أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

16 يوليو 2019 02:44 م

زيارة وزير الخارجية الإيطالي لمصر

الأحد، 05 أغسطس 2018 - 02:28 م

السبت 4 أغسطس 2018

وصل مطار القاهرة الدولي اليوم ، إينزو موافيرو ميلانيزي وزير الخارجية الإيطالي، في أول زيارة للقاهرة منذ توليه منصبه يلتقي خلالها مع الرئيس عبد الفتاح السيسي.



افتتحت وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد ووزير الخارجية الايطالى إينزو موافيرو ميلانيزي، المبني الجديد للعيادات الخارجية بالمستشفى الإيطالي بعد تطويرها. 

الاحد 5 أغسطس 2018


عقد وزير الخارجية سامح شكري، جلسة مباحثات موسعة مع نظيره الإيطالي، واستعرض وزيرا الخارجية أهم ملامح العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وأشاد شكري بقرار الحكومة الإيطالية بافتتاح مكتب لوكالة ضمان الصادرات الإيطالية SACE بالقاهرة، وتناول اللقاء أيضاً تطورات الأوضاع في ليبيا نظراً للاهتمام المشترك الذي يوليه الجانبان للشأن الليبي. كما تطرقت المباحثات الى تطورات القضية الفلسطينية، وقد ناقش الوزيران ايضا الاوضاع فى القارة الافريقية، حيث توافقت الرؤى بشأن سبل دعم الاستقرار ومكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والتهريب فى تلك المنطقة التى تهم البلدين.

عقد الوزيران مؤتمرا صحفيا مشتركا في ختام المباحثات أكدا الوزيران خلاله على عمق العلاقات التاريخية التي تربط بين القاهرة وروما في شتى المجالات .



استقبل الرئيس/ عبد الفتاح السيسي الأحد 5/ 8/ 2018 إينزو ميلانيزي وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، أعرب الرئيس السيسى عن ترحيبه بلقاء وزير الخارجية الإيطالي، مثمناً العلاقات الوثيقة التي تجمع البلدين، ومشيداً باهتمام البلدين بتطوير مجالات التعاون المشترك خلال الفترة الأخيرة. كما أكد السيد الرئيس الحرص على دفع العلاقات الثنائية بين البلدين خلال المرحلة المقبلة.


من جانبه أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي سعادته بزيارة القاهرة، مشيراً إلى ما تمثله تلك الزيارة من رسالة واضحة بمتانة العلاقات التاريخية التي تربط البلدين، ومؤكداً حرص الحكومة الإيطالية الجديدة على ترسيخ ودفع هذه العلاقات، فضلاً عن استمرار التنسيق إزاء القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.


شهد اللقاء استعراض عدد من الملفات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية بين البلدين، حيث أكد السيد الرئيس من جانبه اهتمام مصر بالكشف عن ملابسات مقتل الطالب "ريجيني"، وحرصها على مواصلة التعاون الكامل وبشفافية تامة، من خلال السلطات المعنية خاصة السلطة القضائية ممثلة في النيابة العامة المصرية التي تقوم بالتنسيق مع نظيرتها الإيطالية، لمعرفة مرتكبي الجريمة وتقديمهم للعدالة. 


أكد الرئيس السيسى حرص مصر على الارتقاء بالتعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات الثنائية وبخاصة العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وذلك بالنظر إلى ما تمثله إيطالياً كشريك تجاري رئيسي بالنسبة لمصر، مشيداً سيادته بالتعاون المثمر والبناء مع الشركات الإيطالية خاصة في مجال الغاز والطاقة، ومشيراً إلى التطلع إلى مزيد من التعاون في هذا المجال خاصة في ظل سعى مصر لتصبح مركزاً لتداول وتجارة الغاز والطاقة في جنوب المتوسط.


أشاد وزير الخارجية الإيطالي بالتعاون الإيجابي والشفافية بين السلطات المعنية المصرية والإيطالية فيما يخص مقتل الطالب "ريجيني"، معرباً عن ثقته في أن هذا الجهد المشترك سيساهم في التوصل إلى الحقيقة التي يبحث عنها الجانبان، كما أكد حرص بلاده على استمرار تطوير التعاون بين البلدين في مختلف المجالات بما يعكس الأهمية الكبيرة التي توليها الدولتان للعلاقات بينهما، وبما يساهم في تعزيز مصالحهما المشتركة ويلبي طموحات الشعبين اللذين تربطهما علاقات تاريخية.


شهد اللقاء كذلك التباحث حول عدد من القضايا الإقليمية، خاصة الأزمة الليبية، حيث تم التأكيد على أهمية الاستمرار في دعم جهود التسوية السياسية وكسر الجمود الراهن في الأزمة، فضلاً عن دعم مساعي المبعوث الأممي في هذا الإطار، وأهمية الإعداد الجيد للانتخابات الليبية القادمة وإنجاحها بما يساهم في التعبير عن الإرادة الحقيقية للشعب الليبي واستعادة الاستقرار، وقد أشاد وزير الخارجية الإيطالي في هذا الصدد بالجهود الحثيثة التي تبذلها مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية، مؤكداً أهمية تلك الخطوة في تدعيم قدرات الدولة الليبية ومؤسساتها الأمنية وعودة الأمن والاستقرار إلى أراضيها، وقد أكد الرئيس السيسى على موقف مصر الواضح والثابت تجاه الأزمة الليبية الرامي إلى التمسك بوحدة الأراضي الليبية واحترام إرادة الشعب التي ستنعكس في الانتخابات، ودعم الجيش الوطني النظامي، وهى المبادئ الأساسية التي تشكل الموقف المصري بصفة عامة تجاه مختلف قضايا المنطقة الحالية.


كما تطرق اللقاء إلى ملف الهجرة غير الشرعية، حيث أشار الرئيس السيسى إلى التدابير الفعالة التي تبنتها مصر داخلياً على المستويات التشريعية والاقتصادية، فضلاً عن تأمين الحدود والسواحل، والتي أسفرت عن وقف تدفقات الهجرة غير الشرعية من السواحل المصرية منذ سبتمبر 2016، وقد أكد الجانبان أهمية التعامل مع ظاهرة الهجرة غير الشرعية من خلال تبني استراتيجية شاملة تعالج أسبابها الجذرية من مختلف الجوانب، والعمل على تسوية الأزمات القائمة بالمنطقة والدفع بجهود التنمية وتحسين مستوى المعيشة لشعوبها.



العلاقات المصرية الايطالية

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى