22 أكتوبر 2019 04:50 م

النشرة الاقتصادية الاسبوعية من (7 - 14 أكتوبر )

السبت، 14 أكتوبر 2017 - 12:24 م

إعــداد .. نهــى أبــو ريـــا

نشاط الرئيس السيسي خلال اسبوع

الرئيس السيسي يقوم بزيارة لعدد من مشروعات الطرق الجديدة

قام الرئيس/ عبد الفتاح السيسي في 7 / 10 / 2017 بزيارة تفقدية لعدد من مشروعات الطرق الجديدة، شملت طريق شبرا/ بنها الحر، ومحور روض الفرج، ومنطقة بوابات طريق القاهرة/ الإسكندرية الصحراوي، مروراً بطريق الضبعة.

ويأتي تفقد الرئيس لتلك المشروعات في إطار متابعة جهود تطوير قطاع الطرق والكبارى، باعتباره قطاعاً محورياً يؤثر بشكل مباشر على مستوى حياة المواطنين، حيث ستساهم تلك المشروعات في تخفيف الازدحام المروري الذى تعانى منه شبكة الطرق، خاصة طريق "شبرا– بنها" الجديد الذى يصل طوله إلى 40 كم، والذى سيساهم فى تخفيف الزحام المرورى على الطريق الدائرى بالقاهرة الكبرى وطريق "شبرا– بنها" القديم، ويُعد أول طريق زراعى حر في مصر بدون أية تقاطعات مرورية.

وقد أشاد الرئيس خلال الزيارة بجهود القائمين على تنفيذ تلك المشروعات في إطار البرنامج الزمنى المحدد، ووفقاً لأحدث المعايير والمواصفات العالمية، وأكد سيادته أهمية مواصلة العمل على تطوير شبكة الطرق لتسهيل حركة وانتقال المواطنين، فضلاً عن أهميتها في دفع عملية التنمية. كما شدد السيد الرئيس على أهمية تحقيق أعلى مستويات الأمن والسلامة فى قطاع النقل، بما يساهم فى تقليل الحوادث على الطرق وتحسين الخدمة المقدمة للمواطنين بشكل فورى وملموس.

 

الرئيس يجتمع مع رئيس الوزراء وعدد من الوزراء وكبار المسئولين

عقد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي في 8 / 10 / 2017 اجتماعاً ضم السيد رئيس مجلس الوزراء، والسادة وزراء الدفاع، والداخلية، والعدل، والمالية، بالإضافة إلى رئيسي المخابرات العامة وهيئة الرقابة الإدارية.

ناقش الاجتماع عدداً من الموضوعات، منها أخر المستجدات على صعيد مراجعة موقف الأراضي والأصول غير المستغلة التابعة للدولة، حيث تم عرض التوصيات التي اقترحتها اللجنة المشكلة من الوزارات والجهات المعنية لحصر تلك الأصول بغرض الحفاظ على المال العام وتحقيق الاستغلال الأمثل لها. وقد وجه الرئيس في هذا الإطار بمواصلة العمل على وضع تصور متكامل لسبل تعظيم الاستفادة من هذه الأصول، وذلك بهدف تحقيق الإدارة الرشيدة لها.

كما تم خلال الاجتماع كذلك استعراض الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات القومية الجاري تنفيذها بمختلف القطاعات، حيث أكد الرئيس أهمية الاستمرار في العمل الدؤوب من أجل الانتهاء من تنفيذ تلك المشروعات، فضلاً عن الالتزام بالبرامج الزمنية المحددة، وذلك في إطار ما تبذله الدولة من جهود للارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين وتحسين ظروفهم المعيشية.

كما  تطرق الاجتماع أيضاً إلى التصور الخاص بإنشاء مدينة العدالة، والتي من المستهدف أن تضم مُجمع للمحاكم بمختلف درجاتها إلى جانب وزارة العدل ومصلحة الطب الشرعي والهيئات القضائية المختلفة، بالإضافة إلى أكاديمية قضائية متخصصة لتدريب القضاة، وذلك سعياً لتيسير إجراءات التقاضي والتخفيف على المتقاضين والقضاة من خلال تركيز الجهات القضائية في مكان واحد.

كما تم خلال الاجتماع مناقشة سبل الانتهاء من بعض المشروعات الخدمية المتوقفة منذ سنوات لأسباب مختلفة، حيث وجه السيد الرئيس بالعمل على استكمال تلك المشروعات وتذليل ما يعوقها من صعوبات تحول دون تنفيذها والاستفادة منها في عملية التنمية. 

الرئيس يفتتح مركز المنارة للمؤتمرات والمعارض

افتتح الرئيس/ عبد الفتاح السيسي في 9 / 10 / 2017 مركز المنارة للمؤتمرات والمعارض الدولية بمنطقة التجمع الخامس، والذي أقامته القوات المسلحة .

استمع الرئيس إلى شرح تفصيلي حول تصميم المركز وامكانياته وآليات العمل به وما يتضمنه من مبانٍ وقاعات. ثم قام الرئيس بجولة تفقدية بقاعات المركز، والتي استضافت إحداها معرضاً لمنتجات المحاربين القدماء وأسر الشهداء، ومعرضاً للشباب والأسر المنتجة.

وتفقد الرئيس عقب ذلك معرضاً لنماذج المشروعات التنموية التي تشارك في تنفيذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة في المجالات المختلفة، حيث استمع سيادته إلى عرض حول الموقف التنفيذي لتلك المشروعات من كل من السيد اللواء/ كامل الوزير رئيس الهيئة والمسئولين من الشركات المدنية القائمة على تنفيذها .

 

الرئيس يستقبل وزير التعاون الاقتصادى والتنمية الألمانى

استقبل الرئيس/ عبد الفتاح السيسي في 10 / 10 / 2017 السيد الدكتور/ جيرهارد مولر وزير التعاون الاقتصادي والتنمية.

أشاد الرئيس السيسي بعلاقات التعاون القوية والوثيقة مع ألمانيا، معرباً عن الحرص على مواصلة تعزيز تلك العلاقات على مختلف الأصعدة، ولاسيما على الصعيدين الإنمائي والاقتصادي.

من جانبه أكد وزير التعاون الاقتصادي والتنمية الألماني اهتمام بلاده بتطوير الشراكة مع مصر، خاصة في ظل دورها المحوري ومكانتها الإقليمية وما تتمتع به من حضارة وتاريخ عريقين، معرباً عن الحرص على تكثيف التعاون في المجالات المختلفة بما يعزز من استفادة مصر من البرامج التنموية التي توفرها بلاده والاتحاد الأوروبي.

كما تناول اللقاء بحث عدد من مجالات التعاون الثنائى بين البلدين، خاصة سبل تطوير التعاون في مجال التعليم والتدريب الفني والمهنى، حيث أكد السيد الرئيس حرص مصر على الاستفادة من الخبرات الألمانية المشهود لها بالكفاءة في هذا المجال. وقد أكد الوزير الألماني أهمية ربط عملية التعليم بخطط الاستثمار والتنمية، معرباً عن حرصه على دفع التعاون مع مصر وتبادل الخبرات معها في مجال التعليم وتأهيل العمالة المدربة لتلبية احتياجات سوق العمل والمساهمة في توفير فرص عمل جديدة. كما تطرق اللقاء إلى مبادرة الرئاسة الألمانية لمجموعة العشرين تجاه أفريقيا، حيث أشاد السيد الرئيس بالمبادرة مشيراً إلى أهمية تضافر الجهود لتحقيق الأهداف المرجوة منها، وقد أعرب الوزير الألماني عن تطلعه لتعزيز التعاون مع مصر في إطار المبادرة.

 

الرئيس يجتمع مع  رئيس الوزراء ووزير المالية لبحث مؤشرات أداء الموازنة العامة للدولة

عقد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي اجتماعاً ضم المهندس/ شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وعمرو الجارحي وزير المالية.

عرض الجارحي خلال الاجتماع المؤشرات الأولى لأداء الموازنة العامة للدولة خلال العالم المالي الجاري 2017/ 2018، حيث استعرض تطورات تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي والنمو المستدام، خاصة فيما يتعلق بالخطوات الجاري اتخاذها لخفض عجز الموازنة من 10.9% في العام المالي الماضي 2017/2016 إلى 9.3-9.5% في العام الحالي 2017/ 2018. وأشار وزير المالية إلى أن المرحلة الأولى لبرنامج الإصلاح الاقتصادي ارتكزت على علاج المشكلات الأساسية وعلى رأسها تصحيح أوضاع سعر الصرف وإعادة توجيه دعم الطاقة، فيما يتم حالياً تكثيف الجهود للعمل على زيادة معدلات التشغيل وتحسين مستوى الخدمات العامة، وتبنى سياسات مالية وضريبية جاذبة للاستثمار، وخفض نسبة الدين العام والدين الداخلي للناتج المحلى الإجمالي، ومواصلة تنفيذ المشروعات القومية التي تهدف لإنشاء مجتمعات جديدة لتحقيق طفرة ملموسة في مستوى حياة المواطنين.

 

الرئيس يقوم بزيارة العاصمة الإدارية الجديدة

قام الرئيس/ عبد الفتاح السيسي في 11 / 10 / 2017 بزيارة العاصمة الإدارية الجديدة احتفالاً بتدشين المرحلة الأولى منها، حيث توجه إلى مقر فندق الماسة الجديد التابع للقوات المسلحة، والذي تم الانتهاء من إنشائه بالكامل. وقد تفقد الرئيس الفندق بما يشمله من مباني وقاعات وإمكانات.

وتوجه الرئيس عقب ذلك إلى قاعة المؤتمرات الرئيسية بفندق الماسة، حيث استمع إلى عرض قدمه االدكتور/ مصطفي مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والذي أكد خلاله حرص الدولة على تنفيذ العاصمة الإدارية الجديدة وفقاً لأحدث التقنيات ومعايير الجودة العالمية، مشيراً إلى أنها تُمثل طفرة في مجال الإنشاء والتعمير في مصر.

وفيما يتعلق بالعاصمة الجديدة، أوضح السيد وزير الإسكان أن القدرة الاستيعابية للقاهرة أصبحت محدودة في ضوء ما تشهده من تكدس، مستعرضاً المعايير التي تم اتباعها في اختيار موقع العاصمة الإدارية الجديدة، والذي يمثل امتداداً طبيعياً لنمو القاهرة الكبرى تجاه الشرق، بالإضافة إلى قرب الموقع من محور قناة السويس. ولفت السيد الوزير إلى حرص الدولة على أن تكون العاصمة الجديدة مدينة عصرية ذكية حديثة تقدم نموذجاً حضارياً وإنسانياً يليق بمصر، مشيراً إلى أنه تم مراعاة توفير مواصلات النقل الجماعي والمساحات الخضراء وإنشاء مراكز للمال والأعمال، وذلك على مساحة إجمالية تبلغ نحو 170 ألف فدان، في حين أن القاهرة لا تتجاوز مساحتها 95 ألف فدان. واستعرض السيد الوزير في هذا الصدد المناطق والمرافق المختلفة التي ستشملها العاصمة، ومنها 20 حي سكني، ومطار، ومنطقة للمال والأعمال تضم 20 برجاً بينهم أعلي برج في إفريقيا، وحي حكومي، وحي دبلوماسي، ومدينة للفنون والثقافة. كما أوضح أن تنمية العاصمة يتم على ثلاث مراحل، مشيراً إلى أنه تم البدء في التنفيذ منذ في مايو 2016، وهو ما يعكس أن ما تحقق حتى الآن من إنشاءات تم في زمن قياسي. 

 

نشاط وزارة الاستثمار والتعاون الدولي خلال الاسبوع 

نصر تطلق منتدى التمكين الاقتصادى للمرأة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا

أطلقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، في 7 أكتوبر 2017م، منتدى التمكين الاقتصادى للمرأة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا تحت عنوان "سد الفجوة بين الجنسين من أجل تعزيز التنافسية"، ونظمته منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية تحت رعاية وزارة الاستثمار والتعاون الدولى، بحضور الدكتورة مايا مرسى، رئيس المجلس القومى للمرأة، والسفيرة ماري كلير كابرا، سفيرة السويد لدى الجزائر، والرئيس المشارك للمنتدى، و السيدة/جابريلا راموس، رئيس هيئة العاملين بمنظمة التعاون الاقتصادى والتنمية، والسيد/ جان اوغاسابيان، وزير الدولة لشؤون المرأة فى لبنان، وعدد من ممثلى الدول فى المنطقة، وشركاء مصر فى التنمية.

وأكدت الوزيرة، أن الحكومة تعمل كفريق عمل واحد لتمكين المرأة اقتصاديا، معربة عن سعادتها للعمل مع السفيرة مارى كلير، كرئيسة مشاركة فى رئاسة المنتدى.

وأوضحت الوزيرة، أن اطلاق المنتدى يأتى فى الوقت المناسب مع اعلان الرئيس/ عبد الفتاح السيسى، 2017 عاما للمرأة، مما يؤكد على اعلى دعم سياسى تحظى به المرأة المصرية والتى حققت الكثير فى العديد من المجالات، حيث اصبحت أكثر انخراطا في جميع مستويات صنع القرار، سواء في المجالين العام والخاص، فالحكومة الحالية تضم 4 وزيرات وشهد هذا العام تعيين أول محافظة فى مصر وهى محافظة البحيرة، وتلزم المادة 11 من الدستور الحكومة باتخاذ الإجراءات اللازمة لتمكين المرأة سياسيا.

وذكرت الوزيرة، أن الوزارة حرصت على أن يتضمن قانون الاستثمار مادة تنص على المساواة بين الجنسين فى الفرص الاستثمارية، مع انشاء مكتب للمرأة وسيدات الأعمال فى صالة تأسيس الشركات بمركز خدمة المستثمرين، بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة، لتيسير كافة الاجراءات عليها، وتخصيص 50 % من المنح المخصصة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة للمرأة الأكثر احتياجا، كما تم انشاء وحدة تكافؤ الفرص فى الوزارة للتركيز على المساواة بين الرجل والمراة فى الوزارة، وانشاء دار حضانة للاطفال فى الوزارة، لمساعدة السيدات العاملات فى الوزارة على تحقيق التوازن بين التزاماتهن المهنية والحياتية.

وزيرا الاستثمار والتعاون الدولى والري يبحثان مع محافظ جنوب سيناء الفرص الاستثمارية بالمحافظة

التقت الدكتورة سحر نصر، وزير الاستثمار والتعاون الدولى،  والدكتور محمد عبد العاطى، وزير الرى والموارد المائية، باللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء .

وناقش الاجتماع، معدل تنفيذ المشروعات التنموية بالمحافظة ضمن مشروع تنمية شبه جزيرة سيناء، والممول من عدد من الصناديق العربية، حيث تبلغ قيمة مشروعات جنوب سيناء نحو 947 مليون دولار، تتمثل فى إنشاء 7 تجمعات بدوية و7 تجمعات زراعية، وجامعة الطور و5 محطات تحلية للمياه، وتطوير طريق عيون موسى - شرم الشيخ، وتطوير ميناء الصيد البحرى بالطور.

وبحث الاجتماع، الفرص الاستثمارية بالمحافظة، والمخططات الاستثمارية لها حتى عام 2030، حيث عرض محافظ جنوب سيناء، الفرص الاستثمارية بالمحافظة، والتى تتضمن انشاء مركز دولى للمؤتمرات بشرم الشيخ، وانشاء مدينة شرم الاقتصادية والتى تشمل مركز عالمى للخدمات اللوجيستية بتكلفة استثمارية نحو 50 مليار جنيه، ويوفر نحو 75 الف فرصة عمل مباشرة، ومشروع مارينا يخوت ومنتجعات سياحية بمنطقة خليج القرش، ومشروع انشاء مدينة طبية لوضع شرم الشيخ على خريطة السياحة العلاجية، ومشروع مركز سياحى بيئي بمنطقة رأس كنيسة، ومشروع انشاء منتجع صحى سياحى بمنطقة حمام فرعون، ومشروع عمل ممشى حضارى جديد بمنطقة خليج نعمة.

 

وأكدت الوزيرة، أن مجلس إدارة الهيئة العامة للاستثمار وافق مؤخرا على كل من إقامة منطقة حرة عامة بنويبع بمحافظة جنوب سيناء، وإقامة منطقة استثمارية متخصصة فى الأنشطة السياحية على مساحة 8000 فدان بإمتداد مدينة شرم الشيخ .

نصر تفتتح مركز "أوبر" للخدمة المتميزة فى القاهرة الأول للشركة فى الشرق الأوسط

افتتحت الدكتورة سحر نصر،  وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، في 10 أكتوبر 2017م، مركز شركة "أوبر" الجديد في مصر للخدمة المتميزة في القاهرة والذي يعد الأول في منطقة الشرق الأوسط ، بتكلفة استثمارية تقدر بنحو 20 مليون دولار، بحضورالسيد/ توماس جولد برجر، القائم بأعمال السفير الأمريكى لدى القاهرة، والسيد/ بيير ديمتري، نائب رئيس الشركة والمدير العام الإقليمي في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بشركة أوبر .

وقامت الوزيرة بجولة داخل مركز أوبر، حيث أشادت بالمركز الجديد والذي يوفر أكثر من 700 فرصة عمل مباشرة للمصريين، مؤكدة علي حرصها على توسيع نشاط الشركة ليشمل النقل الجماعى فى المحافظات، ومواصلة العمل على تطوير الشركة في مجال النقل والمواصلات خلال الفترة المقبلة.

 وأوضحت الوزيرة، أن الوزارة حريصة أن يكون هناك بيئة اعمال واصلاحات تشريعية تضمن ضخ القطاع الخاص استثمارات جديدة، وتوفير فرص عمل للشباب، وتقديم خدمة افضل للمواطنين، مشيرة إلى أن مشروع قانون تنظيم خدمات شركات نقل الركاب في السيارات الخاصة باستخدام تكنولوجيا المعلومات، سيوفر اطار تشريعى ميسر لشركة اوبر والشركات الاخرى العاملة فى هذا المجال.

وقالت شركة أوبر، إن مركز الخدمة المتميزة، هو أول مركز أعمال من نوعه في المنطقة، ومن ثم أكبر مركز في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، إلي جانب كونه محوراً رئيسياً لدعم العملاء في المنطقة والمصدر الرئيسي لمعرفة آراء العملاء وقياس جودة الخدمة.

 

نصر توقع 3 اتفاقيات مع ألمانيا بقيمة 320 مليون يورو لدعم برنامج الحكومة الاقتصادى والاجتماعى

وقعت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، في 10 اكتوبر 2017م، 3 اتفاقيات مع الدكتور جيرد مولر، وزير التنمية والتعاون الاقتصادي الألماني، وبنك التعمير الألماني بقيمة 320 مليون يورو، في إطار انعقاد اللجنة الثانية للتعاون الثنائي بين البلدين .

وتضمنت الاتفاقيات، توقيع اتفاق الشريحة الأولى لدعم برنامج الاصلاح الاقتصادى والاجتماعى، بقيمة 225 مليون يورو، من التمويل المخصص بقيمة 450 مليون يورو، واتفاق للتعاون المشترك تضمن جزء منه حصول مصر على تمويل إضافي بقيمة اجمالية تصل الى 45 مليون يورو لتمويل عدة مشروعات ومنها مشروع تشجيع التوظيف، ومشروع دعم نظام التعليم المزدوج المصري، و ومشروع كفاءة الطاقة، والبنية الاساسية، وتعاون مع بنك التنمية الألماني لدعم برنامج ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة بقيمة 50 مليون يورو.

 

نصر تلقي كلمة مصر امام مجموعة الـ24 بواشنطن

القت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، كلمة مصر فى الاجتماع الوزارى لمجموعة الأربعة والعشرين الدولية، والذى عقد على هامش الاجتماعات السنوية للبنك الدولى بالعاصمة الأمريكية "واشنطن" .

وأكدت الوزيرة على ضرورة الحاجة إلى مؤسسات مالية دولية قوية وأكثر قدرة، إلى جانب جهود مكثفة من جميع الشركاء الإنمائيين، لدعم الجهود الدائمة في إصلاح وتنويع اقتصادات دول المجموعة لتحقيق التنمية المستدامة فى ظل ضعف النمو في البلدان النامية.

واشارت الوزيرة إلى أن في مصر يتم تنفيذ اصلاحات اقتصادية قوية وقادرة على النهوض بالاقتصاد كما يتم اتخاذ خطوات ملموسة لتوفير مناخ جاذب للاستثمار، وهو الأمر الذى يحفز القطاع الخاص على توجيه استثماراته إلى مصر، موضحة أن تمكين المرأة والشباب وتحسين مناخ الأعمال وتعزيز مشاركة القطاع الخاص فى الاستثمار فى المناطق الأكثر احتياجا وتوفير حوافز للمستثمرين فيها، يساهم فى توفير فرص عمل، وهي من اهداف الحكومة الاساسية فى برنامج مصر للاصلاح الاقتصادى.

وذكرت الوزيرة، أن مصر تولى اهتماما كبيرا بالاستثمار فى البشر من خلال التعليم وجعله من أهداف سياسة مصر الوطنية فالاهتمام بالتعليم ليس فقط في التحرك لتحقيق التنمية المستدامة وإنما لدوره الحيوى في مواجهة مصر ضد الإرهاب والتطرف، كما يتم اتخاذ التدابير اللازمة لمعالجة العقبات التى تعوق عمل القطاع الخاص والمسستثمرين الأجانب فى مصر.

 

نصر تبحث مع رئيس البنك الأوروبى لاعادة الإعمار والتنمية ترتيبات استضافة مصر للمؤتمر الاقليمى الاستثمارى لدول جنوب وشرق البحر المتوسط

التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى بالسيد/ سوما تشاكاراباتى رئيس البنك الاوروبى لاعادة الاعمار والتنمية، وذلك على هامش ترأسها وفد مصر فى الاجتماعات السنوية للبنك الدولى بواشنطن .

واعربت الوزيرة، عن تقديرها للعلاقة القوية بين مصر والبنك، والتى تضاعفت خلال الفترة الماضية، حيث ساهم البنك بـ49 مشروعا باستثمارات بقيمة 2.6 مليار يورو، وبلغت حصة القطاع الخاص فيهم 59 %، مشيدة بمساهمات البنك فى تطوير قطاع الأعمال الزراعية ومشاريع البنية الاساسية مع تطوير خدمات النقل والاتصالات وتعزيز المبادرات الخاصة بريادة الاعمال.

وناقش الجانبان، الاستعدادات لاستضافة مصر المؤتمر الاقليمى الاستثمارى للبنك فى منطقة جنوب وشرق دول حوض البحر المتوسط، والذى تنظمه الوزارة بالشراكة مع البنك فى نوفمبر المقبل، مما يعزز فرص الاستثمار فى المنطقة، ويعد فرصة لطرح الفرص الاستثمارية والتعريف بقانون الاستثمار الجديد ولائحته التنفيذية على المستثمرين والشركات العالمية، التى تنوى الاستثمار فى مصر، ودعت الوزيرة رئيس البنك للمشاركة فى مؤتمر "الاستثمار من أجل تنمية مستدامة..افريقيا 2017" والذى سيعقد تحت رعاية السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسى، خلال الفترة من 7 إلى 9 ديسمبر 2017، وتنظمه الوزارة والوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة لمنظمة الكوميسا، بمدينة شرم الشيخ، والذى يدعو لزيادة الاستثمارات فى القارة الأفريقية ومصر، وعرض الفرص الاستثمارية فى أفريقيا وتنمية شباب القارة السمراء.

 

نصر تتسلم رئاسة التجمع الافريقى لعام 2018 خلال اجتماعات البنك الدولى

تسلمت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، رئاسة التجمع الافريقي "المجموعة الافريقية" لعام 2018، وذلك على هامش ترأسها وفد مصر فى الاجتماعات السنوية للبنك الدولى فى العاصمة الأمريكية "واشنطن"، حيث من المنتظر أن تستضيف مصر "التجمع الافريقي" العام المقبل.

 وأكدت الوزيرة، والتى شاركت فى الاجتماع الوزارى للمجموعة بصفتها النائب الأول للرئيس، أن مصر ستبذل كل الجهود لتعزيز المصالح وأولويات التنمية الأفريقية خلال توليها رئاسة التجمع الأفريقى 2018، وجعله أقرب أكثر من أى وقت إلى أولويات البنك الدولي، مشيرة إلى أنها ستركز على الشباب والاستثمار في البنية الاساسية والاستثمار في رأس المال البشري كأساسيات للتقدم، ولضمان مستقبل أفضل لأفريقيا، وسيتم التنسيق مع مجموعة البنك الدولي في هذه المجالات وغيرها من المجالات ذات الأولوية في القارة الأفريقية.

 

رئيس الوزراء يلتقي الأمير خالد بن الوليد رئيس مجلس إدارة شركة كي بي دبليو للاستثمار

التقى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء بالأمير خالد بن الوليد رئيس مجلس إدارة شركة كي بي دبليو للاستثمار، وذلك بحضور الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتور محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي.

أشاد المهندس شريف إسماعيل في مستهل اللقاء بالعلاقات المتميزة التي تربط جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية، والتعاون القائم بينهما في العديد من المجالات.

طرح الأمير بن الوليد مقترحاً للتعاون في مجال تصنيع المصابيح الكهربائية التي تعمل بتكنولوجياLED ، مشيرأً إلى تطلع شركته للدخول في السوق المصري لتلبية احتياجاته.

من جانبه رحب رئيس الوزراء بهذا التعاون، لافتاً أنه يتماشى مع توجه الحكومة المصرية نحو التوسع في استخدام الأساليب المتطورة، بما يحقق ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، مشيراً إلى إمكانية الاستفادة من هذه التكنولوجيا في المدن الجديدة الجاري انشاؤها، فضلاً عن إمكانية التصدير للأسواق الافريقية في ضوء ما يربط مصر بالقارة الأفريقية من اتفاقيات تجارة حرة. كما أكد رئيس الوزراء وجود فرص أخرى للتعاون في مجال التصنيع المشترك. وقد وجه رئيس الوزراء بتشكيل مجموعة عمل من الجانبين لمتابعة تنفيذ هذا الموضوع.

 

حققت مصر نموا أقوى من المتوقع خلال الربع الثاني من 2017 بواقع 4.9%

حققت مصر نموا أقوى من المتوقع خلال الربع الثاني من 2017 بواقع 4.9%، وقد يكون ارتفاع احتياطيات البنك المركزي مؤشرا رئيسيا على تزايد الاستثمارات الأجنبية، وفقا لنشرة بي دبليو سي الاقتصادية للشرق الأوسط. ولم يكن هذا هو الحال في باقي دول المنطقة، إذ ظلت أسعار النفط دون التوقعات.

وقال ريتشارد بوكسشال، الخبير الاقتصادي في بي دبليو سي الشرق الأوسط: "على الرغم من أن التحسن في النتائج المالية والاقتصادية خلال النصف الأول من العام كان دون المستوى المتوقع، نلاحظ تنامي حالة من الزخم في بعض الدول الرئيسية بالمنطقة. وتشير هذه المؤشرات إلى إمكانية تحقيق نمو اقتصادي قوي في عام 2018 شرط أن تبقى أسعار النفط عند مستوياتها الحالية أو تزيد عنها".

 

تراجع معدل التضخم الأساسي الشهري لأدنى مستوى له منذ ديسمبر 2015 مسجلا 0.19%

تراجع معدل التضخم الأساسي الشهري لأدنى مستوى له منذ ديسمبر 2015، مسجلا 0.19% في سبتمبر، وفقا لبيانات البنك المركزي. وتباطأ معدل نمو التضخم العام إلى 1% على أساس شهري، كما انخفض على أساس سنوي إلى 31.59% من 31.95% في أغسطس وتراجع كذلك التضخم الأساسي على أساس سنوي إلى 33.26% في سبتمبر مقارنة مع 34.86% خلال أغسطس. وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء إن أسعار المياه ارتفعت بنسبة 52.7% على أساس شهري، في حين ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي بنسبة 20.5% على أساس شهري.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية والمشروبات بنسبة 42.2% على أساس سنوي، نتيجة ارتفاع أسعار اللحوم والدواجن ومنتجات الألبان بنسبة 43.6% و51.6% على التوالي.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى