26 أبريل 2018 07:28 م

قصر "عائشة فهمي"

الخميس، 18 مايو 2017 - 10:16 ص

هو أحد أهم معالم حي الزمالك العريق، ذلك القصر الذي ظل قرابة العقد ونصف العقد مغلقا للتطوير ليعاد افتتاحه في 17 / 5 / 2017 .

ويعد متحفًا ذا قيمة كُبرى نظرًا لبنائه وتصميمه على طراز خاص، وقد لعب القصر كمجمعٍ للفنون دورًا كبيرًا في الكشف عن نجوم التشكيليين من جيل الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، وتم تسجيله كمبنى أثري في 2010.

يقع القصر على مساحة تبلغ 2700 متر مربع، بناه فهمي بن علي باشا فهمي كبير ياوران الملك فؤاد لابنته عائشة وأطلق عليه قصر "الخلد"، وذلك عام 1907،  على يد المصمم المهندس الإيطالى أنطونيو لاشاك .

وفي سنة 1975 قام الكاتب يوسف السباعي وزير الثقافة آنذاك بضم القصر إلى هيئة الفنون والآداب - قطاع الفنون التشكيلية حاليًا، وفي سنة 1978 صدر قرار جمهوري لتخصيصه متحفاً لمجوهرات أسرة محمد علي، وتم إلغاؤه بقرار جمهوري آخر سنة 1986 (وذلك بعد تخصيص قصر فاطمة حيدر بالإسكندرية متحفًا للمجوهرات) ليعود مرة أخرى تحت تصرف وزارة الثقافة ليصبح بذلك مجمعاً الفنون. 

القصر يتكون من طابقين، فالطابق الأول يتواجد به العديد من الغرف المخصصة لعرض لوحات الفن التشكيلى، أما الطابق الثانى يتواجد به العديد من الغرف ذات الطابع الأثرى والتى منها الغرفة اليابانية التى أهديت لعائشة فهمى وصممت من أجلها، حيث نقش على حوائط الغرفة بعض من الكلمات والصور اليابانية، هذا علاوة على تواجد تمثالين مطليين باللون الذهبى، كما يوجد بالطابق الثانى غرفة الملابس الخاصة بها، وأيضا غرفة "الحمامات" التى تميزت بالسخان الذى عمل بالغاز على الرغم من صعوبة إداخله فى ذلك الوقت مما يدل على تواجد رفاهية كاملة تتمتع بها عائشة فهمى فى ذلك الوقت. 

وتتميز غرف القصر بتواجد لوحات من الحرائر والكتان، التى ليس لها مثيل على الإطلاق هذا بالإضافة إلى أن تواجد زخارف اوروبية على جوانب الحوائط تعطى شكلا جماليا مميزاً. 


معرض الصور

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى