21 يونيو 2018 09:56 م

المشاركة المصرية بالدورة 62 للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة (12-18 مارس 2018 )

السبت، 17 مارس 2018 - 12:00 ص

تترأس الدكتورة مايا مرسي وفد المجلس القومى للمرأة والذي يشارك في اعمال الدّورة 62 للجنة وضع المرأةCSW ) التّابعة للمجلس الاقتصادي و الاجتماعي للأمم المتّحدة – بنيويورك في الفترة من 12 إلى 18 مارس 2018 ، والتي تتناول هذا العام موضوع “التحديات والفرص في مجال تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النّساء و الفتيات الرّيفيات”.

اهمية الدور الذي تقوم به المرأة الريفية

تلقي الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس كلمة مصر تسلط خلالها الضوء على اهمية الدور الذي تقوم به المرأة الريفية في بلداننا من أجل تعزيز التنمية الزراعية والريفية ، وتحسين مستوى الامن الغذائي، ومستعرضه أهم المعوقات التى تواجه المرأة الريفية في شتى ارجاء العالم وتحول دون تمتعها الكامل بحقوقها.

كما تشير الدكتورة مايا في كلمتها الى ماتقوم به مصر حاليا من مشروعات عملاقة متنوعة تحت اشراف السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والتى تصب في مصلحة المرأة الريفية وأسرتها ، واهم ماقام به المجلس للنهوض بالمرأة الريفية، كما تختتم كلمتها بمجموعة من التوصيات للنهوض بوضع المرأة الريفية وتحسين ظروفها المعيشية.

 

يذكر ان لجنة وضع المرأة هي عبارة عن لجنه فنية تابعه للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة. تأسست في العام 1946 وهي تعتبر الهيئة الأساسية الرئيسية المخصصة حصرأ لصنع السياسة العالمية فيما يتعلق بالمساواة ما بين الجنسين والنهوض بالمرأة . تهدف لجنة وضع المرأة إلى إعداد التوصيات والتقارير للمجلس حول تعزيز حقوق المرأة في المجال السياسي والاقتصادي والمدني والاجتماعي والتعليمي.

وفي كل عام يجتمع ممثلي الدول الأعضاء في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في مدينة نيويورك لتقييم التقدم في مجال المساواة ما بين الجنسين وتحديد التحديات ووضع معايير عالمية ووضع سياسات ملموسة لتعزيز المساواة ما بين الجنسين وتمكين المرأة في جميع انحاء العالم.

 

وفد مصر الدائم لدى الأمم المتحدة يعقد جلسة حول التمكين الاقتصادي للمرأة الريفية

نظم وفد مصر الدائم لدي الأمم المتحدة في نيويورك عددا من الفعاليات الجانبية، وذلك علي هامش أعمال الدورة الـ62 للجنة وضعية المرأة، والتي تركز في دورتها الحالية علي التحديات والفرص فيما يتعلق بتمكين المرأة والفتيات الريفيات، حيث تم تنظيم جلسة بعنوان (التمكين الاقتصادي للمرأة وبخاصة الريفيات والعاملات في مجال الزراعة من خلال سياسة المشتريات الحكومية والخاصة)، بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة وجمعية سيدات الأعمال والسيدات المحترفات العالمية برئاسة الدكتورة أماني عصفور .

وأشار المجلس القومي للمرأة - في بيان أصدره السبت17 مارس إلي أنه حضر الجلسة وزراء الدول الأعضاء وممثلو منظمات المجتمع المدني والبرلمانيات..

بدأت الجلسة بكلمة افتتاحية للسفير محمد إدريس المندوب الدائم لمصر لدى الأمم المتحدة هنأ فيها الدكتورة أماني عصفور على توليها رئاسة الجمعية لهذا العام .

ونوه إدريس بأن تلك الفاعليات تتزامن مع تبني مصر لأجندة التمكين الاقتصادي والشمول المالي للمرأة في إطار رئاستها لمجموعة الـ77 والصين، مع تسليط الضوء علي المرأة الريفية وسبل مساندتها لمجابهة التحديات التي تواجهها علي كافة الأصعدة .

ونوه بأن كافة الدراسات أوضحت العلاقة الإيجابية بين تمكين المرأة اقتصاديا وزيادة النمو الاقتصادي للدولة وتحقيق مؤشرات التنمية المستدامة، لافتا إلي أن البعثة المصرية في نيويورك تنوي عقد عدد من الاجتماعات وورش العمل خلال العام الحالي، وتتمنى مشاركة المجتمع المدني بخبراته العملية في هذا المجال الحيوي والرئيسي من أجل تحقيق تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين .

ومن جانبها، ألقت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة كلمة أثنت فيها علي دور الوفد المصري الدائم في نيويورك في تبني أجندة تمكين المرأة اقتصاديا والشمول المالي في إطار رئاسة مصر لمجموعة الـ77 والصين .

وتطرقت إلي أبرز الإنجازات الوطنية في هذا الصدد، والتي يأتي علي رأسها الإرادة السياسية الدافعة لكافة الجهود الوطنية والتي توجت بإعلان رئيس الجمهورية عام 2017 عاما للمرأة المصرية، وإطلاقه للاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2030 كخطة العمل الوطنية للأعوام القادمة لتحقيق ما بها من أهداف تسعي لتمكين المرأة علي كافة الأصعدة، علمًا بأن تلك الاستراتيجية تعد الأولي في تماشيها مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، وتتضمن محورا خاصا عن التمكين الاقتصادي بمؤشرات واضحة يتم رصد تحققها من خلال مرصد المرأة المصرية .

وقالت "إن من ضمن المؤشرات الدالة علي اهتمام الحكومة المصرية بتمكين المرأة اقتصاديا؛ صدور قانون الاستثمار الجديد رقم 72 لسنة 2017 لينص للمرة الأولي علي إقرار المساواة بين الجنسين في الفرص الاستثمارية، فضلا عن تخصيص الحكومة 250 مليون جنيه لخدمات الطفولة المبكرة لتشجيع المرأة المعيلة علي العمل وتركيز مبادرة الشمول المالي التي يضطلع بها البنك المركزي المصري بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة في صياغة البرامج المالية وغير المالية التي تضمن شمول النساء باختلاف مستوياتهن الاجتماعية والمعيشية في إطار المنظومة المالية ".

 

وأعلنت الدكتورة مايا أنه للمرة الأولي سيتم منح وثيقة أمان أطلقها رئيس الجمهورية بالمجان لـ50 ألف سيدة معيلة وفقيرة بجميع محافظات مصر، وذلك في يوم الاحتفال بعام المرأة المصرية، والمقرر تنظيمه في 21 مارس الجاري .

 

ومن ناحيتها، أكدت بليرتا أليكو ممثلة جهاز الأمم المتحدة للمرأة بالقاهرة، في كلمتها، ضرورة توافر عدة متطلبات كشروط محورية لتحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة الريفية، ومنها التأكيد علي منطق الشراكة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وصياغة سياسات مالية مستجيبة للنوع، والتركيز علي بناء القدرات للعاملات الريفيات في القطاعات المتعددة .

 

وأشادت بتجربة مصر في مشروع (قرية واحدة.. منتج واحد)، داعية إلي تعميمه علي كافة قري ومحافظات مصر.. كما أشادت بمبادرة (الإقراض والادخار)، التي استفادت منها أكثر من 18 ألف سيدة بحلول عام 2016 في الحصول علي قروض لإنشاء المشروعات الصغيرة.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى