أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

26 يونيو 2019 08:35 م

القمة المصرية - اليونانية - القبرصية

الإثنين، 30 أبريل 2018 - 02:25 م

استضافت مدينة الإسكندرية الإثنين 30 ابريل 2018  قمة مصرية يونانية قبرصية بين الرئيس عبدالفتاح السيسى ونظيريه القبرصى نيكوس أناستاسيادس واليونانى بروكوبيس بافلوبولوس فى إطار فعاليات "أسبوع إحياء الجذور".بحثت القمة سبل دعم وتعميق العلاقات المتميزة بين الدول الثلاث، علاوة على تعزيز التعاون السياسى والاقتصادى والأمنى بين القاهرة وأثينا ونيقوسيا.كما تضمنت القمة مواصلة التشاور حول سبل تعزيز آليات التعاون فيما بينها والأوضاع فى منطقة شرق المتوسط وسبل تحقيق الأمن والاستقرار فى ظل الأزمات المتفاقمة التى يشهدها الإقليم، وبحث تعزيز التعاون فى المجالين الاقتصادى والتجارى ومكافحة الإرهاب وتعزيز آليات الحوار مع الاتحاد الأوروبى بالإضافة إلى التشاور وتبادل التقييم فيما بينها حول مختلف القضايا والتحديات المرتبطة بمنطقة الشرق الأوسط.

"العودة للجذور"
يقام الأسبوع الذي كلف به الرئيس السيسي تحت شعار "العودة للجذور" وهي المبادرة الأولى من نوعها التي تهدف إلى إحياء الاحتفاء الشعبي بالجاليات اليونانية والقبرصية، التي عاشت في مصر والعودة إلى العادات التي امتزجت عبر السنين لتشكل وجدان شعوب جمعها تاريخ مشترك وحاضر يحمل الخير وحب الحياة، فضلا عن الترويج للسياحة المصرية بإطلاق تلك الفعاليات.وتم الاتفاق على تفاصيل أسبوع الجاليات "العودة للجذور" والوقوف على الإجراءات النهائية للأسبوع، ويتضمن زيارات لأهم معالم الإسكندرية الأثرية والسياحية والأماكن التي كانت تعيش فيها الجاليات من مدارسها والأندية اليونانية والقبرصية والكنيسة بالإسكندرية، كما يتضمن التوجه إلى القاهرة بعد زيارة الإسكندرية لزيارة أهرامات الجيزة، قبل التوجه إلى شرم الشيخ وجنوب سيناء لزيارة دير سانت كاترين.تضم الوفود الزائرة لمصر 70 فردًا من الجانب اليوناني، و50 آخرين من الجانب القبرصي الذين كانوا يعيشون بمصر.ويعد أسبوع الجاليات ذا أهمية كبيرة في تعزيز التقارب بين مصر واليونان وقبرص كون رعاية الثلاثة رؤساء له بمثابة رسالة مهمة لإظهار التآخي بين الثلاث دول وشعوبهم.

الملفات
وتتصدر المباحثات ملفات عديدة على رأسها ملف التعاون على أساس أولويات الدول وكذلك القضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة بالتنسيق الدبلوماسي بينهم على المستويين الإقليمي والدولي بجانب اتخاذ مبادرات لمصلحة الدول الثلاث من خلال الدعم والشراكة بينهم في مجالات الطاقة والاقتصاد والسياحة والثقافة والنقل البحرى مع إقامة جبهة مشتركة لمقاومة الأخطار التي تهدد منطقة شرق المتوسط مثل الإرهاب والهجرة غير الشرعية والتفرقة العنصرية وهو ما يهدد الدول ومستقبلها بهدف أن يكون نموذجًا للتعاون الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط.


فعاليات القمة

الاثنين 30/4/2018
استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، الرئيسين اليونانى بروكوبيس بافلوبولوس والقبرصى نيكوس آناستاسياديس، وذلك في إطار فعاليات أسبوع الجاليات بالإسكندرية، تحت عنوان العودة للجذور.


وانطلق مساء اليوم حفل مبادرة (العودة للجذور) التي تهدف إلى توثيق العلاقات بين مصر واليونان وقبرص وإحياء السياحة التاريخية للجاليات اليونانية والقبرصية التي كانت تعيش في مصر سابقا، وشهد الحفل حضور عدد كبير من كبار رجال الدولة ورجال الأعمال والإعلاميين والفنانين، وكان من بين الحضور الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي ، والفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ، ووزيرة التعاون الدولي سحر نصر ، والدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان ، بالإضافة إلى المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة.



وتم عرض فيلم تسجيلي بعنوان "العودة" ، وتناول الفيلم الحديث عن الجاليات اليونانية والقبرصية في مصر ، وامتزاج الثقافة اليونانية والقبرصية بالثقافة المصرية.

وتلى الفيلم التسجيلي تقديم أغنية للفنان اليوناني يانيس كوتسيراس بعنوان "يا سلام .. يا سلام" ، وغنتها الفنانة المصرية دينا صلاح ، وأعقبتها أغنية "حلوة يا بلدي". 

واستقبلت مكتبة الإسكندرية، وفدا رفيع المستوى من دولتي اليونان وقبرص، ضم كلا من الرئيس اليونانى، بروكوبيس بافلوبولوس، وحرم الرئيس القبرصي، على هامش انطلاق فعاليات أسبوع "العودة إلى الجذور".


الثلاثاء 1/5/2018
-انطلق منتدى الأعمال المصري القبرصي، بمحافظة اﻹسكندرية، وذلك بحضور المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، والدكتور محمد سلطان محافظ اﻹسكندرية، وعدد كبير من رجال الأعمال، ووقعت مصر وقبرص واليونان، عددا من برتوكولات التعاون، خلال فعاليات المنتدى  على هامش فعاليات أسبوع الجاليات "إحياء الجذور".


-رافقت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج، الرئيسين اليوناني بروكوبيس بافلوبولس، والقبرصي نيكوس أناستاسياديس، في زيارتهم إلى الكنيسة اليونانية بحي المنشية وسط الإسكندرية، وذلك على هامش فاعليات أسبوع "إحياء الجذور" بالإسكندرية.
وكان في استقبال الرئيسين البابا ثيودوروس الثاني، بطريرك الكنيسة الأرثوذوكسية اليونانية لمصر وسائر أفريقيا.

-سلمت د. مارينا سولوميدو مديرة إدارة الآثار القبرصية، إلى الجانب المصري عدد 14 قطعة أثرية كانت قد خرجت من مصر بطريقة غير شرعية، في أواخر ثمانينيات القرن الماضي، وتم ضبطها بواسطة السلطات القبرصية في مدينة نيقوسيا.وأعرب وزير الآثار د. خالد العناني عن سعادته باسترداد تلك القطع وعودتها إلى مصر، كما تقدم بخالص الشكر للجانب القبرصي عما قام به من مساعي وتعاون مستمر مع الجانب المصري في سبيل استرداد تلك القطع.

الأربعاء 2/5/2018
-نظمت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، زيارة إلى قاعدة رأس التين البحرية بالإسكندرية للوفد اليوناني القبرصي المشارك ضمن فعاليات الأسبوع، وذلك في إطار فعاليات أسبوع الجاليات "إحياء الجذور"، وكان في استقبال الوفد الفريق أحمد حسين خالد قائد القوات البحرية، وعدد من قيادات القوات البحرية.



اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى