11 ديسمبر 2017 04:23 ص

وزير الثقافة يدعو إلى توحد جهود مصر وقرقيزيا في مواجهة التطرف والإرهاب

السبت، 30 سبتمبر 2017 - 02:08 م

دعا وزير الثقافة حلمى النمنم  " السبت " 30 / 9 / 2017 - إلى توحد جهود مصر وقرغيزيا في مواجهة فكر التطرف والإرهاب الذي يسيء إلى الدين الإسلامي ويجعله دينا مخيفا مهددا للآخرين، وقال "قبل 3 سنوات، كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجه رسالة للعالم كله أن الإرهاب خطر يهدد الإنسانية كلها، على الرغم من أن المشكلة لم تكن كبيرة في مصر".

جاء ذلك في تصريحات لوزير الثقافة عقب اجتماعه مع توجولباي كازاكوف وزير الثقافة والسياحة والإعلام بدولة قرغيزيا، حيث يقوم النمنم حاليا بزيارة لدولة قرغيزيا.

ونقل بيان لوزارة الثقافة عن النمنم قوله "لمست الحماس الشديد من رئيس دولة قرغيزيا للتعاون في مواجهة هذا القضايا.. رئيسكم متحمس ورئيسنا يحذر من هذه القضايا، لهذا لابد أن نتحد في مواجهة هذه المشكلات، ونحن جاهزون لكل أشكال التعاون".

وأضاف: "كنا نري ما يحدث في ليبيا وسوريا والعراق والصومال واليمن، وما حدث في يوغوسلافيا والتي تحولت الي 9 دول"، محذرا من أن العالم مهدد بهذا المصير الذي أصاب يوغوسلافيا، وأن العراق وسوريا مهددتين بهذا المصير، لهذا لابد أن نتعاون وتتضافر كل الجهود في هذا المجال وهو مواجهة كل أفكار التشدد والتطرف والإرهاب.

كان وزير الثقافة قد وصل إلى قرغيزيا (قيرغيزستان) - أول أمس - وكان في استقباله السفير هيثم صلاح سفير مصر بقيرغيزيا، في زيارة تستغرق بضعة أيام، ألتقى خلالها كبار المسئولين والقيادات الثقافية.

وحضر النمنم مؤتمر (الإسلام والدولة المدنية الحديثة) الذي عقد في العاصمة (بيشكيك)، وألقى كلمة أكد خلالها أن الدول المدنية (العلمانية) ليس بينها أي عداء وبين الدين.

يذكر أن جمهورية قرغيزيا، إحدى الجمهوريات الإسلامية في آسيا الوسطى، وتقع في الجزء الشرقي من آسيا الوسطى، عاصمتها بشكيك، واستقلت عن الاتحاد السوفيتي في أواخر 1991. وتشترك حدودها الشرقية مع إقليم تركستان الشرقية (يتبع حاليا جمهورية الصين الشعبية). وتحدها من الشمال جمهورية كازاخستان، ومن الغرب جمهورية أوزبكستان، ومن الجنوب الغربي جمهورية طاجكستان وتحيط بكل حدودها بلدان آسيا الوسطى ذات الغالبية الإسلامية.

أ ش أ

 30 / 9 / 2017

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى