27 فبراير 2020 10:43 م

الاجتماع الـ١٢للجنة الفنية المتخصصة للدفاع والأمن الأفريقية

الأحد، 15 ديسمبر 2019 - 12:00 ص

في إطار الجهود السياسة لإحلال الأمن والسلام والتنمية بأفريقيا استضافت مصر لأول مرة اجتماعات اللجنة الفنية المتخصصة للدفاع والسلامة والأمن الأفريقية، خلال الفترة من ١٥ إلى ١٩ ديسمبر ٢٠١٩، بالعاصمة الإدارية الجديدة بهدف تحقيق الاتحاد في القرارات لإيقاف أي تهديدات أو عدائيات تواجه القارة السمراء .


انطلقت في البداية الاجتماعات التحضيرية لخبراء الاجتماع الـ١٢ للجنة، بعد وصول أعضاء مفوضية السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي والعديد من الخبراء في مجال الدفاع والأمن والسلامة من مختلف الدول الأفريقية.

واستمرت اجتماعات الخبراء على مدى ثلاثة أيام تتضمن العديد من الجلسات لمناقشة عدد من القضايا المتعلقة بالدفاع والأمن والسلامة بقارة أفريقيا، وتشرف المفوضية على جدول أعمال الاجتماعات. وتختتم اللجنة أعمالها بصياغة تقرير مفصل حول نتائج المناقشات بعد موافقة الدول الأعضاء عليها لعرضها على اجتماع رؤساء الأركان للدول الأفريقية .

بدأت الاجتماعات بالوقوف دقيقة حدادًا على أرواح جنود حفظ السلام وضحايا العنف في أفريقيا، وألقى مدير إدارة السلم بمفوضية الاتحاد الأفريقي كلمة وجه خلالها الشكر لمصر على استضافتها للاجتماع على أرضها، مشيرًا إلى أهمية المناقشات والوثائق المطروحة خلال جدول الأعمال، متمنيًا أن تثمر نتائج المؤتمر في دعم جهود الأمن والسلم بقارة أفريقيا

وألقى مساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية، رئيس وفد مصر في اجتماعات الخبراء، كلمة نقل خلالها تحيات الفريق أول محمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وترحيبهما بالوفود المشاركة بالاجتماع على أرض بلدهم الثاني مصر، مؤكدًا أن مصر تشرف لأول مرة باستضافة الاجتماع العادي الثاني عشر للجنة الاتحاد الأفريقي الفنية المتخصصة للأمن والدفاع والسلامة على مستوى الخبراء، وتستمر اجتماعات الخبراء على مدى ثلاثة أيام تتضمن العديد من الجلسات لمناقشة جهود الاتحاد الأفريقي بشأن موضوعات الأمن والسلام بالقارة الأفريقية .


وفى اليوم الثالث استمرت فعاليات الاجتماعات التحضيرية لخبراء الاجتماع الثانى عشر للجنة الفنية، وانتهت أعمال لجنة الخبراء بصياغة تقرير مفصل تضمن العديد من التوصيات المحددة لعرضها على اجتماع رؤساء الأركان، يعقبها العرض على وزراء الدفاع لإقرارها
.

وأشادت جميع الوفود المشاركة وأعضاء مفوضية السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي بحفاوة الاستقبال والتنظيم والتسهيلات غير المسبوقة للاجتماعات التى تعقد للمرة الأولى في مصر .

وأكد ممثل مفوضية الاتحاد الأفريقي للأمن والسلم، في ختام الاجتماعات، أن الدراسة المتأنية والدقيقة للتقارير والملفات التى تم مناقشتها خلال الأيام الثلاثة الماضية ستساهم بشكل كبير في بلورة موقف موحد يعكس مصالح وتطلعات كافة دول الاتحاد وأهداف العمل الأفريقي في مجال السلم والأمن، مؤكدًا أن الموضوعات التى طرحت على جدول أعمال اجتماع اللجنة تحظى بأولوية متقدمة في أجندة الاتحاد الأفريقي لتحقيق الأمن والاستقرار بالقارة .

من جانبه، ألقى مساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية رئيس وفد مصر في اجتماعات الخبراء كلمة وجه خلالها الشكر والتقدير للوفود المشاركة وأعضاء المفوضية على الجهد المبذول والمداخلات المهمة أثناء مناقشة الموضوعات التى نأمل أن تكون بداية لانطلاقة جديدة لتعزيز التعاون والعمل الأفريقي المشترك، بما يعكس حرص مصر الدائم على دعم جهود دول القارة الرامية إلى تحقيق السلام والاستقرار والقضاء على الإرهاب والنزاعات لتوفير الحياة الكريمة للشعوب الأفريقية .


ثم ترأس الفريق محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، فعاليات الاجتماع العادى الخامس عشر لرؤساء الأركان ورؤساء أجهزة السلامة والأمن الأفارقة
.

وبدأت وقائع الجلسة بالوقوف دقيقة حدادًا على أرواح جنود حفظ السلام وضحايا العنف في أفريقيا، وشهداء القوات المسلحة والشرطة المصرية في معركتنا ضد الإرهاب البغيض، كما تم عزف السلام الوطنى للاتحاد الأفريقي والسلام الوطنى لمصر .

وألقى السفير إسماعيل شرقى، مفوض الاتحاد الأفريقي للسلم والأمن، كلمة وجه خلالها الشكر والتقدير لمصر على استضافتها لهذه الاجتماعات المهمة، مشيدًا بالاستقبال والترحيب والحفاوة التى لاقتها جميع الوفود المشاركة وأعضاء المفوضية، معربا عن سعادته بالإنجازات التى حققتها مصر في كافة المجالات بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الاتحاد الأفريقي، كما استعرض مفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي جهود المفوضية في إحلال السلام وحل النزاعات ومواجهة العنف والإرهاب بكافة الدول الأعضاء بالاتحاد .

وألقى الفريق محمد فريد كلمة رحب فيها بالوفود المشاركة في الاجتماع الذى يُعقد للمرة الأولى في مصر، مؤكدًا حرص مصر على التنسيق والتعاون مع كافة دول الاتحاد الأفريقي لتحقيق السلام وترسيخ دعائم الاستقرار، موجهًا الشكر والتقدير لما بذله الخبراء من جهود في اجتماعاتهم على مدى الأيام الماضية، وما تم التوصل إليه من توصيات تحقق رؤية شاملة لتحقيق الأمن والاستقرار بالقارة، وأكد رئيس أركان حرب القوات المسلحة على أن الإرهاب يهدد كافة شعوب العالم مما يتطلب تكاتف الجهود لمواجهته، متطلعًا إلى أن تثمر الاجتماعات لنتائج وتوصيات محددة لعرضها على اجتماع السادة وزراء الدفاع لإقرارها .

وأجرى الفريق محمد فريد يرافقه رؤساء الأركان وأعضاء الوفود المشاركة جولة تفقدية داخل معرض المنتجات العسكرية والأسلحة الذى تم تنظيمه على هامش الاجتماع بمشاركة العديد من الشركات والجهات المصرية العاملة في هذا المجال، وأعربت كافة الوفود المشاركة عن سعادتهم بما شاهدوه من معدات عسكرية وتكنولوجيا تسليح متطورة تعكس ما وصلت إليه مصر من تقدم في مجال التصنيع والإنتاج الحربي .

وفى اليوم الأخير، ترأس الفريق أول / محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الاجتماع العادي الثاني عشر للجنة الفنية المتخصصة للدفاع والسلامة والأمن بحضور وزراء الدفاع والأمن الأفارقة، وذلك في ختام أعمال اللجنة الفنية المتخصصة للدفاع والأمن والسلامة .

 وقد بدأت وقائع الجلسة الافتتاحية لاجتماع الوزراء بالوقوف دقيقة حداداً على أرواح ضحايا العنف والإرهاب وجنود حفظ السلام بأفريقيا وشهداء القوات المسلحة والشرطة المصرية الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم دفاعاً عن أمن مصر واستقرارها، وتم عزف سلام الاتحاد الأفريقي والسلام الوطني لجمهورية مصر العربية .

وألقى السفير / إسماعيل شرقي مفوض الاتحاد الأفريقي للسلم والأمن كلمة أشاد خلالها بتنظيم جمهورية مصر العربية للاجتماعات على أراضيها ، موجهاً الشكر للسيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي والقوات المسلحة والشعب المصري على حفاوة الاستقبال التي لاقتها الوفود المشاركة ، كما أكد على أهمية النتائج والمناقشات التي تم التوصل إليها خلال الاجتماعات في دفع مسيرة العمل الأفريقي المشترك وحل النزاعات ومواجهة العنف والإرهاب والجريمة المنظمة والجرائم العابرة للحدود ، وأكد مفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي حرص المشاركين في الاجتماعات على الخروج بتوصيات ومقترحات لخطوات عملية وطموحة تعالج جذور الأزمات التي تعانى منها معظم دول القارة في مجال السلم والأمن .

كما أشار مفوض السلم الى أن الاجتماعات تناولت عدد من القضايا الهامة من أبرزها مناقشة جهود الاتحاد الأفريقي بشأن إسكات البنادق والأسلحة في أفريقيا بحلول عام 2020، ومناقشة عقيدة الاتحاد الأفريقي بشأن عمليات حفظ السلام، والمبادئ التوجيهية للتحقق من قدرات القوة الأفريقية الجاهزة كذلك مناقشة المبادرة المقدمة من جمهورية مصر العربية لخارطة طريق القاهرة لتطوير أداء عمليات حفظ السلام في أفريقيا، وعرض مشروع تنظيم ومعالجة البيانات لنظام الاتصال الشرطي الأفريقي .

وخلال كلمته نقل الفريق أول / محمد زكى لوزراء الدفاع والوفود المشاركة تحيات وتقدير السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس الاتحاد الأفريقي وترحيبه بهم في بلدهم الثاني مصر مشيداً بالجهود التي بذلها الخبراء في اجتماعاتهم على مدار الأيام الماضية للخروج بالتوصيات التي تمت مناقشتها في اجتماع السادة رؤساء الأركان والتي تم إقرارها اليوم في اجتماع السادة وزراء الدفاع ، موكداً على أن كافة المشاركين بالاجتماعات حرصوا على أن يكون جدول الأعمال معبراً عن التحديات التي تواجهها دول قارتنا ، حتى تتمكن من توصيف وتعزيز الجهود والإمكانيات لتوفير السلم والأمن الأفريقي لصياغة موقف أفريقي موحد للعمل من أجل حفظ السلام .

وأعرب القائد العام عن تطلعه إلى استمرار المشاركة الفاعلة في الدورات القادمة للاجتماع والتوسع في الشراكات الاستراتيجية من قبل شركاء القارة بما يتفق مع مستوى التحديات التي تواجه أفريقيا لتسريع الخطى على طريق تحقيق الأمن والسلام والاستقرار لكافة شعوب القارة ، كما أكد القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى على تطلع مصر الدائم لمزيد من التعاون العسكري والأمني مع دول القارة لدعم جهود الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب ، وطالب القائد العام باعتماد خارطة طريق القاهرة لتعزيز عمليات حفظ السلام باعتبارها نواة لموقف أفريقي موحد فيما يتصل بعمليات حفظ السلام الأممية وفى ظل إعادة الهيكلة الجارية .

وقام القائد العام ووزراء الدفاع والأمن الأفارقة بجولة تفقدية لمعرض الأسلحة والمعدات التي صنعت بأيدي وسواعد مصرية خالصة، واستمع القائد العام والوزراء إلى شرح مفصل تضمن الإمكانات الفنية والقتالية التي تتمتع بها الأسلحة المصرية المشاركة بالمعرض، والذي شاركت فيه معدات من وزارة الإنتاج الحربي والهيئة العربية للتصنيع وشركة ترسانة الإسكندرية البحرية والشركة العربية العالمية للبصريات والعديد من الشركات المصرية العاملة في هذا المجال .

وكان القائد العام للقوات المسلحة قد التقى على هامش فعاليات اجتماع اللجنة المتخصصة للدفاع والسلامة والأمن الأفريقية بوزراء دفاع كلاً من الصومال وتشاد وجنوب السودان وكينيا والكاميرون .

كما التقى رئيس أركان حرب القوات المسلحة برؤساء أركان كلاً من موريتانيا وبوركينا فاسو وزامبيا وليسوتو .

تأتى تلك الاجتماعات في إطار حرص مصر الدائم على تعزيز التعاون المشترك بين الدول الأفريقية وإيمانها الكامل بأن القارة الأفريقية قادرة على معالجة ما يواجها من تحديات وصولاً لتحقيق الاستقرار والسلام لشعوبها وتثبيت دعائم التنمية المستدامة .

 

وفي ختام أعمال اللجنة الفنية المتخصصة للدفاع والأمن والسلامة، ترأس الفريق أول / محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الاجتماع العادي الثاني عشر للجنة الفنية المتخصصة للدفاع والسلامة والأمن بحضور وزراء الدفاع والأمن الأفارقة.

 

وقد بدأت وقائع الجلسة الافتتاحية لاجتماع الوزراء بالوقوف دقيقة حداداً على أرواح ضحايا العنف والإرهاب وجنود حفظ السلام بأفريقيا وشهداء القوات المسلحة والشرطة المصرية الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم دفاعاً عن أمن مصر واستقرارها، وتم عزف سلام الاتحاد الأفريقي والسلام الوطني لجمهورية مصر العربية .

وألقى السفير / إسماعيل شرقي مفوض الاتحاد الأفريقي للسلم والأمن كلمة أشاد خلالها بتنظيم جمهورية مصر العربية للاجتماعات على أراضيها ، موجهاً الشكر للسيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي والقوات المسلحة والشعب المصري على حفاوة الاستقبال التي لاقتها الوفود المشاركة ، كما أكد على أهمية النتائج والمناقشات التي تم التوصل إليها خلال الاجتماعات في دفع مسيرة العمل الأفريقي المشترك وحل النزاعات ومواجهة العنف والإرهاب والجريمة المنظمة والجرائم العابرة للحدود ، وأكد مفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي حرص المشاركين في الاجتماعات على الخروج بتوصيات ومقترحات لخطوات عملية وطموحة تعالج جذور الأزمات التي تعانى منها معظم دول القارة في مجال السلم والأمن .

كما أشار مفوض السلم الى أن الاجتماعات تناولت عدد من القضايا الهامة من أبرزها مناقشة جهود الاتحاد الأفريقي بشأن إسكات البنادق والأسلحة في أفريقيا بحلول عام 2020، ومناقشة عقيدة الاتحاد الأفريقي بشأن عمليات حفظ السلام، والمبادئ التوجيهية للتحقق من قدرات القوة الأفريقية الجاهزة كذلك مناقشة المبادرة المقدمة من جمهورية مصر العربية لخارطة طريق القاهرة لتطوير أداء عمليات حفظ السلام في أفريقيا، وعرض مشروع تنظيم ومعالجة البيانات لنظام الاتصال الشرطي الأفريقي .

وخلال كلمته نقل الفريق أول / محمد زكى لوزراء الدفاع والوفود المشاركة تحيات وتقدير السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ورئيس الاتحاد الأفريقي وترحيبه بهم في بلدهم الثاني مصر مشيداً بالجهود التي بذلها الخبراء في اجتماعاتهم على مدار الأيام الماضية للخروج بالتوصيات التي تمت مناقشتها في اجتماع السادة رؤساء الأركان والتي تم إقرارها اليوم في اجتماع السادة وزراء الدفاع ، موكداً على أن كافة المشاركين بالاجتماعات حرصوا على أن يكون جدول الأعمال معبراً عن التحديات التي تواجهها دول قارتنا ، حتى تتمكن من توصيف وتعزيز الجهود والإمكانيات لتوفير السلم والأمن الأفريقي لصياغة موقف أفريقي موحد للعمل من أجل حفظ السلام  .

وأعرب القائد العام عن تطلعه إلى استمرار المشاركة الفاعلة في الدورات القادمة للاجتماع والتوسع في الشراكات الاستراتيجية من قبل شركاء القارة بما يتفق مع مستوى التحديات التي تواجه أفريقيا لتسريع الخطى على طريق تحقيق الأمن والسلام والاستقرار لكافة شعوب القارة ، كما أكد القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى على تطلع مصر الدائم لمزيد من التعاون العسكري والأمني مع دول القارة لدعم جهود الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب ، وطالب القائد العام باعتماد خارطة طريق القاهرة لتعزيز عمليات حفظ السلام باعتبارها نواة لموقف أفريقي موحد فيما يتصل بعمليات حفظ السلام الأممية وفى ظل إعادة الهيكلة الجارية .

وقام القائد العام ووزراء الدفاع والأمن الأفارقة بجولة تفقدية لمعرض الأسلحة والمعدات التي صنعت بأيدي وسواعد مصرية خالصة، واستمع القائد العام والوزراء إلى شرح مفصل تضمن الإمكانات الفنية والقتالية التي تتمتع بها الأسلحة المصرية المشاركة بالمعرض، والذي شاركت فيه معدات من وزارة الإنتاج الحربي والهيئة العربية للتصنيع وشركة ترسانة الإسكندرية البحرية والشركة العربية العالمية للبصريات والعديد من الشركات المصرية العاملة في هذا المجال .

وكان القائد العام للقوات المسلحة قد التقى على هامش فعاليات اجتماع اللجنة المتخصصة للدفاع والسلامة والأمن الأفريقية بوزراء دفاع كلاً من الصومال وتشاد وجنوب السودان وكينيا والكاميرون .

كما التقى رئيس أركان حرب القوات المسلحة برؤساء أركان كلاً من موريتانيا وبوركينا فاسو وزامبيا وليسوتو .

تأتى تلك الاجتماعات في إطار حرص مصر الدائم على تعزيز التعاون المشترك بين الدول الأفريقية وإيمانها الكامل بأن القارة الأفريقية قادرة على معالجة ما يواجها من تحديات وصولاً لتحقيق الاستقرار والسلام لشعوبها وتثبيت دعائم التنمية المستدامة .

 

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى