20 سبتمبر 2018 11:10 ص

يوم المرأة المصرية 16 مارس

الجمعة، 16 مارس 2018 - 12:00 ص

تم اختيار يوم السادس عشر من شهر مارس لكي يكون يومًا للمرأة المصرية والذي يحمل ذكرى ثورة المرأة المصرية ضد الاستعمار ونضالها من أجل الاستقلال، ولاسيما استشهاد “السيدة حميدة خليل” أول شهيدة مصرية من أجل الوطن .

وقد تظاهرت في هذا اليوم أكثر من 300 سيدة بقيادة السيدة هدى شعراوي رافعين أعلام الهلال والصليب كرمز للوحدة الوطنية ومنددين بالاحتلال البريطاني والاستعمار.

وفي يوم 16 مارس 1919 سقطت مجموعة من الشهيدات المصريات هن : نعيمة عبد الحميد، حميدة خليل، فاطمة محمود، نعمات محمد، حميدة سليمان، يمنى صبيح .

في 16 مارس عام 1923، دعت هدى شعراوي لتأسيس أول اتحاد نسائي في مصر، وكان على رأس مطالبه رفع مستوى المرأة لتحقيق المساواة السياسية والاجتماعية للرجل من ناحية القوانين وضرورة حصول المصريات على حق التعليم العام الثانوي والجامعي، وإصلاح القوانين فيما يتعلق بالزواج .

وفي عام 1928، دخلت أول مجموعة من الفتيات إلى جامعة القاهرة .

16 مارس من عام 1956، حصلت المرأة المصرية على حق الانتخاب والترشيح وهو أحد المطالب التي ناضلت المرأة المصرية من أجلها وهي التي تحققت بفعل دستور 1956 .
وقد استمرت المرأة المصرية في المشاركة في مختلف أوجه الحياة سواء سياسيا أو اجتماعيا .

وفي الوقت الحالي أصبحت المرأة المصرية عضوا برلمانيا ولها الحق أيضا في التصويت ومنهن من اختير ليشغل مناصب رفيعة كوزراء وقضاه وسفراء .

وكانت أبرز المشاركات النسائية في الحياة السياسية المصرية في ثورتي 25 يناير ، و 30 يونيه وفي صنع القرارات السياسية وما زلن يحرصن على المشاركة في الحياة السياسية بالفترة الحالية .


احتفالية 2018

تأتى هذه المناسبة هذا العام  مع فترة فارقة من عمر الوطن ، إذ تتطلع أنظار العالم بأسره لإنطلاق ماراثون الإنتخابات الرئاسية فى مصر بصفة عامة ، ومشاركة المرأة فيها بصفة خاصة بعدما كانت بطلة مشهد الانتخابات الرئاسية السابقة وكانت مشاركتها في عملية التصويت الأكثر إبهارا، إذ أنها تمثل 49 في المائة من الكتلة التصويتية في مصر .

وتزايد دور المرأة في بناء مجتمعها ، ومن أجلها تبنت الدولة العديد من المبادرات والسياسات المهمة ، ونالت المرأة حقوقها السياسية وشاركت في الحياة السياسية والنيابية ما بين مترشحات لعضوية البرلمانات وناخبات في الاستفتاء والانتخابات الرئاسية والبرلمانية وعضوات بأحزاب ورؤساء لها ومسئولات لجان بها ، حيث لم تعد مشاركة المرأة في الحياة السياسية ترفا أو تزيدا بل هي في المقام الأول حق للمرأة وواجب عليها.

وفى ضوء الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لتمكين المرأة والارتقاء بدورها في شتى المجالات لتتبوأ مكانتها التي تستحقها في المجتمع ، وإعلاء قيم المساواة التي رسخها الدستور ، تعاظمت الخطوات الإيجابية التي اتخذتها مصر نحو إقرار مبدأ المواطنة وحقوق المرأة بصدور دستور مصر 2014 ، والذي تضمن 21 مادة أنصفت المرأة المصرية ، وأهمها المادة (رقم 11 ) ، والتي تضمن أن تكفل الدولة تحقيق المساواة بين المرأة والرجل في جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفقا لأحكام الدستور.

وشهدت المرأة المصرية خلال السنوات الأربع الماضية مكتسبات ونجاحات تطلعت إليها منذ سنوات عديدة ، فقد بلغ عدد الوزيرات ولأول مرة 6 وزيرات يمثلن 20 في المائة من الحقائب الوزارة في الحكومة المصرية الحالية، وتم تعيين أول مستشارة الأمن القومي لرئيس الجمهورية بعد غياب أربعين عاما ، كما تم تعيين أول امرأة محافظ (محافظة البحيرة) ، وأربع نائبات للمحافظ ، بالإضافة إلى تعيين أول نائبة لمحافظ البنك المركزي ، وتعيين رئيسة لهيئة النيابة الإدارية ، وتعيين وكيلة محافظ البنك المركزي للرقابة والاشراف علي البنوك وقطاع مكتب المحافظ ، وتعيين 6 سيدات نائبات لرئيس هيئة قضايا الدولة لأول مرة، كما ارتفع عدد القاضيات ليصل إلى 66 قاضية .

 

وبلغ عدد السيدات المستفيدات من التمويل المتناهي الصغر في الربع الأول من العام الماضي 2017 (عام المرأة المصرية) 1,33 مليون سيدة ، ووصل عدد عضوات مشروع الادخار والاقراض الذى تم تنفيذه بعدد من محافظات الجمهورية إلى 18 ألف مستفيدة ، فيما بلغ المستفيدات في برنامج تكافل وكرامة للتحويلات النقدية مليون وسبعمائة أسرة فقيرة.

وفي إطار التدخلات التشريعية لمكافحة العنف ضد المرأة ، تم تغليظ عقوبة الختان والتحرش الجنسي وتجريم حرمان المرأة من الميراث ، وإطلاق ثلاث استراتيجيات وطنية ، هى الاستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف ضد المرأة ، الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الختان ، والاستراتيجية الوطنية لمناهضة الزواج المبكر ، ولا يزال العمل مستمرا لإصدار قوانين أخرى تكفل للمرأة جميع حقوقها ومن بينها حماية المرأة من جميع أشكال العنف .

قومي المرأة” يقرر منح المرأة السيناوية 750 وثيقة أمان مجانية        

قررت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة منح المرأة السيناوية 750 وثيقة أمان مجانية، وذلك في إطار الإحتفال بالعيد الوطني للمرأة المصرية .

وأكدت حسناء الشريف مقررة فرع المجلس القومي للمرأة بشمال سيناء أن هذه الوثيقة تعد هدية الدولة للمرأة المعيلة بمناسبة إحتفال المرأة المصرية بعيدها .

وأشارت إلى أنه سيتم يوم الأحد 18 مارس 2018 توزيع استمارات الوثيقة على المرأة السيناوية من مختلف مراكز ومدن وقرى وتجمعات المحافظة وخاصة المرأة المعيلة في مقر فرع المجلس القومي للمرأة بالعريش مجانًا (وقيمتها 500 جنيه للواحدة) بحضور مندوبي البنوك.. حيث يتحمل المجلس قيمتها تقديرًا للمرأة ودعمًا لها إقتصاديًا باعتبارها من الفئات الهامة في المجتمع .

 
تكريم المرأة في في القمة الثالثة لـمؤتمر The 7s Summit 2018

نجاحات المرأة المصرية عبر العصور :
كان للمرأة المصرية على مر التاريخ الإنسانى نجاحات كثيرة خاصة فى تلك العصور التى شهدت فيها مسيرة تحرير المرأة تقدماً وصعوداً، كما انها منيت ايضاً بتراجع واخفاقات فى ازمنة أخرى ، ولكن يمكننا القول أن المرأة المصرية كانت سرعان ما تنفض عن نفسها غبار الرجعية والفشل لتعود مرة اخرى للتقدم بخطوات واثقة .

فمنذ ما يقرب من 4800 عام فى مصر القديمة مارست مرت بتاح الطب لتصبح اول طبيبة يذكرها التاريخ ، بل وربما أول عالمة ايضاً. وقد استغرق الأمر عدة آلاف من السنين حتى تقتحم المرأة المصرية مجال الطب مرة اخرى عندما اصبحت هيلانه سيداروس اول مصرية تمارس الطب فى ثلاثينيات القرن العشرين .

ومنهن أيضًا الملكة حتشبسوت (1508-1458 ق.م) و كليوباترا السابعة (69-30 ق.م) ملكة مصر ، هيباتيا (350-370 م وحتى مارس 215م)، فيلسوفة وعالمة رياضيات .

 
ومنهن أيضًا شجر الدر سلطانة مصر ، ومنهن الأميرة فاطمة اسماعيل (1853-1920)، راعية العلم .

ومن رائدات العصر الحديث على سبيل المثال لا حصر:

 سَهير القلماوى (1911-1997) استاذة جامعية وصحفية، و لطفية النادى (1907-2002) اول كابتن طيار مصرية ، وأمينة السعيد (1914-1995) كاتبه ورئيس تحرير مجلة حواء والمصور و مجلس إدارة دار الهلال ، وسميرة موسى (1917-1952) أول عالمة ذرّة ، صفية زغلول (1878-1946) رمز ثورى عرفت بـ"أم المصريين" ، و مفيدة عبد الرحمن (1914-2002) أول محامية، وأم كلثوم (1898-1975) ، وروز اليوسف (1898-1958) وهدى شعراوى (1879-1947) رائدة نسائية ، وسيزا نبراوى (1897-1985) ناشطة نسائية ، ونبوية موسى (1887-1951) رائدة تعليم البنات وملك حفنى ناصف (1886-1918) كاتبة وناشطة ، ودرية شفيق (1908-1972) ناشطة وكاتبة ، وعزيزة أمير (1901-1952) ممثلة ومنتجة ، وفاطمة رشدى (1908 – 1996) ممثلة ومخرجة ، وفاتن حمامة سيدة الشاشة العربية ( 1931- 2015)، وعائشة تيمور (1840-1902) كاتبة وشاعرة ، وانجى افلاطون (1924-1989) فنانة تشكيلية وناشطة سياسية ، وتهاني الجبالي أول قاضية مصرية ، ونائب رئيس المحكمة الدستورية العليا المصرية سابقًا .

 

 

 


اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى