23 يناير 2020 04:43 م

خمسة أرقام لفهم الانتخابات الإيرانية

الخميس، 18 مايو 2017 - 09:03 ص

صحيفة"الباييس" الإسبانية

 16/5/2017

بقلم :  أنخيليس إسبينوسا

ترجمة: السبع الحسيني 

قَدَّم حوالى 1.636 شخصًا أوراقهم الثبوتية للترشح لخوض الانتخابات الرئاسية فى جمهورية إيران  الإسلامية. وإليكم خمسة أرقام لفهم الانتخابات فى هذا البلد الذى لا يوجد به أي حزب سياسى:

 56.4مليون ناخب مدعوون للانتخابات

هناك 56.4 مليون ناخب محتمل مدعوون فى يوم  التاسع عشر من شهر مايو الجارى لانتخاب رئيس جديد لإيران ولمجالس البلدية، على الرغم من أن انتخابات الرئاسة هذه تثير اهتمامًا دوليًا بالغًا. وبالنظر لعدد الناخبين، تتضح أن هناك زيادة قدرها 1.4 مليون فى عدد الناخبين المدعوين لهذه الانتخابات مقارنة بالانتخابات الأخيرة التى عُقدت عام 2016.

1.636 مرشحًا لتولى الرئاسة

 بلغ إجمالى الإيرانيين الذين تقدموا للترشح فى الانتخابات الرئاسية 1.636 مرشحًا. ومع ذلك، منهم ستة فقط تم استخلاصهم من قبل مجلس صيانة الدستور، وهو هيئة مُشكلة من 12 فقيهًا ،(نصفهم رجال دين ،والنصف الآخر من العلمانيين) يُعينهم المرشد الأعلى للثورة"على خامنئى"، الذى يعترض على المرشحين وفقًا لمقتضيات مصالح النظام.

 137سيدة
من بين الإيرانيين الذين تقدموا بطلبات لخوض الانتخابات الرئاسية فى إيران البالغ عددهم 1.636 مرشحًا، هناك 137سيدة فقط، بمعنى، أن نسبة السيدات بلغت 8.36% من مجمل عدد المرشحين. ومع ذلك، من بين المرشحين الذين اصطفاهم فى نهاية الأمر مجلس صيانة الدستور لخوض تلك الانتخابات، لا توجد مرشحة واحدة من بينهن.

 5مرشحين للرئاسة

بعد تنازل المرشح المحافظ "محمد باقر قاليباف"،هناك خمسة مرشحين من الرجال يتنافسون على الانتخابات الرئاسية الإيرانية وهم: المعتدلون "حسن روحانى" (الرئيس الحالى)، إسحاق جهانغيرى ،ومصطفى هاشمى طبا، والمحافظان،" إبراهيم رئيسي،ومصطفى مير سليم".

صفر... الأحزاب السياسية

 فى إيران لا توجد أحزاب سياسية ذات برامج انتخابية أو متشددة، كما  هو مفهوم فى الغرب. فهناك فقط مجموعات حول شخصيات بعينهم، مع وجود اختلافات أيديولوجية قليلة، وتتسم ولاءاتهم السياسية بالمرونة، وعادة ما يتم تصنيفها بالمعتدلة  أو المحافظة أو الوسطية.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى