أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

23 يوليو 2019 05:51 ص

المؤتمر السنوي الدولي الخامس لجمعية سيدات أعمال مصر

الأربعاء، 27 فبراير 2019 - 01:09 م

تحت رعاية الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء يعقد المؤتمر السنوي الدولي الخامس لجمعية سيدات أعمال مصر تحت عنوان (سيدات شركاء النجاح.. عولمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة) في الفترة من 23 الى 26 فبراير  2019 بمقر الجامعة العربية ، بالتعاون مع إدارة المرأة والأسرة والطفولة وإدارة منظمات المجتمع المدنى وبحضوروفود من 25 دولة عربية وافريقية واجنبية لجذب الاستثمار والسياحة في مصر.                                الجلسة الافتتاحية للمؤتمر   


                                                                                                                                                

اناب الدكتور مصطفى مدبولي غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي لحضور المؤتمر وإلقاء كلمة نيابة عنه .

وأبدت غادة والي سعادتها باللقاء الذي يشهد عامه الخامس على التوالي، وسعادتها بما تقوم الجمعية من زيارة محافظات مصر لتطلع الضيفات الكريمات على ما تتمتع به مصر من أماكن بديعة وما في ذلك من فرصة للتشبيك والتعارف وبناء الصداقات، معربة عن تقديرها لهذا الجهد المستديم المستمر الحريص على تجميع السيدات العربيات من مختلف بلاد العالم في هذه الفعالية المهمة التي أصبحت تجمع سنوي، وتطلعها إلى الإنصات إلى توصيات هذا المؤتمر.

وقالت غادة والي إن الحكومة المصرية لديها التزام تام بدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي تمثل جزءً هامًا في الاقتصاد القومي، مشيرة إلى أن المرأة هي في قلب المشروعات الصغيرة والمتوسطة وما حققته من نجاحات في المشروعات التجارية والإنتاجية والزراعية.

وأضافت والي أن الحكومة المصرية حريصة دائما على إتاحة المناخ المناسب لتواجد هذه المشروعات وهناك عدة مبادرات تيسر وتتيح مناخ ملائم وتقدم الدعم التمويلي وغير التمويلي من خلال البنك المركزي المصري وجهاز التنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وبنك ناصر الاجتماعي من خلال صندوق تحيا مصر وكذلك الجمعيات الأهلية المصرية تقدم دعما تمويليا كبير لتنمية هذه المشروعات، مشددة على استمرار الحكومة في دعم المجتمع المدني في مجهوداته بالمشروعات الصغيرة.

وشددت والي على حرص الدولة المصرية بجميع قطاعاتها على دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وما تجلى في إصدار الحكومة لقانون التمويل متناهي الصغر وهو ما ساهم في دخول القطاع الخاص وقانون للتأجير التمويلي وقانون التخصيم وما أصدرته وزارة الاستثمار من شركات الشخص الواحد، مشيرة إلى أن هناك عمل جاد لإصدار قانون للمشروعات الصغيرة والمتوسطة يتيح مزايا تحفيزية وتتضافر كل الجهود لتحقيق هذا الجهد.

وأشارت والي إلى ٦٥٪ من تعداد السكان في مصر هم من الشباب يحتاجوا إلى فرص العمل وهو ما تتيحه هذه المشروعات، مضيفة أنه ما زال هناك حاجة للمزيد من العمل لتقديم الدعم الفني والتدريب والمعارف والمهارات وتحسين جودة المنتجات لإتاحة فرص التصدير لهذه المشروعات.

ولفتت والي إلى أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تتيح مميزات كبيرة للمرأة حيث توفر لها قدرا من المرونة في المواعيد وطبيعة العمل وإمكانية العمل من المنزل وهذه المشروعات مدخل مهم في المشروعات المتوسطة والكبيرة وهي عصب الاقتصاد المصري.

وأثنت والي على عنوان المؤتمر هذا العام -التكنولوجيا وعولمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة- مشيرة إلى أن تكنولوجيا المعلومات تلعب دورًا مهمًا في التسويق والتعرف على الأسواق الجديدة والدخول إلى الأسواق المحلية والعالمية وتعريف المجتمعات بمنتجاتهن وهو ما يظهر في نجاحات نجد سيدات كثيرات بدأن مشروعات من المنزل وطوعن تكنولوجيا المعلومات في الدخول للأسواق المحلية والعالمية.

 

وأشارت وزيرة التضامن إلى أهمية تمكين المرأة تكنولوجيًا، مؤكدة أن انخفاض مشاركة المرأة في تكنولوجيا المعلومات يأتي من اتجاههن إلى دراسة المواد الأدبية، مضيفة: "من الهام جدا أن نناقش كيف نساعد المرأة في الحصول على قدر أكبر من المعرفة الخاصة بتكنولوجيا المعلومات".

وقالت والي إن هناك تجارب في عدة دول عربية عملت على التركيز على تكنولوجيا المعلومات وضربت مثلًا بتنفيذ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدولي -إبان عملها بالبرنامج- تجربة تجميع قطعة معينة داخل جهاز كمبيوتر لسيدات قرية في الأردن، مشيرة إلى أن هناك بدائل وفرص كثيرة للمرأة لتدخل إلي هذا السوق.

من جهة أخرى، كرمت جمعية سيدات مصر غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي على مجهوداتها ودعمها خلال الأعوام الماضية للجمعية، ومنحتها الجمعية درعا تكريميا.

أكدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، أن الحكومة المصرية تعطى أولوية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة نظرا لدورها في توفير فرص عمل، منوهة بأن الحكومة تحركت عبر إصلاحات تشريعية لإزالة أى تحديات تواجه سيدات الأعمال.

وقالت وزيرة الاستثمار "إن المؤتمر يأتي هذا العام استمرارا للدور الفعال في زيادة مساهمة المرأة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وإتاحة فرص متنوعة ومتعددة لسيدات الأعمال من جميع أنحاء العالم للالتقاء وتبادل الخبرات والمشاركة في قصص النجاح وتقديم برامج تعنى بالتواصل وإقامة علاقات استثمارية بين أعضاء الجمعية من مختلف الدول، علاوة على تبادل الأفكار وتقديم أفضل الأساليب في إدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة".

وأوضحت أن مصر حققت خلال السنوات الأربع الماضية نجاحا في برنامج الإصلاح الاقتصادي حاز على ثقة المؤسسات الدولية المعنية وعلى ثقة المستثمرين، وكان المحور الرئيسي في هذا البرنامج الطموح هو تحسين مناخ الاستثمار وبيئة الأعمال، مشيرة إلى أن وزارة الاستثمار والتعاون الدولي حرصت على مشاركة القطاع الخاص في صياغة إصلاحات تشريعية ومؤسسية غير مسبوقة لزيادة مشاركة القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي من خلال تيسير إجراءات الدخول وتوفير الضمانات والحوافز، وتعديلات قانون سوق رأس المال، وتعديل قانون الشركات بإضافة شركة الشخص الواحد لدعم سيدات الأعمال.

هذا وقد تم على هامش المؤتمر عرض عدد من قصص النجاح لرائدات الاعمال وصاحبات المشروعات الصغيرة الممولة من الجهاز .


ختام المؤتمر

شهد اللواء أحمد إبراهيم، محافظ أسوان، ختام فعاليات المؤتمر السنوي الدولي الخامس لجمعية "سيدات أعمال مصر 21" وعبر المحافظ عن ترحيبه باستضافة أسوان فعاليات ختام المؤتمر، والذي يعد محطة هامة للتسويق والترويج للفرص الاستثمارية الواعدة التي تتمتع بها في مختلف المجالات، لافتًا إلى أن ذلك يتوازى مع اهتمام القيادة السياسية وتوجيهاتها المستمرة بتحويل أسوان إلى مركز جذب استثماري واقتصادي كبير من خلال تنفيذ مجموعة كبيرة من الأنشطة والمشروعات العملاقة بأرض المحافظة.

وأكد محافظ أسوان على أهمية المؤتمر والذي يعد بمثابة رسالة قوية ومباشرة بأن المستقبل الواعد للاستثمار والتجارة ينطلق من أسوان الباب الكبير نحو الأسواق الإفريقية وذلك نظراً لما تتمتع به المحافظة من مقومات استثمارية هائلة تتمثل في امتلاكها للكثير من الثروات التعدينية والمحجرية والسمكية، فضلاً عن التنوع الفريد في مصادر الطاقة.

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى