27 يونيو 2019 12:31 ص

الثروة الحيوانية فى مصر .. خطط طموحة

الأحد، 06 يناير 2019 - 09:49 ص

 

إعداد: نرمين العطار

يعتبر قطاع الثروة الحيوانية من أهم القطاعات ذات التميز والامكانيات التنموية الكبيرة،وتهتم الدولة بهذا القطاع لتحقيق إنتاج وطني من اللحوم والألبان يلبي احتياجات السوق المحلية ، كما تستهدف بدعمها لهذا القطاع  استكمال الطاقات الإنتاجية بالمزارع، وتدعيم الحملات القومية لتحصين الحيوانات ضد الأمراض، والعمل على تطوير مجازر الإنتاج الحيواني والحجر البيطري لا سيما المحاجر الحدودية، إلى جانب إعداد الدراسات اللازمة لتحسين السلالات، مع إعادة إحياء مشروع البتلو، وفتح آفاق تصديرية جديدة.

مفهوم وأهمية الثروة الحيوانية فى مصر

الثروة الحيوانية هي الحيوانات والطيور التي يتم تربيتها في المزارع مثل الأبقار والأغنام والدجاج، ويتم تصنيف الماشية والأغنام والماعز والخيول والحمير والبغال كعنصر أساسي من عناصر الثروة الحيوانية في البلاد  ويُضاف إلى تلك المجموعات حيوانات أخرى مثل الجاموس، والثيران، والجِمال، وقد عرف الإنسان المصرى تربية الحيوان منذ عصور مصر القديمة فاهتم بتربية الأبقار والأغنام والدواب وجعل منها مصدرا لمساعدته فى أعمال الحقل والأعمال الزراعية، ومنذ ذلك الوقت  اهتم المصرى بالحيوانات واستأنسها بجواره لكى يستفيد من لحومها وأصوافها ومنتجاتها من الألبان والجبن. 

وتستخدم الماشية بهدف إنتاج الحليب واللحوم والبيض والصوف، كما يتم تربية المواشي بهدف تشجيع الناس على الزراعة، حيث يُستخدم روث الحيوانات كسماد للتربة، مما يؤدي ذلك إلى زيادة خصوبتها ، وفي التلال والجبال يتم استخدام الحمير والبغال لنقل البضائع ، وعلى الرغم من أنَّ نمو الثروة الحيوانية أقل من معدل نمو ثروة الأسماك والمحاصيل، إلا أنَّ مساهمة الثروة الحيوانية في تطوير الناتج المحلي الزراعي أكثر منهما، ويتطلب مشروع إنتاج الثروة الحيوانية  في المزارع مجموعة من الاحتياجات، منها : العلف والذى يشمل المنتجات الزراعية التى تحتاجها الحيوانات ، بجانب الظروف المعيشية المناسبة، ومعرفة كيفية تصنيع السماد واستخدامه حتى لايتم تلوث المحاصيل أو التربة أو الماء، مع توفير الرعاية الصحية والوقائية لتلك الحيوانات، وقد قامت الدولة  ببذل الجهود لرفع القدرات والطاقات الانتاجية لقطاع الثروة الحيوانية وجعلته من أبرز المشروعات القومية التى تعمل بكامل طاقتها .

أرقام ونتائج ملموسة

بلغ الانتاج المحلي لعام 2018 من اللحوم نحو 198 ألف طن، مقابل نحو 441 ألف طن من اللحوم المستوردة، بينما تحقق الاكتفاء الذاتي من ألبان الشرب السائلة، بجانب إنتاج 95% من الاحتياجات المحلية من اللقاحات البيطرية.


"باركود" لكافة أنشطة الثروة الحيوانية والداجنة

أصدرت وزارة الزراعة  ولأول مرة فى عام 2018  تراخيص تشغيل كافة أنشطة الثروة الحيوانية  والداجنة، من قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة التابع للوزارة، مصحوبة بلوحة، عليها "باركود" يحمل بيانات النشاط أو المشروع، وتعود أهمية الباركود في ربط بياناته مع مركز المعلومات في قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بالوزارة حتى يتسنى تحليل البيانات وتدقيق الإحصائيات وسهولة وتدعيم اتخاذ القرارات السليمة فى الأوقات المناسبة، كما كان  من الضرورة  رفع إحداثيات الموقع عند إجراء المعاينات اللازمة لإصدار تراخيص تشغيل كافة أنشطة الثروة الحيوانية والداجنة والعلفية، باستخدام قاعدة بيانات  الـ"GPS ".

وتم إنشاء قاعدة لبيانات الثروة الحيوانية، تضمنت ترقيم وتسجيل الماشية، لتوفير المعلومات عن حجم الثروة الحيوانية في مصر مما يساعد فى اتخاذ القرارات المتعلقة بتوفير الأعلاف واللقاحات والأمصال اللازمة ، وبلغ ما رُقّم حتى الآن نحو 3.675.684 ملايين رأس ماشية، وبلغ عدد مزارع الإنتاج الحيواني التي سُجلت نحو 28 ألف مزرعة، كما جرى التوسع في تراخيص التشغيل للمزارع غير المرخصة بهدف متابعتها بشكل دقيق وتوفير الرعاية البيطرية والعمل على زيادة إنتاجيتها، وتعود أهمية التحقق والتدقيق من البيانات المتعلقة بكافة أنشطة الثروة الحيوانية والداجنة إلى تسهيل مواجهة المشكلات بشكل فوري ووضع حلولها العلمية والعملية السليمة.

السيطرة على انتشار الأمراض الوبائية والمعدية

يجرى تنفيذ خطط قومية للتحصينات ضد كل الأمراض الوبائية، ويكون لكل حملة توقيت بداية ونهاية موحد على مستوى القطر، بفترة بينية بين كل حملة وأخرى، وهي الفترة المناسبة لتحقيق أقصى مستوى مناعي للحيوان، ومن بينها أمراض الحمى القلاعية، وحمى الوادي المتصدع كل 4 أشهر، فضلا عن مرض الجلد العقدي كل 9 أشهر، حيث حققت تلك الحملات التحكم والسيطرة على مرض الحمى القلاعية، وتقليل المخاطر من حمى الوادي المتصدع على الإنسان،  فضلا عن متابعة كفاءة  اللقاحات  حقليا  بعد التحصين .

ونجحت الحملة القومية لعام 2018 وتمكنت من تحقيق أهدافها ، وبلغ أعداد الحيوانات المحصنة ضد مرض الحمى القلاعية والوادي المتصدع على مستوى محافظات الجمهورية حتي 31 أكتوبر، نحو 3 ملايين و406 ألف رأس من الأبقار والجاموس والأغنام،وقامت الهيئة العامة للخدمات البيطرية  بمد عمل الحملة حتى  الأول من  نوفمبر لعام 2018 ، في جميع المحافظات للوصول إلى المستهدف من عمليات تحصين وتسجيل الماشية حفاظًا على الثروة الحيوانية .

وفى إطارجهود تطبيق منظومة التأمين البيطري الشامل، اهتمت وزارة الزراعة  بدور المشاركة المجتمعية في تنمية الثروة الحيوانية وحمايتها من الأمراض الوبائية، والتي كان لها آثار إيجابية على الحيوان والإنسان على حد سواء، ومن أبرزها تقليل مخاطر التعرض للأمراض الوبائية، والحرص على إجراء التحصينات بموعدها و الإبلاغ عن الاشتباه في أي أمراض وبائية، وفتح استقبال شكاوى المربين على الخط الساخن 19561 ، ومنع الممارسات الخاطئة في التخلص من الحيوانات النافقة، إلى جانب تقليل المخاطر بالنسبة للمخالطين لتلك الحيوانات أو المستهلكين لمنتجاتها من الإصابة بالبروسيلا والسل، ومساعدة الأطباء والعاملين بهيئة الخدمات البيطرية ومديريات الطب البيطري مما كان له بالغ الأثر على صحة المواطنين وإنتاجيتهم .

مشروع القوافل العلاجية الإرشادية

تم فى شهر أكتوبر 2018 نقل التقنيات الحديثة والتطبيق العملى لنتائج الأبحاث العلمية والاهتمام بالمربى الصغير، من خلال التوجه بقافلة من معهد بحوث صحة الحيوان إلى قرى محافظة المنيا طبقا للبرنامج الزمنى المعد مسبقا بالتنسيق مع مديرية الطب البيطرى بالمنيا لتوصيل الخدمات للقرى الأكثر احتياجا فى زمام قوافل المحافظة .

وتضمن  البرنامج اليومى لتلك  القوافل علاج الحيوانات والرعاية التناسلية الشاملة والقيام بالعمليات الجراحية وتدريب الاطباء البيطريين على أحدث التقنيات وعمل ندوات إرشاديه ، وقد تم عمل ندوة موسعة بديوان عام محافظة المنيا بعنوان " المشاكل التناسلية بحيوانات المزرعة بين البحث العلمى والتطبيق الحقلى"، كما توجهت قافلة أخرى من المعهد لأسوان قرية بنبان قبلى نجع ميسخاب وقرية العباسية مركز كوم أمبو ووادى النقره شرق أسوان، كما أجرت فى شهر أكتوبر 2018 لجنة من الهيئة العامة للخدمات البيطرية بالاشتراك مع معهد بحوث صحة الحيوان، ومديرية الطب البيطرى بمحافظة مرسى مطروح، مسحاً شاملاً للحيوانات بقرى بقبق وأبو زريبة والرابية بمركز السلوم الحدودى، ويعتبر معهد بحوث صحة الحيوان  أحد التروس فى الآلة البحثية والإنتاجية لمركز البحوث الزراعية.

 

تطوير معهد بحوث الأمصال واللقحات البيطرية

يعتبر المعهد أقدم وأعرق معهد بحثي تطبيقي في الشرق اﻻوسط، تم إنشاؤه عام 1903 لإنتاج اﻻمصال واللقاحات والمواد المشخصة لوقاية الحيوانات والدواجن من الأمراض الوافدة والمستوطنة، ويشتمل المعهد على مصنع إنتاج لقاحات حيوانات المزرعة، تم تجهيزه بأحدث الأجهزة بالمواصفات المعملية العالمية الحديثة BSL3 وBSL2 ، حيث يقوم بإنتاج اللقاحات ، مثل لقاح الحمي القلاعية وحمي الوادي المتصدع وغيرها من اللقاحات، كمصدر أساسي للدخل القومي، كما يشتمل المعهد على وحدة انتاج البخار النقي والمياه المعقمة للغسيل والتعقيم، ووحدة تجهيز وفلترة اﻻوساط الغذائية، ووحدة انتاج خلايا الزرع النسيجي احادية الطبقة، ووحدة تنقية وتركيز فيروسات الحيوان، فضلا عن وحدة المخمرات البيولوجية، ومصنع إنتاج لقاحات انفلونزا الطيور الذي يعمل بأحدث الأجهزة بمستوي الأمن والأمان الحيوي، ويحوي أحدث ماكينة لفرز البيض على مستوي العالم بطاقة 40 ألف بيضة في الساعة .

وتساهم عمليات الانتاج فى توفير هذه اللقاحات بشكل كبير وأساسي في تنمية الثروة الحيوانية والداجنة، وبالتالي يخدم مشروع المليون رأس ماشية، والذي يأتي ضمن برنامج التنمية المستدامة، ويسعى المعهد حاليا للعمل على انتاج لقاح الديرزي للبط، بجانب أنه تم اختيار اسم تجاري للمعهد «سيرفاك» لسهولة التعامل والتعريف بمنتجاته من خلال لجنة دعائية مما ينعكس على زيادة المبيعات .

وعلى مستوى المعمل المركزى للرقابة على المستحضرات الحيوية البيطرية التابع لمركز البحوث الزراعية، فقد تمكن فى 2018 من رفع مستوى الأداء داخل اقسام المعمل المختلفة، فضلا عن آليات عمليات تقييم اللقاحات البيطرية سواء المنتجه محليا أو المستوردة من الخارج بأحدث التقنيات والأجهزة الحديثة . ويقوم المعمل بمعايرة جميع اللقاحات المحلية والمستوردة للتأكد من جودتها وسلامتها وفاعليتها، وهو الجهة الرسمية الوحيدة المنوط بها هذا الدور، فضلا عن إصدار الشهادات الخاصة بذلك قبل تداولها للبيع وللمربي، بما يساهم في حماية الثروة الحيوانية والداجنة في مصر .

ونجح المعمل فى مد الاعتماد الدولي الخاص به حتى نهاية أكتوبر 2022، وذلك من قبل المجلس الوطنى للاعتماد ( ايجاك) طبقا للمواصفات الدولية ( ايزو) 17025، حيث تم اضافة طرق تقييم جديدة معتمدة ليصبح الاعتماد في 28 طريقة للتقييم تغطى كافة اللقاحات البيطرية للدواجن والخيول والأبقار والأغنام والحيوانات المنزلية والأرانب. 

تسهيلات لمشروعات الإنتاج الحيواني الاستثمارية

فى أغسطس 2018 عقد اجتماع لأصحاب المزارع ومربي ومنتجي الثروة الحيوانية في ١١ محافظة في وقت واحد بمقر جهاز تنمية المشروعات الصغيرة، لاستعراض خطة الدولة لتشجيع الاستثمار في الإنتاج الحيواني وعرض الإجراءات الجديدة لتذليل عقبات التوسع في هذه المشروعات. وقام قطاع الثروة الحيوانية والداجنة بدعوة معظم أصحاب المزارع النظامية المتوسطة والصغيرة لهذا الاجتماع، حتى يستفيدوا من مبادرة البنك المركزي بقروض ميسرة بفائدة ٥% لاستكمال طاقات مزارعهم،وتشغيلها بالطاقة الاستيعابية القصوى، وللتوسع في مشروعات تنمية الثروة الحيوانية .

متابعة مستمرة فى مشروع البتلو

يهدف مشروع البتلو إلى حماية عجول البتلو من الذبح الجائر والوصول بها إلى وزن لا يقل عن 400 كجم قائم لزيادة المعروض من اللحوم الحمراء، بما يحقق تحسين دخل الأسر الريفية، وخلق فرص عمل جديدة، والحد من استيراد اللحوم الحمراء، وتحقيق الاستغلال الأمثل للمدخلات والمخلفات الزراعية، وفى 2018تم وضع محددات لأولوية منح القروض، حيث تعطى الأولوية للسيدات الريفيات، ثم شباب الخريجين، والمستفيدين أقل من 10 رؤوس، ومحافظات الصعيد، وقد تم استرداد قيمة المرحلة الأولى كاملة وتبلغ نحو 95 مليون جنيه، وأعيد تدويرها لمستفيدين جدد، حيثُ اشترط مجلس الإدارة أن تكون كل الحيوانات لدى المستفيدين مرقَّمة ومسجَّلة حتى يستفيد من قرض البتلو، وبلغ إجمالي عدد المستفيدين نحو 4 آلاف مستفيد، بإجمالي تمويل 480 مليون جنيه . كما بلغ جملة ما تم اعتماده  من تمويل حتى منتصف 2018   إلى 440 مليون جنيه تقريبا لـ3220 مستفيدا بعدد 32282  رأس ماشية في المشروع القومي لإحياء البتلو .

كما قامت الوزارة باعتماد 100 مليون جنيه لتمويل شراء وتغذية الحيوانات بمختلف المحافظات، ليصل إجمالي ما تم صرفه من قروض للمشروع إلى 467 مليون جنيه.

يستهدف مشروع إحياء البتلو نشر السلالات المُدِرَّة ذات الإنتاج العالي من الألبان ومعامل التحول الذي يؤدي بدوره إلى زيادة كمية إنتاج من اللحوم، من خلال تقديم التيسيرات اللازمة لزيادة الإنتاج الحيواني والألبان من خلال القروض الميسرة للمربين بفائدة 5% فقط خلال دورة الإنتاج الحيواني.

واهتم المشروع لأول مرة بإقراض رؤوس الأبقار والجاموس المحلي والمستورد شريطة أن لا يزيد وزن الذبح عن 400 كجم، مما يزيد من إنتاج اللحوم الحمراء بشكل ملحوظ وخاصة بعد تطبيق القرار الوزاري بحظر ذبح البتلو أقل من وزن 400 كجم على الأقل، لمنع ذبح حوالي 550 ألف رأس ماشية سنوياً، لا تنطبق عليها الشروط المتعلقة بالذبح وتتسبب في التأثير على انتاج مصر من اللحوم.

وأكد تقرير رسمي أصدرته وزارة الزراعة أن المشروع يستهدف رفع الكفاءة الإنتاجية للحوم الحمراء بمحافظات الجمهورية، لسد الفجوة والحد من الاستيراد، وذلك فى إطار خطة الدولة للنهوض بالثروة الحيوانية ، بجانب  مشروع المليون رأس ماشية لتلبية الاحتياجات من اللحوم الحمراء والحد من انفلات أسعارها، والذى تم انطلاقه فى أكتوبرعام 2017  ضمن المشروعات الكبرى لسد الفجوة الغذائية والحفاظ على الثروة الحيوانية، كما تعتمد الخطة  على توفير مستلزمات الأعلاف، بالتوسع في زراعة الذرة الصفراء.


ترخيص المزارع ومشروع " ملء الفراغات"

نجحت وزارة الزراعة فى 2018، فى رفع احداثيات وقواعد بيانات 28000 مزرعة حيوانات كبيرة باستخدام أجهزة GPS  ، وراجعت اجراءات تراخيص المزارع ،وقد وصل إجمالي عدد التراخيص لتشغيل مزارع الدواجن والإنتاج الحيواني خلال الفترة من مايو 2017 وحتى يونيو 2018 إلى 15 ألفا و405 ترخيص لمزارع إنتاج حيواني وداجني .

وأوضحت الوزارة أن إجراءات استخراج تراخيص تشغيل تلك الأنشطة - طبقاً للقرار الوزارى رقم 368، و رقم 773 لسنة 2017  -  لا تتعدى الـ15 يوماً على أكثر تقدير منذ تقديم الطلب في القطاع أو مديرية الزراعة مروراً بالمعاينة الفنية التي تجريها لجنة مُشكلة من قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بالاشتراك مع الهيئة العامة للخدمات البيطرية أو من يمثلهما بالمحافظات، للتأكد من توافر كافة اشتراطات ومعايير الأمن والأمان الحيوى، وفور استيفاء كافة المستندات المطلوبة يتم تسليم المواطن والمستفيد ترخيص التشغيل .

وقد أطلقت الوزارة مع بداية عام 2018  " مشروع ملء  الفراغات و زيادة  الطاقة الإستيعابية"، فبعد أن كانت  المزارع تعمل بـ 30% من طاقتها الإنتاجية كانت الرؤية ضرورة استغلال البنية التحتية المتاحة بتلك المزارع ودعم القائمين عليها وتوفير قروض ميسرة بفائدة 5% من خلال مبادرة البنك المركزي،  ليتمكنوا من العمل بطاقة انتاجية كاملة ، وبلغ اجمالي ما منحته الدولة في هذا المشروع 2.9 مليار جنيه .

وطبقا لخطة الدولة بالاهتمام الخاص بالمحافظات الحدودية، وافقت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي،مع مطلع عام 2018  على إقامة تجمع تنموي في بئر العبد وعدد 11 تجمعا تنمويا في وسط سيناء، ويشتمل مجمع بئر العبد التنموي على مزرعة للإنتاج الحيوانى و 10 صوب ومزرعة سمكية ، حيث تم اعتماد مبلغ مليون و300 ألف جنيه لشراء أغنام وتوزيعها على أهالي منطقة بئر العبد إلى جانب خلايا نحل.


 

إقامة أكبر مزرعة للإنتاج الحيواني بالوادي الجديد

قام جهاز الخدمة الوطنية فى نهاية شهر سبتمبر 2018  بالموافقة على إنشاء مزرعة عملاقة للثروة الحيوانية على مساحة 1000 فدان على أرض محافظة الوادى الجديد، وتضم 10 آلاف رأس من الماشية وستعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي للمحافظة، وللمناطق المجاورة لها من اللحوم الحمراء، وتأتى هذه المزرعة ضمن المشروعات التي ينفذها جهاز الخدمة الوطنية بمحافظة الوادي الجديد بهدف دفع عجلة التنمية وتشجيع الاستثمار كمحطات الوقود ومصنعي الصلصلة وتجفيف البصل.  

تطوير المحاجر البيطرية

استطاعت وزارة الزراعة رفع كفاءة  محجر بيطري فنار المكس بنسبة 60%، وزيادة أعداد المحاجر الحدودية ومنها :  في أبوسمبل من 5 محاجر قبل 2014 إلى 13 محجرا في 2017 واستكمال تطويرها فى عام 2018 ، حيث جرى إنشاء حظائر بمحجر بيطري أبو سمبل الحكومي بطاقة استيعابية 6000 رأس زيادة، وأنشئ رصيف بحري بمنطقة الشلاتين وإجراء توسعات بمحجر بيطري الشلاتين، لاستقبال الأبقار الواردة من شرق إفريقيا، كما أنشئ محجر للأغنام برأس الحكمة، ومحجر الضبعة ورأس الحكمة المخصص لحجر الحيوانات المهربة من الحدود الغربية لحماية الثروة الحيوانية القومية، كما جرى تطوير وإنشاء الوحدات البيطرية على مستوى الجمهورية؛ ليصل عددها حاليا إلى نحو 1763 وحدة، في 27 محافظة.

تنظيم صناعة مناحل العسل

فى سبتمبر  2018 تم إصدار قرار وزاري بتنظيم وضبط صناعة مناحل العسل وينص على السماح بترخيص تشغيل مشروعات المناحل الجديدة ومنتجاتها على الأراضى الزراعية القديمة داخل الزمام، وعلى الأراضى المستصلحة حديثاً، على أن  تكون بعيدة عن الكتلة السكنية بمسافة لا يقل عن 500 متر، مع السماح بإصدار تراخيص تشغيل مؤقته لمدة عام لمناحل العسل ومنتجاتها المقامة بالفعل .

ويتم  إصدار تراخيص تشغيل مشروعات مناحل العسل ومنتجاتها من خلال لجنة مشكَلة من القطاع مع قسم بحوث النحل بمعهد بحوث ووقاية النباتات والهيئة العامة للخدمات البيطرية ومن يمثلهم بالمحافظات، كما سمح القرار بتربية جميع سلالات النحل وهجنها داخل المناحل فى كل المناطق عدا المناطق المعزولة طبقاً للقرارت الوزارية التى تختص بتربية سلالات معينة من النحل .

ويعتبر القرار الذى ينظم صناعة مناحل العسل ومنتجاتها  من الضروريات الملحة وخاصة أنه كان لايوجد أى قرار أو تشريع ينظم تلك الصناعة الحيوية والتى تعد من الأنشطة الزراعية والمهن الهامة التى يمتهنها عدد لايستهان به، لتصبح تحت رعاية الدولة ومظلة وزارة الزراعة ، خاصة وأنه كان طلباً متكرراً من النحالين وأصحاب المناحل بضرورة تنظيم تلك الصناعة الهامة مثل القرارات التى نظمت ويسرت من إجراءات تراخيص تشغيل كافة أنشطة الثروة الحيوانية والداجنة والعلفية.

التصدير .. آفاق جديدة

سعت وزارة الزراعة إلى فتح آفاق جديدة للتصدير، حيث جرى فتح مجال  التصدير للخيول المصرية إلى الاتحاد الأوروبي منذ أبريل 2017، بعد توقف دام  نحو 7 سنوات، وتم تصدير 56 من الخيول بعدد 35 حصانا عربيا و12 حصان فروسية (سبق ) إلى الاتحاد الأوروبي و9 خيول عربية إلى العراق، كما اعتمدت الوزارة  15 منشأة لتصدير منتجات الألبان لروسيا، وعدة منشآت أخرى لتصدير الأمعاء لدولة اليابان، واعتمد محجر رأس الحكمة لتصدير الاغنام للمملكة العربية السعودية.

مصر مركزا إقليميا لصندوق " الإيفاد "

فى ديسمبر 2018 ، أعلن الصندوق الدولي للتنمية الزراعية  "الايفاد" عن اختيار مصر لتكون مركزا إقليميا للصندوق فى 8 دول بالمنطقة، علي أن ترتكز أعمال المركز علي تعظيم الاستفادة الفنية والتكامل بين هذه الدول في مجالات التنمية الريفية الشاملة ودعم النساء الريفيات ورفع فرص التوظيف للشباب الريفيين، وتحقيق الأمن الغذائي وتقليل الفقر الريفي، والذي تم بشأنه رصد مليار دولار، كنواه لمحافظ التعاون التي سيُدار من خلالها أعمال المركز إرتكازاً علي القنوات الرئيسية للتعاون المتبادل بين دول الإقليم في كافة المجالات ذات الصلة وعلي رأسها التعاون جنوب – جنوب .

وللصندوق الدولى للتنمية الزراعية جهود كبيرة فى دعم المشروعات الريفية فى مصر، حيث ساهم فى تمويل 13 برنامجا ومشروعا للتنمية الريفية بتكلفة اجمالية 829.1 مليون دولار، واستفادة من تلك البرامج والمشروعات 7.1 ملايين من سكان الريف المصرى .

" الفاو " تطلق مبادرة لتنمية الثروة الحيوانية

من أجل  إشراك الجهات ذات الصلة في مصر لتجديد ودعم الجهود الحالية لتنمية الثروة الحيوانية، ومن أجل ضمان الحفاظ على مسار التنمية المستدامة للقطاع واتساقه مع استراتيجية التنمية الزراعية المستدامة 2030 في مصر، أطلقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) مبادرة التنمية المستدامة للثروة الحيوانية بأفريقيا (ASL 2050) في مصر، و بتمويل من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية .

ويركز برنامج المبادرة على منتجات مختارة من الثروة الحيوانية، ووضع توصيف دقيق للنظم الحالية للثروة الحيوانية والنظم المتوقعة في عام 2050، إلى جانب تحديد التحديات التي ستواجهها، كما ستقوم المبادرة أيضا بوضع خيارات للسياسات والإجراءات التي من شأنها ضمان تنمية مستدامة للثروة الحيوانية خلال العقود الأربعة المقبلة .

كما تتيح المبادرة فرصة لمزيد من تركيز الاهتمام على قطاع الثروة الحيوانية في مصر، من خلال تسهيل الحوار والتشاور بين أصحاب المصلحة من الجهات ذات الصلة لتحديد التحديات الرئيسية المرتبطة بالنمو السكاني السريع، لتلبية احتياجات الأمن الغذائي .

وتعمل الدولة على الاهتمام بالتوجهات المستقبلية والتنمية المستدامة للثروة الحيوانية والداجنة، مع تقليل الفجوة من المنتجات الداجنة والحيوانية من خلال خطط قصيرة الأمد واستراتيجيات بعيدة المدى، وذلك عبر تهيئة مناخ من التناغم بين كل الهيئات والوزارات المسئولة عن التنمية المستدامة لثرواتنا الحيوانية وإزالة أي معوقات تحدث بين الوزارات أو القطاعات المختلفة، ويذكر أن مبادرة التنمية المستدامة للثروة الحيوانية في أفريقيا 2050 يتم تنفيذها في ستة بلدان أفريقية، هي مصر وبوركينا فاسو، وإثيوبيا، وكينيا، ونيجيريا، وأوغندا في إطار برنامج "التهديدات الوبائية الناشئة 2" بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية .

وتهدف مبادرة التنمية المستدامة للثروة الحيوانية في أفريقيا 2050 إلى فهم قطاع الثروة الحيوانية على المدى الطويل وتأثيره على الصحة العامة والبيئة وسبل العيش وتعزيز التحسينات في السياسات الوطنية للجهات ذات الصلة بالثروة الحيوانية بما في ذلك الحكومات الوطنية، لتكون على استعداد للتعامل مع التحديات الناشئة المرتبطة بقطاع الثروة الحيوانية الذي ينمو بشكل سريع.

نجاح استراتيجات التطوير والتنمية للثروة الحيوانية في مصر لن يتأتي إلا بتضافر جهود كافة الأطراف المعنية من حيث المسئولية الملقاة على كاهل كل جهة للتوسع وزيادة الإنتاج عاما بعد اخر لمواجهة الزيادة المطردة في عدد السكان، من جهة ولزيادة متوسط نصيب الفرد من البروتين من جهة اخري.

المصادر

1-    رئيس الوزراء يتابع جهود النهوض بقطاع الثروة الحيوانية، 14 أكتوبر 2018 ، https://www.elwatannews.com/news/details/3725737

2-     متولى سالم ، : أبوستيت» يشيد بمنظومة وزارة الزراعة لانتاج اللقاحات والأمصال البيطرية، 1 نوفمبر 2018 ،

https://www.almasryalyoum.com/news/details/1338955

3-    أحمد عبد السلام ، : إقامة أكبر مزرعة للإنتاج الحيواني على مساحة 1000 فدان بالوادي الجديد، 25 سبتمبر 2018 ،

4-    : 440 مليون جنيه تمويلاً للمشروع القومي لإحياء البتلو، 25 يوليو 2018 ، موقع المصرى اليوم

https://www.almasryalyoum.com/news/details/1310014

5-     مؤمن عطا الله ، تقرير : تنصيب السيسي| في 4 سنوات.. طفرة فى قطاع الثروة الحيوانية ، 1يونيو 2018 ،

6-    منال الغمرى،: الثروة الحيوانية فى خطر،  12 مايو 2015،

http://www.ahram.org.eg/NewsPrint/389008.aspx

7-    هويدا عبد الحميد، خبر : الفاو» تطلق مبادرة لتنمية الثروة الحيوانية فى مصر بتمويل أمريكى، 23 مايو 2017 ، الأهرام الزراعى

http://agri.ahram.org.eg/NewsContentQ/67474.aspx

8-    فريد همودى ، خبر : الصندوق الدولى للتنمية الزراعية: اختيار مصر مركزا شبه إقليميا لنشاط الصندوق فى 8 دول، 3 ديسمبر 2018 ، الاهرام الزراعى

9-    :مفهوم وأهمية الثروة الحيوانية ، موقع بوابة المعرفة

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى