16 ديسمبر 2019 02:23 م

إقتصادية

منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة

الثلاثاء، 10 ديسمبر 2019 - 12:00 ص

انطلقت فاعليات النسخة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة يومي 11-12 ديسمبر القادم والمنعقد  بمدينة أسوان، جوهرة النيل والتي تعبر بحق عن الهوية الأفريقية، وارتباطا بتسميتها عاصمة الشباب الأفريقي، وذلك لفتح أفاق جديدة نحو تحقيق السلام والتنمية المستدامة بالقارة السمراء في إطار رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي 2019.

حيث أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة ستوشي بروسيا الاتحادية أكتوبر الماضي عن إطلاق المنتدى ووجه الدعوة للمشاركين في المؤتمر وفي مقدمتهم الرئيس بوتين بالحضور والمشاركة في المنتدى، ليكون منصة إقليمية وقارية يجتمع فيها قادة السياسة والفكر والرأي وصناع السلام وشركاء التنمية.


يوفر المنتدى ملتقى دائم للحوار والتفاعل بين القادة والخبراء من الدول الإفريقية، حيث يعني بمفهوم وتطبيق السلام من ناحية والتنمية المستدامة من ناحية أخري من أجل وضع الأليات والإجراءات ذات الصلة موضع التنفيذ للوصول إلى الأهداف المنشودة والمرجوة التي حملتها مصر على عاتقها منذ توليها رئاسة الاتحاد الإفريقي.

يهدف المنتدى إلى الدعوة لاستثمار موارد القارة الأفريقية المتعددة وتحويلها إلى قيمة مضافة بالتوازي مع تطوير البنية التحتية بها، مما يعني التمهيد لتحقيق التنمية المستدامة، كما أن الهدف من ربط السلام بتحقيق التنمية المستدامة هو تشجيع وتحفيز مؤسسات التمويل الدولية لمساعدة وتمويل المشاريع التنموية في القارة السمراء وجذب الاستثمارات إليها، وهذا ما يصب في المصلحة العامة للقارة من خلال نفاذ منتجاتها إلى أوروبا والعكس عبر بوابة مصر.

ويشارك في المنتدى المقرر عقده في شهر ديسمبر من كل عام رؤساء الدول والحكومات والمسئولون رفيعة المستوى من الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية، والمؤسسات المالية والقطاع الخاص والمجتمع المدني، والخبراء للتباحث بشأن التحديات والفرص التي تواجهها القارة ووضع التوصيات الكفيلة بالتعامل معها.

الهيئة العامة للاستعلامات تعد مركزا صحفيا بمدينة اسوان 

أعدت الهيئة العامة للاستعلامات مركزا صحفيا بمدينة اسوان لتغطية فعاليات منتدى اسوان للسلام والتنمية حيث يشارك أكثر من 100 مراسل صحفي أجنبي ومحلي يمثلون الصحافة والتلفزيون في تغطية فعاليات المنتدى.




استعدادات مكثفة لاستضافة منتدى السلام والتنمية المستدامة

استعدادات متواصلة ومكثفة تبذلها الأجهزة المعنية بمحافظة أسوان حتى تتزين وتكون فى أبهى صورها لاستضافة منتدى السلام والتنمية المستدامة.

لقد تبنت محافظة أسوان خطة طموحة لإظهار المدينة بشكل حضاري وجمالي لتكون في أبهى صورها أمام ضيوف المنتدى .

تضمنت الخطة تطوير ميدان العقاد حتى طريق الكورنيش بطول 20 كيلو مترًا، وسرعة الانتهاء من الأعمال الجارية في المرافق العامة وخاصة الرصف، وأيضاً تقوية خطوط شبكات الاتصالات والإنترنت، مع رفع كفاءة الحدائق والمسطحات الخضراء والإضاءة، بالإضافة إلى تحقيق الانضباط المروري في الشوارع الرئيسية والداخلية .

وبالتوازي مع ذلك تقوم المحافظة بتفعيل الدور الإيجابي للمواطنين من خلال وضع لمساتهم الجمالية من خلال تنفيذ المزيد من الجداريات وتشجيع الطلاب والفنانين لإبراز مواهبهم الفنية وخاصة مشاركة أبناء جامعة أسوان وقيامهم بتصميم لافتات مضيئة لوضعها في الشوارع والميادين الرئيسية بمدينة أسوان، تبرز المناطق والمعالم السياحة للمحافظة، وتضم تصميمات فنية متنوعة وكذلك عبارات مكتوبة باللغتين العربية والإنجليزية، واللغة المصرية القديمة منها «أهلاً وسهلاً» و«مصر بلد الأمن والأمان»، وقوبل ذلك من المحافظة بتشجيعهم وتكريمهم .

وقامت المحافظة بتكليف الأجهزة المختلفة بالتنسيق مع الكهرباء والاتصالات والطرق والغاز لتوحيد أسلوب العمل ليتضافر الجميع في توفير قاعدة بيانات شاملة عن الشبكات والخطوط الخاصة بالمناطق المستهدفة لتلافى أي عوائق لسير العمل، مع القيام بإعادة الشيء لأصله في أي أعمال متعلقة بتركيب الشبكات أو الخطوط قبل البدء في أعمال الرصف للطرق لمنع إهدار المال العام والحفاظ على الشكل الجمالي العام .

ولم تقتصر الخطة على المجتمع المدني والمسئولين فقط بل امتدت لتشمل الجامعة التي تقوم بدور فعال وكبير في تجميل المدينة، من خلال تعليق لافتات مضيئة ورسومات في الشوارع للترحيب بالوفود المشاركة .



وتم تكليف المسئولين بتكثيف أعمال النظافة العامة ورفع المخلفات أولاً بأول من الصناديق والحاويات المخصصة لها بجميع الطرق والشوارع والميادين والمناطق والأحياء السكنية .

وفى الوقت نفسه جاري إعادة تطوير وتجميل الحدائق العامة ورفع كفاءتها بمنظومة جمالية متكاملة من مسطحات خضراء وألعاب ترفيهية وكافتيريات تلتزم بالمساحات المخصصة لها لتكون كل هذه الحدائق فى أبهى صورها لاستقبال ضيوف أسوان وزائريها، وهذه الحدائق كلها مجانية ومفتوحة أمام المواطنين للتنزه والترفيه، فيما عدا حديقتي فريال والحديقة النباتية وهي برسوم رمزية .

كما تم رفع كفاءة الإنارة العامة سواء بالشوارع الرئيسية أو الداخلية ودهان الأعمدة ومراجعة وصلات الأسلاك لتأمينها على أن يتم ذلك من خلال مجموعات عمل متناوبة على مدار الـ 24 ساعة، وهو الذى يتواكب مع قيام مسئولي شركة توزيع كهرباء مصر العليا بتوفير المولدات الاحتياطية والبديلة لمواقع إقامة الوفود الرسمية وأيضاً لأماكن فعاليات المنتدى، علاوة على وضع اللافتات المضيئة التي تبرز الفن والثقافة والتراث الأسوانى .

طوارئ فى المناطق الأثرية

قامت «منطقة آثار أسوان» بدور كبير فى الاستعداد للمنتدى، فقد انتهت من تجهيز الأماكن الأثرية ومحيطها لاستقبال الضيوف، وأوضح المسئولون أن المواقع الأثرية على مستوى المحافظة خاصة داخل مدينة أسوان جاهزة لاستقبال ضيوف منتدى أسوان للسلام والتنمية الدولية، وأشاروا إلى أنه تم الانتهاء فعليًا من تركيب الكشافات وضبط الأضواء داخل جميع المواقع الأثرية لتهيئة المعابد والمناطق الأثرية والمعالم السياحية لتكون فى أبهى صورة لاستقبال الضيوف، مؤكدين أن جميع أجهزة الكشف عن الحقائب وأجهزة التفتيش تعمل بشكل جيد داخل جميع المواقع الأثرية .

كما أن المقاصد السياحية الدينية الإسلامية والمسيحية جاهزة لاستقبال الضيوف إضافة إلى السياحة البيئية، وتعد معابد أسوان الفرعونية قبلة للكثيرين من الزائرين من مختلف دول العالم لاكتشاف إبداع الحضارة الفرعونية العريقة، وتضم أسوان أيضا قبة الهوا التي تحتوى على مقابر منحوتة لنبلاء وكهنة أسوان من عهد المصريين القدماء، وتضم أيضًا الكثير من المتاحف، وأشهرها: متحف النوبة، الذى أنشئ عام 1997، ويقع المتحف في منطقة أثرية من أجمل المناطق الموجودة بأسوان وقد حصل المبنى على جائزة أجمل مبنى معماري في العالم عام2001 .

تطوير المطار

تحول مطار أسوان الدولي إلى مطار على طراز عالمي بعد الانتهاء من تطويره ورفع كفاءته ليتناسب مع الحدث المهم، خصوصاً بعد إعلان مدينة أسوان عاصمة للشباب الأفريقي وشملت أعمال التطوير رفع كفاءة صالتي السفر والوصول الدولي والداخلي واستراحات الخدمة المميزة، وتطوير الشكل العام للصالات وتنميط وتوحيد الدهانات، إذ تم تحديث جميع الشاشات والمقاعد، وكذلك استغلال جميع المساحات داخل الصالات لراحة الركاب .

كما يتميز المطار بوجود بوابة حضارية جديدة بنيت على الطراز الفرعوني، بجانب تحسين ورفع كفاءة ساحات الانتظار والحدائق بفناء المطار الخارجي، ويقوم المسئولون بحث الجميع على بذل المزيد من الجهد في سبيل تقديم أفضل الخدمات، والتسهيلات اللازمة لضيوف مصر المشاركين بالمؤتمر .

وقامت إدارة الحدائق بزيادة المسطحات الخضراء وخاصة بمدخل المطار وأمام الجداريات، ليتوازى مع ذلك قيام الهيئة العامة للطرق والكباري برفع كفاءة طريق المطار من خلال رفع تراكمات الرمال والأتربة من على جانبي ووسط الطريق، وأيضاً دهان البلدورات، علاوة على تنفيذ أعمال التخطيط للطرق وللمطبات بألوان فسفورية زاهية .

وتقدر مساحة المطار الواقع جنوب غرب مدينة أسوان، بـ3.1 كيلو متر مربع ويستقبل سنوياً نحو 3.7 مليون راكب، بسعة استيعابية تصل إلى 3200 راكب لكل ساعة .

ويضم المطار 4 صالات سفر ووصول (دولي- محلي)، إضافة إلى 3 صالات لكبار الزوار وأخرى رئيسية، وصالة إجراءات، بجانب صالة ترانزيت، ومنطقة خدمات تشمل: منطقة حرة ومطعما وبنكا، كما أن مهبط الطائرات بالمطار يتسع لـ28 طائرة، فضلاً عن وجود خط جهد عالى كهرباء، و5 مولدات تغذية احتياطية .

تطوير طريق كورنيش النيل

قامت محافظة أسوان بتركيب مقاعد إضافية ومظلات بتصميم فرعوني على طريق كورنيش النيل مع عمل رامب فى بدايات ونهايات الأرصفة لذوى الاحتياجات الخاصة، علاوة على عدم السماح بأي عشوائيات تظهر من الباعة الجائلين .

تجديد ميدان العقاد حتى طريق الكورنيش بطول ٢٠ كيلو متراً .

تم رصف طرق بمختلف مراكز المحافظة بأطوال تصل إلى 40 كيلو مترا بتكلفة 64 مليون جنيه، كما تم الانتهاء من رصف طريق إدفو/كوم أمبو الزراعى بطول 60 كيلو مترا بتكلفة مالية 84 مليون جنيه، وأيضاً الانتهاء من المرحلة الأخيرة من رصف طريق أسوان/أبوسمبل بطول 50 كيلو متر بتكلفة مالية 67 مليون جنيه، وتطوير ورفع كفاءة الطريق الصحراوى الغربى فى المسافة من قرية فارس وحتى مدخل مدينة إدفو بطول70 كيلو مترا بتكلفة 157مليون جنيه، وتطوير طريق إدفو / مرسى علم كمرحلة ثانية بطول 15كم وبتكلفة 34٫5 ملـيون جنيه، وبالتوازى جار العمل فى المرحلة الثالثة بنفس الطريق بطول 30 كيلو مترا وبتكلفة 91مليون جنيه، والطريق الدائرى بشرق أسوان حيث تم تنفيذ 7٫1 كيلومتر من إجمالى الطريق بطول 22 كيلو مترا .

وتم افتتاح كوبرى الشيخ عيسى بمدينة أسوان وكوبرى المحاميد بمركز إدفو و محور كلابشة على النيل بتكلفة 642 مليون جنيه، وتم إنهاء مشروع نفق كوم أمبو بتكلفة مالية 7٫5 مليون جنيه، كما تم تطوير 5 محطات سكك حديدية بتكلفة إجمالية 50 مليون جنيه من أهمها محطة السكك الحديدية بمدينة أسوان من خلال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بالإضافة إلى تطوير 22 مزلقانا بتكلفة 66 مليون جنيه بينما جارى العمل فى 29 مزلقانا بتكلفة 69 مليون جنيه من إجمالى 51 مزلقانا، كما يتم إنشاء وحدة إطفاء كاملة التجهيز بمنطقة الصداقة الجديدة بمبلغ 10 ملايين جنيه .

 

أجندة المنتدى

الأربعاء: 11 / 12 / 2019 

عرض المنتدى في يومه الأول الأربعاء  فيديو عن الاتحاد الافريقي، وكلمة لوزير الخارجية سامح شكري، ثم الكلمة الافتتاحية للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ورئيس الاتحاد الافريقي، ويعقب ذلك عرض لرسالة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرش.

 ثم تنطلق جلسات المنتدى:

جلسة: أفريقيا التي نريدها وحوار مع قادة أفريقيا.

جلسة: إسكات البنادق في أفريقيا: ملكية أجندة منع النزاعات

جلسة: لماذا لا يزال تحقيق السلام والتنمية المستدامين في منطقة الساحل أمرا صعب المنال.

جلسة: استدامة السلام: السياسات والمؤسسات والشراكات

جلسة: بناء الدول بعد هزيمة الجماعات الإرهابية.

الخميس: 12 / 12 /2019  

جلسة: نحو إطار إقليمي للتعاون لتحقيق السلام والأمن والتنمية في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن

جلسة: تعزيز دور المرأة الأفريقية في تحقيق السلام والأمن والتنمية

جلسة: النزوح القسري في أفريقيا.

جلسة: تعزيز شراكة أفريقيا مع العالم في أوقات الاضطرابات

جلسة: أمن الطاقة في أفريقيا

جلسة: دور التمويل الرقمي والشمول المالي في استدامة التنمية والسلام

جلسة: تمويل التعافي الاقتصادي بعد النزاعات: ليست التنمية بصيغتها المعتادة.

الجلسة الختامية:

ويختتم المنتدى بالجلسة الختامية التي تشمل كلمة الرئيس السيسي وإصدار إعلان اسوان للسلام والتنمية المستدامين.

فاعليات المؤتمر


الاربعاء 11 / 12 / 2019



وصل الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى مقر انعقاد منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين وثم عزفت الموسيقى السلام الوطني لمصر .

تم التقاط صورة تذكارية للرئيس عبد الفتاح السيسي  مع رؤساء دول وحكومات والمسئولين الأفارقة قبيل انعقاد منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين في مدينة أسوان .

ثم شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي انطلاق الفعاليات بحضور رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ورئيس مجلس النواب الدكتور على عبد العال وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

وبدأت الفعاليات بفيلم تسجيلي قصير عن مسيرة الوحدة والتكامل الأفريقيين.وعقب ذلك ألقى وزير الخارجية سامح شكري كلمة أعرب فيها عن سعادته بانطلاق الدورة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية والذي يعقد تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي وذلك إيمانا منه بأهمية تعزيز وتوسيع دوائر العمل الأفريقي المشترك لتحقيق تطلعات شعوب القارة في الحاضر وأملها نحو المستقبل.



وأضاف شكري أن فكرة منتدى أسوان نبعت من الاقتناع الراسخ بأهمية أن تكون هناك منصة إقليمية وقارية تركز على العلاقة الوطيدة بين استقرار حالة الأمن والسلم وبين تحقيق التنمية المستدامة والتي تعمل كل دول القارة على تحقيقها.وأشار إلى أن عملية صياغة فكرة المنتدى وتحويلها إلى برنامج عمل متكامل تأسست على مبدأ الملكية الأفريقية للموضوعات المطروحة في إطارها وعلى الشمول في تناول جدول أعماله مع الانفتاح للتعاون البناء مع الشركاء الإقليميين والدوليين، ومن هذا المنطلق جاء اختيار عنوان المنتدى لهذا العام "أجندة للسلام والأمن والتنمية المستدامة".



ثم اعقب ذلك كلمة  الرئيس السيسي في الجلسة الافتتاحية بعنوان "إفريقيا التي نريدها... استدامة الأمن والسلام والأمن والتنمية" قال فيها إن مواجهة تلك التحديات والمشكلات تتطلب منا تضافر كافة الجهود، استناداً إلى المبدأ الأفريقي الراسخ، "الحلول الأفريقية للمشاكل الأفريقية". المزيد .


جلسة "حوار مع القادة"




ثم شارك الرئيس  في جلسة "حوار مع القادة"،إلى جانب رؤساء كلٍ من تشاد ونيجيريا والسنغال والنيجر وجزر القمر ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.

وأكد الرئيس خلال الجلسة أهمية التعامل مع التحديات التي تواجه القارة الأفريقية من خلال مقاربة شاملة تدعو إلي تحقيق التنمية المستدامة، وتهدف إلي استقرار حالة الأمن والسلم بالقارة بما يسهم في تلبية التطلعات المشروعة للشعوب الأفريقية في مختلف المجالات، مستعرضاً سيادته في هذا الإطار التجربة المصرية، ومشدداً على ضرورة تعزيز منظومة العمل الجماعي في هذا الصدد، لا سيما في مواجهة تحدي الإرهاب المشترك، وكذا تعزيزاً لجهود إقامة بنية أساسية للربط القاري والأقاليمي.

كما أكد الرئيس استعداد مصر لمساعدة الدول الأفريقية من خلال نقل تجربتها في الحفاظ على الأمن والاستقرار بالتوازي مع تحقيق التنمية، منوهاً سيادته في ذات السياق إلى أن الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الأفريقي لم تدخر جهداً في تحقيق نتائج ملموسة تعكس تطلعات أجندة الاتحاد الأفريقي للتنمية 2063، في قطاعات التكامل الاقتصادي والاندماج الإقليمي، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والسلم والأمن الأفريقي، والإصلاح المؤسسي والمالي للاتحاد الأفريقي، ومد جسور التواصل الثقافي والحضاري، والتعاون مع الشركاء الدوليين، ومؤكداً استمرار انخراط مصر في قضايا قارتها الأفريقية حتى بعد انتهاء فترة رئاستها للاتحاد بهدف تحقيق مصالح القارة الأفريقية.


  
على هامش أعمال الدورة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة




-استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الرئيس السنغالي ماكي سال، تناول اللقاء بين الرئيسين سبل تعميق التعاون الثنائي مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف في القارة الأفريقية، وذلك على الصعيد الأمني وتبادل المعلومات، وكذلك الصعيد الفكري، حيث أعرب السيد الرئيس عن تطلع مصر لتعظيم التعاون مع السنغال في هذا الصدد كأحد المراكز الرئيسية لنشر الفكر الإسلامي الوسطي المستنير في منطقة غرب أفريقيا، فضلاً عن تعزيز دور البعثة الأزهرية في السنغال وتقديم المنح الدراسية في مختلف المجالات للطلبة السنغاليين للدراسة في مصر، وهو ما رحب به الرئيس "ماكي سال"، مشيداً في هذا الإطار بدور الأزهر الشريف في محاربة الفكر المتطرف في سائر دول العالم .



-التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس النيجر محمد إيسوفو، شهد اللقاء التباحث حول سبل الدفع قدماً بالتعاون الثنائي بين البلدين، حيث أكد الرئيس اهتمام مصر بمواصلة التعاون مع الأشقاء في النيجر في مجال بناء القدرات، وذلك من خلال الدورات التدريبية التي تقدمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية للكوادر النيجرية في مختلف التخصصات، بالإضافة إلى الموضوعات ذات الصلة بالاستثمار وتعزيز التجارة البينية في أفريقيا، وذلك في ضوء تولي الرئيس "إيسوفو" ملف الترويج للاتفاقية القارية للتجارة الحرة في أفريقيا .




-استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئيس التشادي إدريس ديبي،وتناول اللقاء استعداد مصر لتعزيز التعاون الثنائي مع الجانب التشادي في جميع المجالات لدعم جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية بها، بما فيها من خلال المساهمة في تعزيز جهود حكومة تشاد لإنعاش اقتصادها عن طريق الشركات المصرية العاملة في الدول الأفريقية، بالإضافة إلى استقبال المزيد من الكوادر التشادية للمشاركة فى برامج بناء القدرات التي تشرف على تنفيذها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية فى المجالات المختلفة، وذلك وفقًا لاحتياجات الجانب التشادي، فضلاً عن تنفيذ مبادرة الرئيس لعلاج مليون أفريقي من فيروس "سي ".


وتطرق اللقاء إلى التباحث حول تطورات الأوضاع الإقليمية، فضلاً عن الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث تم التوافق حول مواصلة التشاور والتنسيق المشترك بشأن تلك القضايا، بما فيها ما يتعلق بالأوضاع في منطقة الساحل، لا سيما في ضوء الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الأفريقي .



أقام الرئيس السيسى مأدبة عشاء رسمية تكريماً لرؤساء الدول والحكومات ورؤساء الوفود المشاركة في النسخة الأولى من منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة 



الخميس 12 / 12 / 2019
 

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسي الى مقر انعقاد  منتدى اسوان للسلام والتنمية المستدامة بأفريقيا ليشهد جلسات اليوم الثاني والاخير. 



اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى