22 أكتوبر 2019 04:20 م

علي مصطفى مشرفة

الإثنين، 01 أغسطس 2016 - 12:00 ص

 الميلاد
وُلد علي مصطفي مشرفة في دمياط في 11 يوليو 1898، حفظ القرآن الكريم في طفولته، كما كان يحفظ الصحيح من الأحاديث النبوية.

المؤهلات العلمية

- في عام 1907 حصل على الشهادة الابتدائية، وكان ترتيبه الأول على القطر.

- في عام 1914؛ التحق بمدرسة المعلمين العليا، التي اختارها حسب رغبته.

- في عام 1917 اُختير لبعثة علمية لأول مرة إلى إنجلترا بعد تخرجه، حيث التحق بكلية نوتنجهام Nottingham ثم بكلية "الملك" بلندن؛ فحصل منها على بكالوريوس علوم مع مرتبة الشرف في عام 1923.

- حصل على شهادة دكتوراة الفلسفة من جامعة لندن في أقصر مدة تسمح بها قوانين الجامعة.

- رجع إلى مصر وعُين مدرساً بمدرسة المعلمين العليا.. إلا أنه وفي أول فرصة سنحت له، سافر ثانية إلى إنجلترا، وحصل على درجة دكتوراة العلوم فكان بذلك أول مصري يحصل عليها.

- في عام 1925 رجع إلى مصر، وعُين أستاذاً للرياضة التطبيقية بكلية العلوم بجامعة القاهرة، ثم مُنح درجة "أستاذ" في عام 1926 رغم اعتراض قانون الجامعة على منح اللقب لمن هو أدنى من الثلاثين. كما اعتُمد عميداً للكلية في عام 1936، واُنتخب للعمادة أربع مرات متتاليات، كما انتُخب في ديسمبر 1945 وكيلاً للجامعة.

المناصب التى تقلدها
- عُين مدرساً بمدرسة المعلمين العليا.

- عُين أستاذاً للرياضة التطبيقية بكلية العلوم بجامعة القاهرة.

- اعتُمد عميداً لكلية العلوم في عام 1936، وانتُخب للعمادة أربع مرات متتاليات، كما انتُخب في ديسمبر 1945 وكيلاً للجامعة.

حياته العملية

-عالم فيزياء مصري، وأول عميد مصري لكلية العلوم، كما مُنح لقب أستاذ من جامعة القاهرة وهو دون الثلاثين من عمره، وهو يُعد أحد القلائل الذين عرفوا سر تفتت الذرة وأحد العلماء الذين ناهضوا استخدامها في صنع أسلحة في الحروب، كما كان أول من أضاف فكرة جديدة، وهي إمكانية صنع مثل هذه القنبلة من الهيدروجين، إلا أنه لم يكن يتمنى أن تصنع القنبلة الهيدروجينية أبداً.
-وصفه أينشتاين بواحد من أعظم علماء الفيزياء.

-دارت أبحاث د. مشرفة حول تطبيقه الشروط الكمية بصورة معدلة تسمح بإيجاد تفسير لظاهرتي شتارك وزيمان، كذلك كان أول من قام ببحوث علمية حول إيجاد مقياس للفراغ؛ حيث كانت هندسة الفراغ المبنية على نظرية "أينشتين" تتعرض فقط لحركة الجسيم المتحرك في مجال الجاذبية، كما أضاف نظريات جديدة في تفسير الإشعاع الصادر من الشمس؛ والتي تُعد من أهم نظرياته وسبباً في شهرته وعالميته؛ حيث أثبت د. مشرفة أن المادة إشعاع في أصلها، ويمكن اعتبارهما صورتين لشيء واحد يتحول أحدهما للآخر.

-تقدر أبحاث د. علي مشرفة المتميزة في نظريات الكم، الذرة والإشعاع، الميكانيكا والديناميكا بنحو خمسة عشر بحثاً، وقد بلغت مسودات أبحاثه العلمية قبل وفاته إلى حوالي مائتين.

-إلى جانب إسهاماته العلمية، كان مشرفة حافظاً للشعر.. ملمًّاً بقواعد اللغة العربية.. عضواً بالمجمع المصري للثقافة العلمية باللغة العربية؛ حيث ترجم مباحث كثيرة إلى اللغة العربية. كما نُشر له ما يقرب من ثلاثين مقالاً منها: سياحة في فضاء العالمين ـ العلم والصوفية ـ اللغة العربية كأداة علمية ـ اصطدام حضارتين ـ مقام الإنسان في الكون.. إضافة إلى ذلك شارك في مشاريع مصرية عديدة تشجيعاً للصناعات الوطنية.. كما شارك في إنشاء جماعة الطفولة المشردة.

-ألف د. علي مشرفة الجمعية المصرية لهواة الموسيقى في سنة 1945؛ وكوّن لجنة لترجمة "الأوبريتات الأجنبية" إلى اللغة العربية.. وكتب كتاباً في الموسيقى المصرية.

أهم مؤلفاته
كان الدكتور مشرفة من المؤمنين بأهمية دور العلم في تقدم الأمم، وذلك بانتشاره بين جميع طوائف الشعب حتى وإن لم يتخصصوا به، لذلك كان اهتمامه منصبا على وضع كتب تلخص وتشرح مبادئ تلك العلوم المعقدة للمواطن العادي البسيط، كي يتمكن من فهمها والتحاور فيها مثل أي من المواضيع الأخرى، وكان يذكر ذلك باستمرار في مقدمات كتبه، والتي كانت تشرح الألغاز العلمية المعقدة ببساطة ووضوح حتى يفهمها جميع الناس حتى من غير المتخصصين. وكان من أهم كتبه التالي:

- الميكانيكا العلمية والنظرية 1937.
- الهندسة الوصفية 1937.
- مطالعات علمية 1943.
- الهندسة المستوية والفراغية 1944.
- حساب المثلثات المستوية 1944.
- الذرة والقنابل الذرية 1945.
- العلم والحياة 1946.
- الهندسة وحساب المثلثات 1947.
- نحن والعلم 1945.
- النظرية النسبية الخاصة 1943.

الوفاة

توفي د. علي مصطفى مشرفة، والذي لُقب بـ "أينشتاين المصري"، "أينشتاين العرب" في 15 يناير 1950، عن عمر يناهز 52 عاماً.

معرض الصور

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى