23 أكتوبر 2018 05:30 ص

سفير الاتحاد الأوروبي يؤكد الالتزام بدعم مصر في مواجهة التغيرات المناخية

الثلاثاء، 25 سبتمبر 2018 - 01:37 م

أكد إيفان سوركوش، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي لدى مصر، التزام الاتحاد بدعم مصر في مواجهة التغيرات المناخية ،جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها السفير اليوم الثلاثاء 25/ 9/ 2018 في المؤتمر الافتتاحي لأسبوع المناخ الذيى ينظمه وفد الاتحاد الأوروبي بالقاهرة بالتعاون مع وزارة البيئة، وبحضور رئيس الوفد السفير إيفان سوركوش ووزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد. 

وأشار سوركوش إلى أن الاتحاد الأوروبي يمول مشروعات جارية في مصر متعلقة بالمناخ بما يصل إلى 700 مليون يورو كمنح. 

وقال إن تلك المشروعات تدعم الشركات والمصانع على تقليل تلوث الهواء والماء الناتج عن عملها، كما أنها تدعم السلطات المحلية في المحافظات المختلفة في الحماية المستدامة للبيئة من خلال برامج إدارة المخلفات الصلبة خلال المؤتمر الافتتاحي لأسبوع المناخ.
وأضاف سوركوش، خلال كلمته الافتتاحية: "إن التغير المناخي يمثل تحديا لنا جمعياً، ولذلك نحن بحاجة لتعديل سياساتنا الاستهلاكية والإنتاجية تجاه مواردنا الطبيعية حتى نضمن استدامتها". 

وأوضح أن مظاهر تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي يمكن ملاحظتها يوميا، فالتصحر والكوارث الطبيعية المتزايدة وارتفاع مستوى سطح البحر يؤثر على كل واحد منا، وخصوصاً الفقراء.

وأكد على أهمية اتفاق باريس للمناخ الذي يمثل خطوة أساسية على الطريق نحو مستقبل أكثر استدامة ومرونة، جنبا إلى جنب مع جدول أعمال التنمية المستدامة العالمي 2030، فكلاهما لديه القدرة على تسريع التحول الاقتصادي والاجتماعي الذي نحتاجه للحفاظ على مستقبلنا المشترك ومستقبل كوكبنا.

وأشار السفير سوركوش إلى أن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه هم أكبر المانحين في مجال دعم مكافحة التغيرات المناخية في العالم، ففي عام 2016  وبالتعاون مع بنك الاستثمار الأوروبي قدموا ما يصل إلى 20.2 مليار يورو لدعم العمل المناخي في الدول الشريكة.

ونوّه بأن "أسبوع المناخ" هو جزء من مبادرة عالمية أطلاقها الاتحاد الأوروبي تستهدف رفع الوعي بقضايا التغيرات المناخية. ويحتفل وفد الاتحاد الأوروبي في مصر "بأسبوع المناخ" في الفترة ما بين 24 إلى 30 سبتمبر.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي في مصر يستهدف الشباب في أسبوع المناخ هذا العام؛ من أجل نشر الوعي بالقضايا البيئية بينهم، من خلال تنظيم مجموعة من الفعاليات التي تتعلق بالمناخ مثل فعالية تنظيف الشاطئ بالإسكندرية والتي عقدت منتصف سبتمبر الجاري، كما شارك الاتحاد الأوروبي أيضًا في تمويل أكبر مزرعة رياح في إفريقيا في خليج الزيت في مصر بمنحة قدرها 30 مليون يورو، والتي تسهم في توفير الطاقة النظيفة وتمنع انبعاثات الكربون بمعدل 400 طن سنويًا.

وشهد المؤتمر الإعلان عن إطلاق مشروع  كليما ميد "CLIMA MED" الإقليمي بتمويل من الاتحاد الأوروبي يصل إلى 7 ملايين يورو لمدة 4 سنوات، والذي يهدف المشروع إلى دعم الدول جنوب البحر المتوسط في التنمية المستدامة الصديقة للمناخ والبيئة.


أ ش أ

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى