16 ديسمبر 2019 03:39 م

وزيرة التضامن الاجتماعى غادة والي في الأمم المتحدة

الجمعة، 22 نوفمبر 2019 - 05:12 م

مقدمة 

إن تعزيز مشاركة المرأة فى السياسات المحلية هو مدخل قادر على خلق  كوادر سياسية نسائية فاعلة وقادرة على التلامس مع احتياجات مجتمعاتها داخلياً وخارجيا، وفي هذا الإطار تحرص القيادة السياسية على الاهتمام بالمرأة المصرية، حيث تم إطلاق الاستراتيجية القومية لتمكين المرأة المصرية في مارس 2017 بمبادرة من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى بإعلان عام 2017 بكونه عام المرأة المصرية.

ومنذ أكتوبر 2018  بدأت وزارة التخطيط بالتعاون مع المعهد القومي للإدارة فى الإعداد لبرنامج "إعداد القيادات النسائية"، ، يأتي في إطار اهتمام القيادة السياسية بتمكين المرأة، ومن أجل إعداد المرأة لتضطلع بمسئولياتها القيادية في الحياة السياسية، وفي الجهاز الإداري للدولة وفي المجتمع بصفة عامة. البرنامج يأتي لبناء قدرات المرأة وسعيا لزيادة حصة تمثيلها في المناصب التنفيذية القيادية.
إن تلك الخطوات غير المسبوقة من قبل الدولة جاءت تأكيداً للالتزام بتمكين المرأة، والتأكيد على حقوقها ودورها الحيوي في تنمية المجتمع، وتأتي ضمن تبني مجموعة من التشريعات والسياسات والبرامج التي من شأنها التمهيد لبيئة سياسية واقتصادية واجتماعية داعمة للمرأة، حيث ارتفع  عدد الوزراء من النساء إلى ثمانية في الحكومة المصرية لعام 2018 أي ما يعادل ربع عدد أعضاء الحكومة، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة تمثيل المرأة في البرلمان الحالي لنحو 15% مقارنة بعام 2016.

وتتويجا لمساعى الدولة الحثيثة فى مجال العمل على تمكين المرأة في كافة المجالات، جاء اختيار وزيرة التضامن الاجتماعى غادة والي، لمنصب وكيل الامين العام للامم المتحدة والمدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة المعنية بالمخدرات، والجريمة‪UNODC ‬، ومدير مقر الامم المتحدة في فيينا ‪UNOV‬.‬‬‬‬

 
سجل مصري مشرف بالأمم المتحدة

على مدار 74 عامًا، ارتبطت علاقة مصر بالأمم المتحدة، المواكب لتاريخ تأسيسها رسميًا في 24 أكتوبر عام 1945، بالعديد من الشخصيات المصرية رفيعة المستوى، بدءًا من الرئيس جمال عبدالناصر، وصولًا إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، يأتون على رأس هذه الشخصيات، إضافة إلى وزراء خارجية مصر خلال العقود الماضية، ومندوبي مصر وممثليها في المنظمة الدولية.

وانقسمت الشخصيات المصرية المرتبطة بالأمم المتحدة، إلى شخصيات كالمُشار إليها سابقًا يرجع ارتباطها بالمنظمة الدولية في المقام الأول إلى كونها ذات الاختصاص في التعبير عن سياسة مصر الخارجية في إطار علاقاتها بالأمم المتحدة، وشخصيات ورموز مصرية أخرى لعبت أدوارًا مهمة، وكان لها الفضل في أن تجعل لمصر حضورًا مميزًا في الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة.

يأتي في مقدمة هذه الشخصيات الدكتور بطرس بطرس غالي، العربي والمصري الوحيد الذي تولى منصب الأمين العام للأمم المتحدة، حيث يعتبر من أهم الشخصيات الدبلوماسية التي استطاعت أن تصنع لنفسها اسماً ليس فقط على المستوى المصري، بل امتد ليصل إلى المحافل الدولية، فقد انتُخب أمينًا عاما للمنظمة الدولية لمدة 5 أعوام اعتبارًا من يناير 1992، وتم انتخابه للمنصب لعلاقته الوثيقة بالشؤون الدولية بوصفه دبلوماسيًا وخبيرًا في القانون والسياسة الدوليين وعالمًا وكاتبًا نُشرت مؤلفاته على نطاق واسع.

وعندما تولى الدكتور بطرس غالي مسؤولياته أمينًا عامًا في أول يناير 1992، وضع نصب اهتمامه أولوية تعزيز دور منظمة الأمم المتحدة، وتمكينها من اغتنام الفرص المتاحة في أعقاب الحرب الباردة وتحقيق غايات الميثاق وأهداف السلم والتنمية والديمقراطية.

واستجابت الأمم المتحدة في عهده إلى نداء 40 دولة لمساعدتها في تنظيم الانتخابات الديمقراطية والإشراف عليها، ووضعت برامج مختلفة للتعاون في ميادين تطوير المؤسسات الديمقراطية، وسيادة القانون، والمشاركة العريضة لأفراد الشعب، كما سافر غالي إلى ما يزيد عن 50 بلدًا ليمثل الأمم المتحدة، وليعرض مساعيه الحميدة في تعزيز قضية السلام.

وكان لمصر من خلال النابغين من أبنائها حضور مميز أيضا في الفروع الرئيسية والمنظمات والوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة، فمنها محكمة العدل الدولية، حيث انتخب الدكتور عبدالحميد بدوي (1887 - 1965) عضوًا بالمحكمة لمدة 19 عاما خلال الفترة (1946 - 1965)، وترأس المحكمة خلال الفترة من 1955 وحتى 1958.
 
وخلال تولي عبد الحميد بدوي منصبه استطاع الإسهام برأيه المستقل في 13 رأيًا استشاريا من بين الآراء التي أصدرتها المحكمة في تلك الفترة، كما انتُخِب الدكتور عبدالله العريان (1921 - 1981) قاضيًا بمحكمة العدل الدولية عامًا واحدًا (1980 - 1981)، ومثّل مصر في المؤتمرات واللجان القانونية للأمم المتحدة.

وشغل أيضًا الدكتور نبيل العربي، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية منصب قاض بمحكمة العدل الدولية من 2001 إلى 2006، وأعطى اهتمامًا خاصًا خلال هذه الفترة بإبداء الرأي حول الجوانب المتعلقة بالوضع القانوني بالأراضي الفلسطينية المحتلة باعتبار الاحتلال عائقًا لحق تقرير المصير بما يخلفه من آثار ومعاناة للشعب المحتل.

وشغل مصريون آخرون مناصب متنوعة في الأمم المتحدة، ومنهم الدكتور حازم الببلاوي، الذي شغل منصب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (1995 - 2001)، وأيضًا الدكتور مصطفى كمال طلبة خبير البيئة الدولي، الذي أسهم عام 1973 في إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة (يونيب)، واختير نائبًا للمدير التنفيذي للبرنامج حتى عام 1975 ثم أصبح مديرًا تنفيذيًا للبرنامج بدرجة نائب للأمين العام للأمم المتحدة حتى عام 1992.

وسجّلت المرأة المصرية حضورًا لافتًا في أروقة الأمم المتحدة، منهن السفيرة ميرفت التلاوي، التي تولت منصب وكيل الأمين العام والأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا منذ أوائل 2001 إلى 2007 كأول سيدة عربية تتولى هذا المنصب.

وترأست "التلاوي" لجنة وضع المرأة ولجنة القضاء على التمييز ضد المرأة، كما شاركت في تبني اقتراح الإعلان العالمي الصادر عن الأمم المتحدة عام 1974، والذي أعطى حماية خاصة للنساء والأطفال في أوقات الحروب والنزاعات المسلحة، كما اختيرت نائبا لرئيس المعهد الدولي للأمم المتحدة للبحوث والتدريب من أجل النهوض بالمرأة عام 1983 إلى 1985.

كما ترأست اجتماع هيئات الأمم المتحدة المعنية بمراقبة تطبيق اتفاقيات حقوق الإنسان، والذي يجمع لجان الأمم المتحدة السبع المعنية باتفاقيات حقوق الإنسان عام 1992، وترأست لجنة الأمم المتحدة المعنية بوضع المرأة، واللجنة المعنية بتطبيق اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة عام 1993.

وضمن سجل شرف العمل الدولي بالأمم المتحدة أيضًا توجد نادية يونس، الدبلوماسية المصرية التي قضت نحو 33 عامًا في العمل في هيئة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، حيث تبوأت أعلى المناصب في عدة مواقع ومنها مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الجمعية العامة والمؤتمرات، والتي  توفيت إثر تفجير استهدف الفندق الذي تقيم به البعثة الأممية في بغداد في 19 أغسطس 2003، ومعها 22 عضوًا في فريق الأمم المتحدة.

ومن الناحية الإعلامية، كان لمصر حضورا بشغل الإعلامي المصري أحمد فوزي في منصب المتحدث باسم بان كي مون الأمين العام السابق للأمم المتحدة.

تخصصات مختلفة في مراكز مرموقة داخل الأمم المتحدة وأجهزتها الرئيسية، عمل بها عشرات المصريين غير السالف ذكرهم، ومنهم السفيرة فايزة أبوالنجا، ورجل القانون المرموق فؤاد عبدالمنعم رياض، والدكتورة ليلى تكلا، والدكتورة سلوى شعراوي جمعة، وخبير الموارد البشرية اللواء دكتور عوض مختار هلودة، وأستاذة الاقتصاد هبة حندوسة، والإعلامي الكبير علي خليل، والصحفية هدايت عبدالنبي، وغيرهم كثيرون.

بعد كل هؤلاء، سجلت جمعية المصريين العاملين بالأمم المتحدة "أفيكس" نحو 190 مصريا عملوا في الأمم المتحدة والوكالات والمنظمات المتخصصة والمؤسسات الدولية الأخرى.

اختيار الوزيرة غادة والي
أعلنت الأمم المتحدة، بقرار السكرتير العام "أنطونيو جوتيريش" في 21 نوفمبر 2019 باختيار غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، المدير التنفيذى لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة (UNODC) ومدير مقر المنظمة الدولية فى فيينا، حيث يعد ذلك أول مرة فى تاريخ القارة الأفريقية تتولى وزيرة مصرية هذا المنصب الدولى الرفيع.
وذكر بيان للأمم المتحدة أن الدكتورة غادة والي تتمتع بأكثر من ثلاثين عامًا من الخبرة في مجال التنمية المستدامة والحد من الفقر والحماية الاجتماعية وتمكين المرأة والشباب، وتشغل الدكتورة غادة والي حاليًا منصب وزيرة التضامن الاجتماعي، وهو منصب تولته في عام 2014، وقد وضعت الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات، وقادت حملة على مستوى الوطن للتوعية بالمخدرات والوقاية منها بين الشباب وقادت برامج مبتكرة لإعادة تأهيل وإعادة دمج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات في المجتمع.

وأضاف البيان أنه في دورها الحالي عملت أيضًا كمنسقة للجنة الوزارية للعدالة الاجتماعية، ورئيسة المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية وترأس المجلس التنفيذي لوزراء الشئون الاجتماعية العرب بجامعة الدول العربية.

ستتولى الوزيرة غادة والي منصبين، الأول هو المدير التنفيذي لوكالة مكافحة المخدرات والجريمة، وهذا المكتب تشارك فيه مصر في الاجتماع السنوي في فيينا، ويتبع مباشرة السكرتير العام للأمم المتحدة. حيث كانت مرشحة ضمن عدة مرشحين لهذا المنصب الجديد، لكن المنافسة القوية التي كانت أمامها إيطالية الجنسية ويدعمها الاتحاد الأوروبي، وهذا يعني أن مستوى والي في الأداء والمقابلات والسيرة الذاتية أفضل من نظرائها، والمنصب الآخر الذي ستتولاه ستتمثل مهامه في الإشراف على بقية المكاتب والوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة في فيينا، وستتسلم مهامها الجديدة في يناير 2020. 

حيثيات الاختيار
إن ما تتمتع به الوزيرة من خبرة وكفاءة ممتدة تؤهلها لتولي هذا المنصب المهم، وبما يخدم مصالح الدول الأعضاء ويحقق أهداف المكتب إزاء مواجهة التحديات الناشئة عن الجريمة والجريمة المُنظمَة وانتشار ظاهرة المخدرات والإدمان.
وجاءت الإجراءات المتبعة لاختيار غادة والي للمنصب الأممي كالتالي:
• موافقة السيد رئيس الجمهورية نظرا لأنها وزيرة في الحكومة الحالية.
• ترشيح وزارة الخارجية المصرية من خلال الوفد المصري في الأمم المتحدة.
• خوض العديد من المقابلات عبر الفيديو كونفرانس وتقييم الأداء.
• الاختيار من قبل السكرتير العام للأمم المتحدة.

نجحت "غادة والى" فى تنفيذ الخطة القومية لمكافحة تعاطى المخدرات باستخدام أساليب وبرامج وأنشطة غير تقليدية تعتمد على التفكير خارج الصندوق، مما أدى إلى استعانة الدول بتجربة مصر فى مكافحة تعاطى المخدرات، حتى استعانت وزارة الأمن العام فى دولة الصين بالإعلان الذى أطلقه صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، بمشاركة النجم محمد صلاح، مهاجم المنتخب الوطنى ونادى ليفربول الإنجليزى تحت عنوان، "أنت أقوى من المخدرات.. ماتسيبهاش تغلبك"، حيث نشرت فيديو الإعلان على صفحتها الرسمية بعد نجاح الحملة التى تقودها الوزارة لمكافحة تعاطى المخدرات.

أشار تقرير نشرته صفحة وزارة الأمن العام الصينية، إلى أن الاستعانة بنجم كبير مثل مهاجم المنتخب المصرى محمد صلاح لتوعية الشباب بمخاطر الإدمان وتعاطى المخدرات ساهم بشكل كبير فى زيادة عدد المتصلين بالخط الساخن لعلاج الإدمان المصرى "16023"، وأن ذلك من أفضل الوسائل لتوعية الشباب بمخاطر المخدرات المدمرة.

تجربة المرصد الإعلامى المصري لصندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطى أصبحت من التجارب الرائدة على المستوى الدولى، فقد اختارتها منظمة الصحة العالمية لعرضها باجتماع لجنة خبراء المنظمة لمنع الترويج لمنتجات التبغ، الذى عقد بنيودلهى في أكتوبر 2018، وجرى اعتماد تجربة المرصد كإحدى الأدلة العلمية لتطوير وثيقة دولية تعتزم منظمة الصحة العالمية إصدارها بشأن تدابير مواجهة كافة أشكال التسويق غير المباشر لمنتجات التبغ، فى إطار التزام الدول الأعضاء بالاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ.

وأشادت لجنة الخبراء الدوليين بتجربة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان فى إنشاء مرصد إعلامى لرصد مشاهد التدخين وتعاطى المخدرات فى الدراما المصرية، وكذلك إعداد الصندوق ميثاق شرف لتناول درامى رشيد، لمشكلة التدخين والتعاطى فى الأعمال الدرامية بأسلوب علمى، وطالبت اللجنة بأن تتضمن توصيات اجتماعها بدولة الهند تجربة مصر كوثيقة رسمية ضمن التوصيات التى يتم عرضها فى مؤتمر منظمة الصحة العالمية لاستفادة دول الأعضاء منه.

وفى إطار إجراء معايشة على مدار أسبوع للاستفادة من تجربة مصر فى علاج مرضى الإدمان وبرامج التوعية من أضرار المخدرات، زار وفد من دولة الإمارات مقر صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى بهدف الاستفادة من خبرات الصندوق فى مجال علاج مرضى الإدمان ونقل تجربة مصر إلى دولة الإمارات، كما استعانت العديد من الدول الأخرى بتجربة الصندوق فى برامج التوعية بأضرار الإدمان وعلاج مرضى الإدمان وفقًا للمعايير الدولية.

ترحيب مصر 
رحبت وزارة الخارجية بقرار السكرتير العام للامم المتحدة "أنطونيو جوتيريش" باختيار غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، لتولي منصب وكيل السكرتير العام للأمم المتحدة المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة ومدير مقر المنظمة الدولية في فيينا.

كما تؤكد الوزارة على أن ما تتمتع به الوزيرة من خبرة وكفاءة ممتدة تؤهلها لتولي هذا المنصب الهام، وبما يخدم مصالح الدول الأعضاء ويحقق أهداف المكتب إزاء مواجهة التحديات الناشئة عن الجريمة والجريمة المُنظمَة وانتشار ظاهرة المخدرات والإدمان.

هذا، وتحرص مصر، سواء من خلال تولي مواطنيها لمراكز بمنظمة الأمم المتحدة أو من خلال بعثاتها لدى المنظمة ووكالاتها المتخصصة، على الإسهام في دعم منظومة الأمم المتحدة والعمل على تعزيز التعاون متعدد الأطراف، بما يُعزز تنفيذ مبادئ ميثاق الأمم المتحدة وأهدافه.

كذلك، تؤكد مصر على تقديرها البالغ للدور الذي يقوم به سكرتير عام الأمم المتحدة وما يضطلع به من جهود مخلصة وبجدارة عالية في قيادة الأجهزة الأممية من أجل الحفاظ على السلم والأمن الدوليين وتحقيق التنمية المستدامة، مؤكدةً على دعم مصر لتلك الجهود وتوفير كافة الإمكانيات لتحقيق تلك الأهداف المشتركة، وبما يدعم منظومة العمل الدولي المشترك من خلال آليات الأمم المتحدة ويعزز قواعد الشرعية الدولية.

كما التقى الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، وهنأها علي المنصب الأممي الرفيع الذي فازت به، وراجع معها موقف أهم ملفات الوزارة‪.‬ ‬‬

وأكد رئيس مجلس الوزراء أن هذا الاختيار يعبر عن تقدير دولي مستحق لمواقف مصر الدولية، ودورها في ملفات محاربة الارهاب والجريمة المنظمة والمخدرات.  كما يعد تقديرا لجدارة وزيرة مصرية، عملت لستة أعوام بكفاءة مشهود بها، علي تطوير ملفات الرعاية والحماية الاجتماعية والتنمية، وأهلتها خبرتها لهذا المنصب الرفيع، كوكيل السكرتير العام للامم المتحدة.

وهنأ المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي، الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي لاختيارها من قبل السكرتير العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، لتولي منصب وكيل السكرتير العام للأمم المتحدة المديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة، ومديرة مقر المنظمة الدولية في فيينا.

وأعربت الدكتورة مايا مرسي - في بيان صادر عن المجلس يوم الخميس 21 نوفمبر 2019 - عن سعادتها وفخرها باختيار الدكتورة غادة والي لهذا المنصب الرفيع والمرموق، مؤكدة أنها نموذج نسائي مشرف تستحق أرفع المناصب.

وأشارت إلى أن هذا المنصب يأتي نتيجة جهود وزارة التضامن الاجتماعي تحت قيادة وزيرة ناجحة تتمتع بخبرة وكفاءة ممتدة تؤهلها لتولي هذا المنصب المهم، بما يخدم مصالح الدول الأعضاء، وبما يحقق أهداف المكتب إزاء مواجهة التحديات الناشئة عن الجريمة وانتشار ظاهرة المخدرات والإدمان.

ترحيب دولي 
 قدم الدكتور محمود محي الدين النائب الأول لرئيس البنك الدولى، التهنئة للمصرية غادة والي، وزير التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطى، بعد اختيارها مديرا تنفيذيا لمكتب الأمم المتحدة المعنية بمكافحة المخدرات والجريمة ووكيلا لسكرتيرعام الامم المتحدة.
وقال محي الدين،"خالص التهنئة للوزيرة غادة والي لتوليها منصب المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة مهام كبيرة تنتظرها وهي أهل لها بما عرف عنها من كفاءة ودأب وخبرة متميزة وأعمال تشهد لها في مصر، كما كانت لها نشاطات ملموسة في التعاون العربي والإفريقي في مجالات عملها، مرحباً بالوزيرة وأنها  إضافة متميزة  لتعزيز التعاون الدولى، ودعم جهود المؤسسات والمنظمات الدولية وسعياً لخدمة الناس في كافة بقاع الأرض وأطيب التمنيات لها بالتوفيق".

سيرة ذاتية

تعد الوزيرة غادة والي إحدى الشخصيات النسائية المشهود لها بالكفاءة، والتي حجزت لنفسها مقعدًا في أكثر من حكومة متعاقبة، والتي تم الاعتماد عليها لقيادة حقيبة وزارة التضامن الاجتماعي، ونتيجة لعملها أطلق عليها البعض الوزيرة "الدينامو" لحركتها ومجهودها الكبير.

غادة والي هي ابنة الدكتور فتحي والي - أستاذ القانون المعروف - وحصلت على ماجستير في الآداب والإنسانيات من جامعة ولاية كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1990م ، كما حصلت على ليسانس كلية اللغات والآداب من جامعة ولاية كولورادو بالولايات المتحدة الأمريكية  عام 1987م، وعملت هناك بالتدريس. ثم حصلت على دبلوم فى إدارة التنمية الدولية فى الجامعة الأمريكية عام 1993، ودبلوم فى التمويل متناهى الصغر من جامعة كولورادو عام 1996.

وبدأت غادة والى حياتها العملية فى مجال التنمية منذ أكثر من 20 عامًا، عملت فيها عن قرب مع عدد من منظمات المجتمع المدنى والوزارات وسلطات التنمية المحلية والجهات المانحة، شغلت خلالها عددًا من المناصب، منها مساعدة الممثل المقيم ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائى بالقاهرة منذ عام 2004 حتى الآن، كما عملت مديرة لبرنامج هيئة "كير" الدولية فى مصر منذ عام 2001 حتى عام 2004، كما شغلت منصب كبيرة موظفين وقائدة فريق القروض الصغيرة ببرنامج تنمية المجتمع، إضافة إلى المنحة الاجتماعية للتنمية، كما أنها عضو مجلس جمعية إنجاز غير الأهلية.

وشغلت منصب الرئيس المشارك لمجموعة فرعية من الجهات المانحة تعمل فى مجال تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وترأست الجمعية المصرية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وكانت تعمل خبيرة فى برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، وعضو سابق فى اللجنة الاقتصادية بالمجلس القومى للمرأة، وكان آخر منصب لها قبل تولى حقبة وزارة التضامن الاجتماعى هو الأمين العام للصندوق الاجتماعى للتنمية.

 
ولكفائتها أصدر رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عصام شرف، قرارًا بتعينها، أمينًا عامًا للصندوق الاجتماعي للتنمية الذي أدارته بكفاءة أيضًا، وعند تولي المهندس إبراهيم محلب، رئاسة مجلس الوزراء، عام 2014 م، كلفها بشغل منصب وزيرة التضامن الاجتماعي.

وأثبتت غادة والي، جدارتها ونجاحها في إدارة شؤون الوزارة على مدار عامين، ولذلك تم تجديد الثقة بها من قبل المهندس شريف إسماعيل - رئيس الوزراء الحالي.

وبدأت غادة والي منذ تكاليفها بالوزارة في عهد المهندس إبراهيم محلب،  بهيكلة جميع أجهزة الوزارة من الداخل وزيادة عدد ساعات العمل لرؤساء القطاعات.

وعملت على متابعة أهم الملفات الشائكة، كملف أطفال الشوارع والجمعيات الأهلية، والأسر المنتجة، ومكافحة وعلاج الإدمان، والجمعيات الأهلية ذات الطابع الديني والتي تنتمي إلى جماعة الإخوان الإرهابية.

وعملت على محاربة أشكال الفقر وتقديم دعم للفئات المهمشة متمثلةً في عده مشروعات أهمها مشروع "تكافل وكرامة"، وركزت على متابعة دور الأيتام وتفعيل الرقابة عليهم، ومبادرات تدمجهم في المجتمع.

وشنت عدة حملات لمكافحة وعلاج الإدمان، ونظمت حملة الكشف الطبي المفاجئ على سائقي المدارس على مستوى المحافظات من خلال صندوق مكافحة وعلاج الإدمان، الذي تترأسه للتأكد من عدم تعاطي السائق مواد مخدرة تعرض المواطنين إلى الحوادث.

تتولي الوزيرة غادة والي منصب وزير التضامن الاجتماعي منذ 1 مارس 2014 ، وبهذه الصفة فهي تشغل المناصب الآتية : رئيس المجلس التنفيذي لوزراء الشــئون الاجتماعية العرب بالجامعة العربية والصندوق العربي للعمل الاجتماعــي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لبنك ناصر الاجتماعــــــــي، رئيس مجلس إدارة المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائيـــة، رئيس مجلس إدارة المجلس القومــــي لمكافحــة الإدمان، رئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطــــــي، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للتأمين الاجتماعــــي ،نائب رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمـــر المصـري،عضو مجلس أمناء المعهد القومي للإدارة.

وخلال السنوات الخمس التى تولت فيها غادة والى وزارة التضامن الاجتماعى، حققت نجاحات أبرزها برنامج "تكافل وكرامة"، وهو برنامج حماية اجتماعية للفئات الفقيرة ومعدومة الدخل، حيث يتم صرف معاشات ومساعدات عينية لهم، لتساعدهم على مواجهة الأعباء الاقتصادية.

ومن ضمن المبادرات التى أطلقتها وزارة التضامن الاجتماعى تحت قيادة الدكتورة غادة والى، مبادرة "أطفال بلا مأوى" لإنقاذ أطفال الشوارع، وإدماجهم فى المجتمع بعد تأهيلهم فى دور رعاية خاصة لهم.

وأطلقت الوزيرة أيضا برنامج "سكن كريم"، وهو برنامج يهدف إلى تحسين الأوضاع الصحية والبيئية، وتطوير منازل الأسر الفقيرة وفى مقدمتهم الذين يتلقون معاش "تكافل وكرامة"، وذلك بتركيب وصلات الصرف الصحى وتوصيل مياه الشرب، بالإضافة لتحسين البنية التحتية للمنازل لتخرج من دائرة الإسكان الخطر. ومن خلال صندوق مكافحة المخدرات التابع لوزارة التضامن الاجتماعى، نجحت الوزيرة فى معالجة 104 آلاف مدمن فى 21 مركزًا علاجيًا.

  مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة


- أُنشئ في عام 1997
- يعمل فيه تقريبا 500 موظف في مختلف أنحاء العالم.
- يقع مقره في فيينا.
- يقوم بتشغيل 20 مكتبا ميدانيا ومكتبين للاتصال في نيويورك وبروكسل.
- يعمل لتوعية الناس في العالم بمخاطر تعاطي المخدرات، ولتعزيز العمل على الصعيد الدولي لمكافحة إنتاج المخدرات غير المشروع والاتجار بها غير المشروع والجريمة المتصلة بالمخدرات.
- يعمل المكتب على تحقيق مجموعة مبادرات، تشمل البدائل في مجال زراعة محاصيل المخدرات غير المشروعة، ورصد المحاصيل غير المشروعة وتنفيذ مشاريع مكافحة غسل الأموال.
- يهدف مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، لتحسين إجراءات منع الجريمة والمساعدة على إصلاح العدالة الجنائية بغية تعزيز سيادة القانون وتطوير نظم مستقرة ومستدامة للعدالة الجنائية ومكافحة الأخطار المتنامية الناجمة عن الجريمة المنظمة عبر الوطنية والفساد.
- وافقت الجمعية العامة في عام 2002، على برنامج موسّع لأنشطة فرع منع الإرهاب في مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وتركز الأنشطة على تقديم المساعدة للدول، بناءً على طلبها، في تصديق وتنفيذ الصكوك القانونية العالمية الاثنى عشر لمكافحة الإرهاب.
- يتولى مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، تشغيل 20 مكتبا ميدانيا في 150 بلدا.
-  يقوم موظفوه الميدانيون، الذين يعملون بشكل مباشر مع الحكومات والمنظمات غير الحكومية، بإعداد وتنفيذ برامج لمراقبة المخدرات ومنع الجريمة مصمَّمة خصيصا لملائمة احتياجات البلدان المحددة.


المصادر

موقع الهيئة العامة للاستعلامات  http://www.sis.gov.eg/section/13503/2459?lang=ar
وزارة التضامن الاجتماعي https://www.moss.gov.eg/ar-eg/Pages/minister-cv.aspx
أخبار اليوم https://akhbarelyom.com/news/newdetails/
https://akhbarelyom.com/news/newdetails                      
جريدة الدستور https://www.dostor.org/2915700
بوابة الفجر https://www.elfagr.com/2145800
ماسبيرو اخبار مصر  https://www.maspero.eg/wps/portal/home/egynews/news/egyp
اليوم السابع https://www.youm7.com/story/2019/11/22
البوابة https://www.albawabhnews.com/3807475

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى