18 نوفمبر 2017 09:09 م

منتدى شباب العالم

الإثنين، 16 أكتوبر 2017 - 12:57 م

تستضيف مدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 4 – 10 نوفمبر 2017 تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي ، والمؤتمر ينقل للعالم رسالة سلام وتنمية ومحبة من أرض مصر ، وهو ملتقى عالمي تتلاقى فيه الشعوب المحبة للسلام والداعمة للتنمية وتتكامل فيه الحضارات ويكون بمثابة منصة لإطلاق إبداعات الشباب.

يتناول المنتدى العديد من المحاور الهامة التى تناقش قضايا تهم الشباب حول العالم من بينها محور قضايا شبابية عالمية وتتضمن مناقشة قضايا الإرهاب والتغيرات المناخية والهجرة غير المنتظمة واللاجئين، ومحور التنمية المستدامة والتكنولوجيا وريادة الأعمال، ومحور الحضارات والثقافات، ومحور صناعة قادة المستقبل ، كما تضم محاور جلسات المنتدى أيضا، نموذج محاكاة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بمشاركة أكثر من 60 شابا من مختلف دول العالم.

تعقد الجلسة الافتتاحية لمنتدى شباب العالم فى الخامس من نوفمبر 2017 ، وتتضمن جلسات اليوم الأول العديد من القضايا تتمثل فى اختلاف الحضارات والثقافات – صدام أم تكامل، ومناقشة موضوع العام للاتحاد الافريقى المتمثل فى تسخير العائد الديموجرافى من أجل الاستثمار فى الشباب لتحقيق مفهوم التنمية المستدامة، ورؤية شبابية لتحقيق التنمية المستدامة فى العالم، وتجارب دولية لتحقيق استراتيجيات التنمية المستدامة، وحلقة نقاشية حول التأثير السلبى للهجرة غير المنتظمة على الشباب حول العالم، وسبل التعاون فى مجال الهجرة غير المنتظمة بمنطقة البحر المتوسط، وكيف تصلح الآداب والفنون ما تفسده الصراعات والحروب، وكيف يصنع العالم قادته، واستعراض التجربة المصرية فى صناعة المستقبل.

أما جلسات اليوم الثانى تشمل التحديات التى تواجه شباب العالم وسبل المواجهة لصناعة المستقبل، وريادة الأعمال والابتكار والتجربة المصرية فى استضافة اللاجئين، وتجارب شبابية مبتكرة فى ريادة الأعمال، وتوظيف طاقات الشباب من أجل التنمية والحوار بين الأجيال، والبعد الثقافى للعولمة وأثره على الهوية الثقافية للشباب، والقضايا الإنسانية والسلام العالمي، وتعزيز مشاركة الشباب فى صنع واتخاذ القرار، ونماذج شبابية ملهمة حول العالم.

وتركز جلسات اليوم الثالث على قضايا دور منظمات المجتمع المدنى فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ومستقبل تغير المناخ فى العالم، وتأثير التكنولوجيا على التعليم، ودور المرأة فى دوائر صنع القرار، وكيفية تعزيز المشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية للمرأة والشباب وعصر التكنولوجيا ، وإعادة بناء مؤسسات الدولة فى مناطق الصراع، ومساهمة الشباب فى بناء وحفظ السلام فى مناطق الصراعات والمناطق الخارجة من الصراعات، والمسئولية المجتمعية والعمل التطوعى للشباب، ودور السينما فى مواجهة التطرف، والهوية الثقافية كسلاح لمواجهة العنف والتطرف الديني، وأثر الحروب والنزاعات على اختفاء الهوية للشباب، والقيادة فى عصر التكنولوجيا ، وتتضمن جلسات اليوم الرابع والأخير الجلسة الختامية والتصويت على مشروع القرار.



اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

العلاقات المصرية الباكستانية
الخميس، 09 نوفمبر 2017 12:00 ص
الزيارات المتبادلة
الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017 12:00 ص
الزيارات المتبادلة
الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017 12:00 ص
التحويل من التحويل إلى