 2016 ) حفل ختام الدورة الـ21 من مهرجان سمبوزيوم أسوان الدولى للنحت ، تحت شعار "أسوان آمنة ومصر أم الدنيا".. بدأت فعاليات حفل الختام بتفقد ورشة أعمال السمبوزيوم أمام المتحف النوبى لـ 10 فنانين من رومانيا والمكسيك والبرازيل والسودان علاوة على مصر ، كما انتقلت فعاليات حفل الختام إلى المتحف المفتوح للسمبوزيوم بمنطقة الشلال ، الذى يضم 137 عملاً فنياً من فنانى مصر ومختلف دول العالم الذين شاركوا فى الدورات السابقة.

والسمبوزيوم هو محاولة لاستعادة حضارة 7 آلاف سنة والروح المصرية العظيمة من خلال فن النحت ، وشهدت هذه الدورة مشاركة كبيرة من فنانى النحت من محافظات مصر بجانب الحضور الدولى الواسع بما يعكس قدرة مصر على استيعاب كافة الثقافات وخاصة أن الفن هو السبيل لتوحيد البشر مهما تعددت انتماءاتهم وثقافاتهم .( 13)

والدورة العشرون فى 2015 كانت"دورة استثنائية للسمبوزيوم وكانت مهداة إلى النحات (المصري) العالمي آدم حنين تقديرا لجهوده الكبيرة في الدورات السابقة حيث عمل منسقا عاما للسمبوزيوم.

وشهد السمبوزيوم 2016 مشاركة دولية وظهور أجيال جديدة من الفنانين ، وشارك فيه 4 فنانين أجانب، وهم خالد عبد الله ميرغنى من السودان ، وأنا ماريا نيجارا من الأرجنتين ، ومارسيا دى بيرناردو من البرازيل ، وچوردى دى سانتياجو من المكسيك ، بجانب 6 فنانين مصريين وهم أحمد مجدى عبده ، وأحمد مخلوف محمد محمود ، وحامد جبريل سعد كريم ، ورمضان عبد المعتمد ، ومحمد اللبان، وياسمينة حيدر. أقيم الحفل على صفحة نهر النيل الخالد بوسط مدينة أسوان باعتبارها مركزاً لتلاقى الحضارات والثقافات ومنبعاً للتراث الإنسانى الأصيل ومقصداً سياحياً يتفرد بتنوع المنتج السياحى بجانب بشاشة الوجوه السمراء وطقسها الجاف المعتدل.تعد محافظة أسوان من الجهات الداعمة له من مما يجسد اهتمام الدولة بالإبداع الفنى والتنويرى ويؤصل لفن من الفنون العريقة ، وهو "فن نحت الجرانيت " الذي أبدع فيه الأجداد ويحافظ عليه الآن الأبناء ويضيف له فنانونا ومبدعونا من مصر والوطن العربى والعالم أجمع.

وحرصت"أسوان منذ 21 عاماً على تقديم كافة أوجه الدعم لإقامة أكبر متحف مفتوح لاحتضان أعمال السمبوزيوم من خلال تخصيص أجمل بقعة على أرضها والتى تتعـــــانق فيها عبقرية المكــان مـع عبقرية الإنسان ليصبح هذا الصرح المتحفى مزاراً سياحياً جديداً يضاف لخريطة أسوان السياحية ، ويتوازى ذلك مع حرص المحافظة على توظيف القطع الفنية للسمبوزيوم ضمن منظومة التطوير والتجميل لتشكل بانوراما فنية جمالية تليق بمكانة أسوان الحضارية والسياحية. وتم تكريم الفنانين المصريين والعرب والدوليين المشاركين فى الدورة الحالية، كما أحيت الحفل فرقة توشكى للفنون الشعبية و قدمت تابلوهات فنية من الفلوكلور النوبى.

المتحف المفتوح بأسوان (معزوفة من الصخر):

أقيم مشروع المتحف المفتوح 6 مارس 2015 ليضم الأعمال النحتية نتاج دورات السمبوزيوم ،  يقع المتحف بمنطقة الشلال ويضم منطقة المسرح المكشوف المقام علي مساحة 200 م وقاعة عرض الأعمال الفنية  بجانب المكاتب الإدارية وأعمال البنية الأساسية ، ويقع على مساحة 33 فدانا فوق هضبة تطل على بحيرة نيلية في المسافة بين خزان أسوان والسد العالي وتعمل وزارة الثقافة على أن يكون المتحف المفتوح للسمبوزيوم، جزءا من الخريطة الثقافية وأيضاً السياحية لمحافظة أسوان ومصر كلها، نظراً لأن الإنسان الذى استطاع ترويض النيل بإنشاء خزان أسوان والسد العالى قادر على أن يروض الحجر والجرانيت.( 14)                                         

رؤية الفنان ومشروعه الابداعى:

كان فن حنين دائما يخاطب وجدان المتذوق ويثير مخيلته ، وقد اعتنق آدم حنين فكرة الفن الذى يمثل قوة تتجاوز العابر في المحيط الزمنى ، ويسمو نحو الأبدية ، ولذلك ركز في فنه على الأساسى والجوهرى ، مع الاحتفاظ بالمميزات الصرحية للتمثال ، مثلما هو حادث في تمثال ` الصقر ` الذى يتأهب للخروج من فتحة أعلى السقف امام مبنى الاهرام ، وتمثال شيخ البلد والمحارب ، ورجل وسمكة ، وكلها تتميز بالتلخيص وقد اتبع الفنان مبدأ  ما قل ودل  في تمثال  ترقب صامت ` 1978 المصنوع من البرونز. 

تبدو قدرة الفنان واضحة في تعبيره عن طريق الإحجام عن كل ما تمتلىء به نفسه من أفعال وآدم حنين يعطى أعظم برهان على صدق موهبته و يعترف بأنه قد عانى سحر النحت المصرى القديم، ولكنه لم يستمر في الخضوع لتأثيره لقد بقى طويلاً على علاقته مع الحياة الشعبية لأبناء وادى النيل وهذا هو الذى سمح له بأن يكون انعكاسا ينقل ما يدور حوله ،وتعبر أعمال حنين عن نفسها في طبيعة حدسه الباكر بالذات والرسالة التى حملها معه ، تدفعانه الى اتخاذ موقف تواضع وثقة تجاه مشروعه الإبداعى. تميزاسلوبه بالتعبيرية ولكنه تحول خلال اقامته في باريس الى مرحلة التجريد.

المعارض الخاصة:

معرض خاص بميونخ 1958.

معرض خاص بالقاهرة 1961.

معرض خاص بمناسبة صالون فياك(  باريس ) 1985 .

معرض خاص جاليرى بلجيكا 1987 .

معرض خاص جاليرى ميونخ 1988 .

معرض خاص جاليرى لندن 1988 .

معرض نحت وتصوير بالمركز الفرنسى ـ القاهرة 1988 .

معرض بمعهد العالم العربى بباريس 1991 .بالأضافة الى العديد والعديد من المعارض الأخرى.

المعارض الجماعية المحلية:

المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 26 ) 1999 .

المعرض القومى للفنون التشكيلية الدورة ( 28 ) 2003 .

صالون النحت الأول للخامات النبيلة بقصر الفنون 2005  .

معرض ( العروسة ) بمركز كرمة ابن هانىء بمتحف أحمد شوقى يناير 2007 .

مهرجان الإبداع التشكيلى الأول (صالون مصر الدورة الأولى) 2007 .

صالون جاليرى الدورة الثانية بقاعة أفق واحد مايو 2008.

معرض ( بورتريه النحت ) بمركز الإبداع بالإسكندرية مارس 2009 

معرض ( وجوه ) بقاعة أفق واحد – متحف محمد محمود خليل وحرمه ديسمبر 2009 .

مهرجان تشكيلى سنوى بقاعة ( شاديكور ) بمصر الجديدة 2010.

صالون الأهرام الأول تحت عنوان إيقاع نوفمبر 2014.

المعارض الجماعية الدولية:

بينالى الإسكندرية الأول 1960- بينالى فينيسيا 1962- شارك في الفياك في باريس 1980 ، 1981 ،1983 - بينالى القاهرة الدولى 1992 -  شارك في سمبوزيوم النحت في الصين بتمثال من الجرانيت الأسود 1998- بينالى خيال الكتاب الدولى الثانى بمكتبة الإسكندرية 2005- معرض الفنون التشكيلية ضمن فعاليات المهرجان الثقافى الأفريقى الثانى بالجزائر  يوليو 2009.

تم افتتاح المعرض الفنى "ذكريات الماضى" للفنانين فاروق حسنى وآدم حنين نوفمبر 2015 فى جدة بالمملكة العربية السعودية والمعرض ليس الأول بين الفنانين حيث كان المعرض الأول المشترك بينهما عام 2000 بمتحف المتروبوليتان بنيويورك، أما الثانى هو معرض "مسارات مرتبطة.. ذكريات الماضى"، الذى تم افتتاحه مارس 2014  ( ( 15)

المصادر
1--تصنيف نحاتون مصريون

http://www.marefa.org/index.php/

2-نحت

https://ar.wikipedia.org/wiki%

3-جمال القصاص - آدم حنين.. كاهن النحت

http://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=11700&article=555679#.

4- سارة سعيد-آدم حنين.. كفاح نحات بدأ من النوبة وانتهى بمتحف بالحرانية

http://www.mandaraonline.com/  

5- جمال القصاص - آدم حنين.. كاهن النحت

http://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=11700&article=555679#.VwAzHZ

6- ذكريات الماضي  ( الفن التشكيلي ) إبداع ومسيرة فنان

http://artist.ibda3.org/t2324-topi

7-مصدر سابق

8-http://art.fenon.com/adam-haneen/

9-محمد الحمامصى - افتتاح متحف آدم حنين بـ 4 آلاف عملا فنيا

http://elaph.com/Web/Culture/2014/1/869598.html

10- مصدر سابق

11-الاء عثمان - بيع تمثال من البرونز للفنان آدم حنين ب11 ألف دولار بمزاد كريستى

http://www.youm7.com/story/2014/10

12- عن السمبوزيوم

http://www.aiss.gov.eg/?q=r

13-عبد الله صلاح- بالصور .. ختام الدورة 21 لمهرجان سمبوزيوم أسوان الدولى.. وزير 

http://www.youm7.com/story/2016/3/5

14-معزوفة من الصخرعن المتحف المفتوح بأسوان

http://www.cdf.gov.eg/?q=content

15-بالصور-افتتاح-المعرض-الفنى-ذكريات-الماضى-للفنانين-فاروق-حسنى وادم حنين

http://www.youm7.com/story/2015/11D9


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى