23 أغسطس 2019 04:47 ص

المجلس الأعلى للثقافة

الأربعاء، 24 أبريل 2013 - 12:00 ص

صدر قرار إنشاء المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب بموجب القانون رقم 4 لسنة 1956 على أن يكون هيئة مستقلة ملحقة بمجلس الوزراء مهمتها تنسيق جهود الهيئات الحكومية العاملة فى ميادين الفنون والآداب وربط هذه الجهود بعضها ببعض.

 وبعد عامين أصبح المجلس مختصاً كذلك برعاية العلوم الاجتماعية.. وطوال ما يقرب من ربع قرن ظل المجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية يمارس دوره فى الحياة الثقافية والفكرية فى مصر.

وفى عام 1980 تحول إلى مسماه الجديد «المجلس الأعلى للثقافة بصدور القانون رقم 150 لسنة 1980، ويرأس المجلس الأعلى للثقافة وزير الثقافة ويتولى إدارته وتوجيه سياسته والإشراف على تنفيذها الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، ولم يكن الأمر مجرد تغيير فى المسميات بل تطور فى الدور والأهداف، فقد أصبح المجلس الأعلى للثقافة العقل المخطط للسياسة الثقافية فى مصر من خلال لجانه التى تبلغ ثمانية وعشرين لجنة، والتى تضم نخبة من المثقفين والمبدعين المصريين من مختلف الأجيال والاتجاهات.

لقد شهد المجلس الأعلى للثقافة فى السنوات الأخيرة طفرة فى أنشطته، وأضحى مركز إشعاع للثقافة والفكر على المستوى المصرى والعربى وقلعة من قلاع التنوير والاستنارة من خلال المؤتمرات والندوات التى ينظمها ويشارك فيها لفيف من المفكرين والمثقفين العرب، والتى أصبحت مناسبة للتفاعل الثقافى على المستوى العربى فضلاً عن مشاركة بعض أبرز الباحثين فى المؤسسات الأكاديمية فى العالم شرقه وغربه فى أنشطة المجلس.

يقع المبنى الحديث للمجلس الأعلى للثقافة بساحة حرم الأوبرا يطل المبنى على نهر النيل من الناحية الغربية بشارع أم كلثوم ويطل المبنى من الجهة الشرقية على ساحة دار الأوبرا المصرية.

ويوجد بالمبنى مكتبة عامة وهى تتسع لخمسين شخصًا والوظيفة الأساسية للمكتبة فى مبنى المجلس الجديد أن تكون مكتبة للمراجع حيث تضم مجموعة دوائر المعارف والمعاجم والقواميس والكتب المرجعية الأساسية المهمة فى مختلف مجالات المعرفة فضلاً عن مجموعة من المراجع التراثية الأساسية، وهى مجموعة قل أن تجتمع بمكتبة واحدة فى مصر.

كما تحوى المكتبة كذلك إصدارات المجلس وإصدارات المركز القومى للترجمة وسلسلة الكتاب الأول والندوات والمؤتمرات التى يعقدها المجلس.

دور المجلس الأعلى للثقافة:

يسهم المجلس الأعلى للثقافة بالعديد من الإنجازات على المستوى الثقافى والفكرى سواء على الصعيد المحلى أو على الصعيدين الإقليمى والدولى ، ومن بين هذه الإنجازات :

- نظم المجلس العديد من المؤتمرات والندوات المحلية والإقليمية والدولية ، والتى طرح من خلالها العديد من قضايا الفكر والثقافة والفن والأدب للمناقشة، كما كانت مجالاً للتواصل الفكرى بين المفكرين والمبدعين المصريين والعرب والأجانب على مدى السنوات الماضية ومن بين هذه المؤتمرات الدولية مؤتمر أمل دنقل،مؤتمر الرواية المصرية – المغربية، مؤتمر المرأة العربية والإبداع ، مؤتمرقضايا الترجمة والتفاعل الثقافى ، كما احتفى المجلس بذكرى رموز الثقافة والفكر والمبدعين والمفكرين من خلال ندوات ومؤتمرات وأنشطة ثقافية مختلفة، وامتد احتفاء المجلس إلى بعض أعلام الفكر والفن والأدب العالمى قديمًا وحديثًا مثل : فدريكو غرسيه لوركا – سوفوكليس – برتولد برخت – ألكسندر بوشكين – ابن رشد – رفاعة الطهطاوى – عبد الرحمن الرافعى – جمال الدين الأفغانى – محمد عبده – زكى نجيب محمود – صلاح عبد الصبور – بيرم التونسى – أم كلثوم – نجيب الريحانى – أبى حيان التوحيدى – طه حسين – توفيق الحكيم - محمود سعيد ، كما يصدر المجلس مجموعة من الدوريات ، والتى تعدها لجان المجلس المختلفة مثل مجلة آفاق الموسيقى ، مجلة الفلسفة ، مجلة الكتاب والنشر ، مجلة الترجمة.

على مستوى جوائز الدولة : دعمت الدولة دور المجلس فى تشجيع الإبداع وتقدير المفكرين والمثقفين من خلال مضاعفة أعداد جوائز الدولة التشجيعية والتقديرية ، والتى يمنحها المجلس الأعلى للثقافة فى فروع الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية بناءً على ترشيح عدد من المؤسسات والهيئات العلمية والثقافية وقد ارتفعت قيمة هذه الجوائز لتصل إلى مائتي ألف جنيه للجوائز التقديرية.

بدأ المجلس منذ عام 2003 يصدر نشرة جديدة باسم أحدث الإصدارات تحتوى على قوائم بأحدث مطبوعات المجلس التى صدرت خلال ربع سنة وهى نشرة دورية ربع سنوية.

قد حظيت أنشطة المجلس بدعم ورعاية الدولة ، وشهد المجلس تطورًا واضحًا فى أنشطته خلال السنوات الأخيرة ، وأصبح مركزًا للإشعاع الثقافى والفكرى على المستوى المحلى والإقليمى والدولى، حيث امتدت حياة المجلس مدة تزيد على خمس وأربعين عامًا، وضم بتشكيله وتشكيل شعبه ولجانه جمعًا وفيرًا من قمم المشتغلين بالفنون والآداب والعلوم الاجتماعية ، وباشر نشاطه المرسوم فى قانون إنشائه فى أوسع الحدود ، وتبنى من المشروعات ما لم يتيسر دخوله فى نشاط جهة حكومية أو هيئة عامة.

أهداف المجلس الأعلى للثقافة:

هى تيسير سبل الثقافة للشعب وربطها بالقيم الروحية، وذلك بتعميق ديمقراطية الثقافة والوصول بها إلى أوسع قطاعات الجماهير مع تنمية المواهب فى شتى مجالات الثقافة والفنون والآداب ، وإحياء التراث القديم وإطلاع الجماهير على ثمرات المعرفة الإنسانية ، وتأكيد قيم المجتمع الدينية والروحية والخلقية .

تسعى إلى تنسيق الجهود الحكومية والأهلية فى ميادين الفنون والآداب، وكان المجلس بهذه الصورة هو الأول من نوعه على المستوى العربى الأمر الذى دفع العديد من الأقطار العربية إلى أن تحذو حذو مصر وتشكل مجالس مشابهة.

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الرسمى للمجلس الأعلى للثقافة

 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى