16 ديسمبر 2019 02:41 م

المنتدى الأول لمحاكاة الدولة لطلاب البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة

فعاليات المنتدى

الإثنين، 01 أغسطس 2016 - 11:34 ص


أعمال اليوم الثالث 2 / 8 / 2016

شهد اليوم الثالث والأخير للمنتدى الأول لنموذج محاكاة الدولة المصرية نشاطا مكثفا لطلاب البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة ، حيث تضمن تقديم رؤى ونماذج محاكاة حول تطوير عمل وزارة الشباب والرياضة والطاقة المتجددة وتطوير الصناعة المصرية ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة طرح رؤى متكاملة حول المنظومة الصحية وصناعة الدواء، فضلا عن تجديد الخطاب الدينى وتطوير محافظات الصعيد وتنمية محور قناة السويس وعمل منظمات المجتمع المدنى وتطوير منظومة التعليم.

 

الجلسة الأولى " تطوير عمل وزارة الشباب والرياضة "

استهل المنتدى فعالياته بجلسة قدم خلالها الطلاب نموذج محاكاة للحكومة لطرح رؤيتهم حول تطوير عمل وزارة الشباب والرياضة بحضور المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة وعضوى مجلس الشعب إبراهيم محيى الدين ونجوى خلف.

استعرض الطالب عبد الرحمن درويش، الذى قدم نموذج محاكاة لوزير الشباب والرياضة، مقترحات تطوير عمل الوزارة من خلال تطوير موقع الشباب والرياضة بالتعاون مع وزارة الاتصالات ليتيح جميع الخدمات التى تقدمها الوزارة إلكترونيا ووصول الخدمة لأكبر عدد من المستفيدين وتحقيق العدالة فى إتاحة الاشتراك فى الخدمات.

كما تضمنت مقترحات التطويرالتسويق لخدمات الوزارة بهدف ضمان وصول أحدث مجهودات الوزارة للشباب والتسويق لأبطال الرياضات الفردية وتوحيد الدعاية والإعلان والرعاة تحت مظلة واحدة، وإجراء دراسات تفصيلية حول كيفية الاستفادة من مراكز الشباب.

وأشار إلى أن رؤيته تهدف لأن تكون «مصر عاصمة الرياضة العالمية» بحلول عام 2030 من خلال استضافة الأحداث الرياضية العالمية وتشجيع السياحة الرياضية.

وتناولت الطالبة هاجر التونسى التى قدمت نموذج محاكاة لوزير التربية والتعليم رؤية حول تطوير عمل وزارة الشباب مشيرا إلى أن تأهيل الشباب للمشروعات الصغيرة والمتوسطة تقع مسئوليته بالدرجة الأولى على وزارة الشباب والرياضة، بالإضافة إلى تقديم برنامج حرفى للشباب من ذوى الاحتياجات الخاصة.

كما طرحت الطالبة «مبادرة زواج» التى تهدف لتقديم دورات تأهيلية للشباب حول المسئوليات التى ستقع على عاتقهم بعد الزواج.

التعليقات على رؤى الطلاب

عقب وزير الشباب والرياضة على رؤى الشباب مشيدا بأطروحاتهم ومناقشاتهم ، مضيفا أن ما تم من خطوات العام الحالى فى عمل الوزارة يعد إنجاز حقيقي ، مشيرًا إلى أن بنك المعرفة يمثل خطوة عظيمة تجاه تقديم جميع المواد العلمية للشباب ، كما أشار إلى أنه سيتم تدريب 40 ألف شاب على خوض انتخابات المحليات بالتعاون مع وزارتى التضامن والتنمية المحلية.

وحول فرص العمل للشباب ، أكد ضرورة وجود تعاون مع وزارة التجارة والصناعة والتنمية المحلية والثقافة ، مشيرا إلى أن الشباب مقبل على المشروعات الخاصة بالتجارة، ولا بد من توعية الشباب بأن أول فرصة عمل سيحصلون عليها لا تعتبر آخر فرصة عمل فى حياتهم.

 

ومن جانبها ، أكدت نجوى خلف عضو مجلس الشعب أن فكرة اعتماد مراكز الشباب على تطوير نفسها بنفسها فكرة غير عملية لأنها تحتاج للمزيد من التمويل.

ومن جانبه، قال إبراهيم محيى الدين عضو مجلس الشعب إن مراكز الشباب تعانى من عزوف الشباب، مشيرا إلى أن تطوير مراكز الشباب يستوجب فى البداية تشجيعهم للإقبال عليها.

 

الجلسة الثانية " الطاقة المتجددة "

طرح طلاب البرنامج خلال الجلسة الثانية رؤية حول الطاقة المتجددة كما قدموا نموذج محاكاة للحكومة لطرح رؤيتهم حول إمكانية الاستفادة من هذا القطاع ، وذلك بمشاركة وزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر وأحلام فاروق والدكتورة سارة بطوطى أعضاء المجلس التخصصى للتنمية المجتمعية.

وعرضت الطالبة أمل إسماعيل ممثلة وزارة الكهرباء فى حكومة المحاكاة رؤيتها لتطوير الطاقة المتجددة، حيث قالت إن 795 مليون دولار شهرياً مخصصة لاستيراد الطاقة. وناقشت الطالبة  مشروع الطاقة النووية فى الضبعة ودخوله الخدمة خلال 8 سنوات ، وأكدت انه سيتم التوسع فى مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة ومنها المحطات الشمسية والرياح.

وعرضت ممثلة وزارة المالية فى الحكومة الأفكار التى سيتم تنفيذها لتوفير تمويل للمواطنين والمستثمرين للاستثمار فى مشروعات الطاقة المتجددة.

وأكد ممثل وزارة التموين والتجارة الداخلية أن الدولة تعانى من إنفاق كبير على منظومة الطاقة والمحروقات، واقترح إلزام الشركات والمنتجين بوضع سعر للمستهلك للمنتج الخاص بها ، وإنشاء منظومة الدعم الالكترونى.

كما اقترح تطوير منظومة النقل الداخلى لاستخدامها من قبل المواطنين بدلا من سياراتهم، كما سيتم إنشاء شركة هايبر مصر وعمل 600 فرع على مستوى الجمهورية لتوفير مساحات للشباب لعرض منتجاتهم مقابل نسبة بسيطة من أرباح البيع.

وعلق نواب المحاكاة على بيان الحكومة وقرر رئيس مجلس النواب تشكيل لجنة مهمتها دراسة القوانين التى تسهل دعم الطاقة وتوفيرها.

التعليقات على رؤى الطلاب

أكد د. محمد شاكر وزير الكهرباء أن الدولة تولى اهتماما كبيرا لتطوير مصادر الطاقة المتجددة لمواجهة الطلب المتزايد على الطاقة وتفادى أى أزمات فى الكهرباء.

وأضاف وزير الكهرباء أن مصر عانت من انقطاع كبير فى الكهرباء عام 2014 وهو ما دفعها لتنفيذ خطة عاجلة لمواجهة أزمة الطاقة ترتكز على عدد من المحاور من بينها تنويع مصادر الطاقة وخاصة الطاقة الجديدة والمتجددة ، وإدخال الفحم فى منظومة الطاقة الكهربائية، والاتجاه للاستفادة من الطاقة النووية، مشيرا إلى أنه على المدى القصير تم إضافة 6882 ميجاوات بنهاية عام 2015 .

وأشار إلى أن وزارته تنفذ خطة لتوفير الطاقة الكهربائية بحلول عام 2030 ، مشيرا إلى أن الوزارة اتجهت الى تطوير الشبكة الكهربائية لاستيعاب مصادر الطاقة المتجددة ، واستكمال بعض مشروعات الطاقة بالتعاون مع القطاع الخاص وإعداد مجموعة من التشريعات تتعلق بدعم الطاقة وتطوير تكنولوجيا طرق تخزين الطاقة الكهربائية وتنفيذ برنامج إعادة هيكلة تعريفة أسعار الكهرباء فى إطار خطة الرفع التدريجى للدعم على مدار خمس سنوات، مشيراً إلى أن هذه الخطة بدأت من عام 2014/2015 مع مراعاة محدودى الدخل. وقال إن الحكومة تدعم الاستثمار فى مجال الطاقة المتجددة ،وخاصة الرياح والشمس.

ومن جانبها، علقت أحلام فاروق عضو المجلس التخصصى للتنمية المجتمعية مطالبة بضرورة اتخاذ بعض الخطوات لتوعية المواطنين بترشيد استخدامات الطاقة ليس الكهرباء فقط ولكن المياه أيضا، كما طالبت بالتوسع فى استخدام مياة الصرف المعالجة.

 

الجلسة الثالثة " تطوير الصناعة المصرية ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة "

قدم طلاب البرنامج خلال الجلسة الثالثة رؤيتهم حول تطوير الصناعة المصرية ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بمشاركة وزير التموين خالد حنفى والدكتورة عبلة عبد اللطيف رئيس المجلس التخصصى للتنمية المجتمعية التابع للرئاسة، كما قدم الطلاب نموذج محاكاة للحكومة.

واستعرض الطالب محمد هانى ، ممثل رئيس الوزراء فى حكومة المحاكاة، رؤيته حول تقييم الموقف الحالى للصناعة المصرية مشيرا إلى أن هناك 2.5 مليون مؤسسة صغيرة ومتوسطة توظف نحو 75% من إجمالى القوى العاملة المصرية.

ومن جانبه، استعرض الطالب أحمد صلاح ممثل محافظ البنك المركزى فى حكومة المحاكاة، مبادرة الـ200 مليار جنيه لدعم مشروعات الشباب التى كان قد أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال الاحتفال بعام الشباب المصري.

وأشارا إلى أن هناك عددا من نقاط الضعف فى المبادرة من بينها قلة عدد البنوك التى يتم منح المبادرة من خلالها ووضع حد أدنى لرأس المال لا يتناسب مع المشروعات الصغيرة أو القائمة.

ومن جانبه، قال الطالب محمود مجدى ممثل وزير التجارة والصناعة فى حكومة المحاكاة، إن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تساهم فى تحقيق رؤية الحكومة من خلال دعم الصناعة المحلية.

 

التعليقات على رؤى الطلاب

علق الدكتور خالد حنفى وزير التموين على حكومة المحاكاة التى قدمها الطلاب بأنها حكومة متدربة وأن الطلاب اطلعوا على الملفات بشكل جيد ودقيق. وأوضح أنه لابد أن يتم النظر إلى الصناعات الصغيرة باعتبارها كيانا كبيرا يساهم فى دعم الاقتصاد.

وحول التصدير والاستيراد، أشار إلى أن هناك توجه استراتيجى لاقتحام العالم الخارجي. وأشار إلى أن تكنولوجيا المعلومات تساهم فى دعم الصناعات الصغيرة.

ومن جانبها، علقت الدكتورة عبلة عبداللطيف رئيسة المجلس التخصصى للتنمية الاقتصادية ، بأن الصناعات الصغيرة تمثل كيان ضخم يجب دعمه والاهتمام به ، كما أن تكنولوجيا المعلومات تمثل أحد العناصر المهمة فى دعم تطوير الصناعة.

وحول مبادرة البنك المركزي، قالت إنه عندما تم العرض على أرض الواقع اكتشفنا نقص المشروعات متناهية الصغر، مضيفة أن المبادرة تمثل جزء من منظومة متكاملة تتضمن تدبير التمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتوفير الأراضى للمشروعات.

وكشفت الدكتورة عبلة عن مشروع «وظيفتك جنب بيتك» التى تم إطلاقها فى محافطة القليوبية تحت رعاية الرئيس لدعم الشباب ماديا فى مشروعاتهم الصغيرة داخل القرى ومساعدتهم فى التسويق لمنتجاتهم.

 

الجلسة الرابعة " المنظومة الصحية وصناعة الدواء فى مصر "

وخلال الجلسة الرابعة للمنتدى ، قدم الطلاب نموذج محاكاة لرؤية متكاملة حول المنظومة الصحية وصناعة الدواء فى مصر، بمشاركة الدكتور شريف أبو النجا رئيس المجلس التخصصى للتنمية المجتمعية والدكتورة هالة يوسف عضو المجلس التخصصى للتنمية المجتمعية .

أكد الطالب محمود رمزى ، رئيس الوزراء فى نموذج حكومة المحاكاة، أن الصحة وصناعة الدواء أمن قومى يخص جميع المصريين جميعاً ووضعت الحكومة مجموعة من الحلول لمعالجة هذا الملف.

وقدمت إحدى الطالبات الممثلة لوزيرة الصحة بحكومة المحاكاة رؤيتها لتطوير المنظومة الصحية ، وقالت إن الرؤية الاولى لها هى حوكمة وزارة الصحة واعادة الهيكل الادارى لها والتضارب الموجود فى المناصب بالوزارة.

وأضافت أنه لابد من تشديد الرقابة على صناعة الدواء، مشيرة إلى أن الرؤية الثانية هو ميكنة وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة الاتصالات .

ومن جانبها قالت الدكتورة هالة يوسف إن حكومة المحاكاة قدمت رؤية متكاملة لتطوير منظومة الصحة وتطوير صناعة الدواء فى مصر.

التعليقات على رؤى الطلاب

قال د. شريف أبو النجا رئيس المجلس التخصصى للتنمية المجتمعية  إننا نحتاج إلى أن نكون أمة شجاعة ونواجه الواقع بقوة. وأكد على ضرورة دعم قطاعات الصحة والتعليم والبحث العلمى، مشيرا إلى أنه من غير وجود بحث علمى لن نستطيع حل مشاكل مصر .

وأشار الى أن الجميع يدور فى دائرة مفرغة فيما يخص مشاكل الصحة وصناعة الدواء فى مصر ، وطالب بضرورة وجود قاعدة بيانات ومعلومات عن الصحة فى مصر وسن تشريعات للبحث العلمى .

وقال إن الدولة قامت بمجهود كبير لعلاج المصابين بفيروس سي، مطالبا بضرورة البدء فى علاج مصابى فيروس ( بى ) وأعرب عن تمنياته بأن يأتى عام 2018 ومصر خالية من فيروس سى ، مطالبا طلاب البرنامج الرئاسى بالمشاركة فى ذلك والمساعدة لتحقيقه .

كما طالب أبو النجا بزيادة معدلات جمع التبرعات من المصريين للمساعدة فى إقامة المشروعات، مشيرا إلى أن جمع التبرعات ليست كلمة قبيحة فى مصر.

الجلسة الخامسة "تجديد الخطاب الديني والفتنة الطائفية"

وخلال الجلسة الخامسة للمنتدى، قدم طلاب البرنامج رؤية متكاملة حول تجديد الخطاب الدينى والفتنة الطائفية ، بمشاركة وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة والشيخ أسامة الأزهرى بالإضافة لعدد من الطلاب.

 

وقدم الطالب عبدالله حسن ممثل وزير الأوقاف فى حكومة المحاكاة، رؤيته حول ضوابط تجديد الخطاب الدينى من خلال التعاون بين الأزهر الشريف ووزارة الهجرة ووزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي.وطرح عدة إجراءات لتفعيل تجديد الخطاب الدينى من بينها تنقيح المناهج كليات الشريعة.

ومن جانبه ، استعرض الطالب كريم محمد ،ممثل شيخ الأزهر فى حكومة المحاكاة، دور الأزهر فى تجديد الخطاب الديني، مشيرا إلى أهمية الإعلان عن وثيقة الأزهر لتتجديد الخطاب ادينى والتعجيل بطرحها ، مشيرًا إلى أن أبرز التحديات التى تواجه وثيقة الأزهر هى استباحة الدماء باسم الدين اعتمادا على مفاهيم مغلوطة ورفع شعارات الخلافة الكاذبة واستغلال بعض عناصر التراث الفقهى لتشويه الخطاب الديني.

وأضاف أن أهم الأهداف التى تعتمد عليها وثيقة الأزهر هى تحديد مفهوم التجديد واعتبار المبادئ الأساسية التى رسختها وثائق الأزهر فى الفترة الماضية وضرورة التصدى الحاسم لموجات التكفير العشوائى وإعادة النظر فى نظم التعليم المصرية و إعادة تأهيل الدعاه وخطباء المساجد فى الكليات المتخصصة.

كما تضمنت سبل تفعيل وثيقة الأزهر ، التى طرحها ممثل شيخ الأزهر، إطلاق قناة الأزهر فى أقرب فرصة واستمرار التعاون بين كبار العلماء والمثقفين واستئناف جهود الأزهر فى التقريب بين المذاهب الإسلامية وحث وزارة الثقافة على تبنى مشروع لنشر كتب رواد تجديد الخطاب الدينى فى طبعات شعبية تكون فى متناول المواطنين.

وحول توصيات الفتنة الطائفية، طرحت الطالبة سارة مأمون ممثلة وزير الهجرة فى حكومة المحاكاة، مشروع مقترح لتنفيذ استراتيجية تطوير الخطاب الدينى من خلال إعداد برنامج لشباب الدعاة والذى يركز على تنمية وتطوير التعاون مع مختلف الهيئات والمراكز الإسلامية فى الداخل والخارج للدفع بشباب مؤهل من الدعاة وتنظيم دورات مكثفة لهم حول كيفية التصدى للمخططات الصهيونية والإرهابية التى تستهدف صورة الإسلام.

وعقب ذلك قدم طلاب البرنامج نموذج محاكاة لإدارة أزمة نشر أخبار كاذبة حول انخفاض مخزون السلع الأساسية مما أثار رعبا بين المواطنين، حيث قامت حكومة المحاكاة بتشكيل خلية أزمة بين وزراء الداخلية والدفاع والتموين وتكليف وزير التموين بعقد مؤتمر صحفى لتوضيح كافة المعلومات حول وضع السلع الأساسية فى البلاد ونفى الأخبار الكاذبة، بالإضافة إلى تكليف وزير الداخلية بتعقب مصدر الأخبار الكاذبة، كما كلفت الحكومة وزير التموين بضخ المزيد من السلع الأساسية فى السوق.

التعليقات على رؤى الطلاب

أشار الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن العرض الذى تقدم به الطلاب كان عميقا فى الرصد ووضع مقترحات جادة لتجديد الخطاب الدينى ومن أهمها المطالبة برفع تنسيق الكليات الشرعية وتنظيم مقابلات لخريجى الكليات الشرعية قبل تعيينهم كدعاة. وأضاف أن هناك برامج تدريب جادة لتأهيل وإعداد شباب الدعاة لتقديم برنامج دعوى متميز.

وحول قضية الخطبة المكتوبة، قال إن هناك بعدا شرعيا ووطنيا لهذه الخطوة ، مشيرا إلى اجماع الفقهاء على أنه من علامات فقه الخطيب أن تكون أقصر من 10 دقائق ، مشيرا إلى أنه يتخيل لو كان هناك 100 ألف خطيب يلقون خطبة معدة إعداد جيد ستصل المعلومات بشكل صحيح للمواطنين، موضحا أن زمن تكميم الأفواه انتهى ولا يمكن أن يتم توظيف الخطاب الدينى لخدمة السياسة.

وأشار إلى أن أحد أهم أهداف الخطبة المكتوبة غلق الأبواب فى وجه المتاجرين بالدين.

 

ومن جانبه ، عقب الشيخ أسامة الأزهري، قائلا إن الطلاب تميزوا بالمعرفة والدراسة الجيدة فى عرض التقارير والمقترحات ، كما أشاد ببرلمان المحاكاة. وأشاد بأداء ممثل وزير الأوقاف لاحترامه للأزهر الشريف وشيخ الأزهر وهيئة كبار العلماء خلال تعليقه على قضية الخطبة المكتوبة.

وأشار إلى 4 نقاط حول تجديد الخطاب الدينى تتضمن إطفاء نيران التطرف التكفيرى ، مشيرا إلى أن هناك 25 تيارا متطرفا يعتمد على بنية واحدة بدءا من جماعة الإخوان وانتهاء بداعش، مطالبا بوجود رؤية ومعالجة سريعة لمفاهيم التكفير وحمل السلاح.

وأشار إلى أن هناك 10 هيئات شرعية كبيرة على مستوى العالم ليس لها أى علاقة بمواقع التواصل الاجتماعى فى الوقت الذى سبق فيه المتطرفين والتكفيريين فى هذا المجال بمراحل.


الجلسة السادسة " تطوير محافظات الصعيد "

ناقشت الجلسة السادسة من المنتدي الأول لنماذج المحاكاة لشباب البرنامج الرئاسي للقيادة رؤية حول تطوير محافظات الصعيد مع نموذج محاكاة رقم 13.. التي حضرها كل من د. هدي دحروج عضو المجلس التخصصي للتنمية المجتمعية والسفير حسن الليثي مستشار وزير التنمية المحلية للتعاون الدولي وعدد من طلاب البرنامج الرئاسي للقيادة ممثلين للوزراء المعنيين بالقضية التي يتم بحثها من حكومة المحاكاة وعدد من نواب البرلمان.

وفي بداية الجلسة أكد محمد عثمان «رئيس الحكومة» في نموذج المحاكاة 13 أن الصعيد ظل مهمشا لسنوات طويلة لافتا إلي أن الرئيس السيسي كلف الحكومة بالاهتمام بالصعيد وحل جميع المشكلات التي يعاني منها خلال الفترة المقبلة ، وأشار عثمان إلي أن أكبر نسبة فقر في مصر تتواجد في محافظات الصعيد مشيرا إلي أن عمليات التطوير في الصعيد كانت في السابق جزئية.. ولابد من تطوير الإنسان وليس المكان والبنية التحتية فقط.

و قال طارق ممدوح ممثل وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن الحكومة تستهدف تطوير وزيادة المدارس الموجودة في محافظات الصعيد واستخدام أساليب التوعية لمنع مشكلات التسريب من المدارس وحل مشكلة الزواج المبكر للفتيات.

وأكد ممثل وزارة التنمية المحلية ضرورة إقامة مجتمع اقتصادي كامل للصعيد لتوفير فرص عمل للشباب والحد من سفرهم إلي المحافظات الاخري ومنها تطوير منطقة المثلث الذهبي.

التعليقات على رؤى الطلاب  

 قالت د. هدي دحروج إن التنمية المستدامة والملف البيئي لابد أن يتم الاهتمام بهما في محافظات الصعيد


أعمال اليوم الثاني 1 / 8 / 2016

قام الرئيس السيسي  بزيارة مفاجئة لـ «منتدي محاكاة الدولة المصرية» ، وأكد خلال الكلمة التي ألقاها أن ازمة الدولار الحالية نتيجة تراكمات السنوات الخمس الماضية، مشيرا الي ان تدفق الدولار تراجع بسبب انخفاض معدلات الحركة السياحية الي مصر، وجزء آخر سياسي بسبب تحذيرات السفر الي مصر. وحذر الرئيس من تحول الدولار الي سلعة نخزنها في البيت لان بكره هيكون له ثمن أكثر.

شهد الرئيس عددا من نماذج المحاكاة التي قدمها الشباب من طلاب البرنامج، وكان اولها عن موقف الحكومة المصرية ورؤاها في مختلف المجالات التي تتعلق بالسياسة الخارجية والامن القومي، والتحديات الاقتصادية، والاجتماعية، ومنظومة الدعم والبطاقات الذكية، فضلا عن رؤيتها للحلول لعدد من التحديات التي تواجهها الدولة المصرية.. كما شهد الرئيس نموذج محاكاة لمجلس النواب عرض خلاله المشاركون ملاحظات المجلس علي برنامج عمل الحكومة وسبل مساءلتها امام مجلس النواب.. وعرض طلاب البرنامج ايضا لسبل ادارة المحافظين لعدد من الازمات مثل السيول.

وعقب الرئيس في هذا الصدد قائلا بأنه يتعين علي المحافظين اتخاذ كافة التدابير اللازمة لمواجهة الازمات وتحقيق الاستفادة القصوي من الامكانيات المتاحة لدي محافظاتهم قبل طلب الدعم من الحكومة ، كما تحدث الرئيس الي شباب البرنامج الرئاسي وهنأهم بما حققه البرنامج من نجاح، وأشاد بنماذج المحاكاة التي قدمها طلاب البرنامج، منوها الي كونها اسلوبا عمليا يحاكي الواقع ويتيح بشكل تطبيقي التعرف علي نظام العمل بمؤسسات الدولة، فضلا عن اسهام هذا الاسلوب في الارتقاء بمستوي التدريب الذي يتلقاه.

ونوه الرئيس الي ان تقديم الدعم لغير مستحقيه علي مدار عقود مضت ساهم في تفاقم مشكلة الدين الداخلي واهدر موارد الدولة بل واضحي احدي اشكاليات الاقتصاد المصري. ووجه الرئيس بانتهاء الحكومة من استكمال قواعد البيانات الخاصة بالمواطنين ليتسني وصول الدعم الي مستحقيه، مشددا علي عدم فرض أعباء جديدة علي محدودي الدخل والفئات الاولي بالرعاية. وفي سياق متصل اكد الرئيس ان الزيادة التي شهدتها الاجور منذ ثلاث سنوات اثرت سلبا علي موازنة الدولة وساهمت في زيادة الدين الداخلي حتي وصل الي ٩٧٪ .


هذا وقد تناولت مباحثات اليوم الثاني من المنتدى رؤية شباب البرنامج الرئاسي حول تطوير المنظومة الصحية وإيجاد حلول واقعية لحماية صحة المواطنين، وتقدير موقف عام للتحديات التي تواجه الدولة المصرية سياسيًا واقتصاديًا وأمنيًا ومجتمعيًا، ورؤيته حول مواجهة التحديات الاقتصادية وخاصة أزمة الدولار
. حضر الجلسة رئيس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، وعدد كبير من الوزراء وأعضاء البرلمان.

وقد أكد المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء أن سياسة حماية محدودي الدخل علي رأس أولويات الحكومة، مضيفا أن القوات المسلحة تلعب دورا كبيرا في مواجهة التحديات الحالية.

وحول الملف الاقتصادي، أشار إلي أن معدلات النمو 4%، مشيرا إلي أن معدلات النمو يجب أن ترتفع إلي 6% حتي يشعر المواطن بتحسن، مشيرا إلي المشاكل القائمة مترسخة منذ عشرات السنوات، مؤكدا أن الدولة تحاول مواجهة هذه المشاكل بكافة إمكانياتها.

وحول ملف العدالة الاجتماعية، أكد أن أي إجراء اقتصادي يتبعه إجراء حماية للطبقة محدودة الدخل.

وأشار إلي أن التحدي كبير وليس داخليا فقط ولكنه خارجي أيضا، معربا عن أمله في أن يشارك الطلاب بعد تخرجهم في مساعدة الحكومة

 ورقة العمل بشأن "تطوير المنظومة الصحية" :

تناولت ورقة العمل بشأن تطوير المنظومة الصحية التحديات التي تجابه قطاع الصحة في مصر، وملف السياحة العلاجية، والتأمين الصحي وصناعة الأدوية، وتعزيز الحوكمة في القطاع الصحي وتفعيل نظام المعلومات الصحية.

وأشارت ورقة العمل إلي أن مصر تمتلك مقومات هائلة للسياحة العلاجية علاوة علي توافر الكوادر البشرية والخدمات اللوجستية في مجال السياحة العلاجية وتعزيز التنافسية في مجال الخدمات الطبية لجذب شركات السياحة العلاجية.

واستعرضت الورقة أيضا تجارب عدد من الدول ومن بينها الأردن في تعزيز السياحة العلاجية، مطالبة بتشكيل لجنة تنفيذية تمثل كافة الجهات المعنية وعلي رأسها وزارة الصحة والسكان والسياحة لدعم السياحة العلاجية وتعزيز دور القطاع الخاص في ذلك المجال الحيوي، والذي يمكن أن يسهم في زيادة العائدات الدولارية في مصر والاهتمام بالتسويق.

وشددت ورقة العمل علي ضرورة دعم صناعة الأدوية المحلية، وتقليص كميات الأدوية المنتهية الصلاحية، والتخلص منها دون الإضرار بالبيئة.

التعليق على ورقة العمل

قال وزير الصحة الدكتور أحمد عماد، إن الحكومة حريصة علي دعم التأمين الصحي وتطويره عن طريق تقوية البنية التحتية الصحية ، ودعم صناعة الدواء، وأضاف أن الحكومة تولي اهتمامًا كبيرًا لدعيم السياحة العلاجية وخاصة للمواطنين العرب، لافتًا أن أسعار السياحة العلاجية في مصر تقل عن نظيرتها بالدول الأخري.

قالت الدكتورة هالة يوسف، وزيرة الصحة والسكان السابقة، عضو المجلس التخصصي التابع لرئاسة الجمهورية، أن تطوير التأمين الصحي يستلزم دراسة تجارب الدول الأخري وقياس معدلات رضا العميل عن الخدمة وتأهيل القوي البشرية العاملة في القطاع الصحي.

ورشة عمل  حول " رؤية شباب البرنامج لمواجهة التحديات الاقتصادية "

تناولت رؤية شباب البرنامج لمواجهة التحديات الاقتصادية وعلي رأسها أزمة الدولار الحالية  والدعم وخدمة الدين العام، بمشاركة وزير المالية عمرو الجارحي ومحسن عادل من المجلس التخصصي للتنمية الاقتصادية والمهندس أحمد السويدي رئيس اتحاد الصناعات المصرية، بالإضافة لعدد من الطلاب.

وتحدث الطلاب عن رؤيتهم للتغلب علي التحديات الاقتصادية وخاصة أزمة الدولار من خلال طرح عدد من الأفكار قصيرة الأجل وأفكار أخري طويلة الأجل من بينها إتباع سعر صرف تعويم الدولار، إصدار شهادات بالعملة الأجنبية علي أن تدفع فوائدها بالجنيه المصري ويرد أصل المبلغ بعد انتهاء الشهادة بالعملة الأجنبية، بالإضافة إلي طرح فكرة الرقابة علي شركات الصرافة، وطرح الأراضي والعقارات السياحية المميزة للمصريين في الخارج للبيع بالعملة الأجنبية.

التعليق على ورشة العمل

قال وزير المالية عمرو الجارحي إن الفساد المستشري سبب عدم وصول الدعم إلي مستحقيه بشكل مباشر، مضيفًا أن الدعم جزء من فكرة العدالة الاجتماعية، مشيرا إلي أن تقديم الدعم مع عدم تحقيق نمو في الاقتصاد لن يحقق أي تحسن اقتصادي ، مضيفاً 
إن الارتفاع الكبير في سعر الدولار حاليا هو نتاج ارتفاع نسبة العجز والتضخم خلال السنوات الخمس الماضية، مضيفا أن تعامل الدولة في هذا الملف يتم في إطار خطوات متكاملة.

قال المهندس أحمد السويدي، رئيس اتحاد الصناعات المصرية أنه لا يوجد قانون ينظم تداول الجنيه المصري. وأكد ضرورة أن تتبع هيئة المواصفات والجودة مجلس الوزراء أو رئاسة الجمهورية ويتم فصلها عن وزارة التجارة والصناعة لأنها تتبع مواصفات دولية. وشدد علي أهمية تعميق الصناعة المصرية من خلال إصدار التشريعات المطلوبة.

ورشة عمل «رؤية متكاملة للسياسة الخارجية المصرية في ظل التحديات الأقليمية والدولية»

قدم شباب البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة مقترحات حول تطوير السياسة الخارجية المصرية، حيث اشاروا إلي دور مصر التاريخي في حماية مقدرات الأمة العربية، واعادة استقرار المنطقة ومكافحة الإرهاب، ودورها في احلال السلام الشامل ودعم القضية الفلسطينية، وعلاقاتها علي المستوي الاقتصادي الدولي. جاء ذلك خلال ورشة عمل «رؤية متكاملة للسياسة الخارجية المصرية في ظل التحديات الأقليمية والدولية»، والتي شارك بها الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولي، والسفير محمود سامي، مساعد وزير الخارجية، والدكتور أحمد سعيد، عضو مجلس النواب.

واستعرض شباب البرنامج الرئاسي، دور مصر الافريقي، حيث أوضحوا أن نصف الدول الافريقية اعضاء في منظمات دولية مثل الامم المتحدة، وهو ما يعطي فرصة لمساندة مصر دوليا، واشاروا إلي أهمية انفتاح مصر افريقيا مما يساهم في تعزيز العلاقات الافريقية لمصر.

واقترح الشباب، تنظيم دورات للافارقة داخل مصر، وايفاد بعثات مشتركة بين الجانبين، وتبادل علمي مشترك، وعمل حملات توعية للشعوب الافريقية، مما يساهم في اعادة الريادة لمصر في القارة الافريقية، ودعوا إلي زيادة العلاقات مع الصين، والتعاون مع البنك الاسيوي للاستثمار في البنية التحتية.

التعليق على ورشة العمل

قالت الوزيرة سحر نصرأن مصر تساهم برأس مال في عدد من الهيئات الدولية، منها البنك الدولي والبنك الاوروبي لاعادة الاعمار والتنمية، وتمثل في مجلس محافظيهم ، مشيرة إلي أن الحكومة تحاول الاستفادة من هذه الجهات، ومنها تحقيق التنمية المستدامة في سيناء، لأنه افضل طريق لمكافحة الإرهاب، وتوفير مشروعات صغيرة ومتوسطة تساهم في خلق فرص عمل للشباب والمرأة ،وأكدت الدكتورة الوزيرة، أن العلاقات مع الصين واليابان جيدة، ومصر تسعي لتعزيز العلاقات الاقتصادية معهما، وأن مصر في علاقاتها التنموية منفتحة علي الجميع وخاصة الدول الافريقية والاوروبية، وتسعي للاستفادة من كل دولة حسب اولويات الشعب المصري. وأضافت أن هناك تعاونا مع الاتحاد الاوروبي في تنمية مهارات الشباب، في اطار ربط المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالمشروعات الكبري. ودعت شباب البرنامج الرئاسي، إلي المشاركة في مبادرة شارك مصر تتقدم لمتابعة معدل تنفيذ المشروعات.

 

 أعمال اليوم الأول 31 / 7 / 2016

عرض فيلم عن برنامج تأهيل الشباب للقيادة ، وتقديم ورقة بحثية في ورشة عمل الثقافة بعنوان "رؤية نحو الثقافة والأخلاق" كما سيكون هناك ورشة عمل أخرى في قطاع السياحة بعنوان "رؤية نحو تطوير القطاع السياحي"، كما ستتضمن ورقة العمل الثالثة مناقشة حول رؤية مصر 2030 من خلال نموذج محاكاة رقم 5 ويعقب ذلك ورشة عمل حول تقدير موقف عام لأوضاع الدولة المصرية نموذج محاكاة رقم 19 ويعقبها فتح الباب للمناقشة مع باقي أنظمة المحاكاة والحضور للمنتدى ويختتم المنتدى في اليوم الأول بورشة في عمل المحليات بعنوان "رؤية نحو تطوير نظام المحليات".

الورشة الاولى

كانت حول “ الهوية الثقافية والأخلاقية “ شارك فيها وزير الثقافة حلمى نمنم والشيخ أسامة الأزهرى مستشار الرئيس للشئون الدينية وعضو مجلس النواب نادر أحمد صديق، حيث عرض خلالها شباب البرنامج رؤيتهم حول فكرة الحفاظ على الهوية المصري، ومن هذه الافكار :

- تناول الطالب كريم موسى الهوية المصرية بعد مرور ثورتين على مصر والتحديات التى أدت إلى اختلال منظومة القيم والسلوكات فى المجتمع المصرى ومن بينها تراجع قيمة العدالة وقيمة الحب والخير والقدوة وقيمة الاحساس بالأمان والطمأنينة وتراجع قيمة الأسرة والإنتماء للوطن.

- تناول الطالب حاتم محمد قضية التطرف الفكرى واستعرض ورقة بحثية عن برنامج للتوعية الأخلاقية بهدف نبذ التطرف الفكرى وبناء شباب معتدل ومسئول، تضمن المحفزات لضمان مشاركة الشباب فى هذا البرنامج.

- تناولت الطالبة نهلة السيد ورقة بحثية عن الفن وتأثيره فى المجتمع ودوره فى الارتقاء بالانسان وتحريره من ضغوط المجتمع، مشيرة إلى تأثير الفن فى الشعب المصرى ، حيث انتقدت موجة الإسفاف التى يواجهها المجتمع فى بعض الأعمال الفنية والتى تؤثر على الشباب المصري.إضافة إلى تشجيع الأعمال المصرية التى تدعم السياحة فى مصر.كما تناولت دور الأوبرا والمسارح وقصور الثقافة ، فضلا عن دور والمدارس فى الارتقاء بالذوق العام.

تعليق على الاوراق البحثية التي قدمها الطلاب:

- علق الدكتور حلمى النمنم وزير الثقافة على الأوراق البحثية التى قدمها الطلاب رافضا وجود انهيار اخلاقى فى المجتمع المصرى ، مشيرا إلى أن المجتمع متمسك بهويته ولكنه يعانى من فترة اضطراب بعد ثورتين.وواصل الوزير رده على الطلاب حول ما تعانيه بعض الأعمال الفنية من إسفاف.

- أشاد الشيخ أسامة الأزهرى بالأوراق البحثية التى قدمها الطلاب خلال ورشة العمل،كما أشاد بالرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة، مشيرا إلى أن البرنامج يؤهل الطلاب لتكون قامات كبيرة ، تجعلنا فى حالة اطمئنان على مستقبل مصر.

وأشار إلى أن منظومة القيم يصيبها فى بعض الأحيان تجريف وهو ما يتعين على مختلف مؤسسات الدولة دعم المنظومة وتقديم كافة الوسائل لإعادة هذه المنظومة لطريقها الصحيح. وأضاف الأزهرى أن التطرف الفكرى يمتد إلى 80 عاما مضت .

- عضو مجلس النواب نادر أحمد صديق ، فأشاد بالأوراق البحثية التى قدمها الطلاب حول الهوية الثقافية والفن والتطرف الفكري، مطالبا بالاهتمام بدعم قصور الثقافة.

- أجرى وزير الأوقاف محمد مختار جمعة ، الذى شارك الحضور فى المنتدى، مداخلة دعا خلالها طلاب البرنامج لزيارة وزارة الأوقاف لإتاحة الفرصة لهم للاطلاع على خطوات تصويب الخطاب الدينى على أرض الواقع. وأشاد وزير الأوقاف بالأوراق البحثية التى قدمها الطلاب خلال ورشة العمل الأولى بالمنتدى، مشددا على ضرورة الاهتمام بالثقافة والأخلاق لأن الأمم والحضارات التى لا تبنى على الأخلاق تحمل عوامل سقوطها.

ورشة العمل الثانية

تناولت " قطاع السياحة "  وشارك بها وزير السياحة يحيى راشد والدكتورة عبير القاسم عضو المجلس التخصصى للتنمية المجتمعية، تناول طلاب البرنامج الرئاسى المشاركين فى الورشة ورقة بحثية عن تطوير قطاع السياحة والمقومات التى تتميز بها مصر، ومن هذه الافكار :

- استعرض الطالب مصطفى عبد المجيد عددا من المقترحات لتطوير الاستثمار فى قطاع السياحة، مشيرا إلى أهمية الاستثمار فى البنية التحتية لأهيمتها فى رفع كفاءة المراكز السياحية، بالإضافة إلى تفعيل منظومة الشباك الواحد لتسهيل الإجراءات وإزالة العوائق أمام المستثثمرين وتقديم حوافز ضريبية وغير ضريبية، فضلا عن إتاحة الفرصة أمام صغار المستثمرين عن طريق طرح مشروعات صغيرة ومتوسطة فى المناطق السياحية ، بالإضافة إلى استغلال المناطق الخلفية فى المراكز السياحية ، كما اقترح دمج المجتمع المحلى فى مشاريع التنمية السياحية ليصبح جزء من المنتجع السياحى وإتاحة الفرصة أمام المجتمع المحلى لإقامة مشاريع صغيرة ومتوسطة تعكس الهوية الخاصة بالمنطقة مع تقديم حزمة حوافز للمستثمرين الصغار.واقترح أيضا عقد مؤتمر مصرى للاستثمار السياحى بهدف التسويق السياحي.

- تناول الطالب أحمد نبيل عدة أفكار للتسويق السياحى من بينها الاستفادة من القصور الأثرية فى التسويق السياحى من خلال تحويلها إلى فنادق سياحية.

- تناول الطالب أحمد سهرى أفكار أخرى غير تقليدية لتنشيط ودعم السياحة من بينها تنفيذ رالى بالعجلات الحربية بمنطقة أسوان ويمكن إدراجه ضمن سياحة المغامرات التى تستقطب السائح تحت إشراف وزارة السياحة.

- قدمت الطالبة علا هشام مقترحات حول تعظيم الوعى السياحى من بينها توعية المواطن بما فى ذلك فئة الطلاب المدارس والجامعات ووسائل الإعلام سواء المرئية أو المسموعة أو المقروءة ، كما اقترحت أيضا تقديم برامج توعية للعاملين بمجال السياحة والتفتيش الدورى على المنشآت وعمل استطلاعات رأى لكل فوج سياحي، ووضع شعار لشرطة السياحة وتنيظيم مؤتمر عن المقصد الآمن.

تعليق على الاوراق البحثية التي قدمها الطلاب

علق وزير السياحة يحيى راشد إعجابه الشديد بالجزء الخاص بالتسويق الذى قدمه الطلاب ، وأعرب عن رغبته فى الاستماع لوجهة نظرهم حول تحديث صناعة السياحة تكنولوجيا باعتبارها الأساس فى دعم هذا القطاع مشيراً إلى أن السبب الرئيسى فى تدهور قطاع السياحة حاليا هو عدم قيام الدولة بأى خطوات لتنشيط السياحة منذ العديد من السنوات، فضلا عن عدم تطوير الصورة الذهنية للسائح عن السياحة فى مصر.

- قالت الدكتور عبير القاسم عضو المجلس التخصصى للتنمية المجتمعية إن فئة المرشدين السياحيين يعانون من أزمة كبيرة منذ ثورة يناير 2011. وأضاف أن الصورة الذهنية عن مصر هى العامل الأساسى فى تنشيط القطاع ، مشيرة إلى أن نشر أى صور تضر بمصر على مواقع التواصل الاجتماعي، يقوم بها العديد دون قصد، تأثر على قطاع السياحة وعلى الصورة الذهنية عن مصر فى الخارج ،وأضافت أن تقديم الخدمة المحترفة للسائح أحد العوامل الأساسية لتشجيع السياحة، موضحة أن هناك فارقا كبيرا بين تنشيط السياحة وبين صناعة السياحة.

- أجرى الدكتور هشام مجدى وكيل لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب مداخلة خلال ورشة العمل، أشاد خلالها برؤى الطلاب، وأعرب عن رغبته بأن يقدم الطلاب مشروعا متكاملا خاصا بالسياحة.

ورشة العمل الثالثة

تناولت نموذج محاكاة لعرض " استراتيجية رؤية مصر " 2030 بمشاركة وزير الأوقاف محمد مختار جمعة والدكتورة سمية بهى الدين والدكتور محمد ندا أعضاء المجلس التخصصى للتنمية المجتمعية وطلاب البرنامج الذين قدموا نماذج محاكاة لعدد من الوزراء والنواب.

- قدم الطالب مصطفى محمود محاكاة لوزير الصحة، حيث استعرض برنامج صحى لكافة المواطنين، مقترحا عدة برامج من بينها تطبيق التغطية الصحية الشاملة.

- قدم الطالب مينا إبراهيم، نموذج محاكاة لوزير الإسكان، حيث استعرض وضع قطاع الإسكان فى مصر والتحديات التى تواجه القطاع والأهداف الاستراتيجية للتنمية العمرانية، كما قدم مؤشرات قياس أداء للتنمية العمرانية، مشيراً إلى أن برنامجه لتطوير التنمية العمرانية يتضمن تفعيل دور المحليات فى تنفيذ وإدارة المخططات العمرانية ومكافحة العشوائيات ووضع تشريع بتعديل لائحة الهيئة العامة للتخطيط العمرانى لتقوم بوضع جميع المخططات العمرانية والعمل على زيادة الاستثمارات بين وزارة الإسكان وشركات القطاع الخاص.

- قدم الطالب يوسف الدسوقى نموذج محاكاة لوزير التعليم، استعرض خلاله الأهداف الاستراتيجية للتعليم العام والفنى 2030 ومن بينها تحسين جودة التعليم.

- قدم الطالب مروان العطار نموذج محاكاة لوزير الهجرة والمصريين بالخارج ، استعرض خلاله العدالة الاجتماعية فى مصر 2030 وأهدافها بما فى ذلك المساواة فى الحقوق والفرص والاندماج المجتمعى والاهتمام بالمجتمعات المهمشة، واستعرض برامج العدالة الاجتماعية ومن بينها برامج تطوير الإطار التشريعى والحوكمة والبرامج الداعمة لتحقيق الرؤية بهدف رفع كفاءة منظومتى الحماية الاجتماعية والدعم وتوسيع نطاق تأثيرها.

- قدم الطالب الدكتور محمد القرش نموذج محاكاة لوزير التموين ، استعرض خلاله رؤية وزارة التموين فى تحقيق الأمن الغذائى خلال عام 2030.

- قدمت الطالبة آية إبراهيم نموذج محاكاة لوزير الكهرباء، استعرضت خلاله رؤيتها لأهداف مصر من الطاقة خلال عام 2030 ومن بينها ضمان أمن الطاقة وزيادة مساهمة قطاع الطاقة فى الناتج المحلى وتعظيم الاستفادة من الموارد المحلية للطاقة وتعزيز الإدارة الرشيدة والمستدامة.

- وقد أجرى بعض الطلاب نماذج محاكاة لممثلى البرلمان، عرضوا خلاله بعض النقاط التى تجاهلتها حكومة المحاكاة فى تقديم رؤيتها لمصر 2030 فى ملفات الصحة والتعليم والإسكان ، كما قدموا بعض التوصيات لحكومة المحاكاة.

تعليق على الاوراق البحثية التي قدمها الطلاب

- علق وزير الأوقاف عقب انتهاء الطلاب، إن شباب البرنامج طرحوا أفكار رائعة ، وطالب بإلحاق مجموعات من الطلاب بدولاب العمل ببعض الوزارات لمدة شهر لرؤية العمل داخل الوزارات على أرض الواقع.

- طالبت الدكتورة سمية بهى الدين ربط رؤية مصر 2030 بالابتكار لخلق تنافسية مع العالم. وعلقت الدكتورة سمية على فكرة تطوير التعليم الفنى ، مشيرة إلى أن ثقافة التعليم الفنى تحتاج إلى تحسين الرؤية المجتمعية لهذا النوع من التعليم قبل بدء تطوير التعليم نفسه.

- علق الدكتور محمد ندا عضو المجلس التخصصى للتنمية المجتمعية على الأفكار والأوراق البحثية التى قدمها طلاب البرنامج بأنها جديرة بالاهتمام ، مشيرا فى نفس الوقت إلى أهمية النظر إلى كيفية تنفيذ هذه الأفكار على أرض الواقع.

-أجرى وزير التخطيط الدكتور أشرف العربى مداخلة شبه خلالها استراتيجية مصر 2030 بأنها حرب تنمية تحتاج تعبئة عامة من كافة الأطراف فى الدولة، مشيرا فى نفس الوقت إلى أن الاستراتيجية قابلة للتطوير والمراجعات الدورية لتجويدها لأنها فى النهاية عمل بشري، مؤكداً أن هناك جهودا كبيرة بذلت لوضع استراتيجية مصر 2030 ، مشيرا إلى أن القيادة السياسية تتبنى الاستراتيجية ، كما يتم التواصل بشكل دائم مع مجلس النواب لتوفير إطارات تشريعية لتنفيذ الاستراتيجية.

الورشة الرابعة

تناولت تقدير موقف عام لأوضاع الدولة المصرية ، وضمت الدكتور هالة يوسف عضو المجلس التخصصى للتمنية المجتمعية والنائب عن مجلس الشعب محمد عطا سليم ، فضلا عن عدد من الطلاب الذين قدموا نماذج محاكاة لوزراء الحكومة.

- قدم الطالب الدكتور محمود مجدى نموذج محاكاة لوزير التجارة والصناعة معدلات النمو والتحديات التى تواجه الاقتصاد المصري، فضلا عن الميزان التجاري ، مشيراً إلى أن أهم التحديات أمام مصادر توفير العملة الصعبة فى مصر هى انخفاض تحويلات المصريين من الخارج، كما أشار إلى انخفاض ورادات قناة السويس من العملة الصعبة نتيجة ركود حركة التجارة العالمية.واستعرض أيضا الدين الخارجى مقارنة بنظيراتها من دول المنطقة، كما تناول الودائع والإئتمان المصرفي، مشيرا إلى ارتفاع معدل نمو الودائع بالعملة المحلية.

- قدم الطالب هيثم عطا، نموذج محاكاة لوزير التخطيط، الدعم الحكومى للطاقة، مشيرا إلى أن قطاع الكهرباء شهد تطورا كبيرا خلال العاميين الماضيين. وشرح بالأرقام التكلفة التى تتحملها الدولة لدعم الطاقة.

- قدمت الطالبة شروق الخياط، نموذج محاكاة لوزير التعليم، محور التعليم حيث تناولت التحديات التى تواجه التعليم والبحث العلمي.

- قدمت الطالبة هاجر إبراهيم، التى قدمت نموذج محاكاة لممثل رئيس المجلس القومى للمرأة، العنف ضد المرأة وتناولت بالبيانات نسب تعرض السيدات والفتيات للعنف. كما تناوت سبل التصدى لهذه الظاهرة من قبل أجهزة الدولة المختلفة.

- قدم الطالب أحمد دربالة، نموذج محاكاة لوزير التنمية المحلية ، الموقف الأمنى على حدود الدولة وأبرز التحديات التى تواجه مصر والمنطقة.

- قدم الطالب خالد سلمان ، نموذج محاكاة لوزير التضامن الاجتماعى ، ملف تطوير التعليم من خلال تطوير المناهج وربط التعليم بالشركات والمصانع ، بالإضافة إلى التكامل بين المسئولية المجتمعية للشركات والحكومة والمجتمع المدنى والربط بين التعليم وبرنامج تكافل وكرامة و إقامة شراكة بين وزارة التضامن والصندوق الاجتماعى للتنمية لتأهيل وتمويل المواطنين والتوعية بأهمية دور الجمعيات الأهلية وتوحيد جهودهم.

- وقد عقب نواب المحاكاة من طلاب البرنامج على بيان حكومة المحاكاة بورشة العمل الرابعة، حيث أكدوا أن الوزراء لم يتعرضوا لمعدلات التضخم ونسب البطالة وتقدير الموقف الحالى للمشروعات القومية الكبرى بالدولة وتقدير الموقف السياسى الداخلى والخارجى خلال عرض ملفاتهم. كما أدلى نواب المحاكاة بصوتهم بالموافقة بالإجماع على بيان حكومة المحاكاة.

- وخلال ورشة العمل الرابعة حدثت مناقشة ساخنة بين نائب البرلمان محمد عطا سليم ورئيس الوزراء فى نموذج المحاكاة الطالب محمد هانى جمال الدين، حيث انتقد النائب عدم طرح حكومة المحاكاة بيانات عملية واضحة عن معالجة التحديات التى تواجه الدولة.

ورشة العمل الخامسة

تناولت رؤية شباب البرنامج لملف المحليات بمشاركة الدكتور أحمد زكى بدر وزير التنمية المحلية والدكتور محمد ندا عضو المحلس التخصصى للتنمية المجتمعية والنائبة إلهام المنشاوى عضوة مجلس الشعب.

- أشاد الدكتور أحمد زكى بدر بمستوى شباب البرنامج الرئاسي، مشيرا إلى أن المحليات تعانى من مشاكل جمة ولا ينكر وجود فساد داخل المحليات، موضحا فى نفس الوقت أن الكثير من المواطنين يحملون المحليات فى بعض الأحيان مهام ومشاكل غير تابعة لها.

وأضاف أن التطبيق الالكترونى للتعاملات يمثل خطوة جيدة للغاية ولكن يجب أن تكون كافة القواعد والإجراءات والرسوم من خلال التعامل الالكترونى.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى