24 أغسطس 2019 03:55 م

السيسي يشهد جلسة " استراتيجية تطوير التعليم" بمؤتمر الشباب

السبت، 28 يوليو 2018 - 06:51 م

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي  السبت “ 28 / 7 / 2018 -  جلسة ( استراتيجية تطوير التعليم ) ، وذلك ضمن فعاليات المؤتمر الوطني السادس للشباب ( إبدع ..انطلق ) ، المنعقد في جامعة القاهرة.

شارك في الجلسة كل من وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي، والأستاذة ولاء النصاري المعلم والرائد المثالي الأول على مستوى الجمهورية من أسوان، وهبة سعد من شباب البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة ، أحمد خالد الأول مكرر علوم ثانوية عامة

وبدأت فعاليات الجلسة الثانية من المؤتمر الوطني السادس للشباب السادس التي حملت عنوان (استراتيجية تطوير التعليم) ، بعرض فيلم تسجيلي تناول آراء عدد من المواطنين والطلاب عن النظام الجديد للتعليم والمشكلات التي تواجه الطلاب في منظومة التعليم.

ومن جانبه .. رأى أحمد خالد الأول مكرر على الجمهورية في الثانوية العامة أن المناهج التعليمية لم تساعد الطالب المصري على التأهل للجامعة وسوق العمل..معتبرا أن نظام الثانوية العامة جعل التعليم منغلقا على المناهج فقط.

وعقب ذلك..استعرض طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني آليات تطوير منظومة التعليم ، قائلا : "إن الأطفال هم ثروة مصر الحقيقية ونسعى لمواجهة كثافة الفصول".

وأضاف شوقي - خلال الجلسة الثانية من المؤتمر الوطني السادس للشباب التي حملت عنوان (استراتيجية تطوير التعليم) بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي - : "إن المسافة بيننا وبين العالم الخارجي في ازدياد ؛ نتيجة تطور المناهج التعليمية".

وتابع : "إن 22 مليون طالب يتحركون يوميا من وإلى المدارس وهي أعداد كبيرة للغاية"..مشيرا في الوقت ذاته إلى أن منظومة التربية والتعليم تحتوي على مليون و300 ألف معلم.

واستشهد بالتقدم الحاصل في التعليم بسنغافورة ، موضحا أن لديها 720 ألف طالب فقط وبها 32 ألف معلم كما أن فنلندا المتقدمة بها مليون طالب و67 ألف معلم ، قائلا:"علينا المقارنة بين الأرقام وحجم التكلفة بهذه الدول".

وأوضح شوقي أن التلاميذ والمعلمين والإداريين والعمال منظومة ضخمة تشكل 40% من الجهاز الإداري للدولة في وزارة التربية والتعليم.

وعن أنواع المدارس .. قال وزيرالتربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي :"إن السواد الأعظم من المدارس المصرية هي الحكومية المجانية وتمثل 68% من مجموع المدارس في مصر ، والمدارس الخاصة وخاصة اللغات 12% ، والمدارس التجريبية " لغات " 1% ، والمدارس الدولية أقل من 1% ".

وأضاف شوقي : "نحن نستهدف تطوير التعليم في كافة المدارس الحكومية ، وسيكون التركيز على الذين يحصلون على جودة تعليم قليلة جدا وغير مناسبة"..مشيرا إلى أن المشاكل كثيرة جدا سواء في الكثافة أو البنية التحتية أو أحوال المعلمين.

وتابع وزير التربية والتعليم : "إن الأهم من ذلك كله هو ضعف الوضع في الهوية المصرية والانتماء عند الأجيال الجديدة" ..قائلا : "إن الهدف الأصلي من المنظمة الجديدة أن يكون لدينا تعليم حقيقي ومهارة حقيقية لأننا جميعا مسئولون عما أصاب أولادنا سواء على مستوى الأسرة والدولة والقرارات التي اتخذت في حقهم".

وأشار شوقي إلى أن مصر حصلت عام 2013 على المركز الأخير في التصنيف العالمي لجودة التعليم .. موضحا أن مصر حصلت في عام 2018 على المركز 133 من 137 في جودة التعليم الأساسي.

وقال : "إنه عام تلو الآخر نخسر حوالي 700 ألف طالب يدخل الجامعات دون مستوى تعليمي جيد".. مضيفا : "إن الثقافة العامة للتعليم الحالي تبحث عن الدرجة والمجموع فقط ، حيث إن هذا هو الدافع الأساسي لأولياء الأمور للضغط على أبنائهم الطلبة".

وتساءل شوقي : ماذا نريد من التعليم في مصر ؟ شهادة بدون تعلم أم مهارات حقيقية أم الاثنين ؟.. موضحا أن هناك دولا نجحت في أخذ الاثنين معا ومن الممكن لمصر أن تتقدم بأجيالها وتحقيق هذا الهدف.

وأضاف : "إن وزارة التربية والتعليم تحتاج إلى الأسرة أن تعمل معها وأن تكمل ما تبنيه المدرسة ، ولابد للإعلام أن يصدر نماذج وقدوة ورموزا غير التي ترى اليوم ، فهي مسئولية مشتركة للجميع".

وأوضح أنه سيتم بناء نظام تعليمي جديد بمصر مثل "سنغافورة وكوريا وأندونيسيا " ، وهذا الذي سيبدأ العام الحالي في شهر سبتمبر القادم للأطفال المصريين .. لافتا إلى أنه سيتم أيضا تحسين المنتج التعليمي للطلبة في النظام القديم.

واستعرض شوقي أفكار النظام التعليمي الحديث .. قائلا " نحن نتحدث عن أمرين بناء المستقبل وتحسين الحاضر ، فتحسين الحاضر ينحصر في مجموعة السنوات تبدأ من الصف الثاني الابتدائي وحتى الثانوية العامة حيث سيتم تغيير نظام التقييم في الثانوية"..قائلا : "سنبدأ اعتبارا من العام الدراسي المقبل 2018 / 2019 بثلاث سنوات(مرحلتا رياض الأطفال وأولى ابتدائي) والعام التالي (الصف الثاني الابتدائي حتى الثانوية العامة) .

وقال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني طارق شوقي، إنه سيتم إلغاء نظام الثانوية العامة في عام 2020 -2021 ، مبينا أنه سيتم حل 50 % من المشكلات الحالية في التعليم بحلول عام 2020-2021.

وفيما يتعلق بتحسين الوضع الحالي في منظومة التعليم، أكد شوقي أن نظام الثانوية العامة الحالي يشكل ضغطا كبيرا على الطالب المصري، معتبرا أنه لا يمثل تقييما حقيقيا لمستواه.

وأوضح وزير التعليم، أن التغيير الأساسي في منظومة التعليم يتمثل في تغيير الطريقة التي يتم بها قياس مهارات الطلاب واستيعابهم، منوها بأن التغيير الحقيقي سيركز على فكرة معالجة التلقين والحفظ من أجل تحقيق أكبر قدر من الاستفادة والتعلم للطلاب.

وأضاف أنه سيتم تغيير شكل أسئلة الامتحان بما يكشف استيعاب الطلاب وفهمهم للمناهج التعليمية وليس الحفظ والتلقين، مشيرا إلى أن نظام "التابلت" والشبكات ما هو إلا وسيلة لتحقيق الهدف من تغيير نظام الامتحانات .

وقال وزير التربية والتعليم طارق شوقي، إننا نستخدم التكنولوجيا لحل مشاكل مزمنة في الامتحانات، موضحا أن إدارة امتحان قومي مثل الثانوية العامة يكلف مليار و300 مليون جنيه عن طريق مكافآت ومنع محاولات الغش والتسريب وتأمين الامتحان.

وأضاف شوقي سنقوم بتغيير شكل أسئلة الامتحان مع زيادة فرص الامتحان ، كما سيكون هناك بنوك للأسئلة لوضع أسئلة الامتحانات.

وردا على سؤال حول ما إذا كان التابلت سيكون مقابل رسوم معينة على الطلاب أم سيوزع مجانا ، قال شوقي إن التابلت سيكون دون رسوم وعلى نفقة الدولة بناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأشار إلى أن 2530 مدرسة يتم توصيلهم بشبكات داخلية، ويكون التابلت مع الطلبة بالاضافة الى شاشات تفاعلية في كل فصل من هذه المدارس، منوها بان الرئيس أمر بان كل مدرسة توصل بالالياف الضوئية للفايبر ، وتم توصيل 700 مدرسة منهم ، لافتا إلى أن القوات المسلحة ووزارة الاتصالات ساهموا في توفير أجهزة التابلت.

وأوضح أن الانترنت لا نحتاجه داخل الفصل، والطالب عليه الحضور للتعلم فقط، مشيرا إلى أن التابلت لن يتم استرداده من الطالب وسيكون هناك تأمين كامل له، لافتا إلى أن التوصيلات التى ستتم بالمدارس ستكون في مراكز الشباب وقصور الثقافة.

ونوه شوقي بأنه تم اختيار أغلى منتج عالمي من التابلت وسيكون في أيدي 750 ألف أسرة مصرية ، مضيفا نحن نريد انقاذ ما يمكن انقاذه وتكون شهادة التربية والتعليم ذات معنى ، كما أن تقييم الطالب بشكل حقيقي هو هدفنا في الوقت الحالي .

واشار إلى أن هناك دولا مثل فنلندا عبرت عن اعجابها بهذه التكنولوجيا الموجودة في مصر وتريد تطبيق هذه التجربة ، كما أن 25 وزيرا للتعليم سيحضرون إلى مصر الاثنين المقبل لرؤية هذه التجربة.

ووجه شوقي الشكر للرئيس السيسي على إيمانه بهذا الهدف ، مضيفا أن :" القيادة السياسية تؤمن بتوفير خدمة تعليمية متميزة للطالب المصري ".

ونوه وزير التربية والتعليم بأنه تم شراء كتابي "الاضواء" و"سلاح التلميذ" من الابتدائية إلى الثانوية العامة للطلبة مجانا.

وأوضح وزير التعليم طارق شوقي، أنه سيتم توفير المناهج والكتب الدراسية إلى جانب نظام التابلت لطلبة الصف الأول الثانوي، مؤكدا حرص الوزارة على توفير مصادر تعلم رقمية لجميع الطلاب في مختلف السنوات الدراسية.

وحرص الوزير على عرض فيلم علمي بعنوان "تخليق البروتين"، للإشارة إلى الاستفادة من الافلام العلمية في منظومة التعليم ودورها في تغيير طريقة استيعاب الطلاب للمناهج الدراسية.

وقال شوقي، إنه سيكون هناك أكثر من 7 آلاف فيلم علمي لشرح المناهج التعليمية، وذلك ضمن منظومة التعلم الإليكتروني الجديدة، لافتا إلى أن منصة التعليم الإليكتروني ستوفر للطالب المناهج المختلفة بشكل مميز.

وأضاف شوقي، أن وزارة التعليم تسعى لدفع الطالب المصري على الفهم وليس الحفظ من خلال توفير كافة مصادر التعلم، مؤكدا حرص الوزارة على محاربة ظاهرة الدروس الخصوصية من خلال مصادر التعليم الجديدة.

وبخصوص التعليم الفني، أوضح وزير التعليم أنه سيتم تطويره عن طريق تطبيق سلسلة مدارس التكنولوجيا التطبيقية، لافتا إلى أن الصناعات المصرية أظهرت رغبة في الشراكة مع الدولة لتطوير التعليم الفني.

وأشار وزير التعليم، إلى أن تنسيق الطلاب في التعليم الفني سيشهد نقلة مختلفه بحلول عام 2019، مضيفا أن التعليم الفني سيعتمد على رغبة الطالب في الالتحاق به.

ومن جانبها .. قالت هبة سعد المعلمة من شباب البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة " أنا كأم ومعلمة عانيت من النظام التعليمي الحالي ، حيث أن الطفل يعاني منذ مرحلة رياض الأطفال وليس هناك رؤية واضحة ، ولايوجد كتاب أو منهج ، وكل شيئ يعتمد على الاجتهاد من المعلم فقط ، ولو معلم شاطر بيطلع طفل عنده إمكانيات " .

وأضافت أنه في الابتدائي نزرع في الطفل المعرفة ونقتل فيه التفكير .. ونحن نريد تعليم الطفل كيف يتعلم وكيف ينتقد وأن يخطأ لكي يتعلم من هذا الخطأ " ، مضيفة أن المعلم في المرحلة الابتدائية يعتمد على الاجتهاد أيضا ، ولايوجد أنشطة ولايوجد حوار مع الأطفال ، أولياء الأمور قلقون فقط على الدرجات ويصبون ذلك على أبنائهم .

وطلبت هبة سعد أن يكون هناك قنوات اتصال واضحة بين أولياء الأمور والمدرسة والوزارة وبين المعلمين والوزارة ، مؤكدة أننا جميعا لسنا ضد التغيير .. نحن نريد هذا التغيير .

وأشارت إلى أنه في المرحلة الاعدادية يجب أن يدرس الطالب الاقتصاد ويقوم بعمل مشروع في هذا الجانب ، وأن يتعامل في البرامج الدراسية من خلال تعامله مع مواد فعلية وليس الاعتماد على الجانب النظري ، إضافة إلى ضرورة الاهتمام بالقرى والمناطق النائية ، وتدريبات للمعلمين على أعلى مستوى سواء محلي أو عالمي .

واستعرض وزير التربية والتعليم طارق شوقي استراتيجية تطوير التعليم في مصر، قائلا: "إن الإطار العام للمناهج سيتم بنائه من جديد للتركيز على المهارات والفهم وأن يكون للطالب دور في التعليم والمواد الدراسية متعددة التخصصات وأن يعلم الطالب لماذا يدرس هذه المواد".

وأضاف أن هدف التعليم الحديث التفكير والإبداع وحل المشكلات والتعاون والفريق والواحد وصنع القرار واحترام التنوع والمشاركة، مشيرا إلى أن الشكل الأول للمناهج ينقسم إلى مجموعات اللغات والعلوم والتكنولوجيا والفنون والتربية الشخصية والاجتماعية.

وأشار إلى أنه في المرحلة الإعدائية يكون هناك بعض المواد الاختيارية وستزيد في الثانوي، وهذا ما سيبدأ في سبتمبر من رياض أطفال حتى المرحلة الثانوية.

وأوضح أن التعليم الحديث مبني على عدة محاور وهي "من أكون، وكيف يعمل العالم من حولي وكيفية التواصل"، لافتا إلى أنه في الصف الأول الابتدائي حجم الكتاب حوالي 500 صفحة.. ويعتمد على التفكير الإبداعي وحل المشكلات واتخاذ القرارات من خلال العلوم والرياضيات والدراسات والقراءة والكتابة والفنون والموسيقي.

ولفت إلى أنه في المرحلة الثانوية سيتم دراسة علم الاقتصاد والعلاقات الدولية وعلم نفس وسيتم اختيار أربع مواد من ثمانية، وسيكون هناك مواد أساسية ومواد اختيارية.. مؤكدا أن من وضع المناهج التعليمية الحديثة مركز تطوير المناهج والمواد التعليمية في وزارة التربية والتعليم والمركز القومي للبحوث وتم الاستعانة بخبرات أجنبية كثيرة جدا في التحكيم وتوطين المعرفة.

وأوضح أن أول أربع سنوات في النظام الحديث لا يوجد بها امتحان، ولكن مبنية على تقييم مستمر يقوم به المعلم وتعليم حب المدرسة للأطفال من خلال إدخال الأنشطة، مؤكدا أنه سيتم تدريس مادة اللغة الإنجليزية من kg1 في جميع مدارسة جمهورية مصر العربية، مشيرا إلى أن المدارسة الحكومية ستدرس لغة إنجليزية على أعلى مستوى وهي مادة أساسية.

وأضاف أنه في المرحلة الابتدائية سيكون الكتاب المحوري الذي يحتوي "العلوم مع الرياضيات مع التاريخ والجغرافيا، ونحن نهتم أن يتقن الأطفال اللغة العربية إتقانا كاملا، وعندما يكون في الصف الأول الإعدادي سيتعلم لغة إنجليزية + لغة ثانية إجباري، لكن الاهتمام الأكبر باللغة العربية لأنها هي الهوية المصرية.. وسيتم تدريس جميع العلوم باللغة الإنجليزية من أولى إعدادي وليس أولى ابتدائي.

وشدد الوزير على أنه لن يكون هناك كتاب خارجي، موضحا أن المناهج المستحدثة تم إنتاجها بالفعل وسيتم طباعتها وتسليمها لـ 205 ملايين طالب، لافتا إلى أنه بجانب المناهج المستحدثة سيكون هناك دليل لكل معلم.. مشيرا إلى أن الدولة الآن تمتلك حقوق الملكية الفكرية للمناهج التي تم تطويرها.. كما أوضح أن النظام بالمدارس الدولية سيتاح الآن للطلاب في جميع المدارس المصرية.

وقالت المُعلمة ولاء نصاري إن برنامج "المعلمون أولا" نشر بداخلها الوعي وطرح سلوكيات للتفكير فيها، وعمل على تطوير السلوكيات الخاصة بها، وأن هذا البرنامج أعطاها فرصة تطوير دائمة.

وأضافت - خلال الجلسة الثانية لمؤتمر الشباب حول "استراتيجية تطبيق منظومة التعليم الجديدة" - أن هذا البرنامج قوي من حيث الجوانب المهنية والشخصية والاجتماعية الخاصة به، موضحة أنها قامت بعمل فيديوهات مصورة للطلاب وكانوا يتفاعلون معها، وأضافت قائلة: "ليس هناك طفل غير قابل للتعلم ولا معلم غير قابل لتطوير نفسه".

وأشارت إلى أنها قامت بتطبيق السلوكيات على الطلاب من خلال الريادة، وكان شعار الريادة صنع قيادات طلابية وترسيخ القيم الأخلاقية فيهم، وأعربت عن سعادتها بنجاحها في أن يكون الفصل الخاص بها قادة داخل المدرسة ويقوموا بعد ذلك بإرشاد زملائهم.

وأكدت أن المدرسين لديهم رغبة قوية في تطوير أنفسهم، مشيرة إلى أن نحو 400 ألف معلم اشتركوا في البرنامج التمهيدي لـ"المعلمون أولا"، وأن مثل هذه القوة عندما تدعم النظام الجديد لن تتخلى عنها الوزارة، داعية إلى تنمية القدرات واستغلال المتاح من الوزارة.

وقالت المُعلمة ولاء نصاري إن برنامج "المعلمون أولا" نشر بداخلها الوعي وطرح سلوكيات للتفكير فيها، وعمل على تطوير السلوكيات الخاصة بها، وأن هذا البرنامج أعطاها فرصة تطوير دائمة.
وأضافت - خلال الجلسة الثانية لمؤتمر الشباب حول "استراتيجية تطبيق منظومة التعليم الجديدة" - أن هذا البرنامج قوي من حيث الجوانب المهنية والشخصية والاجتماعية الخاصة به، موضحة أنها قامت بعمل فيديوهات مصورة للطلاب وكانوا يتفاعلون معها، وأضافت قائلة: "ليس هناك طفل غير قابل للتعلم ولا معلم غير قابل لتطوير نفسه".
وأشارت إلى أنها قامت بتطبيق السلوكيات على الطلاب من خلال الريادة، وكان شعار الريادة صنع قيادات طلابية وترسيخ القيم الأخلاقية فيهم، وأعربت عن سعادتها بنجاحها في أن يكون الفصل الخاص بها قادة داخل المدرسة ويقوموا بعد ذلك بإرشاد زملائهم.
وأكدت أن المدرسين لديهم رغبة قوية في تطوير أنفسهم، مشيرة إلى أن نحو 400 ألف معلم اشتركوا في البرنامج التمهيدي لـ"المعلمون أولا"، وأن مثل هذه القوة عندما تدعم النظام الجديد لن تتخلى عنها الوزارة، داعية إلى تنمية القدرات واستغلال المتاح من الوزارة.

وفي نهاية المؤتمر الوطني للشباب في دورته السادسة، تم الإعلان عن انطلاق المشروع القومي للتعليم في مصر من جامعة القاهرة، واختتمت جلسة استراتيجية "تطوير التعليم"، بمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي.


أ ش أ

28 / 7 / 2018

 


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى