15 نوفمبر 2019 11:14 ص

مشروع إعلان الكويت يؤكد: التصدي للعنف والإرهاب والجريمة المنظمة .. تأسيس شراكة استراتيجية وتطوير التعاون

الأربعاء، 20 نوفمبر 2013 - 12:00 ص

أكد القادة العرب والأفارقة ضرورة التصدي بحزم للنزاعات والعنف في الاقليمين وضرورة اتخاذ موقف حازم ضد الإرهاب بجميع أشكاله ومكافحة الجريمة المنظمة. وضرورة الحفاظ علي السلم والاستقرار وتعزيز احترام حقوق الإنسان والحكم الرشيد.

وجدد القادة في مشروع "إعلان الكويت" الذي سيصدر في ختام أعمال القمة الافريقية العربية الثالثة بالكويت. التزامهم بتعزيز التعاون بين الاقليمين العربي والإفريقي علي أساس الشراكة الاستراتيجية التي تسعي إلي الحفاظ علي العدل والسلام والأمن الدوليين..ووفقا لنص مشروع اعلان الكويت في صورته النهائية. أشاد قادة ورؤساء دول وحكومات البلدان العربية والإفريقية بالجهود التي بذلها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت. علي الجهود المخلصة التي بذلها لضمان انعقاد ونجاح القمة العربية الأفريقية الثالثة. وقالوا: "نحن علي يقين تام بأن الحكمة التي عرف بها والتزامه الأصيل. ستسهم في أن تحرز العلاقات العربية الأفريقية تقدما بارزا في المجالات كافة".

وقالوا: "نعرب عن عظيم عرفاننا لدولة الكويت حكومة وشعباً علي الاستقبال الحار والحفاوة البالغة والتنظيم المحكم. مما أتاح أفضل الظروف وأيسرها لتنظيم أعمال القمة الافريقية العربية الثالثة.. ونتقدم بالتهنئة للاتحاد الافريقي بمناسبة الذكري الخمسين لتأسيس منظمة الوحدة الافريقية الاتحاد الافريقي. ونرحب بهذه الذكري المهمة التي تمثل علامة فارقة في التاريخ الأفريقي".

وجدد القادة العرب والأفارقة التزامهم بالقانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي وميثاق جامعة الدول العربية. ومبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة. وعلي نحو خاص المبادئ المتعلقة باحترام السيادة الوطنية للدول ووحدة أراضيها وعدم التدخل في شئونها الداخلية. والالتزام بحماية حقوق الانسان واحترام القانون الدولي الانساني. وبالقدر نفسه تحقيق أهدافنا المشتركة في الاسهام الايجابي في الاستقرار العالمي والتنمية والتعاون..كما أكدوا الالتزام بتعزيز التعاون بين المنطقتين الافريقية والعربية علي أساس الشراكة الاستراتيجية التي تسعي إلي تحقيق العدل. والسلم والأمن الدوليين.

وأضافوا وفقا لمشروع اعلان الكويت "ندرك روابطنا المتعدد ومصالحنا المشتركة. وحقائق الجغرافيا والتاريخ والثقافة. وإذ نجدد التزامنا بمواصلة جهودنا في التصدي للتحديات التي تواجه تنشيط وتطوير التعاون الافريقي العربي وتنظيم اجتماعات آلية متابعته واذ نؤكد تصممينا المشترك علي تعزيز التعاون فيما بين بلدان الجنوب والتضامن والصداقة بين دولنا وشعوبنا بغية تحقيق تطلعات شعوبنا لتعزيز العلاقات الأفريقية العربية القائمة علي مبادئ المساواة والمصلحة والاحترام المتبادل".

ورحب القادة العرب والأفارقة بالتقدم الذي أحرزته البلدان العربية والإفريقية في الحفاظ علي السلم والاستقرار إلي جانب تعزيز احترام حقوق الانسان والحكم الرشيد في المنطقتين.

وقالوا: "وإذ نعرب عن بالغ انشغالنا ازاء التحديات التي لاتزال قائمة نتيجة النزاعات وانعدام الأمن والاستقرار في بعض أجزاء منطقتينا.. واذ نأخذ موقفا حازما ضد الإرهاب بجميع أشكاله والجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية. والاتجار بالمخدرات والقرصنة والاتجار غير المشروع بالأسلحة. وإذ نؤكد من جديد تصميمنا والتزامنا بالعمل معا في هذا الصدد.. واذ نؤكد تصميمنا القوي علي التصدي بحزم للأسباب الجذرية للنزاعات والعنف في المنطقتين الافريقية والعربية بهدف توفير بيئة ملائمة لازدهار ورفاهية شعوب المنطقتين".

واستطرد القادة "وإذ نضع في الاعتبار أن تحديات عمالة الشباب في افريقيا والعالم العربي هيكلية في المقام الأول. ونقر بالحاجة إلي مواصلة الجهود الرامية إلي وضع السياسات الداعمة للنمو الاقتصادي واعتماد السياسات المالية التي من شأنها ضمان الاستدامة وذلك لتعزيز سياسات القضاء علي الفقر. بما في ذلك برامج الأهداف التنموية للألفية وبرامج التنمية لما بعد 2015"..ولفت مشروع اعلان الكويت أن القادرة العرب والأفارقة أثنوا علي قرار القمة العربية الثالثة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بشأن زيادة رأسمال المصرفي العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا بخمسين في المائة. ورحبوا بالدعم الذي قدمه الصندوق العربي للمساعدة الفنية للبلدان الافريقية إلي المفوضية ومختلف مكاتبها الاقليمية مثل مشروع بحث وتطوير الحبوب الغذائية في المناطق شبه القاحلة "سافجراد".
 

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى