17 نوفمبر 2019 01:07 ص

اليوم العالمى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .. الذكرى الخمسون

السبت، 18 مايو 2019 - 02:33 م

إعداد/ نانسـى البنا

يصادف عام 2019 ذكرى مرور 50 عاماً على الاحتفال باليوم العالمى للاتصالات ومجتمع المعلومات الذي يُحتفل به سنوياً منذ عام 1969 في 17 مايو الموافق ليوم تأسيس الاتحاد الدولي للاتصالات وتوقيع الاتفاقية الدولية الأولى للبرق.

ويعمل الاتحاد الدولى للاتصالات عبر تاريخ طويل يحفل بدوره الرائد في توصيل العالم بوسائل الاتصال الأكثر تطوراً وابتكاراً، مما يُتيح اليوم التواصل في أي وقت وفي أي مكان، مستجيباً فى ذلك للتغيّرات السريعة في البيئة العالمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، كما يتولى الاتحاد تنظيم أحداث عالمية في مجال الاتصالات مثل القمة العالمية لمجتمع المعلومات، ومنتدى أفريقيا للاتصالات "تيليكوم أفريكا".

هذا ويهدف الاحتفال باليوم العالمى للاتصالات والمعلومات " WTISD " إلى إذكاء الوعي بالإمكانيات التي من شأن استعمال الإنترنت وغيرها من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، أن يوفرها لشتى المجتمعات والاقتصادات، وبالسبل المؤدية إلى سد الفجوة الرقمية.

أولاً: اليوم العالمى للاتصالات والمعلومات

ـ نبذة تاريخية

يجري الاحتفال سنوياً منذ عام 1969 باليوم العالمي للاتصالات في 17 مايو الموافق ليوم تأسيس الاتحاد الدولي للاتصالات وتوقيع الاتفاقية الدولية الأولى للبرق في عام 1865، وأرسى الاحتفال بهذا اليوم مؤتمر المندوبين المفوضين في مالقة، طوريمولينوس في عام 1973 .

وفي نوفمبر 2005، دعت القمة العالمية لمجتمع المعلومات الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إعلان 17 مايو يوماً عالمياً لمجتمع المعلومات من أجل تسليط الضوء على أهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومجموعة القضايا المتعددة المتعلقة بمجتمع المعلومات التي أثارتها القمة العالمية، ومن ثم اعتمدت الجمعية العامة قراراً في مارس 2006، حددت فيه الاحتفال باليوم العالمي لمجتمع المعلومات في 17 مايو من كل عام .

 كما قرر مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد في نوفمبر 2006، في أنطاكيا، تركيا، الاحتفال بالمناسبتين معاً في يوم واحد هو اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، ويدعو المؤتمر في قراره 68 المحدَّث الدول الأعضاء وأعضاء القطاعات إلى الاحتفال سنوياً بهذا اليوم من خلال تنظيم برامج وطنية ملائمة ترمي إلى : الحث على البحث وتبادل الأفكار بشأن الموضوع الذي يعتمده المجلس، وإقامة الحوار بشأن مختلف جوانب هذا الموضوع مع جميع الشركاء المعنيين في المجتمع، وأيضاً إعداد تقرير يبين ما جرى من مناقشات على الصعيد الوطني بشأن المسائل المتعلقة بهذا الموضوع وإرسال التقرير إلى الاتحاد وسائر أعضائه .

ـ اليوم العالمى للاتصالات 2019 .. سد الفجوة التقييسية

يحتفل العالم فى 2019 بالذكرى الخمسين لليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات، تحت عنوان" سد الفجوة التقييسية"، حيث يعد وضع المعايير من الدعامات الأساسية لرسالة الاتحاد بوصفه وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتساعد معايير الاتحاد على تعجيل الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة .

وسيمكن موضوع 2019 أعضاء الاتحاد وغيرهم من التركيز على الفرص من أجل :

·  مشاركة البلدان النامية في عملية وضع المعايير في الاتحاد.

· تمكين الخبراء المحليين في عملية التقييس على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي.

· تعزيز تنفيذ المعايير الدولية في البلدان النامية.

ثانياً: الاتحاد الدولى للاتصالات

هو وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) ، أُنشئ الاتحاد في عام 1865 في باريس  تحت اسم الاتحاد الدولي للبرق، ويرجع اسمه الحالي إلى عام 1934، وفى عام 1947 أصبح وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، يأتي عمل الاتحاد الدولي للاتصالات في صميم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إذ يؤدي دور الوسيط لتيسير الاتفاق على التكنولوجيات، وتوزيع الموارد العالمية مثل طيف التردد الراديوي والمواقع المدارية الساتلية، بغية استحداث نظام عالمي سلس للاتصالات يتسم بالقوة والثقة والتطور المستمر.

 ويقوم الاتحاد الدولي للاتصالات منذ نشأته على الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ويبلغ عدد الأعضاء فيه حالياً 193 بلداً وما يزيد على 800 كيان من كيانات القطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية، ويقع مقره في جنيف، سويسرا، ويضم 12 مكتباً من المكاتب الإقليمية ومكاتب المناطق في جميع أنحاء العالم، ويشمل أعضاء الاتحاد مجموعة واسعة من قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم، من أكبر شركات التصنيع وشركات التشغيل إلى الأطراف الفاعلة الصغيرة المبتكرة التي تستعمل تكنولوجيات جديدة أو ناشئة إلى جانب مؤسسات البحوث والتطوير الرائدة والدوائر الأكاديمية. 

 ويُعد الاتحاد الذي أنشئ على أساس مبدأ التعاون الدولي بين الحكومات  والقطاع الخاص، المحفل العالمي الرئيسي الذي يمكن من خلاله للأطراف المختلفة العمل على تحقيق التوافق في الآراء حول العديد من المسائل التي تؤثر على اتجاه الصناعة في المستقبل.

ويستضيف الاتحاد على أساس منتظم فعاليات وورش عمل عالمية وإقليمية يتاح الاشتراك فيها لغير الأعضاء، ويرى الكثيرون في الاتحاد محفلاً عالمياً لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إذ يشتهر بفعاليات مثل تليكوم العالمي للاتحاد الذي يجمع بين أكثر ممثلي الحكومات والصناعة نفوذاً لتبادل الأفكار والمعارف التي تصب في مصلحة الجميع.

يحكم الاتحاد الدولي للاتصالات مؤتمر المندوبين المفوضين والمجلس الإداري، ومؤتمر المندوبين المفوضين هو الهيئة العليا للاتحاد، فالمؤتمر هو الهيئة التي تقوم باتخاذ القرارات التي تحدد توجه الاتحاد وأنشطته، ويقوم المجلس من الناحية الأخرى بدور الهيئة الحاكمة للاتحاد في الفترات التي تقع بين مؤتمرات المندوبين المفوضين، ويتمثل هذا الدور في النظر في قضايا سياسات الاتصالات على اتساعها للتأكد من أن أنشطة الاتحاد وسياساته واستراتيجياته تستجيب بشكل كامل لبيئة الاتصالات الحالية الدينامية وسريعة التغير .

ـ أنشطة الاتحاد الدولى للاتصالات:ـ

تشمل أنشطة الاتحاد ثلاثة مجالات رئيسية منظمة في إطار "قطاعات" تعمل من خلال مؤتمرات واجتماعات وهى:

1ـ قطاع الاتصالات الراديوية:

يقوم قطاع الاتصالات الراديوية (ITU-R) بدور حيوي في إدارة طيف الترددات الراديوية والمدارات الساتلية على الصعيد العالمي، وهي من الموارد الطبيعية المحدودة التي تشهد تصاعداً في الطلب عليها من جانب عدد كبير ومتنام من الخدمات الفضائية ذات الأهمية الحيوية لرصد التغيرات في بيانات مثل درجة حرارة المحيطات وأنواع الغطاء النباتي وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري وإرسال هذه البيانات، مما يساعد على التنبؤ بالمجاعات ومسار الأعاصير أو كيفية تغير المناخ العالمي، وتوفير خدمات الاتصالات التي تكفل سلامة الأرواح ​في البر والبحر والجو .

ومن المقرر استضافة مصر لفعاليات المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية WRC-19 وجمعية الاتصالات الراديوية RA-19 بمدينة شرم الشيخ في الفترة من     " 28 أكتوبر حتى 22 نوفمبر 2019"، بمشاركة نحو 3500 من الخبراء والمسئولين الحكوميين الذي يمثلون حوالي 160 دولة من مختلف دول العالم، فضلًا عن مشاركة أكثر من 80 شركة عالمية ومنظمة دولية تعمل في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، كما يتقرر خلال أعماله تخصيص طيف ترددي لتكنولوجيا الجيل الخامس للهاتف المحمول 5G ، ليكون شرارة البدء في انتشار تلك الخدمات حول العالم.

يأتي استضافة مصر لهذا المؤتمر استكمالاً لدور الذي يلعبه الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في متابعة اجتماعات اللجان الدراسية وفرق العمل المنبثقة منها والتي كان لها أكبر الأثر في دعم الإدارة المصرية لتكوين آرائها حيال بنود جدول أعمال المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية لعام 2015؛ كما أن الإدارة المصرية متمثلة في قطاع إدارة الطيف الترددي بالجهاز القومي لتنظيم الاتصالات تشغل مناصب إدارية عديدة في قطاع الراديو بالاتحاد، ومن الجدير بالذكر أن المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية يُعقد كل ثلاثة أو أربعة أعوام لمدة أقصاها أربعة أسابيع.

2ـ قطاع تقييس الاتصالات:

تمثل معايير الاتحاد (التي تسمى "التوصيات") عنصراً أساسياً في تشغيل شبكات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات اليوم، وتجمع لجان دراسات قطاع تقييس الاتصالات بالاتحاد الدولي للاتصالات (ITU-T) خبراء من جميع أرجاء العالم لوضع المعايير الدولية المعروفة باسم توصيات قطاع تقييس الاتصالات وبدون معايير الاتحاد، لا يمكن إجراء مكالمة أو تصفح الإنترنت، فهناك مئات من معايير الاتحاد التي تسمح بتشغيل الأنظمة على المستويين المحلي والعالمي، فيما يتعلق بالنفاذ إلى الإنترنت وبروتوكولات النقل والضغط الصوتي والفيديوي والشبكات المن‍زلية وعدد لا يحصى من الجوانب المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ويقوم الاتحاد سنوياً بإصدار أو مراجعة ما يقرب من 150 معياراً تغطي كل المسائل من وظائف الشبكات الأساسية إلى خدمات الجيل التالي مثل التلفزيون القائم على بروتوكول الإنترنت.

3ـ قطاع تنمية الاتصالات:

يقوم قطاع تنمية الاتصالات ‏ (ITU-D)‎ ‏ بتعزيز التعاون والتضامن الدوليين في مجال تقديم المساعدة التقنية واستحداث ‏وتطوير وتحسين معدات وشبكات الاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البلدان النامية. ويكلف قطاع تنمية ‏الاتصالات بأداء مسؤولية الاتحاد المزدوجة باعتباره وكالة من وكالات الأمم المتحدة المتخصصة وأيضاً وكالة منفذة ‏معنية بتنفيذ مشاريع في إطار منظومة الأمم المتحدة الإنمائية أو ترتيبات التمويل الأخرى، بهدف تيسير وتعزيز تنمية ‏الاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال تقديم وتنظيم وتنسيق أنشطة التعاون التقني والمساعدة، ويتألف مكتب تنمية الاتصالات من أربع دوائر ومكاتب إقليمية.

ـ تليكوم الاتحاد الدولى للاتصالات:

تليكوم العالمي للاتحاد هو محفل عالمي يجمع بين الحكومات والمؤسسات والشركات الصغيرة والمتوسطة بغية دفع عجلة الابتكارات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تحقيق النمو الاقتصادي والمنافع الاجتماعية، وكان أول ظهور لها في عام 1971 باعتبارها المعرض والمنتدى الرائد لصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمية.

وإقراراً بأهمية الشركات الصغيرة والمتوسطة كقوة دافعة للابتكار وتوفير فرص العمل وتحقيق النمو الاقتصادي في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأسواق المتقدمة والأسواق الناشئة على السواء، يهدف الحدث إلى دعم وتعزيز الشركات الصغيرة والمتوسطة على الصعيد العالمي من خلال الجمع بينهم وبين قادة الحكومات والصناعة من أجل تبادل المعارف وأفضل الممارسات وتباحث التحديات والحلول والاستفادة من إمكانيات العرض والتواصل وإقامة الشراكات.

وفي عام 2011، انتقل تيليكوم العالمي إلى حدث سنوي عالمي في تناوب المواقع الجغرافية، وقد أقيم تليكوم وورلد 2012 في دبي، الإمارات العربية المتحدة، تليكوم وورد 2013 في بانكوك وتايلاند و تليكوم وورد 2014 في الدوحة بقطر و تليكوم وورد 2015 في بودابست بالمجر مع عودة تليكوم العالمي 2016 إلى بانكوك، تليكوم العالمي 2017 في بوسان، جمهورية كوريا، كما أقيم تليكوم العالمي 2018 في ديربان، جنوب إفريقيا، ومن المقرر أن يُعقد تليكوم العالمي للاتحاد 2019 في بودابست، هنغاريا، في سبتمبر 2019.

ـ الاتحاد الدولى للاتصالات فى المنطقة العربية:

تم إنشاء المكتب الإقليمي العربي في عام 1991، ومقره جمهورية مصر العربية، يخدم المكتب 22 دولة عربية من الدول الاعضاء وكذلك أعضاء قطاعات الاتحاد والشركاء في المنطقة العربية، يقدم المكتب الإقليمي العربي الدعم للدول الأعضاء في صور متعددة من خلال استشارات، دورات تدريبية، دراسات، ندوات/ ورش عمل/ مؤتمرات إقليمية، مشاريع استرشاديه ومساعدات مباشرة وكذلك عن طريق بعض البرامج والشراكات الخاصة التي يقوم بها الاتحاد، لاسيما في مجالات: تعزيز التعاون الإقليمي بشأن قضايا تنمية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتعزيز الثقة والأمن في استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ونشر التطبيقات والخدمات المناسبة، بالإضافة الى مجالات عديدة أخرى من ضمنها دعم المحتوى الرقمي العربي وقياس مجتمع المعلومات في الدول العربية ودعم البرمجيات مفتوحة المصدر ودعم المرأة والأشخاص ذوي الإعاقة في استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأيضاً مساعدة الدول الأعضاء في التنمية باستخدام تطبيقات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجالات عدة مثل الصحة والتعليم .

هذا وقد عُقد المنتدى الاقليمي حول التكنولوجيات الناشئة بتونس، خلال الفترة من (23-24) ابريل عام 2019، كما عُقد المنتدى الإقليمي للتنمية للاتحاد الدولي للاتصالات في الدول العربية، في 19 مارس 2019، بمدينة بيروت في لبنان، وأيضاً عقد الاجتماع الأول للجنة التسييرية لشبكة مراكز التميز للاتحاد الدولي للاتصالات في المنطقة العربية، خلال الفترة (19 ـ 20) فبرايرعام 2019، في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، حيث بدأت الدورة الجديدة للجنة التسييرية لشبكة مراكز التميز للاتحاد الدولي للاتصالات في المنطقة العربية في يناير 2019 وتستمر حتى ديسمبر   2022.

 

ـ مصر والاتحاد الدولي للاتصالات:

تُعد مصر واحدة من أوائل الدول التي انضمت للاتحاد عام 1876 بعد سنوات قليلة من تأسيسه تحت مسمى "الاتحاد الدولي للبرق" وكذلك اضطلعت مصر بدور فعال في مجلس الاتحاد الحالي منذ تأسيسه عام 1973 حيث انتخبت مصر لعضوية المجلس عن المجموعة الإفريقية لإحدى عشرة دورة متتالية من أصل ثلاث عشرة دورة، حيث فازت بعضوية المجلس الإداري للاتحاد الدولي للاتصالات عن قارة أفريقيا للفترة من 2019 حتى 2022 وذلك بعد إعادة انتخابها لعضوية مجلس الاتحاد خلال فعاليات مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات الذي جرى انعقاده بمدينة دبي في خلال الفترة من 29 أكتوبر إلى 16 نوفمبر بمشاركة أكثر من 2500 مشارك من متخذي القرار.

وتشارك مصر من خلال هذا المنصب في مراجعة الأنشطة والخطط التشغيلية للقطاعات المختلفة بالاتحاد الدولي للاتصالات والأمانة العامة، ويمنح المنصب الجديد لمصر الحق في إصدار قرارات بشأنها خلال الأربعة أعوام، إضافة إلى متابعة تشكيل فرق العمل المختلفة التابعة للمجلس وإدارتها، كما فاز المرشح المصري بعضوية لجنة لوائح الراديو بالاتحاد الدولي للاتصالات كممثل عن القارة الإفريقية، حيث تختص هذه اللجنة بالموافقة على القواعد الإجرائية، التي يستخدمها مكتب الاتصالات الراديوية في تطبيق أحكام لوائح الراديو وتسجيل تخصيصات التردد المقدمة من الدول الأعضاء.

هذا وقد  قامت مصر باستضافة عدد من المؤتمرات وورش العمل التابعة للاتحاد ومنها "تيليكوم الاتحاد لإفريقيا" بنجاح ثلاث مرات فضلاً عن استضافة المكتب الإقليمي العربي للاتحاد الدولي للاتصالات في القاهرة منذ عام 1991 .

وتولى مصر اهتماماً كبيراً لأنشطة الاتحاد وأوفدت أكثر من أربعين خبيراً متخصصاً للعمل ضمن مجموعات ولجان عمل الاتحاد الفنية والتقنية، وتولى المصريون ما يزيد عن أحد عشر منصب قيادي في مختلف هذه اللجان، وأسهموا بما يزيد عن خمسين ورقة عمل متخصصة نوقِشت ودُرِست في اللجان الفنية المتعددة وتناولت موضوعات محورية مهمة "تأمين إنترنت الأشياء والشمول المالي الرقمي والأمن السيبراني وغيرها الكثير ."

 

كما تولت مصراستضافة أعمال المنتدى العالمي لمنظمي الاتصالات GSR-16 بمدينة شرم الشيخ واجتماعات مجموعة العمل الدراسية العشرين الخاصة بإنترنت الأشياء بقطاع التقييس خلال عام 2018 .

ثالثاً: قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات فى مصر

ـ نبذه عن القطاع:

· بدأت صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر في عام 1854 مع افتتاح أول خط تلغرافي يصل بين مدينتي القاهرة والإسكندرية، وفي عام 1881 تم تركيب أول خط تليفون يصل بين القاهرة والإسكندرية، وحتى عام 1996 شكلت الهيئة القومية للاتصالات السلكة واللاسلكية المقدم الوحيد لخدمات الاتصالات في مصر والتي تم استبدال اسمها بالشركة المصرية للاتصالات، وفي عام 1998 نص قانون الاتصالات رقم 19 لسنة 1998 على أن المصرية للاتصالات شركة مساهمة 100% تملكها الحكومة المصرية، وقد تم فصل عملية التشغيل عن عملية التنظيم حيث تم تأسيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لتولي المهام التنظيمية، في حين تأسست الشركة المصرية للاتصالات كمشغل مستقل.

· كما أسست الحكومة المصرية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في عام 1999 لقيادة مصر نحو تأسيس مجتمع المعرفة، وتأتي تنمية قطاع الاتصالات في مصر كنتاج لشراكة وطيدة بين العديد من أصحاب المصلحة بما في ذلك القطاع العام والقطاع الخاص والجمعيات غير الهادفة للربح والمجتمع المدني وغيرهم، مع وجود وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كوسيط لهذه العملية، وكان ادماج القطاع الخاص يحظى بأهمية استراتيجية كبيرة في هذا المجال.

·وقد منح قانون الاتصالات رقم 10 لسنة 2003 الصلاحيات للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات كونه الجهاز المختص لرقابة قطاع الاتصالات في مصر وتحسين خدماته وتوسيع نطاق استخداماته، وتولي مصر في المرحلة الحالية اهتماما كبيرا بالنهوض بالقطاع وتطوير البنية التحتية الخاصة به، وإنشاء القرى والمناطق التكنولوجية  مما يُسهم فى دفع جهود التنمية 
وزارة الاتصالات والمعلومات فى مصر .. آليات عديدة.

يهدف قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى مصر إلى تحقيق التطور الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع المصري باستخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات من خلال منظومة رقمية متكاملة تحقق تدعيم واستغلال موقع مصر الجغرافي المتميز لكي تصبح مصر مركزاً عالمياً لخدمات الانترنت، وتفعيل الهوية الرقمية بالتعاون مع وزارات وهيئات الدولة المختلفة، وتفعيل مبادرة ممر مصر الرقمي والاستفادة من البنية التحتية المتميزة التي تملكها مصر والتي تعد الأكبر والأحدث في منطقة الشرق الأوسط، ويتم القيام بذلك من خلال آليات عديدة وجهات تابعة لورارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهى:

الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات (NTRA)

هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (ITIDA)

الهيئة القومية للبريد (ENPO)

معهد تكنولوجيا المعلومات (ITI)

المعهد القومي للاتصالات (NTI)

المركز القومي لتوثيق التراث الحضاري والطبيعي (CULTNAT)

مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال

اتحاد البرمجيات المصرية

صندوق تنمية التكنولوجيا

ـ استراتيجية مصر 2030 في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات:

يعيش العالم اليوم ثورة حقيقية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ولم يعد بإمكان أي دولة تتطلع إلى الإنجاز والتطوير، أن تحقق ذلك دون أن يكون هذا القطاع أحد ركائزها الأساسية .

وقد بدأت وزارة الاتصالات عملها منذ عام 1999، لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الوطني. وتسعى لتحقيق الاقتصاد الرقمي من خلال استخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، وتتمثل مهمتها في تمكين تطوير مجتمع قائم على المعرفة، واقتصاد رقمي قوي يعتمد على النفاذ المنصف إلى المعرفة بأسعار معقولة، والتمتع بالحقوق الرقمية، إلى جانب تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الوطنية التنافسية والإبداعية، لتحقيق التنمية المستدامة وتحسين نوعية حياة المصريين .

وتشمل استراتيجية التنمية المستدامة ثلاثة أبعاد منها البعد الاقتصادي الذي يسلط الضوء على التنمية الاقتصادية والشفافية وكفاءة المؤسسات الحكومية والطاقة والمعرفة. أما البعد الاجتماعي فيسلط الضوء على التعليم والتدريب والصحة والثقافة والعدالة الاجتماعية؛ بينما يركز البعد البيئي على مجال البيئة والتنمية الحضرية .

وتدعم استراتيجية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2030 تطوير قطاع الاتصالات إقليمياً ودولياً من خلال تصميم مبادرات جديدة مثل تصميم وتصنيع الإلكترونيات وبناء القدرات لتحقيق أقصى قدر من مساهمات قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في النمو الاقتصادي.

ـ إنجازات قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات :

حقق قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العديد من الإنجازات خلال عام 2018، أبرزها:

ـ ارتفاع مؤشرات الأداء الاقتصادي لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال العام المالي 2017/2018، حيث حقق قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ناتجا محليا يقدر بنحو 80.1 مليار جنيه؛ بمعدل نمو بلغ نحو 14.1%، بينما بلغ إجمالي الاستثمارات المنفذة في القطاع نحو 21.8 مليار جنيه، كما بلغت نسبة مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للدولة نحو 3.2%، وتجاوزت إجمالي صادرات خدمات تكنولوجيا المعلومات قيمة 3.25 مليارات دولار .

ـ تقديم الوزارة عدداً من البرامج التدريبية لتنمية مهارات وقدرات الشباب في كافة مجالات صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة الى تقديم عدد من البرامج للشباب والشركات الناشئة التي تم تنفيذها من خلال هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، ومركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال لدعم الأفكار الخلاقة للشباب للوصول بها إلى منتجات ذات قيمة مضافة، وتأسيس المزيد من الشركات الناشئة، ومن أبرز المشروعات التي تم إنجازها في هذا المجال خلال عام 2018

· تم تدريب عدد 10398 متدرباً من خلال المبادرات والبرامج التدريبية التي توفرها الوزارة والجهات التابعة لها؛ على النحو التالي : تدريب مركز تقييم واعتماد هندسة البرمجيات نحو 1153 متدرباً، تدريب مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال نحو 3531، مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل  والتعلم الإلكتروني والتى أفرزت عن تدريب نحو 1388متدربا، و برامج المسئولية والخدمات المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حيث تم تدريب نحو 1000 متدرب، بالإضافة إلى معهد تكنولوجيا المعلومات وتدريبه لنحو  2810متدربين، والمعهد القومى للاتصالات وتدريبه لنحو 516 متدرباً.

·         تنفيذ وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المبادرة الرئاسية "أفريقيا لإبداع الألعاب والتطبيقات الرقمية" التي أطلقها  رئيس الجمهورية في معرض ومؤتمر القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في نوفمبر عام 2018 لتنمية قدرات وتأهيل ١٠ الاف شاب مصري وافريقي على تطوير الألعاب والتطبيقات الرقمية باستخدام أحدث التقنيات وتحفيز تأسيس ١٠٠ شركة ناشئة مصرية وأفريقية في هذا المجال .

·         تم إطلاق مبادرة وظيفة تك تحت شعار «تعلم الآن.. وأدفع غدًا»، والتي تهدف إلى توفير تدريب متميز لتأهيل الشباب للحصول على فرص عمل في مجال تخصص الدورات التدريبية التي تقدمها شركات التكنولوجيا المتخصصة بعد اجتياز اختباراتها.

·         الإعلان عن إطلاق أكاديمية رقمية باللغة العربية توفر فرص التدريب الذاتي المجاني للشباب المصري والعربي .

·         انطلاق البرنامج التدريبي المتخصص في مجال إنشاء وتشغيل وصيانة شبكات الألياف الضوئية، والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع شركة Corning العالمية، ويتضمن البرنامج إنشاء أكاديمية تدريبية ومعامل متخصصة في مجال شبكات الألياف الضوئية بهدف نقل المعرفة من خلال تدريب 1500 متدرب على أساسيات شبكات الاتصالات باستخدام كوابل الألياف الضوئية.

·         إطلاق مبادرة لتطبيقات المدن الذكية للشركات الناشئة والتي تهدف إلى تأهيل الشركات الناشئة والصغيرة لتطوير وتشغيل وصيانة حلول وأنظمة المدن الذكية بالمنطقة التكنولوجية ببرج العرب، وذلك لتوطين التقنيات العالمية وتأهيل الشركات الناشئة والصغيرة لتنفيذ المشروعات المماثلة بالاعتماد على الخبرات والموارد البشرية المصرية.

·         توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وشركة سيسكو العالمية والتي تنص على أن تقوم الشركة بالتوسع في برنامج أكاديمية سيسكو للتواصل الشبكي في مصر، ومضاعفة عدد الطلاب المستفيدين من المصريين والأفارقة إلى ما يقرب من 20 ألف طالب في عام 2019 تزيد إلى 30 ألف طالب في عام 2020 .

·         توقيع مذكرة تفاهم بين المعهد القومي للاتصالات التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وشركة هواوى تكنولوجيز مصر في أكتوبرعام 2018 لتدريب 100 مهندس من حديثي التخرج على أحدث تكنولوجيات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المتعلقة بتقنيات الجيل الرابع للاتصالات ( 4G ) وهي تكنولوجيا الـ (LTE ) التطوير طويل الأمد (Long Term Evolution) والتي تٌعد من أحدث معايير الاتصالات اللاسلكية في العالم.

·         تم البدء في التصميم الهندسي لمجتمعات الإبداع التكنولوجي التي سيتم تنفيذها خلال عام بتجهيزات متكاملة في 8 جامعات إقليمية كمرحلة أولى،  وتهدف المجتمعات إلى خلق منظومة تجمع أصحاب الشركات الذين يرغبون في إيجاد حلول لمشكلات تواجههم في أعمالهم، وأساتذة الجامعات، والشباب القادر على ابتكار الحلول .

·         تجهيز معمل الأمم المتحدة الإقليمي لرعاية الإبداع التكنولوجي في أفريقيا، حيث تم الانتهاء من تجهيزه بأحدث الوسائل العلمية والتكنولوجية الحديثة والذي أعلن عن إطلاقه رئيس الجمهورية في ديسمبر 2017 من أجل تنمية مهارات وتعزيز قدرات الباحثين والعاملين بالمجالات التكنولوجية من مختلف أنحاء القارة الأفريقية، وقد تم إنشاء المعمل في مبنى مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال في القرية الذكية.

·         التعاون مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي من خلال مبادرة "فكرتك شركتك"، من خلال ادراج محور داخل مبادرة فكرتك شركتك لدعم الشباب المبدعين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتحفيز الاستثمار في الشركات الناشئة؛ حيث تم تنظيم عدد من ورش العمل المشتركة بين الجهات المعنية بريادة الأعمال بالوزارتين، كماتم استقبال عدد من الشركات يتم إمدادها بالتمويل لتطوير أعمالها .

ـ وفي إطار تطويع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة قامت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال عام 2018 بالتالي

·عقد المؤتمر والمعرض السنوي الدولي السابع للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتمكين ذوي الإعاقة تحت رعاية وحضور رئيس الجمهورية في 30 يوليو 2018 والذي تم خلاله إطلاق المبادرات الرئاسية التالية :

· تدشين مبادرة الإتاحة التكنولوجية للبوابات الإلكترونية للمؤسسات الحكومية التي تهدف إلى تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من الحصول على الخدمات المقدمة على "مواقع الكترونية عالية الاتاحة التكنولوجية" للجهات الحكومية باستقلالية تامة والنفاذ إلى المعلومات اللازمة بشكل ميسر من خلال تطوير تلك المواقع وتزويدها بأحدث تطبيقات التكنولوجيا المساعدة الملائمة لكل نوع من أنواع الإعاقة، وتم الانتهاء من المرحلة الأولى لإتاحة بوابة معلومات مصر بالتعاون مع مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء والتي تتيح المعلومات والتقارير والإحصائيات الهامة للأشخاص ذوي الإعاقات البصرية والسمعية، والموقع الإلكتروني لوزارة التعليم العالي، كما انتهت الوزارة أيضا من الإتاحة التكنولوجية للموقع الإلكتروني للمجلس القومي لشئون الإعاقة؛ والذي هو حاليا في طور التجربة.

· إنشاء المركز التقني لخدمات الأشخاص ذوي الإعاقة كأول مركز من نوعه في أفريقيا، والذي يتيح استخدام التكنولوجيات المساعدة المناسبة لكل نوع من أنواع الإعاقة كوسيط للتواصل عبر الهواتف بين الأشخاص ذوي الإعاقات السمعية وصعوبات التخاطب وأقرانهم من غير ذوي الإعاقة، كما يقدم التكنولوجيا التي تمكن من الحصول على خدمات التواصل عبر المكالمات الهاتفية بين ذوي الإعاقات المختلفة ومقدمي خدمات الطوارئ

· انشاء الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة وفقاً لأحدث المعايير العالمية للجودة والتدريب لتصبح الأكاديمية فيما بعد مركزًا إقليميًا لتدريب وتأهيل متحدي الإعاقة في العالم العربي وأفريقيا .

· بناء قدرات الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال برامج تدريبية عالية الاتاحة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تهدف إلى توفير فرص عمل لائقة ومتنوعة تضمن لهم حرية الاختيار والاستقلالية في الأداء من خلال بيئة عمل دامجة.

·تقديم برامج تدريبية لتأهيل أفراد المجتمع من المتعاملين مع متحدي الإعاقة على استخدام تطبيقات التكنولوجيا المساعدة .

·الانتهاء من تجهيز الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الاعاقة

· جاري العمل في تطوير 100 مركز مجتمعي متكامل دامج تكنولوجيا لتقديم خدمات التدريب لـلشباب في مختلف المحافظات

ـ تعمل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تنفيذ استراتيجية الدولة للتحول إلى المجتمع الرقمي من خلال العمل كقطاع عرضي يساعد على تمكين كافة قطاعات الدولة في إتمام مشاريع التحول الرقمي؛ حيث تتعاون الوزارة مع كافة جهات الدولة لتطوير المنظومة الرقمية للعاصمة الجديدة والتحول إلى حكومة رقمية تقوم على بيئة تشاركية الكترونية بين مختلف وزارات ومؤسسات وهيئات الدولة على نسق يحقق شمولا رقمياً، وفي هذا الصدد تم التالي

· التعاون مع هيئة الرقابة الإدارية، ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري وجهات الدولة في مشروع بناء قواعد البيانات المتكاملة؛ حيث تم الانتهاء من ربط 60 قاعدة بيانات في قطاعات الدولة المختلفة

· التعاون مع كافة قطاعات الدولة من أجل رقمنة أكثر من 20 خدمة حكومية واتاحتها خلال عام ونصف من خلال قنوات مختلفة وفقًا للتنوع الثقافي واختلاف أنماط استخدام المواطنين للتكنولوجيا تحقيقا لمبدأ العدالة الرقمية، حيث سيتم اتاحتها من خلال تطبيقات الهاتف المحمول والمنصات الرقمية ومراكز الخدمات الحكومية، وذلك بالتعاون مع وزارة التخطيط بالإضافة إلى مراكز الاتصالات، ومكاتب البريد المصري .

· التعاون مع وزارة الثقافة من أجل العمل على إنشاء منصة رقمية للمحتوى الثقافي المصري، تضم كل أنشطة وزارة الثقافة السمعية والبصرية والكتب والوثائق والمدونات وتأمينها على أن تتم سياسة الإتاحة وفقا لقواعد تضعها وزارة الثقافة تضمن بها حماية حقوق الملكية الفكرية وحقوق الناشرين .

· تولى الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات الاشراف على تنفيذ خطة طموحة لتحديث البنية التحتية للاتصالات بدأت بإحلال كابلات الفايبر بديلا للكابلات النحاسية، وزيادة عدد وحدات التجميع الذكية لتحسين جودة خدمات الاتصالات في كافة أنحاء الوطن مع التركيز بشكل خاص على المدن الذكية، والمجتمعات العمرانية الجديدة، فضلا عن التعاون مع الشركات العاملة بالقطاع لتغطية المناطق النائية والطرق الاستراتيجية بخدمات الاتصالات .

· التعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لتطوير المنظومة التعليمية؛ حيث قامت الوازرة من خلال الشركة المصرية للاتصالات بتوفير البنية التحتية لشبكات الاتصالات لتقديم خدمات الانترنت فائق السرعة باستخدام تكنولوجيا الألياف الضوئية في زمن قياسي لـ2563 مدرسة تعليم ثانوي في كل محافظات مصر عن طريق تحديث شبكات الاتصال وربطها بكابلات الـ fiber optics  بطول 4500 كيلو متر من السنترالات إلى المدارس.

ـ النهوض بتصميم وصناعة الإلكترونيات، وذلك للعمل في إطار الخطة التنفيذية للمبادرة الرئاسية التي أطلقها رئيس الجمهورية، مبادرة «مصر تصنع الإلكترونيات»، والتي تهدف إلى النهوض بتصميم وصناعة الإلكترونيات وتم التالي:

·         قامت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا" بتنفيذ 3 مجمعات للمعامل الالكترونية المتكاملة وتجهيزها بأحدث الأجهزة والماكينات، ويحتوي المجمع الواحد على ثلاثة معامل تتمثل في معمل إنترنت الأشياء والمدن الذكية ومعمل لتصنيع الدوائر الإلكترونية المطبوعة متعددة الطبقات ومعمل تصنيع النماذج الأولية للإلكترونيات.

·   توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وشركة انترتك؛ لإنشاء معمل معتمد دولياً لاختبار واعتماد الإلكترونيات في المجمع الصناعي بالمنطقة التكنولوجية بمدينة السادات؛ والذي يعد أول معمل داخل مصر والمنطقة العربية وأفريقيا معني باختبار وفحص وإصدار شهادات اعتماد معدات الاتصالات والأجهزة الإلكترونية، وذلك دون الحاجة لإرسال الأجهزة إلى معامل بالخارج للاختبار والاعتماد .

ـ تحديث وتطوير عدد من مكاتب البريد وتحويلها إلى مراكز تقديم خدمات مالية وجماهيرية متكاملة في إطار حرص الدولة على تحسين وتحديث الخدمات المقدمة للمواطنين وتنفيذ خطة طموحة لإعادة صياغة دور البريد المصري بما يعزز من دوره كمنصة لتقديم الخدمات الحكومية والمالية والمجتمعية بشكل حضاري للمواطنين، وتقديم أنماط جديدة من الخدمات من خلال إنشاء منصات التجارة الالكترونية المتكاملة، وإتاحة خدمات التحويلات المالية اللحظية وغيرها من الخدمات؛ و من أهم هذه الخدمات: تنفيذ خدمة "الحوالات الدولية الخارجية "، بهدف تسهيل تحويلات أموال المصريين بالخارج من خلال البريد، وأيضاً سداد مخالفات المرور واستخراج شهادات براءة الذمة بالتعاون مع النيابة العامة .

ـ في إطار حرص وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تعزيز مكانة مصر وريادتها الدولية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ تم التالي:

· انتخاب مصر لرئاسة المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بإجماع الأعضاء لمدة عامين.

·فوز مصر بعضوية المجلس الإداري للاتحاد الدولى للاتصالات عن قارة أفريقيا للفترة من 2019 حتى 2022 وذلك بعد إعادة انتخابها لعضوية مجلس الاتحاد في الانتخابات التي جرت خالل فعاليات مؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات الذي عقد بمدينة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة .

·         فوز المرشح المصري بعضوية لجنة لوائح الراديو بالاتحاد الدولي للاتصالات كممثل عن القارة الأفريقية، حيث تختص هذه اللجنة بالموافقة على القواعد الإجرائية التي يستخدمها مكتب الاتصالات الراديوية في تطبيق أحكام لوائح الراديو وتسجيل تخصيصات التردد المقدمة من الدول الأعضاء.

ستظل مصر دوماً داعمة لرسالة الاتحاد الدولى للاتصالات ودوره المحورى، تولى اهتماماً كبيراً بأنشطتة، وتؤمن أن نجاحه في تحقيق أهدافه لن يتأتى إلا بتكاتف وتعاون الدول الأعضاء في ظل ثورة تكنولوجية تلاحق العالم بالمتغيرات وتستدعي الاتفاق على أطر تنظيمية حاكمة ومرنة وخلاقة ترشد كل أطراف المنظومة الدولية للاتصالات، هذا ويظل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعكس أهميته كأحد القطاعات القاطرة للاقتصاد القومي، يشارك بقوة في تمكين الحلول التكنولوجية من أجل صناعة مستقبل مصر الحديثة.

المصــــادر:

ـ موقع الاتحاد الدولى للاتصالات(ITU )، الرابط التالى:

http://www.itu.int/en/wtisd/2017/Pages/default.aspx

ـ موقع وزارة الاتصالات والمعلومات،الاتحاد الدولى للاتصالات،  الرابط التالى:

http://www.mcit.gov.eg/Ar/International_Relations/Cooperation_with_International_Organ

ـ هبة السيد، صور.. وزير الاتصالات: مؤتمر الاتصالات الراديوية العالمى يعقد برعاية الرئيس السيسى، اليوم السابع، 25 مارس 2019، الرابط التالى:

https://www.youm7.com/story/2019/3/

ـ استراتيجية مصر 2030 في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مصدر سابق، الرابط التالى:

http://www.mcit.gov.eg/Ar/ICT_Strategy

ـ حسن عثمان، الإثنين.. انطلاق مؤتمر تليكوم 2018 التابع للاتحاد الدولي للاتصالات، 7 سبتمبر 2018،الوطن ، الرابط التالى:

https://www.elwatannews.com/news/details/3641755

ـ القاهرة ـ مكتب العربية، مصر .. السيسي يستقبل سكرتير عام الاتحاد الدولي للاتصالات ، موقع العربية، 14 مايو 2016، الرابط التالى:

ـ وائل نبيل، مصر تشارك في المنتدى الإقليمي للتنمية للاتحاد الدولي للاتصالات، 17 مارس 2019، أخبار اليوم، الرابط التالى:

https://akhbarelyom.com/news/newdetails/2820352/1/%D9%85%D8%B5%D8%B1%20%D8%AA%

ـ موقع الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات(NTRA )، مصر تفوز بمقعد عضوية مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات عن قارة أفريقيا، 30 نوفمبر 2014، الرابط التالى:http://www.tra.gov.eg/ar/media-center/news/Pages/%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%AA%D

ـ وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، مصدر سابق،الاتحاد الدولي للاتصالات يحتفل باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات 2018،16 مايو 2018، الرابط التالى:

http://www.mcit.gov.eg/Ar/Media_Center/Latest_News/News/13880

ـ هبه السيد، وزير الاتصالات يلقى كلمة مصر بمؤتمر الاتحاد الدولى للاتصالات بدبى، 31 أكتوبر 2018، اليوم السابع، الرابط:

https://www.youm7.com/story/2018/10/31

ـ محمد علاء الدين، وزير الاتصالات يلتقي غدًا أمين عام الاتحاد الدولي للاتصالات، 24 مارس 2019، موقع مصراوى https://www.masrawy.com/news/news_economydetails/2019/3/24/1537838/%D9%88%D8%B2%D

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى