14 نوفمبر 2018 12:44 ص

منتدى "شباب صناع السلام"

الأحد، 08 يوليو 2018 - 02:36 م

إعداد / إيمان مختار

تحت رعاية الأزهر الشريف وكنيسة كانتربري البريطانية ومجلس حكماء المسلمين. يعقد في العاصمة البريطانية لندن، في الفترة من 8 إلى 18 يوليو 2018 منتدى "شباب صناع السلام"


 الأزهر يعقد ورشًا تحضيرية لمنتدى "شباب صناع السلام" في لندن

وركزت ورش العمل على إدارة حوار مع الشباب المشاركين في المنتدى، من مصر والدول العربية، حول مفهوم إنسانية الأديان، وكيفية ترسيخ قيم التسامح والحوار، والمساهمة في صناعة السلام، واستعراض نماذج الحوار الفعال بين المؤسسات الدينية.

 

تنظم جامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة، برنامجا مكثفا للمشاركين في المنتدى، بهدف تعظيم تأثيرهم الفعال في مجتمعاتهم، ورفع قدرتهم على المساهمة في صُنع السلام حول العالم، وتعميق رؤيتهم حول مفاهيم التعايش السلمي والاندماج الإيجابي وقبول الآخر، وذلك من خلال العديد من المناقشات التفاعلية وورش العمل والمحاضرات.


الإمام الأكبر: الشباب هم أقدر الناس على صنع السلام وتعمير العالم

التقى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، رئيس مجلس حكماء المسلمين، مع الشباب المصريين والعرب المشاركين في منتدى "شباب صناع السلام .

قال فضيلة الإمام إن رسالة الأزهر ترتكز على نشر ثقافة التعايش والسلام، وهو أول من انتبه لأهمية المشاركة في صنع السلام العالمي؛ لذا بادر بتوثيق علاقته بالمؤسسات الدينية العالمية ومن بينها الفاتيكان، واهتم بمشكلات الإنسان مهما كان لونه أو عرفه .
ولفت الدكتور الطيب أن الغرض الرئيسي من عقد المنتدى هو تكوين جسور ثقافية من الحوار الحضاري البناء .


وخاطب فضيلته المشاركين في المنتدى قائلا: "مهمتكم في لندن كبيرة وصعبة ومهمة للغاية، والشباب هم أقدر الناس على صنع السلام وتعمير العالم كله، وعليكم أن تعلموا أن الناس إما أخٌ لك في الدين أو نظير لك في الإنسانية"، مشيرا إلى أن الإنسانية الآن تعيش أزمة حقيقية، فهناك مشردون وفقراء وضعفاء في كل مكان، وواجبٌ علينا جميعًا تحقيق مبدأ إنسانية الأديان ".


وأوصى الإمام الأكبر، الشباب المشاركين في المنتدى بالتحاور البناء وتجنب الحوار في العقائد، مشددا على أنه ليس هناك حوار في العقائد بل احترام لطبيعة كل دين، مع التركيز على المشترك من القيم الإنسانية .



كما شهد المنتدى نقاشا مفتوحا بين الشباب والقادة الدينيين، وفي مقدمتهم فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، ود/ جاستن ويلبي، رئيس أساقفة كنيسة كانتربري البريطانية، بهدف استماع القادة الدينيين إلى رؤى وتجارب ومبادرات ومقترحات الشباب، على أن تقوم المؤسسات الدينية بتبنيها ودعمها، ومناقشة آليات توظيفها، ووضع خطط عملية لتنفيذها وتعميم فوائدها في الشرق والغرب.
 


 

شيخ الأزهر يستقبل وزير الدولة البريطاني لشئون التنمية الدولية

استقبل فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، االسبت14/7/2018، بمقر إقامته في لندن، اللورد باتس وزير الدولة البريطاني لشئون التنمية الدولية، الذي أبدى ترحيبه بزيارة فضيلة الإمام الأكبر، معربا عن امتنانه لدور الأزهر في تشجيع ثقافة الحوار بين شباب الغرب والشرق على النحو المعمول به في مؤتمر التسامح الديني الذي تستضيفه جامعة كامبريدج هذه الأيام .

 

نبذة تعريفية عن تاريخ الأزهر الشريف

قدم فضيلة الإمام الأكبر نبذة تعريفية عن تاريخ الأزهر الشريف وجامعته التي تعد الأقدم على مستوى العالم، منوها باهتمام الأزهر بنشر رسالة السلام في الداخل والخارج .

 

مبادرة (بيت العائلة)
تطرق الطيب لمبادرة (بيت العائلة) بوصفها مثالا حيا على كيفية توظيف الأزهر الشريف والكنيسة القبطية لتأثيرهما ومكانتهما من أجل تعميق مفهوم المواطنة بالمجتمع، منوها بتعدد أطر الحوار التي تم استحداثها بين الأزهر الشريف والكنائس المسيحية الكبرى على مستوى العالم؛ من بينها الكنيسة الأنجليكانية في كانتربري، إلى جانب الكنيسة الكاثوليكية بروما، واتحاد الكنائس العالمي بجنيف، مثمنًا على سبيل المثال تلك الزيارة المهمة التي قام بها قداسة بابا الفاتيكان إلى مصر خلال العام الماضي .


مخاطر الإرهاب والنزاعات ذات الصبغة الطائفية

كما تطرق شيخ الأزهر لما تشهده الأعوام الأخيرة من تمدد غير مسبوق لمخاطر الإرهاب والنزاعات ذات الصبغة الطائفية والإثنية في الشرق الأوسط، موضحا أنه ليس من المتصور أن يتم الاكتفاء بدور المؤسسات الدينية في المنطقة بغية التصدي وحدها لمثل هذه التهديدات، فالمفترض - كذلك - أن يتحمل المجتمع الدولي برمته مسئولية مشتركة على صعيد محاربة الفكر المتطرف أيًا كان؛ بما في ذلك العمل حثيثا على وضع حد لظاهرة "الإسلاموفوبيا" التي يُلحظ ازدياد وقعها السلبي في بعض المجتمعات الغربية .

الإمام الأكبر يلتفي مع كلارين ديفان المدير التنفيذي للمجلس الثقافي البريطاني

كما التقى الإمام الأكبر مع كلارين ديفان المدير التنفيذي للمجلس الثقافي البريطاني، حيث أبدى شيخ الأزهر امتنانه لدور المجلس في استحداث مركز تعليم اللغة الإنجليزية بجامعة الأزهر، ومن ثم الإسهام في تأهيل العلماء الأزهريين على النحو الذي يتيح استفادتهم لاحقا من منح الدراسات العليا التي يوفرها الجانب البريطاني لخريجي الأزهر في عدد من الجامعات المرموقة بالمملكة المتحدة .


 
 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى