23 سبتمبر 2018 02:39 م

وزير الخارجية يؤكد أهمية الحفاظ على الدولة الوطنية وإحياء مبدأ المواطنة

الخميس، 22 مارس 2018 - 03:08 م
وزير الخارجية يؤكد أهمية الحفاظ على الدولة الوطنية وإحياء مبدأ المواطنة

أكد وزير الخارجية سامح شكري أن رؤية مصر تقوم على أن هناك حاجة للتغيير والإصلاح بالمنطقة لتحقيق تطلعات شعوبها وأن الدولة الوطنية يجب الحفاظ عليها والعمل على تطويرها من الداخل بدلا من محاولة هدمها مما يؤدي إلى ظهور النزاعات الطائفية والجماعات الإرهابية نتيجة الفراغ الناشئ.

جاء ذلك خلال استعرض الوزير رؤية مصر للتطورات الإقليمية والدولية وآفاق العلاقات المصرية الهندية " الخميس " 22 / 3 / 2018 -  أمام مركز الأبحاث ( " Vivekananda International Foundation " ) التابع للحزب الحاكم في الهند (بهاراتيا جاناتا)، وذلك على هامش زيارته الحالية للعاصمة الهندية نيودلهي؛ لرئاسة وفد مصر في أعمال الدورة السابعة للجنة المشتركة بين البلدين.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد أبوزيد، في تصرح، إن شكري أشار إلى الانهيار بعدد من دول المنطقة وما نتج عن ذلك من آثار سلبية على المنطقة بأكملها.

ونوه وزير الخارجية بأن رؤية مصر لتسوية الوضع في سوريا، تقوم على الحفاظ على وحدة الدولة ومنع مؤسساتها من الإنهيار، بالإضافة إلى دعم تطلعات الشعب السوري من خلال تسوية سياسية للأزمة، مستعرضا الجهود المصرية لحل الأزمة السورية في هذا الصدد.

كما استعرض شكري رؤية مصر وتقييمها لتطورات الأزمة الليبية، والجهود التي تبذلها مصر من أجل مساعدة الأشقاء في ليبيا على بناء التوافق الوطني واستعادة الأمن والاستقرار إلى بلدهم.

وأكد الوزير الجهود المصرية لحل الأزمة الفلسطينية، مشيرا إلى أهمية منح الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة وفقا لقرارات الشرعية الدولية من خلال إقامة دولته الفلسطينية على حدود عام 1967، موضحا الجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

وعن العلاقات بين مصر والهند، أشار شكري إلى العلاقات التاريخية بين البلدين منذ مؤتمر (باندونج) لعدم الانحياز في عام 1955، مرورا بالتغيرات التي شهدتها الساحة الدولية وفترة الحرب الباردة، وانتهاءً بالفرص والتحديات التي تطرحها العولمة في الفترة الحالية.

ونوه الوزير بالمبادئ التي طالما نادت بها الدولتان مثل عدم استخدام القوة في العلاقات الدولية والتعاون الاقتصادي والتسوية السلمية للنزاعات، وهي ذات المبادئ التي قامت عليها حركة عدم الإنحياز، وعلى الرغم من تغير الأوضاع الدولية حاليا عن تلك الحقبة، إلا أن وجود نظام دولي قائم على التعددية واحترام القانون الدولي يظل الأمل لتحقيق تطلعات الدول النامية، خاصة أن ذلك هو السبيل الوحيد لمواجهة ظواهر مثل الإرهاب وانتشار الأسلحة النووية، فضلا عن النزاعات العرقية.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن شكري أكد أن الوضع الاقتصادي الدولي يبرز الحاجة أيضا إلى نظام دولي قائم على التعددية، خاصة مع فشل المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية مؤخرا في (بيونس أيرس)، مما يهدد النظام التجاري الدولي، بالإضافة إلى التحديات التي يواجهها العالم على مستوى التغير المناخي، وهو ما يجعل مصلحة أساسية لكل من مصر والهند في الحفاظ على النظام الدولي الحالي والعمل على إصلاحه.

وأكد الوزير حرص مصر على تطوير العلاقات الثنائية مع الهند في كافة المجالات خاص في ضوء التشابه بين الجانبين في الفرص والتحديات التي تواجههما في مجال التنمية، موضحا قيام الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الوزراء الهندي بالالتقاء سويا 3 مرات منذ عام 2015، وأن مصر تتطلع لاستقبال رئيس الوزراء الهندي ردا على زيارة الرئيس السيسي إلى الهند في سبتمبر 2016 في المستقبل القريب، مستعرضا مؤشرات التجارة والاستثمار بين البلدين.

وفي نهاية كلمته، أكد الوزير شكري أن مصر مستعدة للتعاون مع كافة الأطراف الدولية الراغبة في تسوية الأوضاع في المنطقة على أساس إعادة إحياء الدولة الوطنية والمواطنة والملكية الوطنية لعملية الإصلاح الشاملة التي لا تستبعد أي طرف داخلي، متطلعا للتعاون بين مصر والهند على المستوى الدولي خاصة حل النزاعات الدولية.

وحرص وزير الخارجية على الإجابة عن أسئلة الحضور حول الأوضاع في مصر وتقييم التطورات الإقليمية والدولية وجهود مكافحة الارهاب.

حضر كلمة وزير الخاجية بمقر مركز أبحاث الحزب الحاكم لفيف من المثقفين والصحفيين والإعلاميين والمسئولين بالحكومة الهندية، الذين أعربوا عن تقديرهم للتنامي الملحوظ في العلاقات المصرية الهندية، وإعجابهم بالدبلوماسية المصرية النشطة التي أعادت لمصر دورها الإقليمي والدولي المعهود.

أ ش أ

22 / 3 / 2018

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى