أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

11 ديسمبر 2018 08:23 م

الأيام الثقافية المصرية بمدينة وجدة المغربية

الثلاثاء، 04 ديسمبر 2018 - 12:45 م


افتتحت في 2/12/2018 الدكتورة ايناس عبد الدايم وزيرة الثقافة والدكتور محمد الاعرج وزير الثقافة والاتصال بالمملكة المغربيه بحضور  اشرف ابراهيم سفير مصر بالمغرب و معاذ الجامعي والي الجهة الشرقيه فعاليات الليالي المصرية المقامة علي مسرح محمد الساس في مدينة وجدة ضمن الاحتفال بتتويجها عاصمة للثقافة العربية عام ٢٠١٨ .


انطلقت الفعاليات باستقبال للوفد المصري  بموسيقي من التراث المغربي للفرقة النحاسية لمدينة وجده ثم تفقد الحضور معرض للحرف والمشغولات اليدوية والتقليدية المصرية بعدها بدأ ت مراسم الاحتفال بكلمة القاها وزير الثقافة والاتصال المغربي أكد خلالها علي عمق العلاقات الثقافية بين البلدين ووصفها بالمتينه والعريقه واضاف ان الفعاليات المصريه تعد فرصة جيده لالتقاء الثقافة المصريه مع جمهور مدينة وجده بهذا الطيف الثقافي الغني والرائد متمثلا في التنوع الموسيقي والفكري والابداعي الذي يعد من صميم الثقافة المصريه التي اعتبرها رصيدا هائلا في المكون الثقافي المغربي و يمكن من بسط اوجه الثقافة العربية في توامة تجمع البلدين مصر والمغرب موضحا ان الثقافة قطاع استراتيجي في ظل التحديات الراهنه وجدد تهنئة مصر بنجاح الاقصر عاصمة الثقافة العربية .

قدمت الدكتورة ايناس عبد الدايم وزيرة الثقافة التهنئة الي الشعب المغربي باختيار وجده عاصمة للثقافة العربية مؤكده علي تميز العلاقات المصرية المغربية الراسخه بتاريخها الطويل من التواصل علي كافة المستويات بما تحمله من ارث روحي وثقافي وحضاري وشددت علي قوة هذه العلاقات التي تجمع بين البلدين وباتت نموذجا للروابط بين الاشقاء تجسد التقارب الفكري بين الشعبين وتعكس البريق الحضاري لهما كجسرا صلبا ينقل مفردات حوارا عربيا مشتركا يستدعي ذكريات الماضي العريق وانجازات الحاضر المشرق ويحمل امال وطموحات المستقبل الواعد . وتبادل الوزيران ووالي الجهه الشرقيه دروع التكريم والهديا التذكارية .



كما تألقت فرقة الموسيقي العربية بقيادة المايسترو احمد عامر  ومشاركة نجوم الطرب في دار الاوبرا نهاد فتحي ومحمد الخولي ومروة حمدي ومصطفي النجدي في عددا من الاغاني التراثية التي شكلت وجدان الشعب العربي واختتم الحفل بأغنية احلف بسماها التي رددها الجمهور المغربي مقدما التحيه احتفالا بالفعاليات بالزغاريد المغربية رافعا اعلام مصر . 

حضر الاحتفال حشد ضخم من الجماهير وعددا من الادباء والفنانين والقيادات الشعبية والتنفذية في المغرب واعضاء الوفد المصري الدكتور سعيد المصري امين عام المجلس الاعلي للثقافة والدكتور احمد عواض رئيس هيئة قصور الثقافة والدكتورة هبه يوسف رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية والدكتور هشام عزمي رئيس دار الكتب والوثائق القومية .

ثاني أيام فعاليات الأيام الثقافية المصرية بمدينة وجدة المغربية

ندوة( الذاكرة الثقافية واشكاليات بناء الهوية)

حضرت الدكتورة ايناس عبد الدايم وزيرة الثقافة ندوة( الذاكرة الثقافية واشكاليات بناء الهوية) التي اقيمت في ثاني أيام فعاليات الأيام الثقافية المصرية بمدينة وجدة المغربية ضمن احتفالات اختيارها عاصمة الثقافة العربية والتي تحدث فيها كل من الدكتور هشام عزمي رئيس دار الكتب والوثائق القومية والدكتور سعيد المصري امين عام المجلس الاعلي للثقافة وادارتها الدكتورة لطيفة المسكيني الشاعرة والناقدة ومستشار وزير الثقافة والاتصال بالمغرب .





تناول الدكتور هشام عزمي دور الذاكرة الثقافية وتأثيرها علي المجتمعات العربية في تشكيل الوعي الجمعي واستعرض الوسائط التراثية التي تكون ذاكرة الامة من مكتبات أو دور الارشيف أو المتاحف والمعارض موضحا اهميتها في ترسيخ الهوية الوطنية وأضاف أن الافلام السينمائية تراثأ اصيلا للدولة مؤكدا أن وزارة الثقافة حاليا تعمل علي مشروع توثيق التراث السينمائي المصري بإعتباره مرجعا تاريخيا هاما للاجيال القادمة واشار إلى مبادرة سيتم اطلقها قريبا من القاهرة لحفظ ذاكرة مصر المعاصره تهدف إلى توليد الانتماء بمفهومه الشامل للأجيال الجديدة كما رصد خطورة تأسيس الافراد ذاكرة الكترونية دون ضوابط من خلال بيانات يتم تغذيتها في وسائل التواصل الاجتماعي والتي من شأنها تحليل السلوكيات والميول والاتجاهات طارحا تساؤل للحضور أين ستذهب هذه البيانات والمعلومات الالكترونية مستقبلا ؟ وكيف سيتم استغلالها وتداولها ؟ .



كما ناقش الدكتور سعيد المصري فكرة ومفهوم بناء الهوية وقال إنها اصبحت حاليا حديث مرتبك وملئ بالمشاكل في ظل التحديات الراهنة مؤكدا أن الهوية متعددة التحرك من دائرة إلى اخري باعتبارها تعبير عن الادراك للذات واشار إلى أن بناء الذاكرة الثقافية ينصب علي مفهوم اخر تعمل به مصر حاليا وهو (بناء الانسان ) وطالب بنقل التجربة المصرية إلى مجتمعتنا العربية واكد أن الانسان هو محور التنمية المستدامة وقاطرة التقدم موضحا مؤشرات الطريق الصحيح لبناء الانسان من احترام القانون بدلا من الاعراف السائدة ، الحفاظ علي المال العام وقوة الانتماء للوطن بما يفوق الانتماءات الاخري ، احترام الاخر وبناء الثقة الاجتماعية بين الافراد.

كما شهدت وزيرة الثقافة حفل لفرقة المعهد الموسيقي بالجهة الشرقية تضمن مجموعة من الاغاني التراثية المصرية والمغربية وباقة من الاعمال الموسيقية الاندلسية احتفالا بالمشاركة المصرية في الفعاليات .

 

 
ختام فعاليات الأيام الثقافية المصرية في وجدة المغربية

 

اختتمت مصر فعاليات الأيام الثقافية التي أقيمت على مسرح محمد الخامس ضمن احتفالات مدينة وجدة المغربية عاصمة للثقافة العربية، وذلك بحضور الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة التي شاركت في ندوة بعنوان "المرأة والسرد في الأدب العربي" تحدثت خلالها الكاتبة الروائية هالة البدري والدكتورة عزة بدر وأدارتها الدكتورة لطيفة المسكيني الشاعرة والناقدة المغربية .

وتناولن في اللقاء تجربتهن في الصحافة والأدب والشعر والتحديات التي واجهت كلتاهما خاصة خلال فترة السبعينيات ونجاحهن في رصد التغييرات التي طرأت على المجتمع، موضحات جهاد المرأة ودورها في رسم مسارات الوعي من خلال أعمالهن الروائية والقصصية ونظرتهن للمستقبل بحرية من خلال الأعمال الأدبية، وكشفن عن دور أزواجهن في مساندتهن لتحقيق التوازن بين الأسرة والعمل وأكدت أهمية دور المرأة في نهضة المجتمعات العربية ثم تحولت الندوة إلى تلاقٍ فكري في الشعر بين مبدعات مصر والمغرب .

كما شهدت وزيرة الثقافة حفلا فنيا تألقت خلاله فرقة الأقصر للفنون الشعبية، تضمن لوحات فنية استعراضية من التراث المصري رسمها وجسدها العارضون بمهارة واقتدار على أنغام الطبل والمزمار والربابة تعبر عن الصعيد منها "الصعيدي، التحطيب، الفرح، الصوفية، غزل الفلاحين، النوبي ".

ونجحت الفرقة أن تخلق حالة من التواصل وتشعل حماس الجمهور المغربي عندما تعانق علما مصر والمغرب في إحدى اللوحات الفنية، التي تؤكد أن الفن هو جسر لتوطيد أواصر المحبة التي تجمع الشعبين الشقيقين .

وعقب الحفل حرص عدد من الجمهور المغربي على التقاط الصور التذكارية مع أعضاء الوفد المصري وإهداء وزيرة الثقافة الكوفية المغربية وصورة رسمتها احدى الفنانات المغربيات لها تعبيرا عن اعتزازهم واحترامهم للفنون والثقافة المصرية .

وصرحت الدكتورة إيناس عبد الدايم بأن مصر والمغرب يربطهما تاريخ طويل على المستويين الثقافي والفني، لما لهما من تأثير مباشر على ترسيخ التواصل المجتمعي للبلدين ويربطهما علاقات متجذرة تنمو بصورة مستمرة، فأصبحت الفعاليات الثقافية والفنية بين البلدين حاضرة بقوة في المشهد الثقافي العربي .

وأضافت أن أي مبادرة أو ملتقى ثقافي أو فكري سيعزز هذه العلاقات ويمنحها أفقًا أوسع من التعاون لتحقيق مسارات عمل تنفيذي مشترك يؤدي إلى حراكًا ثقافيًا بالغ الأهمية، يعود بفوائد كبيرة على الجانبين .

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

مقدمة عن العلاقات المصرية الإريترية
الإثنين، 03 ديسمبر 2018 12:00 ص
مصر والكاميرون
الإثنين، 03 ديسمبر 2018 12:00 ص
مصر وتشاد
الإثنين، 03 ديسمبر 2018 12:00 ص
التحويل من التحويل إلى