17 سبتمبر 2019 05:13 م

مدير منظمة الصحة العالمية: ندعم مبادرات الرئيس السيسي بشأن الرعاية الصحية في مصر وأفريقيا

الخميس، 22 أغسطس 2019 - 02:03 م

أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم دعم المنظمة لمبادرات الرئيس عبد الفتاح السيسي الرامية إلى توفير الرعاية الصحية للمواطنين المصريين والأفارقة؛ ومن بينها مبادرة 100 مليون صحة.

وقال أدهانوم - في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع الرئيس عبد الفتاح السيىسي بقصر الاتحادية " الخميس " 22 / 8 / 2019 - إن الرئيس السيسى لديه التزام قوى بشأن مواصلة المبادرات الرامية إلى توفير الرعاية الصحية للمواطنين المصريين، مشيدا بالإنجازات التي تحققت في إطار مبادرة مائة مليون صحة والتي تعد الأكبر على مستوى العالم.

وأضاف أن منظمة الصحة العالمية شريك لمصر في تنفيذ مبادرة مائة مليون صحة، لافتا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد أن كافة المبادرات تستهدف التصدي للمشكلات الصحية في مصر.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم إنه بحث مع الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم سبل الاستفادة من التجربة المصرية في الرعاية الصحية بالقارة الإفريقية، مشددا على أنه لمس التزاما كبيرا من جانب الحكومة المصرية بمواصلة تنفيذ المبادرات التي أطلقت لتوفير الرعاية الصحية للمواطنين.

وأضاف - في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع الرئيس عبد الفتاح السيىسي بقصر الاتحادية اليوم – أن سبب زيارته لمصر هو الإعلان عن نتائج التحقق والتدقيق الذي قامت به المنظمة للمبادرات الصحية المصرية؛ وخاصة "100 مليون صحة"، منوها إلى أنه أجرى حوارا مع الرئيس السيسي على هامش اجتماعات قمة مجموعة العشرين التي استضافتها مدينة أوساكا اليابانية في نهاية يونيو الماضي بشأن مبادرة "100 مليون صحة"، مشيرا إلى أنه والرئيس السيسي واصلا الحوار الذي تخلله لقاءات للرئيس السيسي مع زعماء دول العالم لمدة ساعة ونصف الساعة كاملة.

وأوضح أدهانوم أن مبادرة "100 مليون صحة" هي الأكبر على المستوى العالمي، حيث تم فحص حوالى 60 في المائة من إجمالى سكان مصر حتى الآن، لافتا إلى أن منظمة الصحة العالمية فخورة بدعمها لتلك المبادرة التي لم تقتصر فقط على الكشف عن فيروس (سى) ولكنها تضمنت أيضا فحص الأمراض غير السارية كالسكر والسمنة وضغط الدم وغيرها.

وأشار إلى أن "تصميم الرئيس السيسي القوى على مواصلة تنفيذ مبادرة (100 مليون صحة) أبهره شخصيا"، مشيدا بالمبادرة التي أطلقتها الحكومة المصرية للكشف المبكر عن الإصابة بسرطان الثدي وعنق الرحم والتي تشمل العام الحالي 28 مليون سيدة يتم الكشف عليهن حاليا.

وأشاد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم بنجاح الحكومة المصرية في تقليص أعداد قوائم انتظار المرضى، مشيرا إلى أن المنظمة قامت بعملية توثيق المبادرات المصرية في مجال الرعاية الصحية بالأرقام والدراسات، لافتا إلى أنه سلم الرئيس السيسي تقرير تحقق منظمة الصحة العالمية من دقة البيانات والأرقام المصرية المتعلقة بمبادرات الرعاية الصحية التي أطلقتها الحكومة المصرية ومن بينها مبادرة "100 مليون صحة".

وقال أدهانوم - في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع الرئيس عبد الفتاح السيىسي بقصر الاتحادية اليوم – إن منظمة الصحة العالمية تدعم جهود مصر الرامية التي تنفيذ مبادرة التأمين الصحي الشامل بكافة المحافظات، مشيدا بالتدشين الرسمي لتلك المبادرة في محافظة بورسعيد.

وأضاف أن المنظمة أيضا حريصة على ربط المبادرات المصرية المتعلقة بالرعاية الصحية بمثيلاتها الدولية، مشيرا إلى أن المنظمة بدأت الخطوة الأولى في دعم مبادرات الرعاية الصحية المصرية عن طريق تنفيذ عمليات التحقق والتوثيق والتدقيق في تلك المبادرات.

وأوضح أدهانوم أن منظمة الصحة العالمية حريصة على استفادة الدول الأخرى؛ وخاصة الإفريقية من الخبرات الناجمة عن التجارب المصرية في مجال الرعاية الصحية؛ ومن بينها مبادرة "100 مليون صحة".

وأشار إلى أن المنظمة – علاوة على دعمها فنيا للمبادرات المصرية في مجال الصحة – تحث الدول والمنظمات المانحة على توفير التمويل لتلك المبادرات، مشددا على أن المبادرة المصرية لمواجهة فيروس (سي) تتميز عن المبادرات المماثلة التي نفذت بالعديد من الدول الأخرى مثل استراليا وسويسرا وبريطانيا ومنغوليا وأيسلندا بتوفر الالتزام الراسخ من جانب القيادة المصرية بعملية التنفيذ واتساع نطاق تغطيتها.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم، إن نجاح المبادرات المصرية في مجال الرعاية الصحية؛ ومن بينها "100 مليون صحة"، سوف يلهم دولا أخرى لتنفيذ مبادرات مماثلة للقضاء على فيروس (سي).

وأضاف - في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع الرئيس عبد الفتاح السيىسي بقصر الاتحادية اليوم – أنه يوجد التزام واضح من جانب الرئيس عبد الفتاح السيسي بوصفه رئيس الاتحاد الإفريقي بتشارك مبادرات مصر الناجحة في مجال الرعاية الصحية مع الدول الإفريقية.

وأكد أدهانوم أن خطة التأمين الصحي الشامل تعد تطورا جديدا وهاما تشهده مصر في مجال توفير الرعاية الصحية وتعكس التزام الحكومة المصرية بتوفير الخدمات الصحية لكافة المواطنين، لافتا إلى أن الرئيس السيىسي أكد حرص مصر على نقل التجربة المصرية في مجال الرعاية الصحية إلى الدول الإفريقية.

وأشار إلى أن تقرير التحقق من الأرقام والبيانات المتعلقة بمبادرات مصر في مجال الرعاية الصحية ومكافحة الأمراض – والذي سلمه إلى الرئيس السيسي اليوم – سوف يتاح لجميع دول العالم للاستفادة منه.

ومن جانبها، قالت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد إن مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم أبدى تقديره – خلال لقائه مع الرئيس عبد الفتاح السيىسي بقصر الاتحادية اليوم الخميس – بكافة المبادرات التي أطلقتها مصر خلال الفترة الماضية، مشددا على أنها تعد نموذجا يحتذى به في العالم.

وأضافت زايد - في مؤتمر صحفي عقب مباحثات مدير عام منظمة الصحة العالمية مع الرئيس عبد الفتاح السيىسي - أن المباحثات بين الرئيس السيسي ومدير عام منظمة الصحة العالمية ركزت على مبادرة "100 مليون صحة" التي تعد الأضخم على المستوى العالمي، علاوة على خطة التأمين الصحي الشامل التي تنفذها الحكومة المصرية ودور المنظمة في ذلك الصدد.

وأشارت إلى أن مدير عام المنظمة شدد على التأثيرات الإيجابية لمبادرات الرعاية الصحية على الشعب المصري، لافتا إلى أن تلك المبادرات عززت مصداقية مصر على المستوى العالمي.

وقالت وزيرة الصحة إن منظمة الصحة العالمية هي المراقب الخارجي المستقل على كل مبادرات الصحة العامة في مصر، وهو ما يعطي لمصر مصداقية أمام العالم في كل النتائج والبيانات والأرقام التي يتم إعلانها في هذا الشأن.

وأضافت أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يعد شخصية إفريقية ناجحة، لافتة إلى أن ترؤسه لتلك المنظمة سيعد فرصة للعمل المشترك وحصول مصر على الدعم لمبادراتها في مجال الرعاية الصحية.

ووجهت وزيرة الصحة الشكر للمدير العام للمنظمة على كافة أشكال الدعم للمبادرات المصرية في مجال الرعاية الصحية، منوهة إلى أن الدعم اللوجستي من جانب المنظمة يتمثل في عمليات المسح والتدقيق وتوفير الخبراء لتنفيذ المبادرات وخاصة "100 مليون صحة".

وأشارت إلى أن منظمة الصحة العالمية ساهمت أيضا في تدريب الفرق الطبية المعنية بتنفيذ المبادرات المصرية، منوهة إلى أن حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي التي تشمل أيضا الكشف عن هشاشة العظام تغطى 28 مليون سيدة العام الحالي.

وقالت زايد إن كل حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي تستهدف الفتيات فور وصول أعمارهن إلى 18 سنة، مشددة على أن الفترة القادمة سوف تشهد إطلاق المزيد من مبادرات الصحة العامة.

وأضافت أن اهتمام القيادة السياسية في مصر بصحة المرأة واضح، مشيرة إلى أن منظمة الصحة العالمية شريكة لمصر في خطوات تنفيذ حملة صحة المرأة.

وأوضحت أن الرئيس السيسي أكد حرص مصر على نقل خبراتها في مجال الرعاية الصحية؛ ومن بينها مبادرة "100 مليون صحة" إلى الدول الإفريقية.

أ ش أ

22 / 8 / 2019


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى