أخر الأخبار

×

أخر الأخبار

25 يناير 2020 06:32 ص

ثانيا : الاتحاد الأفريقي

الأربعاء، 30 سبتمبر 2009 - 12:00 ص

جاء الاتحاد الإفريقي كبديل لمنظمة الوحدة الأفريقية التي قرر رؤساء الدول الأفريقية استبدالها بمنظمة إقليمية تكون أكثر قدرة على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه القارة الأفريقية فى القرن الحادي والعشرين، فهو عبارة عن منظمة إقليمية تضم دول القارة الأفريقية في إطار مؤسسي جديد.

ولم يكن تأسيس الاتحاد الأفريقي مفاجأة للمتتبعين لشوؤن العمل الأفريقي فقد جرت عدة محاولات لتعديل ميثاق منظمة الوحدة الأفريقية كان من أبرزها تلك القرارت التي جاءت في القمة الأفريقية عام 1979 والتي قررت إنشاء لجنة يناط بها مراجعة ميثاق منظمة الوحدة الأفريقية حتى يمكن تطوير مؤسساتها وآلياتها، ومنها أيضا توقيع اتفاقية ابوجا المؤسسة للجماعة الاقتصادية الأفريقية بنيجريا في يونيو 1991 خلال القمة السابعة والعشرين ، كما كانت هناك بعض الأفكار والمحاولات التي قد تأخذ الطابع المدني أكثر من الجانب الرسمي ، ومن ذلك المشروع الذي طرحه رئيس نيجيريا السابق أوباسانجو لخلق منتدي لبحث موضوعات التنمية والتعاون والأمن والاستقرار في أفريقيا على غرار منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

لكن يلاحظ أن كل هذه المحالات قد استهدفت إدخال تعديلات علي منظمة الوحدة الأفريقية وليس استبدالها ،غير أن الجهود التي بذلتها ليبيا كانت تهدف إلي استبدال لمنظمة بالكامل بمنظمة اقوي وأكثر فاعلية، ومن هنا كان إعلان سرت الأول في 9/9/1999 بخصوص الاتحاد الإفريقي ، ثم دخل القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي الذي تم التوقيع عليه في يوليو 2000 في لومي (توجو) حيز التنفيذ في مايو 2001 بع ان تمت الموافقة على النظام التأسيسي للاتحاد الأفريقي في مؤتمر سرت الثاني، وهو مؤتمر استثنائي انعقد في مارس 2001 وأعلن التوقيع عليه بشكل رسمي على القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، وذلك حيـن صادقت عليه 36 دولة عضوا ، وحل محل ميثاق منظمة الوحدة الإفريقية ، وهو الامر الذي قاد إلي إعلان الاتحاد رسميا في ديربان بجنوب أفريقيا والتى كانت مقر انعقاد أول قمة لهذا المولود الجديد من 8 إلى 10 يوليو2002.

- وفيما يلي نبذة سريعة عن مباديء وأهداف وأجهزة وآليات الاتحاد الأفريقي :

أ - مبادئ الاتحاد الافريقي : تنص المادة الرابعة من القانون التأسيسى على :

- مبدأ المساواة والترابط بين الدول الأعضاء.

- احترام الحدود الموروثة عند الاستقلال.

- إقامة سياسة دفاعية مشتركة.

- منع استخدام القوة أو التهديد بين الأعضاء.

- عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة عضو.

- حق الاتحاد في التدخل في شؤون دولة عضو عند وقوع ظروف خطيرة مثل جرائم الحرب والإبادة الجماعية.

- حق الدول في طلب تدخل الاتحاد لإعادة السلام والأمن.

- احترام قدسية الحياة الإنسانية ورفض الإفلات من العقوبة والأعمال الإرهابية والأنشطة التخريبية.

- رفض وإدانة أي تغيير غير دستوري للحكومات.

ب - أهداف الاتحاد الإفريقي: يقع القانون التأسيسي في 33 مادة وتحدد مقدمة النص أهداف الاتحاد وهي:

- تحقيق وحدة وتضامن أكبر بين الشعوب والبلدان الأفريقية، الدفاع عن السيادة والأراضي والاستقلال لكافة الدول الأفريقية، التعجيل بالتكامل السياسي والاقتصادي والاجتماعي لأفريقيا.

- تعزيز السلام والأمن والاستقرار في القارة الأفريقية.

- توطيد النظام الديمقراطي ومؤسساته وتعزيز المشاركة الشعبية والحكم السديد.

- حماية حقوق الإنسان والشعوب وفقا للميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب وكذلك المواثيق ذات الصلة.

- تهيئة الظروف الضرورية التي ستمكن القارة من لعب دورها المناسب في الاقتصاد العالمي والمفاوضات بين الدول.

- الإسراع بتنمية القارة وخاصة عن طريق البحث في مجال العلم والتكنولوجيا.

* ومن المبادئ والأهداف الجديدة :

- تعزيز المؤسسات الديمقراطية.

- احترام حقوق الإنسان.

- إدانة الإرهاب باعتبارها من المبادئ التي استقر عليها العرف على الصعيد العالمي.

ج- الأجهزة الرئيسية : تتكون أجهزة هذا المولود الجديد من 17 جهازا من أهمها:

- مؤتمر الاتحاد.

- المجلس التنفيذي (وزراء الخارجية).

- برلمان عموم أفريقيا.

- محكمة العدل الافريقية .

- أمانة الاتحاد.

- لجنة الممثلين الدائمين (السفراء).

- اللجان الفنية المتخصصة.

- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

- البنك المركزي الأفريقي.

د- آليات الاتحاد الأفريقي : وتتمثل الآليات الرئيسية للاتحاد الإفريقي التي تم تبنيها في القمة الأولي للاتحاد الإفريقي في مدينة ديربان في المؤتمر (القمة) وهو الهيئة العليا التي تضم قادة ورؤساء الدول والحكومات والمفوضية ومهمتها تنفيذ سياسات الاتحاد والمجلس التنفيذي (وزراء الخارجية) ولجنة الممثلين الدائمين (السفراء).أما برلمان عموم إفريقيا الذي أعلن عن قيامه في مارس 2004 فقد تمت إقامته في سبتمبر في جنوب إفريقيا. وتلعب هذه المؤسسة البرلمانية القارية حاليأ مجرد دور إستشاري .

وقد أستحدث الاتحاد الإفريقي بتاريخ 25 مايو 2004 مجلس السلام والأمن الذي يمكنه إرسال بعثات سلام للدول الأعضاء في الاتحاد كما يمكنه ان يقترح على مؤتمر الاتحاد الإفريقي (القمة) نشر قوة في حالة حدوث إبادة .أو جرائم حرب أو جرائم ضد الانسانية وقد نشر الاتحاد الإفريقي منذ مارس 2002 في بورندى بعثة حفظ سلام تتكون من حوالي 2700 جندى قبل أن .يسلمها لمنظمة الأمم المتحدة لأسباب مالية كما نشر الاتحاد في إقليم دارفور بغرب السودان الذي يشهد منذ فبراير 2003 حركة تمرد- بعثة يتوقع .أن يصل أفرادها 3300 شخصأ.

وأخيرا فمن الأهمية بمكان الإشارة إلى تحديات الاتحاد الجديد والتي لا حصر لها ويأتي على رأسها التحدي الأكبر الذي يواجه الاتحاد الجديد، وسيكون مجال اختبار مدى نجاحه أو فشله ، وهو تنفيذ خطة إنعاش وتنمية القارة للقضاء على الفقر والجهل والمرض وتنشيط الاستثمارات ورفع معدلات النمو الاقتصادي إلى 7% والتعليم والصحة والنهوض بقطاع المعلومات والاتصال والطاقة والإسراع بخفض الديون وتوفيره مساعدات للتنمية من الدول الغنية بمقدار 0.7% من إجمالي إنتاجها القومي وتخفيف عدد الفقراء إلى النصف بحلول عام 2015 وتنشيط وحماية الديموقراطية وحقوق الإنسان وتعزيز آليات منع النزاعات وحلها، واستخدام القوة إذا لزم الأمر لفرض السلام وحفظه.







اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى