20 أغسطس 2019 11:20 م
العلاقات السياسية المصرية الامريكية

العلاقات السياسية المصرية الامريكية

الثلاثاء، 28 فبراير 2017 - 01:22 م

شهدت العلاقات المصرية الأمريكية تطوراً كبيراً منذ الحرب العالمية الثانية حتى الآن، ومرت بمراحل متعددة، فقبل  ثورة 23 يوليو 1952 استضافت القاهرة في 22 نوفمبر 1943 "مؤتمر القاهرة الأول" الذي عقده الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت بمشاركة الزعيم البريطاني ونستون تشرشل والزعيم الصيني شيانغ كاي تشيك، وفي 27 نوفمبر 1943 عقد فرانكلين روزفلت "مؤتمر القاهرة الثاني" بمشاركة تشرشل والرئيس التركي عصمت إينونو، و في فبراير 1945 اجتمع روزفلت على ظهر سفينة حربية في قناة السويس مع العاهل السعودي الملك عبدالعزيز آل سعود، وخلال نفس الزيارة عقد روزفلت اجتماعاً مع الملك مصر فاروق في منطقة البحيرات المرة، كما عقد اجتماعاً في مدينة الإسكندرية مع امبراطور إثيوبيا هيلا سيلاسي .  

وفي عهد الرئيس جمال عبد الناصر، وعلى الرغم من التوتر الذي شاب العلاقات في بعض الفترات والذى وصل إلى قمته بحرب عام 1967 وقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، إلا أن العلاقات لم تخل من أشكال التعاون، والتقاء الأهداف أحياناً، كما بدا ذلك في الدور الذى لعبته الولايات المتحدة فى مفاوضات الجلاء المصرية البريطانية التي أدارها مجلس قيادة  ثورة يوليو، وفى الموقف الأمريكي من حرب السويس عام 1956، كما شهدت تلك الحقبة في 1953 زيارة وزير الخارجية الأمريكي  جون فوستر دالاس لمصر، و في 1956 برز الخلاف المصري الأمريكي بشأن تمويل  مشروع السد العالي ، مما دعا "جمال عبد الناصر" لتأميم قناة  السويس للاستفادة من دخلها في تمويل المشروع، وفي 1959 عقدت الولايات المتحدة مع مصر اتفاقاً تحصل مصر بمقتضاه على  القمح الأمريكي بالجنيه المصري، وكانت مدة الاتفاق ثلاث سنوات، كما قدمت واشنطن ثلاثمائة منحة دراسية لطلبة مصريين يتلقون العلم في الولايات المتحدة.

وقد عادت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في مارس 1974 ووصل التعاون إلى درجة كبيرة من التوافق بعد توقيع اتفاقيات كامب ديفيد ثم معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، وبدأت تلك الفترة بالزيارات المكوكية لوزير الخارجية الأشهر هنري كيسنجر للقاهرة، وكذلك زيارة الرئيس الامريكي ريتشارد نيكسون للقاهرة في يونيو 1974 في أول زيارة رسمية يقوم بها رئيس أمريكي لمصر بعد ثورة يوليو 1952 لبحث الموقف في الشرق الأوسط والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وبعد ثماني سنوات من العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي، في أعقاب اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر2001، قام الرئيس الامريكي السابق باراك أوباما بإلقاء خطاب إلى العالم الإسلامي من قاعة الاحتفالات بجامعة القاهرة في يونيو 2009، وقد تناول خطاب الرئيس الأمريكي تسع نقاط رئيسة، وهي: العنف والتشدد، القضية الأفغانية، العراق، القضية الفلسطينية، أزمة البرنامج النووي الإيراني، قضايا الديمقراطية، التعددية الدينية، حقوق المرأة و التنمية الاقتصادية.

كما أعلنت الولايات المتحدة تأييدها لثورة 25 يناير2011، وبعد ثورة 30 يونيو 2013، ورغم الارتباك فى موقف البيت الأبيض فى الفترة الأولى،  جاء موقف الكونجرس الأمريكي مختلفًا عن موقف البيت الأبيض، حيث أصدرت لجنة الشئون الخارجية بالكونجرس فى 5 يوليو 2013 بيانًا، اعتبر أن الإخوان قد فشلوا في فهم الديمقراطية بشكل حقيقي، وطالب الجيش والحكومة الانتقالية بإشراك قطاع عريض من الشعب في عملية كتابة الدستور، كما دعا البيان جميع الفصائل السياسية في مصر إلى نبذ العنف، وخلال الفترة التالية بدأ يتغير موقف الإدارة الأمريكية تدريجيًّا، بعد تفهمها للوضع الجديد في مصر.

و في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، وفور انتخابه في يونيه 2014 رئيساً للجمهورية، أجرى الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتصالاً هاتفياً بالرئيس السيسي لتهنئته على تنصيبه مؤكداً له التزامه بشراكة استراتيجية بين البلدين واستمرار دعم الولايات المتحدة للطموحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية للشعب المصري، وفي سبتمبر 2014 وعلي هامش الدورة 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك التقي الرئيس السيسى بالرئيس الأمريكي أوباما، وعقدت جلسة مباحثات بين وفدي البلدين  لبحث عدد من القضايا محل الاهتمام المشترك، وجاء اللقاء وقتها بناء على طلب من الجانب الأمریكى لبحث سبل التعاون المشترك وبحث قضایا الشرق الأوسط ومكافحة الإرهاب.

- فى 29/7/2019 قام الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى على رأس وفد عسكرى رفيع المستوى بزيارة لامريكا بناء على دعوة رسمية من مارك إسبر وزير الدفاع الأمريكى. بحثا الجانبان عدد من القضايا والموضوعات ذات الإهتمام المشترك بهدف تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون العسكرى بين القوات المسلحة لكلا البلدين فى العديد من المجالات .

- فى 25/7/2019 قام ريك بيري وزير الطاقة الأمريكي بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى. بحثا الجانبان سبل تعزيز العلاقات الاستراتيجية الثنائية بمختلف جوانبها، بما في ذلك التعاون في مجالات الطاقة والطاقة المتجددة. 

- فى 15/7/2019 قام مايرون بريليانت نائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية. 

- فى 20/5/2019 قام ديفيد ستوفر رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى لشركة «نوبل إنرجى» الأمريكية المتخصصة فى أبحاث واستكشاف الغاز الطبيعى بزيارة لمصر، التقى به الرئيس عبدالفتاح السيسى. بحثا الجانبان تطوير أنشطة شركة «نوبل إنرجى» فى مصر حيث رحب الرئيس بمسئولى الشركة الأمريكية مشيدا بسمعتها الطيبة دوليا وانتهاجها الأسلوب المهنى وتنفيذ أعمالها بأعلى المعايير العالمية ونوه السيسى فى هذا الشأن بالشراكة الإستراتيجية المتميزة بين مصر والولايات المتحدة متطلعا إلى تعزيز علاقات الجانبين بما يسهم فى تحقيق الأهداف التنموية المشتركة. 

- فى 16/4/2019 قام ستيوارت جونز رئيس منطقة أوروبا والشرق الأوسط لشركة "بيكتل" الأمريكية والوفد المرافق له بزيارة لمصر، استقبله د. محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربى. بحثا الجانبان التعاون المشترك بين شركات الإنتاج الحربي وشركة "بيكتل" الأمريكية في مجالات مختلفة مثل تصنيع ألواح الصلب والصناعات غير الحديدية وإنشاء محطات تنقية وتحلية المياه. 

- فى 9/4/2019 قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة لامريكا، استقبله دونالد ترامب رئيس امريكا. شهد اللقاء استعراض أوجه التعاون الثنائي بين مصر وامريكا خاصةً على الصعيد الاقتصادى، حيث تم التباحث حول سبل تعظيم الأنشطة الاستثمارية للشركات الأمريكية في مصر، لا سيما في ضوء التقدم المحرز في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل وتهيئة البنية التشريعية والمؤسسية لجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى مصر. تطرق اللقاء إلى ملف مكافحة الإرهاب. 

- فى 30/3/2019 قامت د. ياسمين فؤاد وزيرة البيئة بزيارة لامريكا للمشاركة في الاجتماع رفيع المستوى حول المناخ والتنمية المستدامة بالأمم المتحدة بنيويورك. 

- فى 26/3/2019 قام سامح شكري وزير الخارجية بزيارة لامريكا، استقبله مايك بومبيو وزير خارجية امريكا. بحثا الجانبان سُبل دعم وتعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف الجوانب بما في ذلك برنامج المساعدات الأمريكي بشقيه الاقتصادي والعسكري؛ حيث شدّد شكري على أهمية توفير عناصر الدعم والحماية له كون المساعدات تحقق مصالح متساوية للبلدين بما يدعم شراكتهما الاستراتيجية.‏‎ كما تناول اللقاء مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين حيث تم التأكيد على حرص الجانبين على دفع علاقات التعاون في مختلف المجالات بما يتناسب مع طبيعة الشراكة الاستراتيجية المصرية الأمريكية ويسهم فى تعزيزها وتعميقها لتحقيق المصالح المشتركة للدولتين ومن أجل تضافر الجهود لمواجهة التهديدات الاقليمية والدولية، وبما يحقق الاستقرار في الشرق الأوسط.

- فى 16/3/2019 قام م. طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية بزيارة لامريكا، استقبلته فيكتوريا كوتس مساعدة الرئيس الأمريكي لشئون الشرق الأوسط.  

- فى 15/1/2019 قام سامح شكرى وزير الخارجية يتوجه بزيارة لنيويورك للمشاركة في مراسم تسليم رئاسة مجموعة الـ 77 والصين من مصر إلى فلسطين الشقيقة، وذلك بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيسة الجمعية العامة ماريا اسبينوزا، وسكرتير عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش. ألقي شكري الكلمة الافتتاحية لاجتماع المجموعة بمقر منظمة الأمم المتحدة. 

- فى 10/1/2019 قام مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث بحث الجانبان تعزيز أطر التعاون الثنائي بين البلدين وتعميق علاقات الشراكة الاستراتيجية، ومستجدات القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام بالإضافة إلى عدد من الملفات الإقليمية. 

- فى 6/10/2018 قامت السيدة ميلانيا ترامب قرينة الرئيس الأمريكي بزيارة لمصر، استقبلها الرئيس عبد الفتاح السيسي والسيدة قرينته، وتطرق اللقاء إلى عدد من مجالات التعاون بين البلدين وكيفية تعظيم أوجه التنسيق بشأنها. 

- فى 21/9/2018 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة لنيويورك للمشاركة في اجتماعات الدورة (73) للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتقى الرئيس السيسى مجدداً مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واستعراض أوجه التعاون الثنائي بين مصر والولايات المتحدة. 

- فى 20/1/2018 قام  نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس بزيارة لمصر، استقبله خلالها الرئيس عبدالفتاح السيسي وبحث الجانبان سبل دعم علاقات التعاون بين البلدين في كل المجالات بالإضافة لبحث آخر التطورات الإقليمية والدولية.

- فى 17/9/2017 قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة إلى نيويورك، للمشاركة في اجتماعات الدورة (72) للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث التقي مجدداً مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بالإضافة إلى عدد من اللقاءات مع الشخصيات المؤثرة وذات الثقل بالمجتمع الأمريكي، وكذا مع قيادات كبريات الشركات الأمريكية وصناديق الاستثمار وبيوت المال في إطار غرفة التجارة الأمريكية، فضلاً عن أعضاء مجلس الأعمال للتفاهم الدولي.

- فى 1/4/2017 قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارته الأولى إلى واشنطن، ثم جاءت مشاركة السيد الرئيس في القمة الأمريكية العربية الإسلامية في الرياض 21 /5/ 2017  وكلمة سيادته الشهيرة التي تم إيداعها كإحدى وثائق الأمم المتحدة، كما عقد على هامش القمة اجتماع قمة ثنائى مع الرئيس ترامب.

- في 9 نوفمبر 2016 كان الرئيس عبد الفتاح السيسي من أوائل قادة العالم الذين هنأوا الرئيس الامريكي  دونالد ترامب بفوزه في الانتخابات مباشرة بعد إعلان النتائج ، حيث أعرب عن أمله في "بث روح جديدة" في العلاقات المصرية – الأمريكية، وفي ديسمبر 2016، قبيل تنصيب ترامب رئيساً للولايات المتحدة، تلقى الرئيس السيسي مكالمة هاتفية من دونالد ترامب، وتم التطرق خلال الاتصال إلى مستقبل العلاقات المصرية الأمريكية، بعد تولي الإدارة الأمريكية الجديدة مسؤولياتها بشكل رسمي، وفي 23 ديسمبر 2016، تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفياً آخر من ترامب، حيث أعرب الرئيس السيسي عن  تطلعه إلى" دفعة جديدة" في العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وفي المقابل استقبلت القاهرة خلال عامي 2015 و2016 عدداً من قيادات الكونجرس الأمريكي ومدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وقائد القيادة المركزية الأمريكية ووزير الخارجية الامريكي في زيارات متعددة، كما قام وزير الخارجية سامح شكري بعدة زيارات لأمريكا، بهدف تعزيز العلاقات المصرية الأمريكية والتشاور حول عدد من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك على المستويين الثنائى والإقليمى، وكذلك لرئاسة وفد مصر في أعمال بعض القمم التي عقدت بالولايات المتحدة الامريكية.


- فى 24/9/2015 قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيارة إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الدورة(70) للجمعية العامة للأمم المتحدة، ثم قام بزيارة مماثلة فى 18/9/2016 للمشاركة فى أعمال اجتماعات الدورة (71 ) للجمعية العامة للأمم المتحدة، أجرى خلالها لقاءات مهمة على هامش مشاركته فى اجتماعات الجمعية العامة مع شخصيات مؤثرة فى الحزبين الديمقراطى والجمهوري، حيث التقي بالمرشح الجمهوري للرئاسة الامريكية دونالد ترامب والمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، إضافة إلى عقد لقاءات ثنائية مع الشخصيات الأمريكية التي شملت أيضاً شخصيات مهمة فى مجال قطاع الأعمال، بهدف زيادة الاستثمارات الأمريكية فى مصر وعرض فرص الاستثمار التى توفرها المشروعات المتعددة التى تجرى على أرض مصر للمستثمرين الأمريكيين والأجانب. 


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى