16 ديسمبر 2019 02:39 م

سفير فرنسا بالقاهرة لـ "أ ش أ": مصر محور مهم وأساسي للاستقرار في الوطن العربي وإفريقيا

الخميس، 14 نوفمبر 2019 - 05:15 م

 أكد سفير فرنسا بالقاهرة ستيفان روماتيه، أن مصر تعد محورا مهما وأساسيا للاستقرار في الوطن العربي وإفريقيا.

وأضاف السفير الفرنسي - في رده على سؤال لوكالة أ . ش . أ -  على هامش مؤتمر صحفي عقده " " اليوم الخميس " 14 / 11 / 2019 -بحضور قنصل فرنسا بالإسكندرية جانينا ايريرا - أن رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي أمر مهم جدا، فهناك تعاون بين مصر وفرنسا في القضايا الهامة في المنطقة.

وأشار إلى أن فرنسا من مصلحتها الشديدة الاستقرار في مصر والمنطقة، مضيفا "نشجع إقامة شراكة اقتصادية مع مصر تصب في جميع المجالات، منها إدارة الأزمات التي تمس المنطقة مثل الأوضاع في ليبيا، مؤكدا أن مصر تشهد حاليا نموا اقتصاديا كبيرا مما يشجع الشركات الفرنسية على التواجد في مصر".

وقال "أساس العلاقة بين البلدين الثقافة والتعليم.. ونطمح في نمو تلك العلاقة من خلال التعليم، فنعمل على مضاعفة قدرة المدارس على استقبال الطلبة.. هناك زيارات عديدة ومتبادلة من الجانب الفرنسي والمسئوليين والشخصيات المهمة، وكذلك من الجانب المصري بما يدعم العلاقات بين الدولتين.

وأكد أن منطقة البحر المتوسط مهمة جدا وتمثل مستقبل أوروبا، مضيفا "من هنا يأتي اهتمامنا بالإسكندرية فلا نستطيع أن نفكر في مستقبل المتوسط بدون الإسكندريه فهي من أكبر المدن على المتوسط، كما أن تعدادها السكاني كبير".

وأشار إلى إصرار فرنسا على التنمية، مؤكدا مكانة الإسكندرية في البحر المتوسط، وقال إن التنمية والاقتصاد قناة اتصال أساسية لمصر وفرنسا في المستقبل.

ولفت إلى انعقاد مؤتمر (بحر متوسط المستقبل) على مدار يومي 25 و26 نوفمبر المقبل في مارسيليا، والذي ستشارك فيه العديد من الحكومات والمسئوليين في تلك المنطقة، مشيرا إلى أن مصر تلعب دورا كبيرا في هذا المؤتمر؛ نظرا لدورها المهم في المنطقة.

وألمح إلى أن المؤتمر سيحضره ممثلون من الحكومة ومحافظة الإسكندرية، حيث سيتم مناقشة مجموعة من التحديات التي تواجه المنطقة، ومنها التغير المناخي وارتفاع منسوب المياه.

وقال "نحتفل حاليا بالذكرى الـ 150 لافتتاح قناة السويس، والتي بدأت فكرة إنشائها من الإسكندرية، حين كان فرديناند ديليسبس قنصلا عاما في ذلك الوقت".

وأوضح أنه شارك في مؤتمر بمكتبة الإسكندرية يتحدث عن تلك الذكري، قائلا "تواجدت في الإسكندرية لأحيي مع المصريين والفرنسين تلك الذكرى المشتركة".

وفى ذات السياق  قال سفير فرنسا بالقاهرة ستيفان روماتيه إن فرنسا أعادت 12 قطعة أثرية إلى مصر خلال العام الماضي، موضحا أن تلك القطع الأثرية كانت وصلت من خلال المتاجرات غير المشروعة وقدمت بطريقة غير شرعية من خلال منظمة إجرامية.

وأشار السفير الفرنسي - في تصريح " اليوم الخميس " 14 / 11 / 2019 -  على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر القنصلية الفرنسية بالإسكندرية - إلى أنه تم القبض على تلك المنظمة الإجرامية وإعادة تلك القطع الأثرية إلى مصر.

وأكد أن هناك تعاونا ملموسا بين الشرطة والجمارك في مصر وفرنسا، وبالفعل تم رصد تلك القطع الأثرية وإعادتها.

أ ش أ

14 / 11 / 2019

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى