16 ديسمبر 2019 03:27 م

إقتصادية

المؤتمر الاقتصادي الإفريقي (2 – 4 ديسمبر 2019)

الإثنين، 02 ديسمبر 2019 - 12:45 م

تستضيف مدينة شرم الشيخ النسخة الـ14 للمؤتمر الاقتصادي الإفريقي في الفترة من  2 إلى 4 ديسمبر 2019  ، والذي ينظمه  كل من بنك التنمية الإفريقي بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة واللجنة الاقتصادية الإفريقية التابعة للأمم المتحدة،وبمشاركة ما يزيد على 350 مدعوًا يأتي على رأسهم رؤساء وممثلو الدول الإفريقية والمؤسسات المالية والاستثمارية العالمية، البنوك، الغرف التجارية، صغار المستثمرين ورواد الأعمال.


ويشترك فى إلقاء الكلمات الرسمية أكثر من 26 متحدثًا وباحثًا يمثل الشباب تحت سن 35 سنة أكثر من نصفهم، وتأتي الكلمات والمناقشات على شكل جلسات وحلقات نقاشية وورش عمل وغيرها من الاجتماعات الجانبية.

ويركز موضوع المؤتمر هذا العام على "فرص العمل، ريادة الأعمال وكفاءات ومهارات الشباب الإفريقي ،حيث يمثل  الموضوع أكبر تحدٍ تواجهه القارة التي يمثل فيها الشباب أكثر من 60% من تعداد سكانها والمتوقع بلوغه أكثر من 830 مليون نسمة بحلول 2050.

كما يتوافق الموضوع مع أجندة الاتحاد الإفريقي للتنمية المستدامة 2063 والتي تسعى مصر منذ توليها رئاسة الاتحاد في دورته الحالية إلى تنفيذها بالتعاون مع كافة المؤسسات ودول العالم بشكل متكامل ومتساوٍ بين دول القارة.

أهداف المؤتمر

يهدف المؤتمر إلى مناقشة وتبادل الأراء والخبرات والتجارب الناجحة بين دول القارة حول ريادة الأعمال وخلق فرص العمل ومشاركة الشباب والمرأة في إنجاز ونجاح المشروعات التنموية.

كما يهدف إلى عرض فرص الاستثمار وكيفية الدفع بالاقتصاديات الإفريقية من خلال الاستعانة بالشباب المتعلم وصاحب المهارات العالية التي تطلبها أسواق العمل.

بالإضافة إلى تشجيع وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، مع زيادة وتنمية المهارات اللازمة لسوق العمل لدى الشبا بزو ذلك في عدة مجالات من بينها الزراعة والصناعة والاتصالات والخدمات الرقمية.

كما أطلق بنك التنمية الإفريقي مبادرة "تمكين المرأة ماليا" من أجل تمويل مشروعاتها على مستوى القارة السمراء بما يزيد على 3 مليارات دولار.

أجندة المؤتمر

يبدأ المؤتمر بألقاء تشارلز لوفومبا نائب رئيس وفد بنك التنمية الإفريقي ورئيس الوحدة الاقتصادية كلمته، الذى أكد في تصريحات سابقة أن المؤتمر يعد منبرًا ومنصة مهمة لتوصيل أصوات الشباب والمبدعين إلى صانعي القرار وأصحاب الشركات العالمية من القطاع الخاص من بينهم مايكروسوفت، ماستر كارد، مؤسسة بيل وميلندا جيتس، اليونسكو وغيرهم.

كما يقوم كل من أكيم ستاينر مجير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بإلقاء كلمته عقب لوفومبا، وكذلك فيرا سونجوى السكرتير التنفيذي للوحدة الاقتصادية في إفريقيا بالأمم المتحدة أيضًا.

ويعد " المؤتمر الاقتصادي في إفريقيا" واحدًا من أضخم وأهم المنصات العالمية التي تولى لها المؤسسات المالية والاقتصادية الدولية اهتماما واسعا، حيث يأتي بنك التنمية الإفريقي على رأس قائمة المؤسسات التي أطلقت "استراتيجية بعنوان فرص العمل والشباب الإفريقي منذ 2016" التي سيستمر تنفيذ برامجها حتى 2025، وتعمل هذه البرامج على زيادة فرص العمل التي من المتوقع أن تزيد على 25 مليون فرصه عمل بنهاية 2025.



الفعاليات

الاثنين 2 / 12 / 2019

افتتحت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، وطارق عامر، محافظ البنك المركزى ،اليوم الإثنين المؤتمر الاقتصادي الإفريقي، الذى ينظمه سنويا البنك الإفريقى للتنمية بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، واللجنة الاقتصادية الإفريقية التابعة للأمم المتحدة، وينعقد هذا العام بمدينة شرم الشيخ ، وذلك بحضور وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، والدكتور تشارلز لوفومبا، نائب رئيس وفد بنك التنمية الإفريقي ورئيس الوحدة الاقتصادية بالبنك.

وأكد البنك الإفريقى للتنمية، أنه جرى اختيار مصر كدولة مضيفة لهذا الحدث الاقتصادي العالمي والذى يعقد تحت عنوان "الوظائف وريادة الأعمال وبناء القدرات للشباب الإفريقى"، هذا العام بعد أن استطاعت أن تقدم نموذجا إفريقيا ناجحا وقويا، فضلا عن رئاستها للاتحاد الإفريقي في دورته الحالية، مشيرا إلى أن هذا المؤتمر يأتى متوافقاً مع أجندة 2063 للاتحاد الإفريقي التي تتطلع إلى القضاء على بطالة الشباب، وضمان حصول الشباب الإفريقي على فرصته كاملة من التعليم والتدريب والمهارات والتكنولوجيا والخدمات الصحية والوظائف والفرص الاقتصادية.

من جانبه، قال طارق عامر محافظ البنك المركزي، إن التفاف الشعب وثقته في القيادة السياسية يعد العامل الرئيسي في نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي بهذه القوة ومواجهة التحديات، موضحا أن مصر تمكنت من تطوير البنية الأساسية، لكي نصبح جاهزين للانطلاق ووضع الأساس للتنمية من إصلاح منظومة التعليم والصحة والصناعة، وحقق الاقتصاد المصري إنجازات مختلفة مثل ارتفاع الاحتياطي النقدي لمصر ليتجاوز 45 مليار دولار، وتراجع معدلات البطالة لأقل مستوياتها وزيادة تدفقات الاستثمارات الأجنبية.

من جانبها، أشارت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، فى كلمتها، إلى أنه وفقًا لتقرير الأمم المتحدة حول التوقعات السكانية في العالم لعام 2019، يمثل الشباب فى قارة إفريقيا نحو 62٪ من السكان، وهم يشكلون ثروة هائلة لإفريقيا، ستعزز نموها الاقتصادي، مؤكدة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يضع على قمة أولوياته الاستثمار برأس المال البشرى وتمكين الشباب، وأدى التطبيق الجيد لبرنامج الإصلاح الاقتصادي لخفض معدل البطالة إلى 7.5% خلال الربع الثاني من العام الجاري، وهو أقل معدل في السنوات العشرة الأخيرة، بعد توسع الدولة في الاستثمار في المشروعات القومية الكبرى ومشروعات البنية الأساسية، كثيفة العمالة، موضحة أنه تم تهيئة بيئة الاستثمار لتمكين القطاع الخاص من أداء دوره في قيادة الاقتصاد وخلق الوظائف للشباب والمرأة، وقامت وزارة الاستثمار والتعاون الدولي بإطلاق مبادرة لتمكين رواد الأعمال من تحويل أفكارهم لمشروعات سريعة النمو.



وذكرت الوزيرة، أن مصر تركز على جذب الاستثمارات ذات القيمة المضافة، التي توفر وظائف لائقة بالشباب، ومنح حوافز للشركات التي تقوم بالتدريب وإنشاء المدارس الفنية لتأهيل الشباب للعمل، بالإضافة إلى جذب الاستثمارات المرتبطة ببناء الإنسان، في مجالي الصحة والتعليم، ما يؤدي في النهاية لتحسين حياة المواطنين المصريين، خاصة الشباب.

وأكدت أن الطريق الذي نتبعه في بناء القدرات وتشجيع المستثمرين وتوفير فرص العمل وتحسين فرص الحصول على التمويل، هي عملية مستمرة لتحقيق نمو شامل يمكن للشباب من خلاله جني فوائد الإصلاح الاقتصادي، داعية إلى العمل على إزالة اى تحديات تواجه خلق وظائف للشباب في إفريقيا.

وقال الدكتور تشارلز لوفومبا، نائب رئيس وفد بنك التنمية الإفريقي ورئيس الوحدة الاقتصادية، إن دعم الشباب الافريقي جزء من اهتمامات المؤسسات المشاركة في المؤتمر الاقتصادي الإفريقي 2019، في دورته الـ14، مشيرا إلى أن المؤتمر يسلط الضوء على إمكانية توفير 25 مليون وظيفة بشكل مباشر والتأثير إيجابًا على 50 مليون شاب بحلول عام 2025، من خلال زيادة دعم ريادة الأعمال والتي تركز على الشباب وتمكينهم، مؤكدا أن المؤتمر يركز على توفير الفرص للشباب الباحثين من الأفارقة وبعض الأفكار والتمكين الجاد والريادة وتنمية القدرات لهولاء الشباب والوصول للحلول العملية وإيجاد مهارات أفضل وسياسات تنموية أفضل.

وقال آدم الحيرايكة، مدير قسم الاقتصاد الكلي والحوكمة بلجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا، إنه يوجد في إفريقيا أصغر عدد من الشباب في العالم، وهذا يمثل فرصة هائلة إذا تم تسخيرها بشكل جيد من خلال زيادة الاستثمارات والوصول إلى الرعاية الصحية والتعليم والمهارات، مشيرا إلى أن إفريقيا بها كل المقومات اللازمة لتحقيق النهوض الاقتصادي.


فعاليات الثلاثاء 3 / 12 / 2019

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء، فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر الاقتصادي الأفريقي 2019، حيث عقدت أولى الجلسات بمناقشات بين رواد الأعمال المصريين والأفارقة يتحدثون خلالها حول قصص النجاح التي وصلوا إليها والمخاطر التي تمت مواجهتها.

 
فعاليات الأربعاء 4 / 12 / 2019

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى