18 نوفمبر 2017 09:24 م

السيسي يلتقي ممثلي وسائل الإعلام الأجنبية والمصرية بشرم الشيخ

الخميس، 09 نوفمبر 2017 - 10:56 ص

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي ضرورة أن تكون لدينا قدرات عسكرية لمواجهة الخلل الذي حدث بالمنطقة وأيضا لمواجهة الإرهاب ،مشيرا إلى انه كلما تطورت الأمور في اتجاه التخلص من داعش في سوريا وليبيا والعراق يكون تواجدهم في المنطقة الغربية وسيناء في مصر.

وقال الرئيس السيسي - خلال لقائه مع الإعلام علي هامش اعمال منتدي شباب العالم المنعقد حالياً في مدينة شرم الشيخ " الخميس " 9 / 11 / 2017 -  إن ما حدث في السنوات السبعة الماضية خرجت العراق وسوريا وليبيا واليمن من المعادلة بشكل او باخر وبالتالي حدث خلل في التوازن الاستراتيجي في المنطقة، ولا يجب أن يحدث فراغ يؤثر علي أمننا واستقرارنا وبالتالي كان لابد أن تكون لدينا معدات عسكرية لمجابهة الارهاب الذي نري انه لا ينحصر في المنطقة حتي بعد حملة استمرت ٣ سنوات في سوريا والعراق بتحالف من اقوي دولة في العالم وبالتالي لابد أن نكون قادرين علي التعامل مع الخطر المباشر علي مصر.

وأضاف السيسي أنه لابد أن تكون لدينا قدرات عسكرية تعادل الخلل الذي حدث في المنطقة وايضا لمواجهة الارهاب وكلما نجحت الامور في سوريا والعراق للقضاء علي الارهابيين ستتحرك هذه العناصر وسيلجوا الي منطقة اخري فيها ظروف ضعيفة وهناك ميليشيات متطرفة بالفعل ويبدأ تحركهم الي دول الجوار والي اوروبا .

وبالنسبة لدور مصر في تحريك القضية الفلسطينية، قال الرئيس السيسي إن دور مصر ثابت لايجاد حل يحقق للمواطن الفلسطيني الامن الذي تأخر كثيرا والمصالحة كانت احد العناصر المهمة لاستئناف عملية السلام لان التحرك في عملية السلام يحتاج الي عودة الامور الي ما قبل ٢٠٠٥ بان تكون الضفة والقطاع غزة تحت سيطرة السلطة الفلسطينية وتفتح المعابر مرة اخري لتخفيف الضغط علي سكان القطاع في غزة وحتي لا يتزايد حالة التطرف في غزة. واكد السيسي انه لا يمكن لاحد ان يتصور ان يقدم احد متر من ارض مصر ولا يمكن حل القضية علي حساب مصر ولا استطيع انا او غيري التفريط في متر من ارض مصر وشعب مصر لن يسمح لاحد بالتفريط في متر من ارض مصر ومن يفكر في ذلك سيترك السلطة فورا والقوات العسكرية موجودة لحماية ارض مصر و١٢٠٠ كيلومتر.

واضاف الرئيس السيسي : اتصور ان تكون هناك مبادرات لحل القضية الفلسطينية في اطار الاراضي الفلسطينية والمرجعيات الدولية ولن يكون الحل علي حساب مصر او غيرها.

وحول التعاون مع الصين، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، لدينا شراكة استراتيجية مع الصين ومصر تدير علاقاتها بالجميع بتوازن وليس علي حساب طرف اخر.. لافتا أن فكرة الاستقطاب تجاوزتها الاحداث ، وهذه ثوابت سياستنا حيث أن لنا علاقات متوازنة مع امريكا والصين وروسيا في اطار من شراكة استراتيجية شاملة.

وتابع قائلا:- احياء مبادرة طريق الحرير وازدواج قناة السويس لتكون مستعدة لزيادة حركة التجارة وتجنب التأخير ١٣ او ١٤ ساعة، والان تستطيع ان تعبر كل السفن العملاقة في الاتجاهين في نفس الوقت علي مدي ٢٤ ساعة، ومنطقة قناة السويس ذات قانون خاص وعرضنا اقامة منطقة صناعية للشركاء الصينيين واخري للروس وكل من يريد اقامة خدمات في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس يلقي كل ترحيب.

واضاف السيسي أن مصر تُعتبر المدخل الطبيعي لافريقيا من خلال موقعها الجغرافي واتفاقياتها للتجارة الحرة مع المناطق الاقليمية في افريقيا والبنية الاساسية المتطورة التي تستطيع ان تلبي كل مطالب الاستثمار وحجم العمالة القادر من خلال تدريب بسيط علي تلبية احتياجات الصناعات التي يمكن ان تنقل من الصين الي مصر مثل الغزل والنسيج والطاقة المتجددة.

وأشار السيسي إلى أن العلاقات المصرية الفرنسية شهدت منذ عام ٢٠١٤ تطورا وتقدما مستمرا ، وهناك تعاون وتفاهم بين الجانبين ونسعي لتطوير العلاقة بشكل مستمر.

وحول التطورات الاخيرة بالمنطقة، قال الرئيس السيسي اننا نري ان المنطقة يكفيها ما يحدث فيها خلال السنوات السبع الماضية من اضطراب واشكاليات تؤثر علي امننا واستقرارنا ، مشددا على ضرورة التعامل بحذر شديد حتي لا تضاف إشكاليات اخري في المنطقة.

واكد الرئيس أن مصر تعتبر الامن القومي العربي والخليجي جزءا لا يتجزأ من امنها القومي واي تهديد للخليج تهديد لمصر، ونحن مع اشقائنا في منطقة الخليج لان أمن الخليج هو امن مصر ، ولابد ان يتعامل الجميع معنا في هذا الاطار، ويجب ان يكون الاخرين حريصين علي امننا واستقرارنا ..ونرفض استمرار التدخل في شئوننا او في شئون دول الخليج.

وفيما يتعلق برؤية مصر للاعلام الخارجي، قال الرئيس السيسي ان هناك رئيس هيئة الاستعلامات ودوره الاتصال بوكالات الأنباء الأجنبية ليكون هناك شكل جديد من التعامل حتى لا تكون هناك حساسية بشأن تناول شئوننا في القنوات الاجنبية ، وبعد ما شهدناه في مصر في الفترة الماضية اصبح لدينا حساسية في تناول امورنا بالشكل غير السليم .

وتابع الرئيس قائلا: إن تناول وسائل الاعلام المصرية لحادث الواحات الارهابي لم يكن جيدا وتجاوز المهنية نتيجة الخوف علي البلد ، ودورنا هو زيادة التواصل مع الاعلام الاجنبي واصدار البيانات حتي لا يضطروا الحصول علي الاخبار من مصادر اخري.. وبعد سبع سنوات من الاضطراب نسعي للتعامل بشكل مناسب مع الاحداث المتسارعة التي تحدث في مصر.

وأضاف الرئيس السيسي اننا في مصر لدينا مائة مليون مواطن متسائلا:- هل يتحمل الاعلاميون ان تتحول مصر الي دولة فاشلة تعج بالفوضي وباللاجئين في كل مكان..وما حدث في سوريا والعراق لا يقارن بما يمكن أن يحدث في مصر ، وبالتالي إعلام مصر لديه حساسية شديدة تجاه التعامل مع الاوضاع في مصر.

وأكد الرئيس السيسي أن الإرهاب اخطر افة تهدد امن واستقرار اي دولة ،قائلا:- لا تعلمون حجم التكلفة المالية التي نتحملها لمواجهة الارهاب وتكلفتها تزيد علي الحرب النظامية نتيجة الحاجة لتأمين المطارات والحدود البرية مع ليبيا وحدود سيناء والحدود البحرية.. ودمرنا حتي الان اكثر من ١٢٠٠ عربة كانت متجهة للقيام بعمليات إرهابية اخرها اول امس تم تدمير١٠ عربات للارهابيين محملة بالاسلحة والذخائر وقبلها ١٠ اخرين وقبلها باربعة ايام ١٦ عربة كلها متجهة لمصر للقيام بعمليات ارهابية .

ودعا الرئيس السيسي وسائل الاعلام الاجنبية الي مراعاة ان مصر في حالة حرب علي الارهاب بالوكالة عن العالم كله ،مشيرا أن مصر تتعامل بشرف والقضايا الموجودة في مصر كبيرة جدا.

وتابع قائلا:- عليكم نقل ما يحدث في مصر بامانة ، وحقوق الانسان ليست فقط الحقوق السياسية وانما من حق اي مواطن في مصر أن يقول ما يشاء وكل القنوات والصحف تنشر ما تريد بغض النظر عن دقته ولكن عليها النظر لحقوق اسر الشهداء ويجب تناول المسائل بالشكل الذي يغطي طبيعة الاشياء .. وسنعقد لقاءات دورية للرد علي تساؤلات وسائل الاعلام.

وبالنسبة للوضع في السعودية،أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، أن الوضع في المملكة مطمئن ومستقر وهي اجراءات داخلية يمكن ان تحدث في اي دولة ، وأثق في قيادة المملكة وتصرفاتها تجاه مواطنيها في اطار دولة القانون الذي يسمح للمواطن أن يحاسب بالقانون وامام القضاء ، والوضع في المملكة تحت السيطرة واثق في قدرة القيادة السعودية .

وحول تدخلات حزب الله اللبناني وايران واحتمالات نشوب حرب ، قال الرئيس السسي : لست مع حل اية قضية بالحرب ولنا تجربة في الحرب وهي خسائر مادية وبشرية وتتأثر العلاقات بشكل كبير جراء الحرب ..والحروب دائما تجارب مريرة ولها نتائج صعبة جدا.. ويمكن بالحوار والنقاش ان نجد مخرجا للازمات ولاسيما ان المنطقة بها ما يكفيها من اضطرابات واي حرب سيكون لها اثر يمسنا … مؤكدا أن أمن الخليج خط احمر بالنسبة لنا ويجب علي الاخرين عدم التدخل في شئوننا والابتعاد عن التصادم.

وعن حادث الواحات، قال الرئيس السسي انه خلال العام الماضي وقعت هجمات في هذه المنطقة وكان لابد من تصفية أي تواجد حتي لا يبني عليه مزيد من البؤر الارهابية ، والبؤرة التي قامت بالعملية الأخيرة في الواحات تم تصفيتها بالكامل عدا واحد وقبضنا عليه حي وهو غير مصري وسنعلن النتائج بعد انتهاء منتدى شباب العالم امام الاعلام وسنعلن اعترافاته وجنسيته وهو الوحيد الباقي من ال١٤ ارهابيا.

وأكد الرئيس ان هناك جهدا كبيرا يبذل في المنطقة الغربية علي امتداد ١٢٠٠ كيلومتر من السلوم حتي السودان ويتم مراقبة المنطقة بالتعاون مع القوات الجوية ..وفي سيناء الأمور افضل ، وكل يوم وكل اجراء وكل عملية من عملية حق الشهيد نحقق نجاحا مع الحرص علي أمن المواطن البرئ …ولا نقدم علي اي إبادة وانما نتعامل فقط مع العناصر الارهابية واذا ما كان هناك شك في وجود ابرياء لا نقدم علي مهاجمة المكان ونحرص علي الا يكون مهاجمة الإرهاب ، في سيناء علي حساب السكان المدنيين والامر في تحسن يوم بعد يوم وحققنا تقدما في منطقة الحدود مع غزة وحتي العريش.

وبالنسبة للانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إنه لابد أن يقدم اولا كشف حساب لاربع سنوات قبل الاعلان عن الترشح من عدمه للانتخابات الرئاسية القادمة ،مضيفا انه سيتم خلال الشهرين القادمين الاعلان عما تحقق وبناء علي استقبال الناس لهذا الامر سيكون لنا رد فعل بشأن الترشح من عدمه.

واوضح السيسي ان البعض قال له ان بعض الشباب يشعر بخيبة امل، وردي اني سأقدم الانجازات التي تحققت واقيم بعدها رد فعل المصريين وبناء عليه سأعلن موقفي.

واكد الرئيس السيسي انه طالما ظل المصريون متماسكون في مواجهة التحديات سنكون قادرين علي مواجهة تحديات ومخاطر الارهاب والاقتصاد والتنمية والتطوير.

وحول الاجراءات الاقتصادية، قال الرئيس السيسي اننا نسير بشكل جيد في خطة الاصلاحات الاقتصادية والشعب المصري تعامل معها بايجابية وتحمل صعوباتها وكان لابد من اتخاذ هذه الاجراءات للخروج من المعضلة الاقتصادية التي تعيشها البلاد.

و عن سعر الصرف ، قال الرئيس السيسي عندما اطلقنا سعر صرف الدولار للسوق فهذا هو حتي الان السعر الذي وصلنا اليه ، ولكننا استطعنا تلبية كل المطالب علي الدولار ووصل الاحتياطي إلى نحو ٣٧ مليار دولار خلال عام من تعويم سعر الصرف ، وكان في الماضي لدينا مشكلة في توفير مستلزمات الانتاج ودفع مستحقات الشركات الاجنبية وحتي لو لم نكن قد وصلنا الي سعر عادل اتوقع ان ينخفض سعر الدولار خلال الفترة القادمة وسنري سعر صرف اقل من السعر الحالي .

وقال السيسي إن مصر كانت في حالة ثورة لمدة سبع سنوات وتوقف الانتاج وواجهنا الإرهاب لافتا إلى انه بعد حرب ١٩٦٧ كانت الدولة تعيش حالة اقتصاد حرب ونحن الان بعيدين عن ذلك ونعيش عملية تنمية وبناء ونسير في الانتاج الزراعي من صوب زراعية لتلبية مطالب المصريين بمنتج عال الجودة وبتكلفة مالية معتدلة من خلال زيادة المعروض وايضا من خلال مشروعات الاستزراع السمكي والانتاج الحيواني وسيتم افتتاحها خلال نوفمبر وديسمبر وبالتالي سيزيد المعروض وبالتالي ستنخفض الاسعار وقد بدأت بالفعل.

وحول قضية الباحث الايطالي ريجيني ، قال الرئيس السيسي ان مصر شعبا وقيادة حريصة علي العلاقات المتميزة مع ايطاليا التي كانت أول دولة وقفت معها بعد ٣٠ يونيو وكانت ايطاليا اول دولة ازورها بعد ثورة ٣٠ يونيو منوها أننا نعتبر العلاقات مع ايطاليا من افضل العلاقات، وقد تأثرت هذه العلاقات بشدة بهذه القضية.

وأضاف نحن حريصون علي كشف الحقيقة وتقديم المسئولين عنها الي القضاء ونتعاون بشكل كامل مع الجانب الايطالي .

وعن استئناف السياحة الروسية إلى مصر .. قال الرئيس السيسي ، انه لا يوجد ارتباط بين عودة السياحة الروسية وتوقيع اتفاق الضبعة الخاصة بالمحطة النووية، وقد وقعنا الاتفاق بالفعل وما يتبقى سيكون توقيع مراسمي ،واقدر الموقف الروسي فيما يخص عودة السياحة ،ولم ولن نلح ،علي الجانب الروسي في عودة السياحة .

وشدد الرئيس على ان مصر ومطاراتها امنة ومستعدون لطمأنة اي جانب علي امن المطارات المصرية ونرحب بالسائحين والامر يرجع الي القيادة الروسية للنظر في عودة السياحة الروسية في الوقت المناسب ونحن حريصون علي ان تكون بلادنا مستقرة وامنة .

وقال السيسي انه علي مدي ٣٠عاما نجد انه كلما استقرت الاوضاع في مصر وقع حادث ارهابي يضرب السياحة ويثير مخاوف السائحين فضلا عن تهويل الاعلام لما يقع في مصر علي عكس ما يقع في دول اخري. وسنحل مسألة الارهاب ولن نسمح لاحد بان ينال من اقتصاد مصر.

وفيما يتعلق بسد النهضة ، قال الرئيس السيسي موقفنا واضح من البداية وننظر بايجابية لمتطلبات التنمية لاشقائنا الاثيوبيين مع الاخذ في الاعتبار ان المياه بالنسبة لنا حياة او موت ولم نعتمد علي السودان وانما علي انفسنا للحفاظ علي امننا القومي.

واعرب الرئيس السيسي عن مخاوف مصر من انتقال عناصر داعش من ليبيا الي مصر، وسبق ان تساءلنا عن المسئول عن تجمع عناصر داعش الي سوريا .

وقال نحن لا نقوم بعمليات خارج حدودنا وانما نقوم بعمليات ضد عناصر تسللت الي داخل الحدود المصرية…ودعمنا لخليفة حفتر في ليبيا يأتي في اطار دعم الحل السياسي لاي صراع والحفاظ علي وحدة الدولة الليبية… واحترام ارادة الشعب ودعم الجيش الوطني الليبي وليس الميليشيات المسلحة .

وأكد السيسي ، ان دعم مصر لخليفة حفتر ليس علي حساب الرئيس فايز السراج وانما ندعم الحوار والتوصل الي حل سياسي في اطار اتفاق الصخيرات وموقفنا واحد في دعم الحل السياسي .

وقال السيسي ان اقامة منتدي الشباب الدولي القادم في محافظة مصرية اخري امر قيد الدراسة.

واكد حرصه علي التكامل مع السعودية في المشروعات التي تدر الخير للجميع وكنا نسعي لافتتاح طريق شرم الشيخ خلال المنتدي ولكنه سيتأخر شهرين او ثلاثة ، ونجهز لمشروعات اخري مع السعودية وطريق من بورسعيد وحتي خليج السويس ثم نفق شرم الشيخ علي ست حارات ونسعي لان تكون البنية الاساسية جاهزة لمثل هذه المشروعات.

وتابع السيسي قائلا: سنطلق قريبا قناة جديدة للاعلام وتأخرنا فيها لتكون قناة قوية وهي تحتاج لتكلفة كبيرة ،ضيفا انه منذ توليه السلطة في مصر كان حريصا علي عدم التعرض للاعلام بغض النظر عن رضاه تجاهه من عدمه وتركنا تجربة الاعلام تنضج بالممارسة واصبح الرأي العام المصري لديه قدرة كبيرة علي الفرز.

وأضاف إنه قال امام منتدي الشباب ان الشباب تجاوز وسائل الاعلام التقليدية الي التواصل فيما بينهم لتشكيل وعي مختلف علي مستوي العالم.

ووصف السيسي العلاقات مع امريكا بأنها طيبة ولا تقتصر علي البيت الابيض وانما وزارة الدفاع والكونجريس ولا يحق لي الحديث عن الاوضاع الداخلية في الولايات المتحدة واثق في قدرات ونجاحات الرئيس الامريكي وما يحدث هو حراك امريكي .

وبالنسبة للسودان، قال السيسي ان سياستنا الخارجية تتسم بكثير من الصبر والهدوء لان ما يوجد في المنطقة من اضطراب لا يحتاج الي مزيد من الاضطراب ونحن حريصون علي عيش المصريين بأقل قدر من القلق ونسعي لحل الخلافات بالحوار والهدوء .

ودعا السيسي الاعلاميين المصريين الي الحفاظ علي الحالة المعنوية في المرحلة الصعبة التي تمر بها مصر، وعدم جعل الخوف علي مصر يؤدي الي العصبية في التعامل مع القضايا المطروحة.

وحذر السيسي من وجود حرب من الجيل الرابع والخامس تدار ضد مصر من قبل احهزة تعمل ضد مصر /مشيرا إلى ان ما تم الاعلان عنه من عدد ضحايا الشرطة جراء حادث الواحات هو الرقم الحقيقي ، ولم نعلن الرقم الا بعد ان توافرت معلومات دقيقية عن الوضع.

وحول المطالبة بتواجد حزب سياسي داعم للرئيس .. قال السيسي انه اراد فصل نفسه عن التجربة القاسية التي عاشها المصريون في السنوات الماضية وسعي لاقامة علاقة ثقة مع المصريين واكد انه لايسعي لتغيير الدستور ولا يتطلع الي التمسك بالسلطة. وقال ان هناك احزابا موجودة بالفعل ويمكن ان تندمج في احزاب قوية لها اداء مختلف.

وأكد أن خطر الارهاب كبير في العالم كله ويقف ورائه اجهزة تستخدم العناصر الارهابية في تحقيق اهدافها، ونحن في مصر ندافع عن انفسنا بشكل جيد ونؤمن بلدنا داخل حدودنا.

وقال ان تجديد الخطاب الديني هو إرادة وقناعة قبل ان يكون اجراءات مشيرا الي ان المصريين لديهم قناعة نتيجة التجربة بالحاجة الي التغيير وعدم التجاوب الاعمي لدعوات دينية مغلوطة ،لافتا ان تجربة مصر في تجديد الخطاب الديني ستكون جديرة بالرصد والتحليل والنشر في المنطقة.

واكد الرئيس السيسي ان الموقف المصري من قطر واضح وحازم بشأن مطالب الدول الاربع من الدوحة.

وبالنسبة للرقابة علي الاسعار، قال الرئيس السيسي ان الامر يحتاج الي اليات سوق مستقرة وتنظيم للمنتج ونقله وتوزيعه ونسعي لاقامة اجهزة رقابة علي الجودة ولكن هناك حالة من عدم الانضباط ورغبة في تحقيق المكسب ولابد من وضع اليات سوق حقيقية ومنافذ بيع متطورة في القاهرة والمحافظات ونعمل علي تحقيق ذلك ولكن الامر يحتاج الي وقت.

وقال ان المؤمرات لا تنتهي ولكن لا نكشف عنها حتي لا نثير خوف الشعب لافتا ان حادث الواحات كان له صلة بشن هجمات علي دير وادي الريان.

ودعا السيسي الي اقامة طرق وسكك حديد تربط افريقيا لما له من اثر علي تغيير وجه القارة الافريقية ويحقق الاكتفاء الذاتي.

وبالنسبة لانفصال كاتالونيا وكردستان ، قال السيسي ان رد الفعل لم يكن مشجعا سواء في اسبانيا او العراق ولا اري انها ستكون مثل الربيع العربي او تشجع اقاليم اخري علي المطالبة بالاستقلال .

وحول الدعوة الي سن قوانين تدعم المرأة، قال الرئيس السيسي اننا حريصين علي سن قوانين تحمي المرأة والاطفال والاسرة لافتا أن الدستور اتاح للرئيس والبرلمان التقدم بتعديلات دستورية وانا ضد ما اثير من تعديلات تمس مدة الرئاسة علي الاقل في فترة حكمي لاننا لازلنا في بداية التجربة ومن السابق لاوانة المطالبة بتعديل الدستور.

وفيما يتعلق بالبطالة، قال السيسي انه لا يمكن حل كل المشاكل مرة واحدة وحجم العمالة في مصر بالملايين وتكلفة فرصة العمل الواحدة يتراوح بين ١٠٠ الف الي مليون جنيه.

وأضاف اننا ركزنا علي تطوير البنية الاساسية لانه المسار الاقتصادي المناسب في المرحلة الحالية… ولانه يوفر فرص عمل ويجعل الاموال المستثمرة لا تخرج من البلد.

وقال السيسي إننا سنطلب تعديل الاعلان العالمي لحقوق الانسان ليشمل حق الانسان في محاربة الارهاب، وسنتحرك مع المجموعة العربية في هذا الصدد.

أ ش أ

9 / 11 / 2017

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

العلاقات المصرية الباكستانية
الخميس، 09 نوفمبر 2017 12:00 ص
الزيارات المتبادلة
الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017 12:00 ص
الزيارات المتبادلة
الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017 12:00 ص
التحويل من التحويل إلى