18 نوفمبر 2017 09:22 م

العلاقات المصرية اليابانية

الأحد، 12 نوفمبر 2017 - 12:00 ص

اهمية العلاقات المصرية اليابانية ومحوريتها

تاريخيًّا، بدأت اليابان استكشاف المنطقة العربية في عام 1862، حين أرسلت بعثة الساموراي إلى مصر للتعرف على تجربتها التحديثية. وفي هذا التفاعل الأوليّ، تعلم اليابانيون من مصر تجربتها في تعريب الطب الغربي، وتنظيم السكك الحديدية، والنظام القانوني المتمثل في المحاكم المختلطة. فكان انفتاح اليابان على العالم أشبه بشجرة قوية الجذور ولكنها ملقّحة بتجارب التحديث .

اما العلاقات الاقتصادية مغايرة تمامًا؛ لأن90% من احتياجات اليابان البترولية يأتي من منطقة الشرق الأوسط، كما أن المنتجات اليابانية حاضرة بقوة في السوق العربية. كما أنه لا توجد خلافات سياسية أو إرث تاريخي سلبي بين العرب واليابان، ومع ذلك لم تترجم هذه الإمكانات الطيبة إلى تفاعل ثقافي وسياسي جيد على المستوى الشعبي والرسمي  .

أما على الجانب الياباني، تبذل الحكومة اليابانية جهودًا للتواصل مع العالم العربي ومصر في العديد من المجالات، ومن بينها مجال السياحة . وتخطط اليابان للقيام بدور سياسي أكبر على الساحة العالمية، في ضوء الرصيد الإيجابي للعلاقات اليابانية المصرية وتآلف المصالح الاقتصادية والتكنولوجية وتزايد الاتجاه من الطرفين نحو مزيد من التحسين والتعميق لهذه العلاقات.

وبما أن مصر هي الدولة الوحيدة في إفريقيا والشرق الأوسط التي تقوم بحوار استراتيجي مع اليابان، إلى جانب الولايات المتحدة وروسيا والصين والهند. وقد ظهر اتجاه قوي في اليابان في عهد كوئيزومي للانطلاق نحو العالم من خلال سعيها لاكتساب مقعد دائم في مجلس الأمن، وسعيها إلى تغيير الدستور الحالي المكتوب بيد أمريكية ليناسب تطلعات اليابان الجديدة مع إلغاء القيود المفروضة عليها، وأيضًا من خلال تغيير وكالة الدفاع اليابانية إلى وزارة الدفاع اليابانية، ولعب دور أكبر في آسيا  .

وكانت حرب العراق فرصة كبيرة لليابان، لأنها كانت تنظر للمنطقة باعتبارها مجرد مصدر للنفط، ولكن مع إرسالها 600 جندي للعراق للقيام بأعمال إعادة الإعمار تفتحت عيون اليابان مرة أخرى على المنطقة وأصبحت أكثر اهتمامًا بما يجري فيها. ومن هنا يمكن للدول العربية الكبرى كمصر أن تشجع الدور الياباني المتزايد وأن تبني شراكة معها على كافة المستويات، وهو ما يمكن أن يؤتي ثماره في العشرين عامًا القادمة ويجلب الازدهار للمنطقة ويحل مشاكلها  .  

فضلا عن هذا تجمع مصر واليابان وجهات نظر متطابقة في العديد من القضايا الدولية مثل نزع السلاح وحفظ السلام وحماية البيئة والحوار بين الحضارات والثقافات والأديان. ويرجع هذا الى حقيقة أن الدولتين تشتركان في رؤية واحدة تهدف الى جعل العالم أكثر أمنا وعدالة.

العلاقات السياسية:

تتميز العلاقات المصرية اليابانية بالقوة والمتانة وتقارب الرؤى السياسية والعمل المشترك لتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما وفر المناخ لزيارات متبادلة لقيادات البلدين وقد اكتسبت العلاقات المصرية اليابانية قوة دفع كبيرة ، ومؤخرا  قدم الإمبراطور الياباني "أكيـهيتــو" في الثالث عشر من يونيو 2014 التهنئة للرئيس عبدالفتاح السيسي بمناسبة انتخابه، معربا عن أطيب تمنياته بالنجاح وتحقيق الرفاهية للشعب المصري، مشيرا إلى أن مصر دولة كبرى في الشرق الأوسط وإفريقيا وهي تعبر اليوم مرحلة حاسمة سياسيًا واجتماعيًا، واثقا أن الرئيس السيسي سوف يلعب دورا قياديا في تخطي التحديات مدعومًا بالجماهير المصرية ويمكن استعراض محطات هامة في العلاقات السياسية بين البلدين كما يلي:

1922 : اعترفت اليابان باستقلال مصر فى 7 أبريل 1922

1926  : فتحت اليابان قنصلية عامة في الأسكندرية.

1939 : فتحت اليابان مفوضية في مصر

1953 : فتحت مصر مفوضية في طوكيو

1954 : رفعت اليابان درجة المفوضية إلى سفارة

1982 : فتحت اليابان مكتب قنصلي في الأسكندرية

1983 : زيارة الرئيس الأسبق مبارك لليابان وبعدها شهدت العلاقات الثنائية بين البلدين تطوراً مستمراً في المجالات السياسية والاقتصادية والتبادل الثقافي.

الزيارات المتبادلة:

- 1995،
زيارة الرئيس الأسبق مبارك الثانية لليابان في مارس 1995 أهمية خاصة حيث أرست دعائم مرحلة جديدة لتطوير العلاقات الثنائية.  وكان من نتائج زيارة رئيس الوزراء السيد توميئتشى موراياما لمصر في سبتمبر 1995 توقيع اتفاقية لترسيخ التعاون بين مصر واليابان من أجل تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

- 1999، قام الرئيس الأسبق حسني مبارك بزيارة ثالثة لليابان  ، وفي خلال هذه الزيارة قرر رئيس الوزراء الأسبق السيد أوبوتشي والرئيس مبارك إصدار إعلان مشترك بين البلدين بهدف زيادة وتنويع الاستشارات والتعاون الثنائي في الموضوعات الدولية والإقليمية والثنائية وخاصة في موضوعات هامة مثل السلام، والاقتصاد، والبيئة، والتبادل الثقافي، والتعليم.

- 2000، زار وزير الخارجية الأسبق السيد ماساهيكو كومورا مصر كرئيس لبعثة تيسيير تطبيق معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية (CTBT  )، وقد عقد السيد كومورا لقاءات مثمرة مع الرئيس الأسبق مبارك.

- في أكتوبر 2001، قام المبعوث الخاص لرئيس الوزراء ورئيس الوزراء الأسبق السيد ريوتارو هاشيموتو بزيارة مصر وعقد لقاءات مع الرئيس الأسبق مبارك والأمين العام الأسبق للجامعة العربية السيد عمرو موسى، و حضر مع الرئيس الأسبق حسني مبارك حفل استكمال بناء كوبري قناة السويس. كما قابل رئيس الوزراء الأسبق السيد هاشيموتو كبار المسئولين.

- في ديسمبر 2002، قامت وزيرة الدولة للشئون الخارجية السيدة فايزة محمد أبو النجا فى ذلك الوقت بزيارة اليابان وذلك بناءً على دعوة وزيرة الخارجية اليابانية السيدة يوريكو كاواجوتشي. هدفت الزيارة إلى دعم العلاقات المتميزة بين البلدين واستكشاف طرق ووسائل جديدة للوصول إلى مستويات أعلى من التعاون والمشاركة .

- في مايو 2003، قام السيد كويزومى بزيارة لمصر فى إطار أول جولة له بالمنطقة، والتى شملت أيضاً السعودية، وقد طرحت خلال القمة المصرية اليابانية الأفكار المشتركة لتدعيم العلاقات الثنائية وإحلال السلام فى منطقة الشرق الأوسط . 

- في فبراير 2006، قام وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية بزيارة إلى الليابان فى إطار مشاركته فى المؤتمر الوزارى لوزراء التجارة الخارجية لمنظمة التجارة العالمية ، قام سيادته بعقد مقابلات على المستوى الثنائى تطرقت للتعاون المشترك والعلاقات الاقتصادية والتجارية ، والخطوات التنفيذية لمشروع " جيترو مصر" مع التأكيد على أهمية انتهاء الإجراءات المتعلقة برفع الحظر عن استيراد الموالح المصرية، أسوة بما تم مع دول أخرى كجنوب إفريقيا وأسبانيا وإسرائيل.

- قام السيد أريما المبعوث اليابانى الخاص لعملية السلام بعدة زيارات للمنطقة زار فيها مصر(فى أغسطس 2002 – مارس 2003 – أغسطس 2003- أغسطس 2004 - ديسمبر 2004)، كما قام السيد كومورا المبعوث الشخصى لرئيس الوزراء اليابانى بشأن العراق  بزيارة القاهرة مرتين الأولى فى ديسمبر2002 حاملاً رسالة للسيد رئيس الجمهورية من السيد كويزومى، والثانية فى مارس 2003 مع السيد أريما حيث شرفا بمقابلة السيد الرئيس والسيد رئيس الوزراء، والسيد وزير الخارجية والسيد عمر سيلمان .

- في يونيو 2003، زيارة رئيس هيئة التعاون الدولى اليابانية لاستعراض أوجه التعاون والمشروعات التى تنفذها الهيئة فى مصر وتطورات التعاون الفنى لإعادة إعمار العراق.

في سبتمبر 2003 ، زيارة محافظ بنك اليابان للتعاون الدولى حيث عقد اجتماع موسع مع السيد الدكتور عاطف عبيد رئيس مجلس الوزراء فى ذلك الوقت بمشاركة ممثلي وزارة التجارة الخارجية حيث تم استعراض الجهود المصرية لتحقيق التنمية الاقتصادية، واستعداد البنك لدعم التعاون الثنائى بين البلدين .

- في يونيو 2003،  قام اوكاموتو المستشار الخاص لرئيس الوزراء للشئون الخارجية اليابانى بزيارة إلى القاهرة ، ضمن جولات له فى المنطقة ضمت أيضاً الكويت والأردن والأراضى الفلسطينية وإسرائيل وإيران، بهدف التباحث بشأن إعادة إعمار العراق ودراسة مدى تأثر اقتصاديات الدول المجاورة على الطبيعة، حيث تركزت المحادثات مع السيد وزير الخارجية على التعاون المشترك فى إعادة الإعمار فى العراق، وموقف اليابان من المطلب المصرى للحصول على مساعدات إضافية، مبادرة اليابان بإنشاء آلية للحوار اليابانى العربى.

-  في اكتوبر 2003، قامت وزيرة الخارجية السيدة يوريكو كاواجوتشى بزيارة مصر وعقدت لقاءات مع كبار المسئوليين في كلا الحكومتين لدعم العلاقات الثنائية والتعاون في كافة المجالات. بالإضافة إلى ذلك، تم توقيع اتفاقيات حول التعاون الاقتصادي والثقافي في كلا البلدين.

- في مايو 2003، قام رئيس الوزراء جونئيتشيرو كويزومي بزيارة مصر وعقد مباحثات مع الرئيس حسني مبارك. ناقش الزعيمان إعادة إعمار العراق وعملية السلام في الشرق الأوسط، واتفقا على تدعيم التعاون بين اليابان ومصر في تقديم المساعدة لإعادة إعمار العراق في مجالات مثل الخدمات الصحية. كما اتفق الزعيمان على إنشاء منتدى حوار ياباني – عربي يضم رجال أعمال وخبراء، وذلك بهدف تدعيم التعاون بين اليابان والدول العربية.

- في يونيو 2003، المشاورات السياسية المصرية- اليابانية عقدت جولة المشاورات السياسية المصرية – اليابانية بالقاهرة ورأس الجانب المصرى ، وقد تم مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك كالعلاقات الثنائية والدفعة التى تشهدها نتيجة للزيارة الناجحة للسيد كويزومى لمصر، مشروعات التعاون الاقتصادى، الحوار العربى اليابانى، مؤتمر التيكاد الثالث، إعادة إعمار العراق، قضية الشرق الأوسط، مسائل الإرهاب ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل، القضايا الإقليمية الآسيوية .

- فى شهر ديسمبر 2004، زيارة السيد السفير مساعد الوزير للشئون الآسيوية إلى اليابان ، وقد قام سيادته ببحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك مع المسئولين اليابانيين.

فى يوليو 2005 ، زيارة السيد وزير التجارة الخارجية والصناعة إلى اليابان ، وقد قام سيادته بعقد عدد من اللقاءات الهامة مع المسئولين اليابانيين.

- في مايو 2006، زيارة السيد أحمد أبو الغيط وزير الخارجية الأسبق الي اليابان, وقد شملت الزيارة محادثات حول الأوضاع الاقليمية والعالمية.

- فى مايو 2006، تم الاتفاق بين البلدين على إنشاء آلية حوار استراتيجى وتلى ذلك لقاء لوزير الخارجية الأسبق/ أحمد أبو الغيط مع نظيره اليابانى أثناء رئاسته للوفد المصرى المشارك فى قمة تيكاد الرابعة (اليابان/ إفريقيا) التى عقدت فى مدينة يوكوهاما خلال الفترة من 28 - 30 مايو 2008.

توجد آلية مشاورات سياسية بين البلدين انعقد منها 14 دورة حتى عام 2009.

- في يونيو 2013 قام الدكتور هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء الاسبق ، بزيارة لليابان لمدة ثلاثة ايام شارك خلالها فى أعمال مؤتمر اليابان إفريقيا للتنمية "التيكاد 5" الذى عقد بمدينة يوكوهاما اليابانية. كما التقى قنديل خلال هذه الزيارة برئيس الوزراء اليابانى "شينزو آبى" الذى أكد حرص اليابان على تدعيم التعاون مع مصر. والتقى برئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي واستعرض خلال اللقاء المشروعات اليابانية الموجودة حاليا في مصر، والجامعة اليابانية التي يجري استكمال منشآتها في مصر حتى تستطيع أن تمارس دورها وتعد أول جامعة يابانية في الخارج. عقد قنديل عدة لقاءات على هامش أعمال مؤتمر التيكاد حيث التقى الرئيس التونسي المنصف المرزوقي وتناول اللقاء العلاقات المصرية -التونسية وبحث الملف السوري.

- في ديسمبر 2013، زيارة نبيل فهمي وزير الخارجية السابق  لليابان اجرى خلال الزيارة مباحثات رسمية مع نظيره الياباني "كيشيدا " بحضور وفدي البلدين بمقر وزارة الخارجية اليابانية بالعاصمة طوكيو. تناولت جلسة المباحثات العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في مختلف المجالات وتبادل الرأي حول عدد من القضايا التي تهم البلدين.

- فى يونيو  2014، قدم الإمبراطور الياباني "اكيـهيتــو" التهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة انتخابه معرباً عن أطيب تمنياته بالنجاح وتحقيق الرفاهية للشعب المصر. مشيراً إلى أن مصر دولة كبرى في الشرق الأوسط وأفريقيا، وهي تعبر اليوم مرحلة حاسمة سياسياً واجتماعياً واثقاً أن الرئيس السيسي سوف يلعب دوراً قيادياً في تخطي التحديات مدعوماً بالجماهير المصرية. وأعرب رئيس الوزراء اليابانى عن اعتزامه تعميق العلاقات الودية التاريخية بين طوكيو والقاهرة.

- في يوليو 2014، زيارة النائب البرلماني الأول لوزير خارجية اليابان " نوبو كيشي" لمصر فى  حاملا رسالة للسيسى من رئيس وزراء اليابان "شينزو آبي" استقبله الرئيس السيسى بمقر رئاسة الجمهورية ، أعرب نوبو كيشي عن تثمين بلاده لدور مصر ومساندتها للمبادرة المصرية الرامية إلى وقف إطلاق النار وتحقيق الهدنة بين الجانبين الاسرائيلى والفلسطينى .

- فى سبتمبر 2014، قام مينورو كيوتشي وزير الدولة الياباني للشئون الخارجية بزيارة لمصر للمشاركة في المؤتمر الدولي للحد من الكوارث .

- فى اكتوبر ، 2014، قام وزير الدولة الياباني للشئون الخارجية مينورو كيوتشي بزيارة لمصر، استقبله سامح شكري وزير الخارجية، حيث تناولا تطورات العلاقات الثنائية وجهود تطويرها في مختلف المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية. نوه شكري خلال اللقاء إلى تطلع مصر لمشاركة يابانية فاعلة في مؤتمر القاهرة الخاص بدعم الاقتصاد المصري .

- فى نوفمبر  2014،  قام أكيهكو تاناكا رئيس وكالة التعاون الفني الدولي اليابانية "الجايكا" بزيارة لمصر، اعرب تاناكا عن سعادته لزيارة مصر لاول مرة منذ تعيينه في منصبه ورضائه عن استعادة مستوي التعاون الفني والاقتصادي بين الوكالة ومصر الى معدلاته الطبيعية بعد التطورات السياسية المتلاحقة التي شهدتها مصر منذ يناير 2011 .

- في ديسمبر 2014، استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي بنيويورك، شنزو آبي، رئيس وزراء اليابان، على هامش أعمال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحثا الجانبان القضايا ذات الاهتمام المشترك.

- في يناير 2015، قام شينزو آبى رئيس وزراء اليابان بزيارة لمصر وبرفقته وفد من المسئولين اليابانيين، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر رئاسة الجمهورية، حيث تناول اللقاء سُبل تعزيز العلاقات الثنائية، فضلاً عن بحث أبرز القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. أعرب السيسى عن تقدير مصر للدعم الياباني على مدار العقود الماضية، وعن تطلعنا لانطلاقة جديدة في علاقات التعاون بين البلدين، ولاسيما على الصعيد الاقتصادي والتنموي. ونوه لأهمية مواصلة الحكومة اليابانية دعمها لمختلف قطاعات الاقتصاد المصري وفي إطار شراكة تنموية تُسهم فيها الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا).

- في مارس 2015، قام وزير الدولة البرلماني للشئون الخارجية في اليابان بزيارة لمصر لحضور مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى، التقي به سامح شكري وزير الخارجية على هامش المؤتمر، بحثا الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين والجهود المشتركة لمكافحة خطر الارهاب.

- في مايو 2015، قامت السيدة يوريكو كويكا، عضو البرلمان الياباني ورئيسة جمعية الصداقة البرلمانية المصرية – اليابانية بزيارة لمصر، استقبلها الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقر رئاسة الجمهورية.

- في يونيو 2015، قام نائب محافظ بنك اليابان للتعاون الدولي والوفد المرافق له بزيارة لمصر، التقى به م. إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء. اعرب محلب عن تطلع الحكومة لمشاركة الشركات اليابانية فى المشروعات المصرية. 

- فى اغسطس 2015، قام كينتارو سونورا المبعوث الخاص لرئيس وزراء اليابان بزيارة لمصر، سلم سونورا للرئيس عبد الفتاح السيسى رسالة من رئيس وزراء اليابان شينزو آبي هنأ السيسى بافتتاح مشروع قناة السويس الجديدة.

- في اكتوبر 2015، قام وزير الآثار د. ممدوح الدماطى بزيارة لليابان لافتتاح معرض الآثار المصرية "عصر بناة الأهرام" المقام بالعاصمة اليابانية طوكيو.

فى نوفمبر 2015،  قام سامح شكرى وزير الخارجية بزيارة لليابان، التقى شكرى برئيس الوزراء اليابانى "شينزو آبى"  ونقل له رسالة من الرئيس السيسى بشأن دعم وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خلال الفترة القادمة، كما التقى شكرى برئيس البرلمان الياباني "تاداموري أوشيما"، استعرض الجانبان مجمل العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات الإيجابية التى شهدتها خلال عام 2015.

- فى ديسمبر 2015، قام الفريق أول كاتسوتوشى كاوانو رئيس هيئة الأركان المشتركة لقوات الدفاع الذاتي الياباني بزيارة لمصر، التقى به رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق محمود حجازى. تناول اللقاء تبادل الرؤى تجاه ما تشهده المنطقة من أحداث ومتغيرات تلقي بظلالها على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي وكذا مناقشة عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وبحث سبل زيادة أوجه التعاون العسكري في العديد من المجالات بين القوات المسلحة لكلا البلدين بما يدعم علاقات الشراكة والتعاون المصري الياباني.

فى فبراير 2016، قامت يوريكو كويكي عضوة مجلس النواب الياباني ورئيسة جمعية الصداقة البرلمانية بين مصر واليابان بزيارة لمصر. التقى بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكدا الطرفان على أهمية العمل على تعزيز مختلف أوجه التعاون بين البلدين.

- فى 19/2/2017 قام جون كاروبى رئيس شركة تويوتا تسوشو اليابانية بزيارة لمصر، استقبله م. شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء. بحثا الجانبان التعاون فى مجال الطاقة المتجددة من بينها انشاء محطات توليد كهرباء بخارية او بالرياح او الفحم مثل مشروع انشاء محطة بخارية فى الصعيد بطاقة انتاجية قدرها 1300 ميجاوات، فضلا عن مشروعات اخرى مثل مشروع انشاء ميناء للسيارات فى منطقة قناة السويس.

- فى 18/5/2017 قام د. على عبد العال رئيس مجلس النواب على رأس وفد برلماني بزيارة لليابان، تعد هذه الزيارة هى الأولى من نوعها لرئيس برلمان مصري لليابان منذ 23 عاماً. استقبل الوفد تاداموري أوشيما رئيس مجلس النواب الياباني، وداته تشيتشي رئيس مجلس الشيوخ الياباني. بحثا الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية، لا سيما في المجالات الاقتصادية والتنموية ومكافحة الإرهاب.

- فى 6/7/2017 قام وفدا من مجلس النواب الياباني بزيارة لمصر، استقبله د. علي عبد العال رئيس مجلس النواب. بحثا الجانبان سبل تدعيم أواصر الصداقة وتبادل الخبرات البرلمانية بين الجانبين.

- فى 20/8/2017
قام الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة بزيارة لليابان، التقى حجازى مع كبار المسئولين بالقوات المسلحة اليابانية. بحثا الجانبان سبل دعم آفاق التعاون والعلاقات العسكرية بين القوات المسلحة لكلا البلدين وكذا تنسيق الجهود الرامية لمجابهة التحديات التى تستهدف النيل من الأمن والإستقرار بالمنطقة.

- فى 12/9/2017 قام تارو كونو وزير الخارجية الياباني بزيارة لمصر، استقبله الرئيس عبد الفتاح السيسى، بحثا الجانبان سبل تعزيز التنسيق والتشاور القائم بين البلدين في المحافل والمنظمات الدولية إزاء مختلف الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

- فى 14/9/2017 قام توموهيرو ياماموتو وزير الدولة للدفاع اليابانى بزيارة لمصر، استقبله الفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة. تناول اللقاء استعراض تطورات الأوضاع التى تشهدها منطقة الشرق الأوسط وانعكاساتها على الصعيدين الإقليمى والدولي، وبحث عدد من الموضوعات التى تهدف إلى دعم آفاق التعاون والعلاقات العسكرية بين القوات المسلحة لكلا البلدين فى ضوء زيارة رئيس الأركان الأخيرة لطوكيو.

العلاقات الاقتصادية:

تتسم علاقات التعاون الاقتصادى والتجارى بين البلدين ، بالازدهار والتشعب فى مجالاتها، وتنظمها أطر واتفاقيات عديدة، كما أن اليابان لها إسهام واضح فى تقديم مساعدات التنمية لمصر، الأمر الذى يظهر بوضوح فى مجموعة من المشروعات العملاقة، التى كان لها دور حيوى فى دعم البنية الأساسية ومشروعات التنمية فى مصر    ويمكن عرض جوانب العلاقات الاقتصادية بين البلدين في العناصر التالية 

الاتفاقيات الثنائية ذات الطبيعة التجارية والاقتصادية بين البلدين

اتفاقية التعاون الثقافى عام 1957 .

اتفاقية للتجارة والدفع عام 1958 .

اتفاقية للخدمات الجوية عام 1963 .

اتفاقية تجنب الازدواج الضريبى عام 1969 .

اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار عام 1977 .

اتفاقية للتعاون الفنى بين مصر والـ JICA   عام 1984 .

اتفاقية إيفاد المتطوعين اليابانيين إلى مصر عام 1995.

إعلان مشترك (شراكة نحو مستقبل أفضل) عام 1995.

كتابان متبادلان بإنشاء لجنة للمشاورات السياسية وأخر للمشاورات الاقتصادية سنوياً، تم التوقيع عليهما خلال زيارة السيد الرئيس الأولى لليابان عام 1983 .

برنامج الشراكة بين مصر واليابان الذى تم تبنيه أثناء الزيارة الرئاسية عام 1999.

- الاتفاقيات الموقعة اثناء زيارة الرئيس السيسي لليابان 28 فبراير 2016 :

وقعت الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي، مع الحكومة اليابانية والوكالة اليابانية للتعاون الدولى "جايكا" 3 اتفاقيات فى مجالات الطاقة والكهرباء والطيران المدنى وتبلغ إجمالى الاتفاقيات نحو نصف مليار دولار، بفائدة تتراوح ما بين 0.1% و0.3%.

 الاتفاقية الأولى  لمشروع رفع كفاءة استخدام الطاقة لصالح وزارة الكهرباء والشركة القابضة لكهرباء مصر، وشركات توزيع كهرباء (شمال القاهرة، الإسكندرية، شمال الدلتا) بقيمة 762,24 مليار ين ياباني (حوالي 243.3 مليون دولار)، ويهدف إلى تحسين استخدام الطاقة داخل قطاع توزيع الكهرباء بتقليل الفاقد أثناء عمليات توزيع وبيع الكهرباء للمستهلك، وشراء الطاقة الكهربية من شركات إنتاج الطاقة العامة والخاصة (ذات القدرة المنخفضة والمتوسطة)، وصيانة وإدارة تشغيل مولدات الطاقة ذات القدرة المنخفضة والمتوسطة، وبسعر فائدة 0.3% سنوياً، وفترة السداد 40 سنة، وفترة السماح 10 سنوات .

الاتفاقية الثانية هى لمشروع إنشاء محطة توليد كهرباء بواسطة الخلايا الفوتوفلطية قدرة 20 ميجاوات في الغردقة بقيمة 11.214 مليار ين ياباني (حوالي 91 مليون دولار)، ويأتي هذا المشروع بالتوافق مع التوجه الحكومي لزيادة الاعتماد على توليد الطاقة من مصادر متجددة.

الاتفاقية الثالثة لمشروع تحديث مطار برج العرب الدولي لصالح وزارة الطيران المدنى والشركة القابضة للمطارات، بقيمة 2,18 مليار ين ياباني (حوالي 152 مليون دولار)، ويسعى لخدمة المسافرين على الرحلات منخفضة التكاليف، حيث سيتم إنشاء مبنى جديد للركاب بمطار برج العرب الدولي بسعة سنوية تصل إلى 4 ملايين راكب، ويعد المطار أول مطار صديق للبيئة فى منطقة الشرق الأوسط، وبسعر فائدة 0.1% سنوياً، وفترة السداد 40 سنة، وفترة السماح 10 سنوات.

مساعدات التنمية الرسمية اليابانية لمصر.

تمثل مصر مكانة متقدمة على مستوى دول الشرق الأوسط وأفريقيا، فيما يتعلق بإجمالى المساعدات الرسمية اليابانية.  تقدم اليابان مساعدات التنمية الرسمية لمصر(ODA  ) من خلال نوافذ ثلاث، وهى:



- المنح تخصص لإقامة مشروعات اقتصادية واجتماعية وثقافية، ويشمل ذلك أهمها مشروع كوبرى مبارك للسلام ( كوبرى قناة السويس )، وهو ثانى أكبر مشروع مولته اليابان فى تاريخ برنامج المنح (مبلغ التمويل 110مليون دولار)، إضافة لمشروعات أخرى عديدة مثل إصلاح نفق الشهيد أحمد حمدى ومستشفى أطفال أبو الريش ومشروعات الصرف الصحى فى الجيزة، ومعالجة المياه فى العامرية ، منها ايضا منح ثقافية اهما انشاء دار الاوبرا ومنها ايضا منح طارئة لمواجهة الكوارث الطبيعية : وبلغت حوالى 57,6 مليار ين بما يعادل 570 مليون دولار وقد استغلتها مصر لمواجهة آثار زلزال أكتوبر1992.

- المعونة الفنية ، تشمل إرسال الخبراء اليابانيين أو استقبال متدربين مصريين فى اليابان ، وإعداد دراسات الجدوى للمشروعات التى سيتم تمويلها من نافذة المنح ، وتقديم المعدات الفنية ، وتقديم المنح لبعض المشروعات مثل مركز التدريب للتجارة الخارجية وتشرف عليها الوكالة اليابانية للتعاون الدولى (JICA   ) ، ويندرج فى هذا الإطار برنامج التعاون الثلاثى مع الدول الأفريقية ، وكذلك العراق ، وأيضاً برنامج المتطوعين اليابانيين.

- قروض اليـن  ،  وهى قروض ميسرة تتميز بانخفاض أسعار الفائدة وطول آجال السداد وفترات السماح، وتخصيص عادة لتمويل مشروعات البنية الأساسية.

الاستثمارات اليابانية في مصر:

بلغ اجمالي الاستثمارات اليابانية في مصر نحو 771.5 مليون دولار حتى نهاية شهر فبراير 2014 ، بما فيها الاستثمارات البترولية التي تقدر بنحو 385 مليون دولار وفقا لبيانات جهاز التمثيل التجاري المصري .

تمثل اهم قطاعات الاستثمار الياباني في مصر صناعة السيارات والصناعات المغذية والصناعات الهندسية وصناعة الاجهزة المنزلية ، الصناعات الدوائية ، الصناعات البترولية والحفر والاستكشاف و صناعة المستلزمات الطبية والمشروعات الزراعية والانشاءات وصناعة الغذاء والتامين والاستثمارات في الاوراق المالية .

بلغ عدد الشركات اليابانية العاملة في مصر 66 شركة وفقا لبيان JBA موزعة قطاعيا كما يلي

المالي والخدمي 17 شركة 

البترول والغاز 11 شركة 

شركات تجارية 10 شركات 

عدد الصحف ووكالات الانباء العاملة في مصر حوالي 16 مكتب 

الصادرات المصرية لليابان

الغاز الطبيعي المسال

المنتجات البترولية

القطن

السجاد

اغطية الارضيات

الخضر والفاكهة

الملابس

الحديد والصلب

السيراميك

الرصاص والمواد المصنعة منه

منتجات الصناعات الغذائية

الواردات المصرية من اليابان 

السيارات والجرارات 

المراجل والالات   

الاجهزة الكهربائية 

مصنوعات الحديد والصلب 

ادوات ومعدات التصوير الفوتغرافي والسنمائي والبصريات 

البلاستيك ومصنوعاته

الكيماويات العضوية

مجلس رجال الأعمال المصرى اليابانى:

انشئ مجلس رجال الأعمال المصرى اليابانى فى عام 1982 وتم إعادة تشكيله وتفعيل نشاطه خلال الزيارة الرئاسية التى قام بها السيد الرئيس لليابان فى عام 1999 ليصبح أحد أهم آليات العمل الاقتصادى والتجارى بين القطاع الخاص فى البلدين اعتمد هيكل تاسيس المجلس الشراكة بين المؤسسات العامة والقطاع الخاص في كافة المجالات التجارية والصناعية والخدمية وتشجيع الاستثمار الياباني في مصر ويمكن تلخيص اهم الاحداث التي شارك في اقامتها المجلس

المؤتمر المشترك التاسع للمجلس والمنتدي الاقتصادي المصري الياباني المشترك يناير 2015

الاجتماع المشترك للمجلس بالعاصمة اليابانية طوكيو ديسمبر 2013

مؤتمر الترويج للسياحة اليابانية ، القاهرة 2011

مؤتمر مصادر المياه المصري الياباني ، القاهرة 2010

منتدي الاستثمار المصري الياباني ، طوكيو 2009

المؤتمر المشترك لمجلس الاعمال ، طوكيو 2008

يوم الصداقة بين اطفال مصر واليابان ، 2008

العلاقات الثقافية:

ثقافة مصر واليابان بينهم تقارب وتلاقٍ كبيران، موضحة أن حضارة مصر واليابان متشابهه لأنهم من الحضارات الشرقية يحافظون علي العادات والتقاليد وتقارب الأسر وهذا يختلف عن الدول الغربية  .

التبادل الثقافي بين مصر واليابان يشمل العديد من الأنشطة منها تبادل زيارات الأفراد في مختلف المجالات، وإقامة محاضرات ومعارض، وتقديم منح ثقافية، وتوفير منح دراسية للدراسات العليا وهي المنح التي تعرف باسم منح مونبوكاجاكوشو، للباحثين للدراسة في اليابان على نفقة وزارة التعليم والعلوم والرياضة والتكنولوجيا اليابانية. والمصريون لديهم علاقات صداقة تقليدية وثيقة مع اليابان ويحترمون اليابانيين  .

وقد افتتح المركز الثقافي الياباني في مصر (الذي يسمى الآن مركز الإعلام والثقافة) في عام 1965. وفي عام 1995، تم تأسيس أول مكتب لمؤسسة اليابان في الشرق الأوسط وأفريقيا، ليكون مع مركز الإعلام والثقافة التابع للسفارة بمثابة موقع لتعريف المصريين والأجانب المقيمين بمصر بالثقافة اليابانية. ومن أجل تنفيذ هذه المهمة، يقدم المركز في الوقت الحالي لعامة المصريين دورات في اللغة اليابانية، وتنسيق الزهور، وحفلات الشاي، كما ينظم عروضاً دورية لأفلام يابانية ذات مستوى عال. وبالإضافة إلى هذا، تتيح مكتبة المركز لقرائها مجموعة كبيرة من الكتب والصحف والمجلات والدوريات اليابانية، ومعظمها باللغة الإنجليزية أو العربية  .

وتم تنظيم كثير من الفعاليات الثقافية الكبيرة مثل حفل افتتاح المركز التعليمي القومي (دار الأوبرا المصرية)، الذي أنشئ بتمويل من منحة يابانية. وتم تقديم الثقافة اليابانية بمختلف جوانبها في عام 1994، تحت عنوان "أسبوع اليابان". وفي عام 2000، تم الاحتفال بـ "عام مصر في اليابان" حيث شمل العديد من الفعاليات منها معرض للآثار المصرية. وفي يونيو 2000، أقيم في القاهرة "أسبوع اليابان الثقافي في مصر"، وحضر حفل الافتتاح صاحبا السمو الإمبراطوري الأمير تاكامادو وزوجته وقدم خلال ذلك الأسبوع أول عرض جاجاكو في الشرق الأوسط. ومن سبتمبر 2001 حتى مارس 2002، أقيم "مهرجان اليابان2001" كحدث شامل يقدم تعريفاً بثقافة اليابان. وفي سبتمبر 2003، عقدت "بعثة الحوار والتبادل الثقافي بين اليابان والشرق الأوسط" ندوة بجامعة القاهر، وأجرت محادثات مع مفكرين من مصر  .

وفي عام 1974، افتتح قسم اللغة اليابانية وآدابها في كلية الآداب بجامعة القاهرة، وكان منذ ذلك الوقت علامة بارزة في مسار العلاقات بين مصر واليابان من حيث التبادل التعليمي ونشر اللغة اليابانية في مصر، من خلال خريجيه المتخصصين في اللغة والثقافة اليابانية. وفي سبتمبر 2000، افتتح قسم اللغة اليابانية في كلية الألسن بجامعة عين شمس، كما عقدت دورات لدراسة اللغة اليابانية في عدة جامعات مصرية أخرى. ولا يعتبر هذا مفاجأة، فالمصريون يرغبون في تعلم اللغة اليابانية، لأن مصر واحدة من الدول التي تجذب كثيراً من السياح اليابانيين  .

انتشرت بفضل هذا القسم الكثير من المراكز والجمعيات الثقافية اليابانية الخاصة التى تهتم بتعليم اللغة والثقافة اليابانية...وعليه انتشرت فى الآونة الاخيرة ثقافة الأكل اليابانى مثل الطعام اليابانى «السوشي» بين الشباب المصرى وثقافة الانيمه والكارتون اليابانى مثل «الكابتن ماجد» و«درايمون» وغيرها... وأيضاً ثقافة «النينجا» وثقافات يابانية أخرى دخلت مصر والعالم العربى ومدبلجة باللغة العربية... وفى أواخرالقرن الماضى دخلت الكلمات اليابانية فى قاموس الحياة المصرية كلمة «تسونامي» و«الساموراى» و«والجودو» و«الكاراتيه» وكلمة «الكابوكى» التى انتشرت وقت افتتاح دار الأوبرا المصرية بمعونة يابانية... والكلمات اليابانية الأخرى التى يرددها شباب مصر عند مشاهدتهم افلام الكارتون اليابانى واسعة الانتشار فى العالم العربى. وانتشر أيضا على المستوى الاعلامى المسلسل التليفزيونى اليابانى «اون» الذى كان العائلة المصرية تنتظره بشغف شديد لمشاهدته... وهناك بعض الشركات التى تحمل أسماء يابانية مثل «اوشن» و«ساكورا» وكلمة «فوجى» نسبة الى اشهر جبل فى اليابان.

العلاقات السياحية

تعد اليابان واحدة من أهم الأسواق السياحية بالنسبة للمقاصد المصرية، وهي من الأسواق السياحية التى يتم التركيز عليها حاليا، لجذب أكبر عدد من السائحين لزيارة المقاصد الثقافية المصرية .

- ومن منطلق الحرص على تنشيط الحركة السياحية اليابانية الوافدة إلى مصر، استأنفت شركة مصر للطيران أولى رحلاتها في 31 / 10 / 2017 بين مطاري القاهرة وطوكيو بواقع رحلة أسبوعياً بعد توقف أربع سنوات.

يأتي في هذا الإطار قيام هيئة تنشيط السياحة بمشاركة عدد من شركات السياحة المصرية، بالإضافة إلى شركة مصر للطيران بتنظيم قافلة سياحية لليابان لتجوب خلال رحلتها كلا من ناجويا واوساكا وطوكيو، تحت رعاية السفارة المصرية فى طوكيو واتحاد شركات السياحة اليابانية "JATA " .

شهدت القافلة على مدار أيامها الثلاثة (26 – 29 / 9 / 2017 ) إقبالا غير مسبوق، حيث فاق عدد زوارها من شركات السياحة ووسائل الإعلام اليابانية فى المدن الثلاث الرقم المستهدف وهو 180 مدعو ليصل العدد الفعلى للزوار إلى نحو 220 مدعو ما يعد مؤشرا إيجابيا على عودة اهتمام السوق اليابانى بالمقصد السياحى المصرى.

تضمنت أعمال القافلة عروضا تقديمية حول تطورات الحالة الأمنية والسياسية فى مصر، وانعكاساتها الإيجابية على السوق خلال النصف الأول من العام الجارى، كما أشار خلالها إلى أهمية قرار مصر للطيران باستئناف رحلاتها إلى اليابان، ودلالات القرار التى تؤكد اطمئنان الجانب المصرى على استقرار الأوضاع ومؤشرات تحسن مستويات الطلب من السوق .

تلا ذلك عروضٌ تقديمية من شركات السياحة المصرية المشاركة تناولت بعض المعلومات العامة عن المقصد السياحى والبرامج المطروحة، فضلا عن مقومات كل شركة والخدمات التى تقدمها لعملائها ، ثم تلا العروض التقديمية تنفيذ لقاءات مهنية مباشرة بين الشركات السياحية المصرية ونظيرتها اليابانية، كما قام المستشار السياحى بإجراء بعض المقابلات الإعلامية، فضلًا عن اللقاءات المهنية مع الشركات اليابانية، بهدف دراسة سبل التعاون فى المرحلة القادمة من أجل الاستعادة الكاملة للحركة من السوق لما كانت عليه عام 2010.

- شاركت مصر فى اجتماعات المائدة المستديرة لوزراء السياحة فى اليابان بوفد من القطاع السياحي ترأسته عادلة رجب نائب وزير السياحة ،والتي عقدتها منظمة السياحة العالمية على هامش فعاليات معرض JATA EXPO الذى عقد بين 21 و24 سبتمبر الجارى. الذي يعد "جاتا أكسبو" من أكبر المعارض السياحية الدولية.

وتمت خلالها مناقشة عدد من المحاور، تمثلث فى 5 موضوعات تتعلق بالسياحة المستدامة والنمو الاقتصادى الشامل ودور السياحة فى خلق فرص عمل والحد من الفقر وأهمية تنوع المنتج السياحى وارتباطه بالنمو المستدام والمحافظة على التراث وعلاقة السياحة بنشر القيم الإنسانية والسلام وتحقيق الأمن والأمان.

وفي كلمتها خلال الاجتماعات أبرزت عادلة رجب دور السياحة فى المساهمة فى الاقتصاد القومى وأهميتها فى تحقيق النمو المستدام ودمج المجتمع المحلى، لضمان تحقيق السلام الاجتماعى.

- يذكر أن وزارة السياحة المصرية شاركت معرض JATA EXPO بجناح تبلغ مساحته 72 مترا مربعا تشارك فيه عدد من شركات السياحة وشركة مصر للطيران، وتم تصميم الجناح على الطراز الفرعونى، إذ يتسم بتنوع ألوانه المبهرة والمعبرة عن الحضارة الفرعونية العريقة.

- قام البابا تواضروس بزيارة لليابان خلال شهري أغسطس وسبتمبر 2017 التقى خلالها والوفد المرافق له، وزير الخارجية اليابانى وعمدة طوكيو وأجرى ما يزيد عن ثلاثة حوارات تلفزيونية وإذاعية فى زيارة استغرقت أربعة أيام، أكد البابا فيها على عمق ومتانة العلاقات بين الشعبين المصرى واليابانى، وعن الدعم الذى تقدمه الحكومة اليابانية لمصر، ولم ينس أن يتحدث عن الآثار المصرية سواء القبطية أو الفرعونية فى الإعلام اليابانى أو فى لقاءاته مع المسئولين ، حيث دعاهم لزيارة مصر أكثر من مرة كقبلة سياحية تتمتع بالأمن والأمان ويمكن التنقل فيها بحرية، مؤكدًا أن الأحداث الإرهابية، لن توقف الحياة فى بلد تعداده يقترب من الـ100 مليون نسمة.

- شهد عام ( 2017 ) عودة معرض " بناة الأهرامات " إلى المتحف المصرى فى التحرير والذى كان مقاما فى اليابان لمدة سنتين، فى 8 مدن يابانية، وتم تشكيل لجنة من الأثريين وعدد من أمناء المتاحف لمراجعة تقرير الحالة والتأكد من سلامة القطع الأثرية، وتم تسليم القطع إلى أصحاب العُهد.  

تكون المعرض من 120 قطعة أثرية مصرية، وتم إقامته فى الفترة من 16 أكتوبر 2015، وحتى 24 سبتمبر 2017، فى 8 مدن يابانية وهى "مدينة طوكيو، بمركز موراى للفنون فى الفترة من 16/10/2015 وحتى 3/1/2016، ومدينة ماتسوياما بمتحف الفن، إيهايم فى الفترة من 23/1/2016 وحتى 27/3/2016، مدينة سنداى (مياجى) بمتحف مدينة سنداى فى الفترة من 22/4/2016 وحتى 26/6/2016، مدينة كاجوشيما بمتحف كاجوشيما را يميكان فى الفترة من 15/7/2016 وحتى 4/9/2016، مدينة كيوتو بمتحف كيوتو فى الفترة 1/10/2016 وحتى 25/12/2016، مدينة توياما بمتحف توياما الإقليمى فى الفترة من 13/1/2017 وحتى 26/3/2017، مدينة شيزوكا بمتحف شيزوكا فى الفترة من 8/4/2017 وحتى 25/6/2017، مدينة فوكوكا بمتحف مدينة فوكوكا فى الفترة من 15/7/2017 وحتى 24/9/2017".

يذكر أن القطع الأثرية التي عرضت خلال فترة المعرض في اليابان قد اختيرت بعناية من المتحف المصري لتسلط الضوء على عصر الدولة القديمة المعروف بعصر بناة الأهرام، بالإضافة إلى أهم القطع الأثرية من العصور الفرعونية المختلفة، منها القناع الذهبى للملك "امن ايبت" من العصر المتأخر، ومجموعة من الحُلى المرصع بالأحجار الكريمة، وتمثال للملك خفرع، ومجموعة من تماثيل الخدم، ونموذج للعبة السنت ومركب الشمس، بالإضافة إلى تمثال لأحد الكتبة.

- ومن منطلق حرص اليابان على الحفاظ على التراث الإنساني ،ساهمت اليابان في مشروع المتحف الكبير المزمع افتتاحه في منتصف 2018 ب 75 % ( كقرض) من تكلفة إنشائه التي بلغت أكثر من مليار دولار ، كما تحرص على متابعة المشروع بصفة مستمرة .

-  تم عقد ورشة عمل بعنوان "تطوير المتحف الكبير والمناطق السياحية"، بين الجانبين المصرى واليابانى، في 30 / 10 / 2017 ، بحضور كل من الدكتور خالد العنانى وزير الآثار وهشام الدميرى رئيس هيئة السياحة، والسفير الياباني تاكيهيرو كاجاوا، واللواء كمال الدالى محافظ الجيزة، الدكتور زاهى حواس عالم الآثار المصرى ووزير الآثار السابق، وهشام الدميرى  وعدد من قيادات القطاع السياحي بمصر ، تم خلالها استعراض آخر تطورات مشروع تطوير ورفع كفاءة منطقة الهرم والآثار الإيجابية التى ستترتب على هذا التطوير، والتأكيد على الاهتمام الكبير الذى توليه كافة الجهات المعنية لهذا المشروع، وأنه لن يضار أى شخص من العاملين بمنطقة الهرم من هذا التطوير.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

العلاقات المصرية الباكستانية
الخميس، 09 نوفمبر 2017 12:00 ص
الزيارات المتبادلة
الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017 12:00 ص
الزيارات المتبادلة
الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017 12:00 ص
التحويل من التحويل إلى