16 ديسمبر 2019 03:42 م

المتحف المصرى الكبير ..هدية مصر للعالم

الثلاثاء، 18 يونيو 2013 - 12:00 ص

يعد مشروع المتحف المصري الكبير إحدى المشروعات القومية  الذى بشكل إضافة كبيرة للسياحة المصرية بل وللسياحة الثقافية العالمية، حيث أنه يعتبر واحدا من أكبر المشروعات الحضارية والأثرية في العالم، وأكبر متحف في العالم مخصص لحضارة واحدة وهي الحضارة المصرية القديمة.

يقع المتحف المصري الكبير على بعد أميال قليلة من غرب القاهرة وعلى بعد كيلومترين فقط  من أهرامات الجيزة، ويقام على مساحة 117 فدان. وفازت شركة هينجان بنج بمسابقة التصميم المعماري للمتحف.  فيما فازت شركة أتيليه بروكنر بتنفيذ العرض المتحفي للمتحف. أما الأعمال الإنشائية ففاز بها تحالف شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة مع شركة بيسكس، كما يضم المتحف أيضا متحفًا للطفل ومركزا تعليميًا ومركزًا للحرف اليدوية وفصولا تعليمية ومتحفًا مخصصًا لمراكب الشمس، وأول ميدان لمسلة معلقة، ونظراً لوقوع المتحف أمام أهرامات الجيزة، تم تصميم الواجهة على شكل مثلثات كل مدى تنقسم إلى مثلثات أصغر في إطار رمزي للأهرام، وذلك طبقا لنظرية رياضية لعالم بولندي تتحدث عن التقسيم اللانهائي لشكل المثلث، كما  تقع مباني المتحف على مساحة 100 ألف متر مربع، من ضمنها 45 ألف متر للعرض المتحفي، وتشمل المساحة المتبقية مكتبة متخصصة في علم المصريات، ومركزاً للمؤتمرات، ومركز أبحاث، ومعامل للترميم، وسينما ثلاثية الأبعاد، وأماكن مخصصة لخدمة الزائرين مثل المطاعم، ومحال بيع المستنسخات والهدايا، ومواقف انتظار السيارات .

  ويتم بناؤه  ليكون أكبر متحف في العالم للآثار، وصرحا لملتقى الحضارات القديمة والحديثة ليستوعب 5 ملايين زائر سنويا . بالإضافة لمباني الخدمات التجارية والترفيهية ومركز الترميم والحديقة المتحفية التي سيزرع بها الأشجار التي كانت معروفة عند المصري القديم،  ومن المقرر أن يضم المتحف أكثر من 100,000 قطعة أثرية من العصور الفرعونية، واليونانية والرومانية، مما سيعطي دفعة كبيرة لقطاع السياحة في مصر، كما وصلت تكلفة   المتحف مليار دولار، وعمل به أكثر من ٥ آلاف شخص بين مهندس وفني وعامل من ذوى الخبرات العالمية في هذا المجال .

يضم المتحف العديد من الكنوز الأثرية والحضارية التى تميز مصر والتي سينفرد المتحف بعرضها، حيث أنه سيعرض لأول مرة المجموعة الكاملة لمقتنيات الملك توت عنخ أمون والتي يصل عددها الى ٥٠٠٠ قطعة اثرية فريدة، وسيستقبل تمثال الملك رمسيس الثاني الذى تم نقله فى عام 2006 لموقعه النهائي الجديد في بهو المتحف المصري الكبير زائري المتحف،كما يضم المتحف قاعة خاصة لعرض توابيت خبيئة العساسيف"   القادمة من الأقصر التي عثرت عليها البعثة المصرية في أكتوبر الماضي بجبانة العساسيف الأثرية ، وذلك لإبراز قيمتها الأثرية والتاريخية والفنية . وهى عبارة عن مجموعة متميزة من 30 تابوتا خشبيا آدميا ملونا لرجال وسيدات وأطفال ،في حالة جيدة من الحفظ والألوان والنقوش كاملة، حيث تم الكشف عنهم بالوضع الذي تركهم عليه المصري القديم، توابيت مغلقة بداخلها المومياوات، مجمعين في خبيئة في مستويين الواحد فوق الآخر، ضم المستوى الأول 18 تابوتا و المستوي الثاني 12 تابوتا .

تقوم حاليا شبكة قنوات ديسكفري، بتصوير وإنتاج ثلاثة أفلام ترويجية عن المتحف المقرر افتتاحه فى عام 2020، بالتنسيق مع وزارة السياحة لعرضهم على قنوات الشبكة المختلفة في العديد من الدول حول العالم، وذلك قبل افتتاح المتحف للجمهور لخلق شغف عالمي حول افتتاح هذا الصرح الثقافي الكبير .

يقدم المتحف المصرى الكبير لزائريه تجربة مختلفة واستثنائية تعكس عظمة الحضارة المصرية في مبنى عصري، وسيكون نموذجا لامتزاج الأصالة بالحداثة، والتاريخ بالعلم الحديث، بالإضافه الى موقعه المتميز أمام أهرامات الجيزة حيث يمكن للسائح التقاط صور "سيلفى" مع الأهرامات أثناء استمتاعه بمشاهدة مقتنيات الملك توت عنخ آمون، وهناك مطار سفنكس الذي يبعد ١٥ دقيقة من موقع المتحف مما سيساهم فى تسهيل حركة السائحين إليه ويتيح لهم فرصة التوجه للمدن السياحية المختلفة بعد زيارة المتحف مثل مدينة شرم الشيخ أو مدينة العلمين الجديدة، كما سيعطى فرصة كبيرة لتنويع البرامج السياحية ومزج السياحة الثقافية مع الأنماط السياحية الأخرى ومنها السياحة الشاطئية .

 
  

اخبار متعلقه

متحف حديقة حيوان الجيزة
الثلاثاء، 17 نوفمبر 2015 - 12:00 ص
متحف طه حسين
الثلاثاء، 18 يونيو 2013 - 12:00 ص
متحف زعماء الثورة
الثلاثاء، 18 يونيو 2013 - 12:00 ص

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى