13 ديسمبر 2017 07:19 ص

السيد الرئيس يحضر احتفال الدولة بعيد المعلم.

الثلاثاء، 09 سبتمبر 2014 - 12:00 ص

حضر السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، صباح اليوم احتفال الدولة بعيد المعلم، الذي أُقيم بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات بمدينة نصر، حيث كان في استقبال سيادته كلٌ من السيد المهندس/ إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، والسيد الدكتور/ محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، والسيد الدكتور/ جلال سعيد، محافظ القاهرة.وقد صرح السفير / إيهاب بدوي، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن السيد الرئيس قد تفقد - قبل بدء وقائع الاحتفال -  "معرض المبدعين"، حيث استمع سيادته إلى شرح عن النماذج العلمية الفائزة بجوائز عالمية، مؤكدا على ضرورة إيلاء الاهتمام المناسب  للبحث العلمي، وتشجيع الطلاب المصريين ذوي المواهب العلمية على مواصلة أبحاثهم وابتكاراتهم.

بدأت وقائع الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة السيد الدكتور وزير التربية والتعليم، التي أكد خلالها على أن المعلم يعد عنصرا أساسيا من عناصر الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم (2014-2030)، مشدداً على دور المعلم في المجتمع وعظم الأمانة الملقاة على عاتقه، ومنوها إلى أن العام الدراسي الذي سيبدأ في 20 سبتمبر الجاري سيشهد تنفيذ عناصر المرحلة الأولى من هذه الاستراتيجية (2014-2017). وقد قدم السيد الوزير للسيد الرئيس في ختام كلمته مصحفا شريفا كهدية تذكارية، ثم تلا ذلك تفضُل السيد الرئيس بمنح الأنواط للمعلمين المثاليين، وكذا للمعلمين والطلبة المبدعين، حيث كان سيادته قد أصدر قرارا جمهوريا بمنحهم نوط الامتياز من الطبقتين الأولى والثانية.
وأضاف بدوي أن السيد الرئيس قد ألقى كلمة أثناء الاحتفال ذكر فيها أن مهمة المُعلم تعد أشرف وأقدس مهمة، منوها إلى الثروة البشرية التي تزخر بها مصر لاسيما أن 65% من تعداد السكان تحت سن الأربعين، وهو الأمر الذي يتطلب إيلاء اهتمام خاص للارتقاء بجودة التعليم، كما أكد سيادته على أهمية دور المعلم في بناء شخصية النشء وتسليحهم بالعلم لحمايتهم من الأفكار الهدامة والمضللة، أو المتطرفة، وبث قيم السماحة والوسطية وقبول واحترام الآخر وثقافة تَقَبُّل الاختلاف، مشدداً على مكانة المعلم التي يتعين أن تظل مصانة ولها هيبتها ووقارها؛ تقديراً للرسالة السامية التي يضطلع بها. كما أكد سيادته على أن الدولة تبذل قصارى جهدها للارتقاء بالمنظومة التعليمية بكامل عناصرها التي تشمل الطالب والمعلم والمناهج الدراسية والأبنية التعليمية؛ إيماناً منها بأهمية وحيوية التعليم ودوره في الارتقاء بالمجتمعات ودفع عملية التنمية الشاملة.
وقد أكد السيد الرئيس أنه مع انتشار وتعدد وسائل الاتصال وتناقل الأخبار، يكتسب التعليم أهمية مضاعفة لزيادة وعي المواطن المصري، وإكسابه القدرة على تمييز الأخبار السليمة على ما عداها من أخبار ملفقة ومختلقة، على غرار ما تناقلته بعض وسائل الاعلام صباح اليوم من أخبار مغلوطة عن اقتراح باقتطاع جزء من أرض سيناء العزيزة، مؤكدا أن هذه الأخبار لا أساس لها من الصحة، ولا يوجد من يمتلك حق التصرف في أرض الوطن المقدسة التي استعدناها بدماء وأرواح أبناء هذا الشعب.
كما أشار السيد الرئيس إلى أن الدولة تقدم الدعم الكامل لاستراتيجية تطوير التعليم بعناصرها الأربعة، مؤكدا سعي الدولة نحو توفير الحد الأدنى من المطالب الإنسانية للمعلم، ومشيرا إلى قُرب الإعلان عن وظائف شاغرة لما يناهز ثلاثين ألف معلم، وذلك للتدريس في المدارس الجديدة التي انتهت الدولة من إضافتها إلى المنظومة التعليمية، وعددها 1150 مدرسةً، تم بناؤها بدعم من الأشقاء العرب وعدد من رجال الأعمال الوطنيين، وقد شدد سيادته على مراعاة الدقة في عملية اختيار المعلمين الجدد واعتماد الكفاءة والإخلاص والأمانة والشرف كمعايير أساسية للاختيار.

اخبار متعلقه

الأكثر مشاهدة

التحويل من التحويل إلى