08 ديسمبر 2019 06:00 م

اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية

الثلاثاء، 22 مايو 2018 - 10:47 ص

يتم الاحتفال سنويًا في 21 مايو باليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية, ليس فقط من أجل إثراء الثقافات المختلفة في العالم؛ إنما من أجل تعزيز الدور الأساسي للحوار من أجل السلام والتنمية المستدامة.

 

فقد أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاحتفال باليوم في عام 2002, إعمالًا بإتفاقية اليونسكو العالمية للتنوع الثقافي الصادرة في 2001, وبإعلان أجندة التنمية المستدامة في سبتمبر 2015 واعتمادها من الجمعية العامة للأمم المتحدة أصبح اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية أهم مما سبق..

 


يعتبر اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية حدث من أجل إبراز قيمة التنوع والتغيير الإيجابي, فهو بمثابة فرصة للاحتفاء بأشكال الثقافة المختلفة بدايةً من المنطوقة وغير المنطوقة, وصولًا إلي الصناعات الإبداعية والأشكال التعبيرية الثقافية الآخري, وتأكيدًا علي أن الحوار يخلق فهم مشترك, واهتمام جماعي بعوامل اجتماعية واقتصادية وبيئية تعمل عليها التنمية المستدامة, بالإضافة إلي أهمية مباشرة المشاريع التجارية في مجال الثقافة بوصفها مصدراً لاستحداث الملايين من فرص العمل في شتى أنحاء العالم ومفيدة للشباب وبوجه خاص للنساء.

 

الأهداف الأربعة لاتفاقية حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي المعتمدة في أكتوبر 2005 :

1- دعم نظم مستدامة لحوكمة الثقافة .

2- تحقيق تبادل متوازن من السلع والخدمات الثقافية وانتقال الفنانين والعاملين الآخرين في مجال الثقافة .

3- دمج الثقافة في برامج وسياسات التنمية المستدامة .

4- تعزيز حقوق الإنسان والحريات الأساسية .

 

الأمانة العامة لجامعة الدول العربية نظمت احتفالية باليوم العالمي للتنوع الثقافي:

اكدت الأمانة العامة على أهمية هذه الاحتفالية العالمية والتي تسهم في رفع مستوى الوعي بأهمية التعددية الثقافية وقبول الآخر دعماً للمبادئ والقيم التي نص عليها الإعلان العالمي لليونسكو بشأن التنوع الثقافي.

كما اكدت على أهمية التنوع الثقافي في إثراء حضارات الأمم والشعوب وبناء جسور التواصل بين أتباع الثقافات المختلفة، بما يسهم في مكافحة التعصب بكافة صوره وأشكاله والتصدي لمظاهر التمييز العنصري.

كما اكدت الأمانة العامة مجدداً على أن حوار الحضارات والثقافات يمثل حجر الزاوية في بناء تنوع ثقافي متناغم وأنه هو الوسيلة المثلى لمعرفة الآخر والتعرف على ثقافته ونشر قيم التسامح والتفاهم والاحترام المتبادل بين مختلف الأمم والشعوب، وتعزيز السلم والأمن العالميين وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى