19 فبراير 2019 11:10 ص

العلاقات الثقافية بين مصر وباكستان

الخميس، 09 نوفمبر 2017 - 10:54 ص

أوفدت مصر في فبراير 2009 عدد "30" أستاذاً من جامعة الأزهر لتدريس المواد الدينية في الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد، مما يشكل بداية الآلية المصرية الرامية إلى مساعدة باكستان في مكافحة الفكر المتطرف (تحظى هذه المبادرة باهتمام أمريكي وغربي ضخم،)، وذلك على الرغم من عدم تقديم الجانب الباكستاني لأي تسهيلات حيث يغطي الجانب المصري تكاليفهم بالكامل.

المنح المصرية المنتظمة المخصصة لباكستان (منح الأزهر الشريف – دورات الأئمة – منح المركز المصري الدولي للزراعة – دورات وزارة العدل للقضاة الباكستانيين).

برنامج التعاون الثلاثي الوليد بين مصر وباكستان والولايات المتحدة لنقل الخبرات المصرية لباكستان في مجالات الإصلاح الاقتصادي والمالي، مما يشكل دعماً لبرنامج بناء القدرات الباكستانية.

حصلت السفارة خلال فبراير 2010 على موافقة الجانبين الباكستاني والأمريكي لبدء تعاون ثلاثي مصري/باكستاني/أمريكي لنقل الخبرة المصرية في مجال الإصلاح الاقتصادي والمالي إلى الجانب الباكستاني بتمويل أمريكي (عن طريق عقد دورات تدريبية في مصر). وجاري وضع أساس هذا التعاون بالتنسيق مع هيئة الاستثمار الباكستانية وبرنامج المعونة الأمريكية، إلى جانب توسيع مجالات هذا التعاون ليشمل وزارات باكستانية أخرى ذات صلة بموضوعات الإصلاح الاقتصادي والمالي.

أربع اتفاقيات ثقافية بين البلدين ، الأولى كانت عام 1953 ، الثانية في نوفمبر 1960 ، والثالثة في 20 مايو 1990 والرابعة في ديسمبر 1995.

*يقدم الأزهر الشريف 15 منحة دراسية سنويا لباكستان ، كما يقوم بإرسال كتب ومطبوعات إسلامية للمؤسسات والمدارس الإسلامية الباكستانية ، كما تقدم باكستان 10 منح دراسية سنوياً للطلاب المصريين الدراسة بالجامعات الباكستانية .

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى