أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

20 سبتمبر 2019 02:35 م

مؤتمر لندن حول الصومال

الأربعاء، 19 يوليو 2017 - 12:02 م

تشارك مصر  في مؤتمر لندن حول الصومال فى 11 مايو 2017  ولمدة يومان ، بالتعاون بين الحكومة البريطانية والحكومة الصومالية والأمم المتحدة.

المؤتمر تفتتحه رئيسة الوزراء البريطانية، ويشارك فيه عدد من رؤساء الدول الإفريقية ووزراء خارجية بعض الدول الأوروبية، فضلا عن رئيس الاتحاد الإفريقى وممثلى عدد من المنظمات الدولية من بينها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

 

أهداف المؤتمر ..

يهدف المؤتمر إلى جذب أنظار المجتمع الدولي مجدداً إلى الأزمة في الصومال، ومناقشة وضعه الأمني والاقتصادي، وخطر القحط الناجم عن الجفاف، ومساعي المساعدات الإنسانية في هذا البلد .

كما يناقش المشاركون، مسألة إنقاذ الصومال من ديونه الخارجية التي تبلغ 5 مليارات و300 مليون دولار المتراكمة منذ سبعينات القرن الماضي .

ويخطط المجتمع الدولي، إلى نقل خدمات الأمن التي توفرها بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال، بشكل تدريجي إلى الأجهزة الأمنية والجيش في البلاد.

 

أهمية المشاركة المصرية ..

تأتي المشاركة المصرية في المؤتمر استناداً للدور الذي تضطلع به مصر في الدائرة الأفريقية من منطلق تدعيم أواصر التعاون مع دول القارة بما يخدم المصالح المشتركة، فضلاً عن العلاقات التاريخية التي تربط مصر بالصومال وحرص مصر الدائم علي ضمان الاستقرار والأمن في الصومال ومساعدة هذا البلد الشقيق في دعم قدراته الأمنية وتنميتها بالشكل الذى يخدم مسار التنمية في الاتجاه الصحيح، خاصة في ضوء التحديات الراهنة التي تشهدها المنطقة وفي مقدمتها ظاهرتي القرصنة والإرهاب الدولي، مما يشكل عقبات تعوق انتظام سير عجلة الاصلاح والتنمية ويستدعي ضرورة تبادل وجهات النظر مع كافة أطراف المجتمع الدولي لتوحيد الرؤى والمواقف حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كلمة رئيس الوزراء في الجلسة الأولى من المؤتمر

فعاليات المشاركة المصرية 

 

- مصر تسلم 9 أطنان من المساعدات الغذائية والطبية لمتضرري أزمة الجفاف في الصومال.

سلمت السفارة المصرية الحكومة الصومالية منحة مساعدات غذائية وطبية مقدمة من الحكومة المصرية بالتنسيق مع وزارة الدفاع، التي قامت بتوصيل شحنة المساعدات جوا عن طريق طائرة شحن عسكرية طراز **C130 **بهدف إغاثة الشعب الصومالي من أزمة الجفاف، حيث شملت المساعدات 750 كرتونة مواد غذائية، بالإضافة إلى 3 بالة أدوية ومستلزمات طبية بحمولة 9أطنان.تمت مراسم التسليم بمطار أدم عبد الله (مقديشيو الدولي)بحضور كبار المسئولين بالحكومة الصومالية وعلى رأسهم وزيرة الصحة الصومالية،وقائد القوات المسلحة الصومالية ورئيس المخابرات الحربية وممثل عن رئيس الصومال وممثلو وسائل الإعلام الصومالية. وأكد السفير على أن المساعدات الغذائية والطبية تأتي في إطار العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط البلدين، وضمن خطة الحكومة المصرية لمساعدة الشعب الصومالي حتى يتخطى محنة الجفاف التي تضرب الصومال منذ مطلع العام الحالي. كماأشار إلى أنه سيتلوها مساعدات أخرى غذائية وطبية.


رئيس الوزراء يلتقي ورئيسة وزراء بريطانيا ..

التقى المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء  في 11 / 5 / 2017 قبيل بدء أعمال المؤتمر ، السيدة/ تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا .

تناول رئيس الوزراء أهم ملامح برنامج الإصلاح الإقتصادي الذي تنتهجه الحكومة المصرية، مستعرضاً تحسن عدد من مؤشرات الأداء الاقتصادي، في ضوء الاصلاحات الجادة التي تطبقها الحكومة، ورؤيتها للإصلاح وتطوير البنية الأساسية وتحسين مستوى الخدمات في كافة القطاعات، مشيراً إلى الجهود الحثيثة لتطوير مناخ الاستثمار في مصر وتقديم الدعم للإستثمار الأجنبي .

من جانبها أكدت رئيسة الوزراء البريطانية دعم بلادها الكامل لخطوات الإصلاح الإقتصادي في مصر، موضحة أنها تتابع بإهتمام البرنامج الإقتصادي الذي تقوم به الحكومة المصرية والذي من شأنه إحداث نهوض وتنمية حقيقية في البلاد .

- ويلتقي وزير الخارجية البريطاني ..

كما التقى المهندس شريف اسماعيل ، بوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، الذي عبر عن امتنانه للقيادة المصرية وتقديره لمشاركة مصر في هذا المحفل الدولي على هذا المستوى الرفيع، مشيداً بالعلاقات مع مصر، ونتائج زيارته الأخيرة لها، والتنسيق القائم  بين البلدين تجاه القضايا الإقليمية ذات الإهتمام المشترك .

وأشار الوزير إلى دور مصر الهام في تناول قضايا الشرق الأوسط وتحقيق الاستقرار، موضحاً أنه قام بزيارة إلى طرابلس مؤخراً لتناول الأوضاع الليبية، وأنه حرص على التنسيق مع نظيره المصري في هذا الشأن في ضوء أهمية التشاور وتبادل الآراء تجاه مثل هذه القضايا الهامة.

 

- ويلتقي وزير الدفاع البريطاني ..

كما التقى المهندس شريف اسماعيل بالسيد/ مايكل فالون وزير الدفاع البريطاني، حيث أشاد الوزير البريطاني بالعلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات، بما فيها المجال العسكري والأمني، إلى جانب التنسيق في مختلف القضايا وعلى رأسها جهود مكافحة الإرهاب، إدراكاً من البلدين لضرورة تكاتف المجتمع الدولي لوضع حد لهذه الظاهرة.

 الرئيس الصومالي يستقبل رئيس الوزراء عقب انتهاء مؤتمر لندن حول الصومال.


 استقبل الرئيس الصومالي محمد عبدلله محمد المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء عقب انتهاء فعاليات مؤتمر لندن حول الصومال، حيث أكد رئيس الوزراء على الدعوة التي وجهها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لرئيس جمهورية الصومال لزيارة مصر، لبحث العلاقات الثنائية، ومناقشة سبل زيادة التعاون المشترك بين البلدين خلال المرحلة القادمة فى مختلف المجالات .

 

وأعرب رئيس الوزراء خلال اللقاء عن أمله في أن تسهم نتائج المؤتمر في دعم الصومال الشقيق، وتوفير المناخ المناسب للتنمية وتحقيق الرخاء للشعب الصومالي، مؤكداً استعداد مصر الكامل لتقديم كافة أوجه الدعم للحكومة الصومالية وتقديم المساعدة فى مجال التنمية ورفع القدرات فضلا عن التعاون فى مجال مكافحة الإرهاب.

 

وأشار رئيس الوزراء إلى وجود العديد من الفرص الكبيرة لزيادة التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين البلدين في عدد من المجالات من بينها: الزراعة، والري، والتعدين، والبترول والغاز، والثروة الحيوانية، والصيد السمكى واستيراد اللحوم، والتعليم، لافتاً إلى أن مصر مستعدة لتقديم خبراتها الفنية للصومال ومساعدتها في عملية التنمية بشكل عملي.

 

كما أكد رئيس الوزراء على أهمية دور القطاع الخاص المصري في القيام بمشروعات لتعزيز التعاون الاقتصادي مع الصومال، لافتاً إلى أن هناك وفد من رجال الأعمال المصريين سيقوم بزيارة مقديشو قريباً لبحث عدة مجالات للتعاون المشترك.

 

من جانبه رحب الرئيس الصومالي بالدعوة التي وجهها له الرئيس عبد الفتاح السيسي، مشيراً إلى العلاقات التاريخية بين البلدين، والدور الذي لعبته مصر منذ فترات طويلة  في دعم الصومال،واعرب الرئيس الصومالي عن خالص شكره الي الرئيس عبد الفتاح السيسي على المساعدات الإنسانية المقدمة من مصر للشعب الصومالي  ووجه رسالة إلى الرئيس أعرب خلالها عن تقديره بأن زيارته المرتقبة لمصر ولقائه مع سيادته ستشكل دفعة جديدة للعلاقات بين البلدين، خاصة وأنه يتطلع للتعاون مع مصر والاستفادة من خبراتها في مجالات عدة، فضلاً عن المشروعات المشتركة التي يمكن القيام بها مثمنا كل ما تقوم به مصر من دعم في مجال التدريب ودفع القدرات فى مجالات متنوعة موضحاً أن بلاده تبدأ الآن عملية إعادة البناء، وتحتاج إلى التعاون في عدة مجالات في مقدمتها الزراعة و أساليب الري الحديثة بما يساهم في تحقيق الإدارة الرشيدة للموارد المائية. وأشار في هذا الصدد إلى الجهود التي يتم بذلها لبناء مؤسسات الدولة ودعم القدرات الأمنية والإصلاح الاداري في بلاده كخطوة نحو التنمية الاقتصادية الشاملة.


 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى