19 أغسطس 2018 01:09 م

فى يومها العالمى .. دعم إمكانات الذكاء الاصطناعى

الأربعاء، 16 مايو 2018 - 09:28 ص

 

إعداد/ نانسى البنا

يوافق السابع عشر من مايو 2018 ذكرى مرور 153 عاماً على توقيع الاتفاقية الدولية الأولى للإبراق وتأسيس الاتحاد الدولي للاتصالات الذى أُنشىء فى عام 1865 في باريس باعتباره اتحادا دوليا للتلغراف، إلا أنه في عام 1934 تغير اسمه إلى الاتحاد الدولي للاتصالات، وفي عام 1947، انضم الاتحاد إلى مجموعة الهيئات التابعة للأمم المتحدة.

يضم الاتحاد الدولي للاتصالات باعتباره منظمة دولية للتعاون بين القطاعين العام والخاص، في عضويته 193 دولة، بالإضافة إلى منظمين، وهيئات أكاديمية رائدة، وما يقرب من 700 شركة من القطاع الخاص تعمل في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. ويقع مقر الاتحاد في مدينة جنيف، بسويسرا وله 12 مكتباً إقليمياً على مستوى العالم.

هذا ويهدف الاحتفال باليوم العالمى للاتصالات والمعلومات "  WTISD " إلى إذكاء الوعي بالإمكانيات التي من شأن استعمال الإنترنت وغيرها من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، أن يوفرها لشتى المجتمعات والاقتصادات، وبالسبل المؤدية إلى سد الفجوة الرقمية.

 اليوم العالمى للاتصالات والمعلومات .. نبذة تاريخية

يجري الاحتفال سنوياً منذ عام 1969 باليوم العالمي للاتصالات في 17 مايو، وفي نوفمبر 2005، دعت القمة العالمية لمجتمع المعلومات الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إعلان 17 مايو يوماً عالمياً لمجتمع المعلومات من أجل تسليط الضوء على أهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومجموعة القضايا المتعددة المتعلقة بمجتمع المعلومات التي أثارتها القمة العالمية. ومن ثم، اعتمدت الجمعية العامة قراراً في مارس 2006، حددت فيه الاحتفال باليوم العالمي لمجتمع المعلومات في 17 مايو من كل عام.

كما قرر مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد في نوفمبر 2006، في تركيا، الاحتفال بالمناسبتين معاً وهو اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات في 17 مايو من كل عام. ويدعو المؤتمر في قراره 68 المحدَّث الدول الأعضاء وأعضاء القطاعات إلى الاحتفال سنوياً بهذا اليوم من خلال تنظيم برامج وطنية ملائمة لهذا الحدث.

الاتحاد الدولى للاتصالات.. اتصال دائم وتواصل مستمر

أُنشئ الاتحاد الدولي للاتصالات في 1865 في باريس  تحت اسم الاتحاد الدولي للبرق ، ويرجع اسمه الحالي إلى 1934، وفي 1947 أصبح وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، يأتي الاتحاد الدولي للاتصالات في صميم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إذ يؤدي دور الوسيط لتيسير الاتفاق على التكنولوجيات، وتوزيع الموارد العالمية بغية استحداث نظام عالمي سلس للاتصالات يتسم بالقوة والموثوقية والتطور المستمر.

يقوم الاتحاد الدولي للاتصالات منذ نشأته على الشراكة بين القطاعين العام والخاص ، ويشمل أعضاء الاتحاد مجموعة واسعة من قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم ، من أكبر شركات التصنيع وشركات التشغيل في العالم إلى الأطراف الفاعلة الصغيرة المبتكرة التي تستعمل تكنولوجيات جديدة أو ناشئة إلى جانب مؤسسات البحوث والتطوير الرائدة والدوائر الأكاديمية. 

ويُعد الاتحاد المحفل العالمي الرئيسي الذي يمكن من خلاله للأطراف المختلفة العمل على تحقيق التوافق في الآراء حول طائفة واسعة من المسائل التي تؤثر على اتجاه الصناعة في المستقبل.

ويستضيف الاتحاد بصفة منتظمة فعاليات وورش عمل عالمية وإقليمية يتاح الاشتراك فيها لغير الأعضاء. ويرى الكثيرون في الاتحاد محفلاً عالمياً لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، إذ يشتهر بفعاليات مثل تليكوم العالمي للاتحاد الذي يجمع بين أكثر ممثلي الحكومات والصناعة نفوذاً لتبادل الأفكار والمعارف التي تصب في مصلحة الجميع.

الاتحاد الدولى للاتصالات فى المنطقة العربية:

تم إنشاء المكتب الإقليمي العربي في عام 1991، ومقره جمهورية مصر العربية، ويخدم 22 دولة عربية، ويقدم الدعم للدول الأعضاء في صور متعددة من خلال استشارات، دورات تدريبية، دراسات، ندوات/ ورش عمل/ مؤتمرات إقليمية ، مشاريع استرشاديه ومساعدات مباشرة عن طريق بعض البرامج والشراكات الخاصة التي يقوم بها الاتحاد، ويعمل المكتب فى مجالات: تعزيز التعاون الإقليمي بشأن قضايا تنمية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتعزيز الثقة والأمن في استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ونشر التطبيقات والخدمات المناسبة، بالإضافة الى مجالات أخرى من ضمنها دعم المحتوى الرقمي العربي وقياس مجتمع المعلومات في الدول العربية ودعم البرمجيات مفتوحة المصدر ودعم المرأة والأشخاص ذوي الإعاقة في استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأيضاً مساعدة الدول الأعضاء في التنمية باستخدام تطبيقات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجالات عدة مثل الصحة والتعليم . 

مصر والاتحاد الدولي للاتصالات:

تُعد مصر عضواً فاعلاً في مجلس الاتحاد منذ تكوينه عام 1973، حيث نجحت في الفوز بعضوية المجلس في عشر دورات من أصل اثنتي عشرة دورة، الأمر الذي ساعد مصر على لعب دورها الريادي وهو مساندة مواقف الدول النامية واهتماماتها وبالأخص الدول العربية والإفريقية. وتعد جمهورية مصر العربية من أقدم الدول الأعضاء في مجلس الاتحاد ويمثلها في مجلس الاتحاد 16 عضواً من القطاع الخاص

وأثناء مؤتمر المندوبين المفوضين لعام 2014 والذي عُقد بكوريا، خلال الفترة من 20 أكتوبر إلى 7 نوفمبر، تم إعادة انتخاب مصر لعضوية مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات لإفريقيا خلال الفترة 2015-2018، كما فازت مصر في انتخابات مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات عام 2010 ، أثناء مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد لعام 2010 والذي انعقد في المكسيك .

كما أن مصر عضوا مؤسسا في مبادرة "ربط العالم"، وترأست فريق العمل التابع للمجلس والمعني بلوائح الاتصالات الدولية، ولمصر مساهمتها الإيجابية والفعالة في أنشطة قطاع تنمية الاتصالات بالاتحاد، فضلاً عما حققته من نجاح في إنشاء اللجان الفرعية الإقليمية الأولى في لجنة الدراسات 2، مما يساعد في توفير مزيد من الدعم للاتحاد على المستوى الإقليمي فضلاً عما سيؤدي إليه من زيادة مشاركة الدول النامية في المنطقة الإفريقية والعربية .

وتقوم الوزارة بالتنسيق مع المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات بتنفيذ مبادرتين في ضوء المؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات في المنطقة العربية، أحداهما عن إتاحة الاتصالات للأشخاص ذوي الإعاقة من خلال إنشاء المركز الإقليمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات للأشخاص ذوي الإعاقة في المنطقة العربية في القرية الذكية بالقاهرة. والأخرى هي مبادرة التنمية الذكية والمستدامة من خلال تنفيذ مشروع الإدارة الذكية للمياه الجوفية، حيث تحل أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات محل أنظمة الري التقليدية. وعلاوة على ذلك، حرصت مصر على أن تكون أول دولة تتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات لترجمة موقعها الإلكتروني إلى اللغة العربية

اليوم العالمى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .. 2018

يأتى موضوع اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات لعام 2018 حول "تمكين الجميع من الاستخدام الإيجابي للذكاء الاصطناعي"، ويركز على قدرة الذكاء الاصطناعي على التعجيل بتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة.

وقد شهدت السنوات الأخيرة تقدماً هائلاً في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي (AI بفضل التطورات الهائلة في مجالات داعمة من قبيل البيانات الضخمة والتعلم الآلي والقدرة الحاسوبية وسعة التخزين والحوسبة السحابية وغيرها. وبدأت التكنولوجيات القائمة على الذكاء الاصطناعي تظهر كعنصر أساسي للأدوات الاستباقية والتطبيقات المستخدمة لمساعدة الناس في التمتع بحياة أفضل عن طريق تحسين الرعاية الصحية والتعليم والخدمات المالية والزراعة والنقل ومجموعة كبيرة من الخدمات الأخرى.

 ويسمح موضوع عام 2018 بالتركيز على الفرص المتمثلة في إمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي للمساعدة في التعجيل بتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول 2030.

قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات فى مصر:

بدأت صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر في عام 1854 مع افتتاح أول خط تلغرافي يصل بين مدينتي القاهرة والإسكندرية، وفي عام 1881، تم تركيب أول خط تليفون يصل بين القاهرة والإسكندرية، وحتى عام 1996، كانت الهيئة القومية للاتصالات السلكة واللاسلكية المقدم الوحيد لخدمات الاتصالات في مصر والتي تم استبدال اسمها بالشركة المصرية للاتصالات، وفي عام 1998 نص قانون الاتصالات رقم 19 لسنة 1998 على أن المصرية للاتصالات شركة مساهمة 100% تملكها الحكومة المصرية، وقد تم فصل عملية التشغيل عن عملية التنظيم حيث تم تأسيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لتولي المهام التنظيمية، في حين تأسست الشركة المصرية للاتصالات كمشغل مستقل.
أسست الحكومة المصرية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في عام 1999 للإنطلاق بمصر نحو مجتمع المعرفة، ويأتي تنمية قطاع الاتصالات في مصر كنتاج لشراكة وطيدة بين القطاع العام والقطاع الخاص والجمعيات غير الهادفة للربح والمجتمع المدني وغيرهم ، مع وجود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كوسيط لهذه العملية، وكان ادماج القطاع الخاص يحظى بأهمية استراتيجية كبيرة في هذا المجال ليس فقط لتقديم الخبرة التكنولوجية والإبداع بل لوضع الحلول القائمة على السوق والاستثمار في البنية التحتية ومبادرات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.وقد منح قانون الاتصالات رقم 10 لسنة 2003 الصلاحيات للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات كونه الجهاز المختص لرقابة قطاع الاتصالات في مصر وتحسين خدماته وتوسيع نطاق استخداماته، وتولي مصر في المرحلة الحالية اهتماما كبيرا بالنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتطوير البنية التحتية الخاصة به، وإنشاء القرى والمناطق التكنولوجية  مما يُسهم فى دفع جهود التنمية في مصر.

استراتيجية مصر 2030 في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات:

يعد قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أحد المرتكزات الأساسية لتحقيق عمليات التنمية المستدامة التي تنشدها مصر في رؤية 2030 التي تتسق مع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشرة التي أطلقتها الأمم المتحدة مطلع عام 2016، وتتوافق مع رغبة قوية لدى القيادة السياسية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة
.

وقد بدأت وزارة الاتصالات عملها منذ عام 1999، لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الوطني. وتسعى الوزارة جاهدة لتحقيق الاقتصاد الرقمي من خلال استخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتوفير الرخاء والحرية والعدالة الاجتماعية للجميع. وتتمثل مهمتها في تمكين تطوير مجتمع قائم على المعرفة، واقتصاد رقمي قوي يعتمد على النفاذ المنصف إلى المعرفة بأسعار معقولة، والتمتع بالحقوق الرقمية، إلى جانب تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الوطنية التنافسية والإبداعية، وذلك لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين نوعية حياة المصريين .

وتشمل استراتيجية التنمية المستدامة ثلاثة أبعاد منها البعد الاقتصادي الذي يسلط الضوء على التنمية الاقتصادية والشفافية وكفاءة المؤسسات الحكومية والطاقة والمعرفة. أما البعد الاجتماعي فيسلط الضوء على التعليم والتدريب والصحة والثقافة والعدالة الاجتماعية؛ بينما يركز البعد البيئي على مجال البيئة والتنمية الحضرية .

وتدعم استراتيجية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2030 تطوير قطاع الاتصالات إقليمياً ودولياً من خلال تصميم مبادرات جديدة مثل تصميم وتصنيع الإلكترونيات وبناء القدرات لتحقيق أقصى قدر من مساهمات قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في النمو الاقتصادي للبلد.

آليات وزارة الاتصالات والمعلومات فى مصر

يهدف قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى مصر إلى تحقيق التطور الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع المصري باستخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات من خلال منظومة رقمية متكاملة تحقق دعم واستغلال موقع مصر الجغرافي المتميز لكي تصبح مصر مركزاً عالمياً لخدمات الانترنت، وتفعيل الهوية الرقمية بالتعاون مع وزارات وهيئات الدولة المختلفة، والاستفادة من البنية التحتية المتميزة التي تملكها مصر والتي تعد الأكبر والأحدث في منطقة الشرق الأوسط، ويتم القيام بذلك من خلال آليات عديدة وجهات تابعة لورارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهى:

ـ الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات (NTRA)

ـ هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (ITIDA)

ـ الهيئة القومية للبريد (ENPO)

ـ معهد تكنولوجيا المعلومات (ITI)

ـ المعهد القومي للاتصالات (NTI)

ـ المركز القومي لتوثيق التراث الحضاري والطبيعي (CULTNAT)

ـ مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال

ـ اتحاد البرمجيات المصرية

ـ صندوق تنمية التكنولوجيا

قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .. رؤية مستقبلية

تتمثل رؤية مصر المستقبلية للتحول نحو المجتمع الرقمي فى تطويع أدوات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لإيجاد حلول تكنولوجية مبتكرة للقضايا الرئيسية والتي من أهمها إنشاء وربط وتنقية قواعد البيانات القومية لتمكين صانع القرار من اتخاذ القرارات الصائبة المبنية على خلفية معلوماتية واضحة، بالإضافة الى توفير الدعم التقني اللازم للوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية المختلفة لتقديم خدمات إلكترونية عالية الجودة لجميع المواطنين، وتحسين الكفاءة والشفافية للعمليات الحكومية

كما تهدف تلك الرؤية المستقبلية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى زيادة مساهمة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الناتج المحلي الإجمالي من 3.5% الى 8%، حيث وصل حجم الصادرات التكنولوجية الي 3.26 مليار دولار في 2017، والنهوض بالصناعات التكنولوجية لزيادة الإنتاج المحلي والتصدير للخارج من خلال التخطيط لإنشاء عدد من مصانع الإلكترونيات، فضلا عن استضافة 5 مراكز للبيانات العملاقة العالمية، والانتهاء من المناطق التكنولوجية ومدينة المعرفة التكنولوجية الحديثة بالعاصمة الإدارية الجديدة لتكون نموذجاً يُحتذى به في التحول إلى فكرة "المدن الذكية" في مصر، ومنارة للإبداع الفكري والمعرفي.

 أبرز إنجازات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات:

ـ تم إطلاق خدمات الجيل الرابع والبدء في التجارب الفعلية للجيل الخامس لتكون مصر من أوائل الدول المقدمة لهذه الخدمات.

ـ جارى نشر أكثر من 400 مركز تكنولوجي متكامل لخدمة المواطنين في محافظات مصر المختلفة بالتزامن مع التحول الى مجتمع رقمي، وتنفيذ نظام متكامل للشمول المالي لتغطية كافة قطاعات المجتمع.

ـ توفير البيئة التمكينية اللازمة لحماية الفضاء السيبراني وحماية الخصوصية التي أهلت مصر لتحتل المركز الـ14 من ضمن 194 دولة على المؤشر العالمي لجاهزية الأمن السيبراني الصادر من الاتحاد الدولي عام 2017.

ـ توطين تكنولوجيا المعلومات في كافة محافظات مصر ودعم الابتكار وريادة الأعمال والمبادرات الرئاسية التي تنفذها ومنها مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل لتنمية القدرات البشرية وتوفير سبل التعلم عن بُعد لتوفير المحتوى العلمي التقني من خلال أفضل منصات التعليم التفاعلي وتوفير شهادات عالمية معتمدة للخريجين بالتعاون مع الشركات الرائدة وكبرى الجامعات على مستوى العالم، فضلا عن إطلاق برنامج "مبرمجى المستقبل" لتدريب طلبة المدارس على أحدث التكنولوجيات وأساسيات البرمجة .

ـ تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات وتعميق صناعة الالكترونيات، حيث تم البدء الفعلي في تصنيع أول تليفون محمول بنسبة مكونات مصرية تصل الى الـ 45 % .

ـ مشروع نشر المناطق التكنولوجية لتحقيق العدالة في التنمية، وتوطين التكنولوجيا لكافة أنحاء الجمهورية حيث تم افتتاح 4 مناطق تكنولوجية خلال العامين الماضيين بمعدل منطقتين تكنولوجيتين جديدتين كل عام، اثنين في شمال مصر واثنين في صعيد مصر,

ـ تم وضع التصميمات اللازمة لتنفيذ مدينة المعرفة التكنولوجية بالعاصمة الإدارية الجديدة على مساحة 300 فدان باستخدام أحدث التقنيات التكنولوجية المتطورة بكافة قطاعاتها والبدء في التنفيذ خلال عام 2018.

ـ تنفيذ نظام متكامل للشمول المالي لتغطية كافة قطاعات المجتمع،  باعتباره هدفاً استراتيجياً للدولة،  وفى هذا الإطار تقوم الدولة ممثلة فى وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالعديد من المشروعات بهدف تشجيع التجارة الإلكترونية وتحفيز المدفوعات الإلكترونية، ومساعدة شركات تكنولوجيا المعلومات الصغيرة والمتوسطة في تقديم وتسويق خدماتها إلكترونياً، فضلاً عن إتاحة خدمات الدفع الرقمي عبر البنوك والهيئة القومية للبريد، والسير بخطوات حثيثة نحو تفعيل التوقيع الإلكتروني، بالإضافة إلى التركيز على زيادة الوعي بالخدمات المالية الرقمية والتثقيف المالي لجميع فئات المجتمع، بغية النفاذ إلى مفهوم "الاقتصاد الرقمي"   .

ـ العمل على زيادة تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة باستخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات .

ـ تطوير مكاتب البريد المصري وتحويلها الى مراكز خدمات بريدية متكاملة لتقديم كافة الخدمات المالية والبريدية والمجتمعية .

التوسع فى مجالات الذكاء الاصطناعى فى مصر:

تماشياً مع موضوع اليوم العالمى للاتصالات والمعلومات والذى يركز هذا العام حول تمكين استخدام الذكاء الاصطناعى تبذل وزارة الاتصالات الكثير من الجهود لدعم تنمية قدرات الموارد البشرية بالتعاون مع الجهات المعنية في مختلف القطاعات، من خلال تدريب الكوادر المصرية الشابة على أحدث التقنيات في مجالات أمن المعلومات، والذكاء الاصطناعي والنظم المتكاملة، وتطوير البرمجيات وتحليل البيانات. هذا بالإضافة إلى التركيز على أهمية نشر ثقافة الروبوت وخاصة في ظل التوسع في مجالات استخدام الذكاء الاصطناعي والروبوت لتصل إلى جميع مناح الحياة اليومية، والعمل على إطلاق الطاقات الإبداعية للنشء المهتمين بالتكنولوجيا، وهذا بدوره سيساعد على تجهيز أجيال المستقبل ليصبحوا قادرين على تطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في جميع القطاعات من خلال برامج معتمدة دولياً،  وذلك على النحو التالى:

إطلاق مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل:

 

تمتلك مصر شباب واع مجتهد قادر على بناء الوطن، لذلك أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مبادرة "رواد تكنولوجيا المستقبل" فى 2015 لبناء قدرات الكوادر من الشباب على أحدث تقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والإلكترونيات، وتقود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تنفيذ المبادرة من خلال مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال التابع لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا). وبناء القدرات يتم من خلال إنشاء نظام تعليمي متكامل وعملي يتسم بالجودة، يكون محوره الدارس ويدعمه محتوى مميز يتم إعداده من خلال جهود مشتركة وبمساعدة أفضل الجامعات والشركات الرائدة، ويتاح هذا المحتوى على منصات التعلم الذاتي الرائدة عالمياً (MOOC) ، هذا إلى جانب توفر شبكة من مراجعي المشروع لتقييم وتحسين مخرجات التعلم .

وصل عدد خريجي المبادرة فى 2017 إلى 5000 خريج، كرمهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما وافق على مضاعفة التمويل المقدم للمبادرة ليصل إلى 400 مليون جنيه، وتستهدف المبادرة الطلاب الجامعيين من الصف النهائي، والخريجين، والعامليين بالجامعة، ورواد الأعمال، والمتخصصين من خلال إتاحة الدورات على الإنترنت في مجالات من بينها علم البيانات، والتعلم الآلي، وتقنيات إنترنت الأشياء، وريادة الأعمال، والبرمجة، والإدارة الاستراتيجية، والابتكار .

كما تعني المرحلة الثانية منها بتنفيذ برنامج "مبرمجي المستقبل" لتدريب طلبة المدارس على أحدث التكنولوجيات وأساسيات البرمجة بالتعاون بين وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتربية والتعليم والتعليم الفني لتكوين قاعدة رئيسية من المؤهلين لبناء صناعة قوية للروبوت

برنامج تدريب صغار المطورين على أسس هندسة البرمجيات:

أطلق مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال برنامج تدريب صغار المطورين فى 16 أغسطس 2015، على أسس هندسة البرمجيات الخاص بالتحفيز الفني والذي يساعد على سرعة تنفيذ الأفكار الإبداعية التي لديها خطط عمل واضحة وعملاء حاليين ولكن ينقصها فريق البرمجة والتطوير .

ويعمل فريق البرنامج على اكتشاف الأفراد المتميزين وتدريبهم حتى يتمكنوا من تحويل الفكرة إلى منتج فعلي باستخدام أفضل الممارسات في تطوير المنتجات. وهو يحاكي شركة حقيقية سريعة التطوير تضمن توفير الخبرة المهنية للمشاركين وتساعدهم في تطوير منتجاتهم بجودة عالية، كما يرفع على أصحاب الأفكار والمنتجات أعباء انشاء شركات جديدة

ويخدم البرنامج بالتحديد رواد الأعمال الذين لديهم خطة عمل مكتملة وقوية، وكذلك الأبحاث الكاملة التي تتطلع للتحول إلى مشاريع ودخول الأسواق، وأيضاً الشركات التي لديها أفكار إبداعية ولكنها تفتقر للموارد. ويتيح المركز  الفرصة أمام صغار المطورين الذين لديهم معرفة بمبادئ تطوير المنتج ويتمتعون بالحماس اللازم الالتحاق بالبرنامج .

استضافة البطولة العربية الـ11 للروبوت بشرم الشيخ:

استضافت مصر العربية البطولة العربية الحادية عشر للروبوت، التي تعد من أقوى المسابقات التي تقام في الوطن العربي في مجال الروبوت، في الفترة من 23 حتى 26 مارس 2018 بشرم الشيخ بمشاركة 144 فريق من 11 دولة، تحت رعاية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتنظمها الجمعية العربية للروبوت، وشركة تكنو فيوتشر، ومكتبة الأسكندرية

ضم الملتقى العديد من الفعاليات التكنولوجية التي يشارك بها 1200 مشارك منهم 800 طالب حيث تم تنظيم 7 مسابقات للروبوت تغطي المرحلة العمرية من 6 سنوات حتى نهاية المرحلة الجامعية، وبتقنيات تكنولوجية مختلفة بهدف تشجيع المشاركين على الاهتمام بالتكنولوجيا والرياضيات والعلوم والهندسة، وخلق جيل متميز قادر علي الابداع والابتكار والتميز في حقول العلوم التكنولوجية، كما يتأهل الفائزون إلى بطولة العالم في الولايات المتحدة.  

فوز فريقان مصريان في بطولة فيرست الدولية لتصميم وبرمجة الروبوت:

فاز فريق "SNOW " من محافظة الإسكندرية، وفريقSmart Peek Pharaohs من محافظة بورسعيد، بجائزتين خلال مسابقة فيرست ليجو لتصميم وبرمجة الروبوت للصغار FLL Jr. المنعقدة خلال بطولة فيرست الدولية لتصميم وبرمجة الروبوتFIRST Championship ، والتي استمرت أربعة أيام خلال الفترة من 18 إلى 21 أبريل، في مدينة هيوستن، بولاية تكساس، بالولايات المتحدة الأمريكية .

وتعتمد فكرة المسابقة على طرح مشاكل حقيقية تواجه عالمنا، لتعمل الفرق على إيجاد حلول لها من خلال عمل بحث علمي عن موضوع المسابقة، وتصميم وبرمجة نموذج متحرك من الروبوتات وعرض نتائج البحث من خلال لوحة عرض يصممها الفريق .

تنظيم بطولة كأس مصر للروبوت للناشئين:

نظم معهد تكنولوجيا المعلومات التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فعاليات مسابقة كأس مصر للروبوت للصغار 2018، للناشئين من سن 6 سنوات بمشاركة 850 طالب وطالبة من مختلف محافظات الجمهورية، وذلك في الفترة من 22 مارس إلى 24 مارس بالقرية الذكية.

وتُعد مسابقة كأس مصر للروبوت للصغار مبادرة تعليمية موجهة للمشاريع وتدعم الفعاليات المحلية والإقليمية والدولية للطلاب الصغار في مجال الروبوت، و تم تصميمها لتعريف تلاميذ المدارس الابتدائية والثانوية، والطلاب الجامعيين بمسابقة الـ"RoboCup وتعد واحدة من أكبر المسابقات العالمية في مجال تطبيقات الإنسان الآلي والبرمجة حيث يشارك فيها سنوياً في النهائيات ما يزيد عن 10,000 طالب من جميع أنحاء العالم .

استضافة مصر الروبوت العالمى «صوفيا»:



استقبل «ملتقى صناعة الإبداع»، بالقاهرة على مدار يومي 17 و18 ابريل 2018، الروبوت الشهير«صوفيا»، والتي تعتبر ضمن مجال الذكاء الاصطناعي أحد أهم موضوعات المحتوى التى تناولها الملتقي، وذلك بمشاركة واسعة من الخبراء والمتخصصين فى كافة المجالات الإبداعية.

تمثل الروبوت "صوفيا" أحدث ما توصلت إليه ثورة التكنولوجيا في مجال الانسان الآلي، كما أنها تمثل آخر المخترعات فى مجال الذكاء الاصطناعى، الذى نجح فى التوصل إلى نموذج آلى يشبه البشر شكلا ويتصرف كالبشر فى الكلام والتعبيرات وإلقاء الخطب وإدارة الحوارات ، وقد تسابقت عليها الدول لمنحها جنسيتها وكانت المملكة العربية السعودية أول دولة تمنح «صوفيا» الجنسية السعودية ومعها جواز سفر سعودى،   وتتميز "صوفيا" آخر ما وصل إليه مجال الذكاء الاصطناعي بقدرتها على التفاعل مع الأشخاص والرد على أي تساؤل بدقة وسرعة بديهة وردود أفعال مطابقة للانسان .

منتدى استكشاف إمكانات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء:

استضافت مصر منتدى استكشاف إمكانات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، والذي ينظمه الاتحاد الدولي للاتصالات فى 6 مايو من العام الحالى، بالقاهرة، ويوفر منتدى استكشاف إمكانات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء منصة لبحث التوصيل البيني لتكنولوجيات الذكاء الاصطناعي وبيانات إنترنت الأشياء في مجال المدن الذكية

تناول المنتدى المرحلة المقبلة لتطور الذكاء الاصطناعي بما يتماشى مع النظام الإيكولوجي لإنترنت الأشياء الآخذ في التوسع والدور الذي يمكن للمعايير الدولية أن تؤديه بهذا الشأن، هذا وقد تم عقد جلسة تدريبية بشأن إنترنت الأشياء بعد انتهاء المنتدى، ونظم الجلسة الاتحاد الدولي للاتصالات بالاشتراك مع رابطة تكنولوجيا الاتصالات (كوريا) والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، بدعم من وزارة العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (كوريا)، وتوفر الجلسة منصة لعرض المواصفات التقنية للاتصالات من آلة إلى آلة، نظام (one M2M ) التي تم إدراجها في توصيات لقطاع تقييس الاتصالات بالاتحاد بهدف سد الفجوة التقييسية، وركزت هذه الجلسة بشكل خاص على قابلية التشغيل البيني لإنترنت الأشياء .

وهكذا يتضح مع الاحتفال باليوم العالمى للاتصالات والمعلومات الذى يرتكز فى 2018 على دعم استخدام الذكاء الاصطناعى، مدى أهمية التطبيقات العملية للذكاء الاصطناعي التي لديها القدرة على دفع عجلة التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وفى مصر يتم تفعيل العديد من مشروعات العمل والتعاون للإسراع في تنفيذ استراتيجية التحول الرقمي المصرية ودعم الشركات الصاعدة العاملة في مجال الذكاء الاصطناعي من خلال توفير الخبرات والفرص لتقديم ابتكاراتها لمجتمع الأعمال، لإيجاد حلول تكنولوجية مبتكرة للقضايا الرئيسية وتهيئة بيئة جاذبة للإبداع والاستثمار التكنولوجي.

المصــــادر:

1ـ موقع الاتحاد الدولى للاتصالات(ITU )، الرابط التالى:

http://www.itu.int/en/wtisd/2017/Pages/default.aspx
2ـ موقع وزارة الاتصالات والمعلومات،الاتحاد الدولى للاتصالات، الرابط التالى:

http://www.mcit.gov.eg/Ar/International_Relations/Cooperation_with_International_Organ
3ـ موقع الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات(NTRA )، مصر تفوز بمقعد عضوية مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات عن قارة أفريقيا، 30 نوفمبر 2014، الرابط التالى:http://www.tra.gov.eg/ar/media-center/news/Pages/%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%AA%D

4ـ موقع معهد تكنولوجيا المعلومات، الرابط التالى:

http://www.iti.gov.e

5ـ اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، مركز الأمم المتحدة للإعلام بالقاهرة، 17 مايو 2015، الرابط التالى:

http://www.unic-eg.org/event/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8

6ـ أحمد سعيد طنطاوى، وزير الاتصالات: التحول إلى المجتمع الرقمي إستراتيجية الدولة، بوابة الأهرام، 6 فبراير 2018، الرابط التالى:

http://gate.ahram.org.eg/News/1812730.aspx

7ـ حسن عثمان، ياسر القاضى: نهدف لزيادة مساهمة قطاع الاتصالات بالناتج المحلي إلى 8%، موقع الوطن، 11 فبراير 2018، الرابط التالى:

https://www.elwatannews.com/news/details/3055

8ـ مصطفى الدمرداش، وزير الاتصالات اطلاق مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل وبدعم 100%.. والتسجيل أونلاين، مجلة لغة العصر ( الأهرام)، 10 يونيو 2017، الرابط التالى:

http://aitmag.ahram.org.eg/News/78393.aspx

9ـ مصطفى نجيب، شاهد.. السيسي يلتقط صورة تذكارية مع خريجي رواد تكنولوجيا المستقبل، بوابة الوفد، 15 أكتوبر 2017، الرابط التالى:

https://alwafd.news/ %D9%85%D9%8A%D9%80%D8%AF%D9%8A%D8%A7/1670800-%

10ـ أ ش أ، وزير الاتصالات ومحافظ جنوب سيناء يفتتحان فعاليات البطولة العربية الحادية عشرة للروبوت، بوابة أخبار اليوم، 24 مارس 2018، الرابط التالى:

https://akhbarelyom.com/news/newdetails/2644859/1

11ـ سارة عبد الحميد، "TIEC " يطلق برنامج تدريب صغار المطورين، جريدة المال، 16 أغسطس 2015، الرابط التالى:

http://www.almalnews.com/Story/242168/17 /

12ـ الروبوت "صوفيا" للمصريين: انتظروني في "ملتقى صناعة الإبداع"، موقع البوابة نيوز، 14 مارس 2018، الرابط التالى:

http://www.albawabhnews.com/2991635

13ـ وائل نبيل، معهد تكنولوجيا المعلومات يستضيف مسابقة كأس مصر للروبوت للصغار 2018، بوابة أخبار اليوم، 24 مارس 2018، الرابط التالى:

https://akhbarelyom.com/news/newdetails/2644080/1

14ـ رحاب همام، منتدى استكشاف الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء .. الاحد، بوابة الجمهورية، 3مايو 2018، الرابط:

https://www.gomhuriaonline.com/Story/1038408/

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى