أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

06 ديسمبر 2019 12:44 ص

ختام المؤتمر الوطني الثامن للشباب

الأحد، 15 سبتمبر 2019 - 01:36 م
ختام المؤتمر الوطني الثامن للشباب


اختتم مساء أمس السبت 14 /19 /2019 المؤتمر الوطني الثامن للشباب والذي عقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي بمركز المنارة للمؤتمرات بالفاهرة الجديدة بجلسة "اسال الرئيس" واالتي اكد خلالها السيد الرئيس على أن الدولة المصرية قد مرت بمراحل مختلفة خلال السنوات الست الماضية، أولها تثبيت أركان الدولة والحفاظ عليها .

فيما يتصل بالتعليم قال السيد الرئيس أنه موضوع تفاعلي بين الدولة والمجتمع، فالنجاح في هذه القضية لن يكون منفصلا عن المجتمع المصري والشعب المصري وأكد سيادته على أن الدولة بذلت جهدا كبيرا على المستوييين المحلي والدولي من أجل مواصلة مسار إصلاح التعليم واوضح ان  بناء الشخصية المصرية لا يعتمد على التعليم فقط لكن أيضا على المدرسة والمسجد والمجتمع والإعلام.
في ذات السياق لفت السيد الرئيس أن الدولة تولي التعليم الفني اهمية خاصة من خلال إنشاء المدارس الفنية والجامعات التكنولوجية والتطبيقية ، منوها إلى إأهمية (بنك المعرفة) الذي أطلقته الدولة وهو متاح لكل مواطن .

فيما يتعلق بالإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية من جامعات وطرق وإنشاء نحو 14 مدينة جددة بتكلفة حوالي 4 تريليونات جنيه، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن الهدف من البناء والتنمية اللحاق وتعويض ما فات الدولة خلال السنوات الماضية، والعالم جميعا يتغير ولدينا نمو سكاني كبير يتطلب معه الإسراع في التغيير .

فيما يخص الامتحانات الجامعية اوضح سيادته أنالدولة تطبق نظاما جديدا لـ"ميكنة الامتحانات" في الجامعات من أجل "تحييد" العامل البشري في تقييم الطلبة مشبرا إلى أن "الرقمنة" ستسهم في تجنيب الدولة مشكلات كبيرة في الجيل الجديد من الجامعات التي سيتم افتتاحها قريبا واوضح إن الدولة ستحدث توازنا في العملية التعليمية بين الجانبين العملي والنظري؛ بما يحقق الأهداف المطلوبة وجعل الرياضة جزء من التقييم في العملية التعليمية .

في سياق اخر وبشأن تغير خريطة التنظيمات الإرهابية وتأثيرها على الأمن القومي المصري والمنطقة، أكد السيد الرئيس أن ثبات الدولة المصرية وتماسكها هو السبيل الحقيقي لمجابهة أى تحد محتمل واكد على خطورة الأوضاع في العمق الغربي مع ليبيا أو الجنوبي مع السودان وكرر تأكيده على ضرورة تحديث الخطاب الديني مشيرا إلى الأهمية الجيوسياسية لمنطقة الشرق الأوسط بما تتمع به من ثروات ومقدرات هائلة لافتا إلى أن الاضطرابات المستمرة في المنطقة ترجع إلى محاولات السيطرة على مقومات المنطقة يضاف لها الصراعات الإيدولوجية التي اندلعت خلال السنوات الماضية وأكد على الأهمية المحورية لمصر ودورها في الحفاظ على امن المنطقة .

على صعيد الاستحقاق السياسي الرابع أعرب الرئيس السيسي  عن أمله أن يتم مناقشة القوانين المتعلقة بمجلس الشيوخ والمحليات في مجلس النواب خلال الدورة الحالية، بحيث يتم طرح القوانين بنهاية السنة الحالية أو بداية السنة القادمة مؤكدا ان نسبة تمثيل الشباب فيها لن تقل عن 25% .

ردا على سؤال بشأن ضرورة ردع المتطاولين على مصر ومواليهم من الدول الخبيثة التي تساعدهم في تزييف الوعي ونشر الشائعات لكسر الدولة، أجاب الرئيس السيسي قائلا "إن التطور في وسائل الاتصال بدأ قبل سنوات عديدة وكنا في المنطقة غير مستعدين لهذا التطور، وبالتالي التطور استخدم استخداما سلبيا جدا، لكني لست قلقا ولا يجب عليكم أن تقلقوا أيضا لأننا نزداد وعيا بالممارسة.. فتأثير هذه المواقع منذ 7 سنوات يختلف عن تأثيرها اليوم مؤكدا  على الدور المهم للإعلام في بناء الوعي المجتمعي ومواجهة ما يضر الوطن، من خلال إلقاء الضوء على الوسائل التي تضر الدولة والمجتمع، منوها بأهمية دور السينما والمسرح والفنون والموسيقى في هذا الأمر، مشددا على ضرورة تكاتف كل هؤلاء ومعهم  بالطبع المسجد والكنيسة والمجتمع بأكمله.

وفيما يتصل بالشان الصحي أكد الرئيس ان المبادرات الصحية التي تطلقها الدولة هي حل مؤقت لمشكلات مصر حتى تتم تعميم منظومة التأمين الصحي الشامل، التي ستكلف ما بين 200 مليار إلى 300 مليار جنيه لافتا إلى المبادرات الصحية التي تم اطلاقها خلال السنوات القليلة الماضية وعلى رأسها حملة المليون صحة ، نور حياة ، الكشف على أطفال المدارس والجامعات ، مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة .

هذا وقد سبق جلسة اسال الرئيس جلستان الاولى تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليًّا وإقليمياً" ، ،والتى أكد خلالها السيد الرئيس على أن مكافحة الإرهاب تكبد الدولة بشكل كبير جدا الكثير من الارهاق والخسائر المادية والبشرية.
فيما ركزت الثانية على  "تأثير نشر الأكاذيب على الدولة في ضوء حروب الجيل الرابع" .حيث كانت محاور النقاش الأساسية فيها هي دور وسائل التواصل الاجتماعي في تزييف الوعي بطرق حديثة، وكيف يتم صناعة الوعي الزائف لدى المتلقي.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى